صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

إحسـاس السيـاب بالـمكـان /د. حسـن الغُرفـي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إحسـاس السيـاب بالـمكـان /د. حسـن الغُرفـي

مُساهمة من طرف izarine في السبت 9 يناير 2010 - 10:53






إن
الإحساس بالمكان هو من القضايا التي كثيرا ما طرحها النقاد سواء في
الأعمال الروائية أو الشعرية. وفيما يتعلق بالسياب، فإنني أستطيع أن أقول،
وبشكل مباشر، من أنه كان دائما ينتزع صوره، وفي جميع مراحله الشعرية، من
الطابع المحلي، سواء عندما يكتب قصيدة ذاتية أو موضوعية، لأن السياب تشبع،
منذ طفولته، بقريته "جيكور" ورائحة تربتها وأشجارها ونخيلها وأسماكها، حتى
إنه عندما يكتب قصيدة عن "لوركا" الشاعر الإسباني فإنه يكتب هذه القصيدة
بصور محلية صرفة:
في قلبه تنّور
ألنار فيه تطعم الجياع
والماء من جحيمه يفور:
طوفانه يطهِّر الأرض من الشرور...
وهذا طابع محلي ربطه بصورة من صور أبي العلاء المعري:
الأرض للطوفان مشتاقة لعلها من درنٍ تغسل
وهذا
الطابع المحلي يرافق شاعرنا حتى في القصائد ذات الطابع العام كقصيدة
"المسيح بعد الصلب" ذات الطابع الشمولي، أو قصيدة "في المغرب العربي" ذات
الطابع العربي أو قصيدة "النهر والموت". لكن دلالة الصور تظل أحياناً
ملتصقة بالطابع المحلي وأحيانا تأخذ الطابع العربي والإنساني. أي أنه حين
ينتزع الصورة من الطابع المحلي فإنه يعبِّر بها عن مستويات ثلاثة: أولا
الطابع المحلي، وثانيا الطابع العربي، وثالثا الطابع الإنساني، ولا أظن أن
مثل هذه الميزة إذا تهيأت لشاعر إلا ويكون هذا الشاعر كبيراً.


لعلِّي
لا أكون مغالياً إن قلت إنّ العراق كله قد تمثل في شعر السياب. ولعل
السياب أيضاُ من أكبر الشعراء العرب الذين استطاعوا أن يمنحوا القصيدة
المعاصرة رائحة تراب الوطن. إننا لا يمكن أن نستنتج من قصائد السياب،
ولاسيما قصائده الكبرى، سوى أن هذا الشاعر من قرية صغيرة في أبي الخصيب
بالبصرة في العراق، في الوطن العربي. إنها متداخلة جميعاً، فكما موجودة
الجزائر، كذلك نجد تونس والمغرب والعراق وفلسطين وبورسعيد، حيث تتداخل
الوطنية والقومية تداخلا مذهلاً، والأجمل من هذا أن السياب لا يبتدئ
قصائده بالأرحب، إنه ينتقل من الخاص إلى العام، فهو يبدأ بـ "جيكور" وحبال
الطين التي تلتف حولها، وهي قرية صغيرة وفي وسطها نهر صغير فيه أسماك، تلك
بداية القضية، وتتحول الأسماك إلى أشياء كبيرة، ويتحول الجدول الصغير إلى
نهر ثم إلى بحر، ويتحول النخيل في شعره إلى جماهير الشعب العربي في كل
مكان؛ وتتحول الأرض والعلاقات الاجتماعية في "منزل الأقنان" إلى المجتمع
العربي عامة.
إنني حين أقرأ السياب وهو غريب على الخليج، أحس بوطنه
العراق كاملاً وقد قبع على حافة البحر. إن السياب حيثما ينتقل فإن العراق
ينتقل معه أيضاً، سواء وهو يعالج أمراضه في بيروت أو لندن، كان العراق
محمولا على كتفيه، وكانت الأمة العربية دائماً في قصيدته سواء في تراكيبها
أو نسيجها أو في مشاعر أبنائها.
صحيح أن في قصائد السياب أساطير ليست
عربية، وتأثر بالتراث الإنساني الشامل، لكن هذه التأثيرات تظل نابعة من
العراق، ومن تربة الوطن العربي. وتبقى نقطة أخيرة، هل هذه هي سمة الشاعر
العظيم؟ نعم، هذه من سمات الشاعر العظيم الذي تستحيل كل خطوات طفولته في
القرية إلى رموز خالدة في متنه الشعري يقرأها جيل بعد جيل، ويحس بنشوة
الأرض تحت قدمي الشاعر، ويحس بـ "جيكور" مشعة في دواوين بدر السياب. ومن
هنا فإن شاعرنا الفذ استطاع، بقوة هائلة، أن يُمثل حزن العراق ومشاعر
العراق، ثم انعكست هذه في قضايا الوطن العربي وأجوائه. وقد عاش السياب
نضال الأمة العربية وأصدق في التعبير عنه من خلال نضالات المغرب العربي
وبورسعيد.
وأنا أرى أن التفجر الوطني داخل قلب السياب قاده بالضرورة
إلى الانفتاح على مشاكل الوطن العربي. وبقيت مع هذا، وهو من حق الشاعر،
آثار الوطن الصغير أكثر تركيزا وتشخيصاً في متونه الشعرية.

بدأت علاقة السياب بقريته الجنوبية "جيكور" في مرحلة متقدمة من عمره
الشعري، حيث أحب كل مظاهرها الطبيعية، النخلة والجدول، والزهرة، والطير،
والشراع والقطعان والرعاة. وكانت قصيدته الأولى قصيدة البحث عن اللون
الأخضر في العشب واللون الأبيض في الشراع، واللون الأصفر والأحمر في
الأزهار، ولم يكن يعنيه من حياة القرية ومجتمعها إلا لقاء الحبيبة التي
علق قلبه بها وعلقت به، فالليل مدار حلم بها والنهار مدار بحث عنها. ويمكن
ملاحظة ذلك، مثلا، في مجموعتيه "البواكير" و"قيثارة الريح" والقسم الثاني
من ديوان "إقبال". وانتهت هذه المرحلة الرومانسية مارة بديواني "أزهار
ذبلة" و"أساطير" بالنزول خطوة أعمق إلى قلب "جيكور" في قصيدة "عرس في
القرية".
في هذه القصيدة لا تقف رؤية السياب عند المظاهر، ولكنها
تحاول اكتشاف القوانين التي تعمل في الأعماق، فهنالك مسألة التمايز الطبقي
وقدرة من يملكون استلاب كل شيء. فهم قادرون على أن يسرقوا الحبيبة من
حبيبها ويزهدوها فيه، إضافة إلى ما يسرقونه من كدح الكادحين وتعب
المتعبين. وهنا تكون للألوان معان ودلالات بعد أن كانت مجرد مساحات لونية
تشكيلية:
يارفاقي، سترنو إلينا نوار
من علٍ في احتقار.
زهَّدتها بنا حفنةٌ من نُضار:
خاتمٌ أوسوار، وقصر مشيدْ
من عظام العبيد...
..........................
خاتمٌ ضمَّ في ماسه الأزرقِ
من رفات الضحايا مئات اللحود.
اشتراها به الصيرفيُّ الشقي. (أنشودة المطر)
ثم
تأتي مرحلة أخرى تشكل علاقات جديدة بين السياب وبين "جيكور"، وفي مقدمة
هذه العلاقات أن تتحول موضوعات القرية إلى شواهد تعبر عن مرور الزمن وتغير
الظروف وتطور المجتمع، فالنهر (بويب) الذي كان يجمع بين ضفافه المحار
والحصى ويشتاق إلى أعماقه المسحورة، ما عاد يمثل في حياته سوى ذكرى ماضية،
لأنه الآن يود أن يغرق في قرار دمه ليحمل العبء مع البشر:
أودّ لو غرقتُ في دمي إلى القـرار،
لأحمل العبء مع البشـرْ
وأبعث الحياة. إن موتيَ انتصار !.. (أنشودة المطر)
و"منزل الأقنان" ما عاد سوى إشارة مرور تقف بين عهدين. و"دار جدي" الكبيرة
بنوافذها الكثيرة المطفأة، وجرارها التي جف ماؤها، وأوجه العجائز، إنما هي
لغة فصيحة تحدث الآتين عن أسلافهم:
فأوجه العجائـز
أفصح في الحديث عن مناجل العصور
من القبور فيه والجنائز.
وحين تقفر البيوت من بُناتهـا
وساكينها، من أغانيها ومن شكاتها
نحس كيف يسحق الزمان إذ يدور..(المعبد الغريق)
ويمكن
ملاحظة هذا المعنى في قصائد "شباك وفيقة" و"حدائق وفيقة" و"شناشيل ابنة
الجلبي" و"إرمَ ذات العماد" وغيرها. والسياب لم يكن موضوعيا في تشخيص هذه
الظاهرة فقط، ولكنه كان ينظر لذاته من خلال هذه الموضوعات، ويراقب تطور
الزمن في نفسه من خلال تأمله لفعل الزمن في مظاهر المجتمع، فهو في "منزل
الأقنان" يتمنى لو يستبدل ما ذاقه الأقنان من عسف وجور بما يذوقه من آلام
وأوجاع (ولو خُيِّرتُ أبدلتُ الذي ألقى بما ذاقوا، /ممض ما أعاني: شلّ
ظهرٌ وانحنتْ ساقُ). وفي "دار جدي" يرى نفسه خطاً موازياً لذلك الصرح
الشامخ، وكما كان الصرح يتدهور كان الشاعر على حد قوله (أهكذا الحياة
تنضب؟/ أحس أنني أذوبُ، أتعبُ، /أموت كالشجر).
ومن علاقات هذه المرحلة
أيضاً، أن السياب كان يقارن بين "جيكور" باعتبارها رمزا للريف والقرية
وبين المدينة، وكان هو موزعاً بينهما. ففي الأولى النخل والكروم والأنهار
والأطيار وليل السامرين والدرابك وحكايات الأحبة، وفي الثانية الصراع على
المال، والإقبال على الذهب، وضياع تموز في كل دار وسجن ومبغى. وقد عبَّر
السياب عن هذه الازدواجية حتى في صياغة عباراته، فالمصابيح تفاح نار،
والنقود حصاد المجاعات، والدروب عساليج كرم عاقرات، كما في قصيدة "جيكور
والمدينة".
والسياب بالرغم من وقوفه بين الريف والمدينة، إلا أنه لم
يقف موقف الحياد السلبي وإنما هو حياد إيجابي منحاز إلى "جيكور" وقد عبَّر
عن ذلك من خلال الأوصاف السيئة التي ينعت بها كل مظاهر المدينة، والأوصاف
المشرقة التي يقدم بها كل مظهر من مظاهر القرية، ولم يلبث أن أعلن عن
عودته لجيكور على النحو التالي:
على جواد الحُلُـم الأشهـبِ
أسريتُ عبر التـلالْ
أهرب منها، من ذُراها الطوال،
من سوقها المكتظ بالبائعين،
من صبحها المُتعبِ،
من ليلها النابح والعابرين،
من نورها الغَيهب... (أنشودة المطر)
ويبدو
أن هذا الهرب من المدينة والعودة إلى "جيكور" جاء متأخراً في حياة السياب،
فلم يجد جيكوره التي يبحث عنها، واكتفى بصيحة موجعة في نهاية قصيدته:
(جيكور، نامي في ظلام السنين).
وليس هذا الذي تقدم كل ما أعطت
"جيكور" للسياب، وكل ما أعطى السياب لجيكور، وإنما هنالك مجموعة من
القصائد التي تتناول "جيكور" كجسد حي، كوجود يحيا، ويمكن ملاحظة ذلك من
استعراض عناوين هذه القصائد (جيكور أمي ? أفياء جيكور ? تموز جيكور ?
جيكور شابت ? مرثية جيكور...).
يتذكر في "جيكور أمي" خضرة الدروب، وبرودة الظلال، ورقة الأحبة: "هالة" و"وفيقة" و"إقبال"، وينهيها بقوله: (فقرِّي يا ذكريات ونامي).
وفي قصيدة "أفياء جيكور" تصبح القرية نديما للشاعر يحاورها في ليل عذابه:
جيكور... ماذا؟ أنمشي نحن في الزَّمنِ
أم إنُّه الماشـي
ونحن فيه وقوف؟
أيـن أوَّلُـــه
وأيـن آخـره؟
هـل مرَّ أطولُـه
أم مرَّ أقصرُه المُمتدّ في الشجن؟ (المعبد الغريق)
ويستعرض
في قصيدة "جيكور شابت" كل ذكريات الصبا والطفولة وازدهار الحياة في
"جيكور" وينهي أحد مقاطعها بالقول: (وجيكور شابتْ وولَّى صباها/ وأمسى
هواها رماداً...).
وهكذا في بقية القصائد، حيث يبرز السياب حقائق
الحياة المرة، ويتجرعها على مضض وبشجاعة، فالذكريات وهم، والزمن يمضي ولا
ينتظر، وجيكور تشيب بعد أن كانت صبية.
إن جيكوريات السياب تقف في مقدمة قصائده البالغة الإبداع، وهي، حتماً، جديرة بأن تدرس دراسة مستفيضة متأنية.

لقد
عبَّرت معظم الرموز التي استخدمها السياب عن صراع الأضداد في عالم
الأضداد. فرموز "المسيح" و"الصليب" و"تموز"و"عشتار" و"برسفون" و"السندباد"
و"يأجوج" و"مأجوج"، كل هذه من رموز الاستشهاد والصراع مع الأضداد وتحدي
الاحتمالات من أجل التعامل مع المستحيل. ولقد حاول السياب، كذلك، أن يثقل
رمز "جيكور" بمعاني التحديات المكانية والزمانية، والتي تحولت عنده بعد
ذلك رمزا متحدياً بالمعنى الميتافيزيقي، تعني جميع أنواع الصراع من أجل
التعامل المنتصر مع المستحيل، فهي ليست آخر محطات التاريخ، وهي ليست
المدينة السماوية التي تُلقى عندها عصى الترحال، إنها شحنة هائلة من آلام
الصراع المستبد في ساحة الكون وفي عالم الإنسان.
ربما ظل رمز "جيكور" أروع ما خلفه السياب من رموز، لأنه من نتاج ذلك الحنين السري المكنون للتعامل مع المستحيل والذي لم يفارقه قط.
ويبقى السياب من أولئك الشعراء العظام الذين صارعوا طويلا من أجل أن يتوهجوا ليستحيلوا شعرا.




العلم الثقافي
8/1/2010


izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى