صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

محمود درويش نظف اللغة من جمالياتها الزائدة مسرح البلد يعرض فيلم نصري حجاج 'كما قال الشاعر'/ سميرة عوض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

محمود درويش نظف اللغة من جمالياتها الزائدة مسرح البلد يعرض فيلم نصري حجاج 'كما قال الشاعر'/ سميرة عوض

مُساهمة من طرف said في السبت 9 يناير 2010 - 18:00



سيظل الشاعر الراحل محمود درويش حاضرا بقوة في المشهد الثقافي العربي
بعامة، والأردني بخاصة، وهذا ما أكدته دعوة تلقيتها من مسرح البلد الذي
احتضن أمسيات درويش الأخيرة في العاصمة عمان، وهي دعوة لحضور فيلم 'كما
قال الشاعر' الذي يعرض في 25 و 26 كانون الثاني (يناير). ويعد الفيلم
الوثائقي مقاربة شعرية لحياة الشاعر والأديب والإنسان محمود درويش، يأخذنا
فيها نصري حجّاج إلى مدن ومنازل ومسارح شهدت إبداعات محمود درويش، ويقدّم
ذكريات جيل كامل من الكتّاب وعشاق الشعر، يرسم بها لوحة تعجّ بالتفاصيل
الرائعة، ويروي معها باقة من أشعاره، مخلّداً بها عملاقاً ألهم بأحلامه
أجيالاً وأجيالاً.
والفيلم إخراج وإنتاج وتأليف الفلسطيني نصري حجاج،
تصوير جوسلين ابي جبرايل، موسيقى هبة القواس، مونتاج مارتشيلو دالويزيو،
ميشيل طيّان.
أسوق هذه المقدمة بعيد اختتام ندوة 'عام ونصف على رحيل
الشاعر محمود درويش' التي نظمتها جمعية النقاد الأردنيين بالتعاون مع
وزارة الثقافة ورابطة الكتاب ناقش فيها نقاد وأكاديميون على مدار يومين في
رابطة الكتاب المسيرة الشعرية القلقة الرؤيوية للراحل درويش التي لم تسمح
له بالاطمئنان أو الاستقرار، لافتين إلى تمكنه من التعبير المتقدم بتجديد
اللغة وتطويرها من داخلها.
الجلسة التي ترأسها الناقد فخري صالح،
بمشاركة د.ابراهيم السعافين، د.محمد شاهين، و د.علي الشرع بدأت بكلمة
للناقد فخري صالح الذي بين أن 'الشعر العربي كان قبل محمود درويش يمثل
شيئا وصار بعده يمثل شيئا جديدا ومختلفا'، منوها إلى أن'محمود درويش علامة
أساسية في الشعر العربي المعاصر'.
ونوه د.إبراهيم سعافين إلى أن 'لغة
درويش تطورت بشكل لافت خصوصا في تناصاته وجنحت للغموض أحيانا مما أعطى
النص قوة الانفتاح على التأويل'، وزاد في ورقته المعنونة (تحولات اللغة
عند محمود درويش) 'أن شعرية الراحل تنقلت من البعد الوطني إلى مخاطبة
الإنسانية عامة'. مبينا 'أن درويش لم يجد عالمه الرحب إلا في ذاته التي
جعلت حساسيته للاغتراب فتجذره، وأدَّت إلى توليد رؤية جديدة حضرت فيها
جاذبية الموت والحياة وتنوع الرؤيا'.
واختار د.محمد شاهين لورقته عنوان
'لاعب نرد رمية من غير رام'، ذاهبا إلى أن قصيدة 'لاعب نرد' صورة تبعث
الحياة في مكونات السيرة الذاتية التي تنطلق منها، مشيرا إلى 'أن قصيدة
(لاعب نرد) لم تأخذ حقها من النقد رغم أنها تمثل مرحلة التطور الشعري عند
الراحل الذي كان صوته يتحدى الظلم والهمجية ثم صار يتحدى الذات.
ويذهب
د.علي الشرع في ورقته (ملاحظات أولية في قراءة ديوان ' كزهر اللوز أو
أبعد')، إلى أن هذه المجموعة تشير إلى حالة من حالات نزوع درويش لاكتناه
حالة الأشياء، إضافة إلى نزوعه نحو الرسم وتلمس اللون، مبينا أن المجموعة
حافلة بالنصوص الشعرية التي تمثل قلق درويش باللغة، حيث كان يُطلُّ على
اللغة من زاوية إبداعية في نصوصه السابقة، أما في نصوص ' كزهر اللوز أو
أبعد'، فقد أطلَّ على اللغة من الزاوية النقدية.
وفي الجلسة التي
ترأسها د. شكري عزيز ماضي بمشاركة د.صالح أبو اصبع، د.إبراهيم خليل،
د.خالد الجبر، ود.محمد عبيدالله، قدم د.أبو إصبع قراءة في ديوان ' لا
تعتذر عما فعلت'، مبينا ' أن من يمر على العناوين يبدو له كأن لا رابط
بينها، ولكن من يقرأها يجد في ثناياها أن شهوة الإيقاع هي ذلك الخيط الذي
يصل بينها'، مشيرا إلى أن الديوان مقسم لستة أجزاء، ويشتمل على سبع
وأربعين قصيدة تحمل كل واحدة منها عنوانها، فيما القصيدة السادسة تحمل
عنوان 'لا تعتذر عما فعلت'.
وقال د.إبراهيم خليل في ورقته (غنائية
النظم وظلال المعنى في شعر محمود درويش)، 'أن البنيوية الصوتية راوحت بين
القوالب التقليدية ووحدة التفعيلة والموشح الأندلسي وموسيقى الأغاني
الشعبية، وأن من يتتبع شعر محمود درويش سيتضح له علاقة جذرية متينة
بالغناء والموسيقى'، مشيرا إلى ' تجلي أثرهما في شعره الذي تحقق فيه
التناغم الرشيق والإيقاع البديع'.
ودرس د.خالد الجبر في ورقته 'رمز
العنقاء في شعر محمود درويش'، مشيرا إلى 'أن انبعاث رمز العنقاء في شعر
درويش كان متصلا مباشرة بمسار القضية الفلسطينية، ومسار شعره عامة'.
وزاد
الجبر أن ظهور ذلك الرمز كان بعد الخروج من بيروت وتحطم الحلم، مشيرا إلى
أن ذلك تبدى في ديوان 'لماذا تركت الحصان وحيدا'، حيث ظهرت العنقاء أربع
مرات، والتصق الرمز بالذات الفردية أكثر من مقاربته للذات الجمعية.
وتوقف
د.محمد عبيدالله في ورقته (النثر في الشعر: صور من التفاعل في تجربة محمود
درويش)، عند تعدد الأساليب التجريبية التي لجأ إليها درويش في محاولته
لتجديد اللغة، مشيرا إلى 'أن درويش استعمل النثر وسيلة من وسائل التقشف
الجمالي، وأنه نظف نعته من جمالياته الزائدة، كما أفاد من طاقات النثر في
تجديد الشعر'، مبيِّنا أن الراحل وضعَ التجريب ضمن نظام القصيدة. وأشار
بذلك إلى أنه ' لم يخرج عن نظام الإيقاع، وكان يُقدِّم تمريناته ضمن الشعر
وبمعايير الشعر نفسه وليس بالاستسلام للنثر'.
وفي الجلسة الختامية التي
أدارها د.غسان عبد الخالق، قال الشاعر حيدر محمود ' أن محمود درويش كان
يعرف تماماً وهو يغادر فلسطين لأول مرة، أنه سيغادر السجن ليدخل في سجن
أكبر، هو هذا العالم العربي الممتد من المحيط إلى الخليج، مقرراً بذلك
المجازفة لأسباب عديدة منها أنه أراد أن يكون شاعراً كبيراً، وإدراكه أنه
لا يمكن أن يكون شاعراً كبيراً وهو في الداخل، ثم إيمانه بأن الشاعر،
بشعره، يملك من أدوات القتال ما هو أشد فتكاً من البندقية والرشاش'.

وأضاف
حيدر ' دعونا نعترف أن محمود لم يكن مجرد شاعر، فهو أيضاً، وبذات القدر من
العبقرية، سياسي ومفكر، وكاتب ومقاتل. استطيع أن أروي قصصاً كثيرة تثبت
أنه بالفعل كان أكبر من مجرد كونه ذلك الشاعر الكبير، فثمة مواقف عديدة
جرت، على صعيد القضية، غيرت مساراتها، وأثّرت آراؤه على مجرياتها'. وخلص
إلى أنَّ درويش كان واحداً من أبرز قياداتها المستنيرة، والعاقلة،
والفاعلة في اتخاذ القرارات المفصلية لحركتها'.
وزاد حيدر محمود ' لم
يكتف درويش بأن أصبح شاعراً كبيراً عربياً وعالمياً، بل تميز أيضاً بقدرته
الفائقة على الخوض في مسائل مصيرية كبرى، حيث أثبت موهبته العالية في
السياسة والفكر، وفي قدرته على تحقيق المصالحة ما بين القيادة الفلسطينية
والدول العربية، وإصلاح ذات البين ما بين المتخاصمين'.
وأشار حيدر
محمود إلى أن محمود درويش ' كثيراً ما اختلف مع القيادة الفلسطينية كان،
بحكم ابتعاده عن السياسة'، إلا أنه 'السبب في النقلة النوعية التي عرفتها
القضية الفلسطينية من خلال حضوره عالمياً، حيث غير بأشعاره التي تحمل
قيماً حضارية وإنسانية، الصورة النمطية التي ظلت عالقة في أذهان الغربيين،
حين قال درويش للعالم أجمع: إننا شعب حضاري، نكتب الشعر، ونغني ونرسم،
ونحب الحياة، وهذا بالذات ما أزعج إسرائيل، وما يجعلها اليوم تخاف من موته
كما كانت تخاف من حياته'.
كما قدم الفنان الشاعر محمد العامري، مقاربة
فنية وجدانية بصرية شعرية لتجربة محمود درويش، جاءت بمثابة قراءة تشكيلية
لشعر محمود درويش الذي لم تكن قصائده مجرد أبيات قائمة على التفعيلة
والوزن والقافية والموسيقى الشعرية، بل هي أيضاً صور بصرية ولونية ولوحات
تشكيلية بكامل المقاييس الفنية.
فيما تناول الشاعر عبدالله رضوان تجربة
الآخر في شعر محمود درويش، من خلال ريتا الفتاة اليهودية 'الإشكالية'
وتحولاتها الصعبة في تجربة درويش والتي أصبحت الحبيبة الكلية في شعر محمود
درويش، على مدار ربع قرن من الزمن، إذ ظلت تتوهج عبر هذه السنين الطويلة
قبل أن تنتهي إلى شتاء كرمز للرحيل، ولاستحالة الحب بين فلسطيني
وإسرائيلية.
كما تناول الناقد فخري صالح في ورقته 'سيرة الذات
المتأرجحة بين الشعر والنثر' في كتاب 'في حضرة الغياب'، والذي يعتبره صالح
'نصاً ملتبساً'، إذ هو ' قراءة تمزج بين المجاز والحقيقة لرحلة الشاعر،
حيث كان الشاعر في هذا العمل الذي يترجح بين النثر والشعر، السيرة واللا
سيرة، استعادة الماضي واستشراق المستقبل، يسعى إلى كتابة تتخفف من ذكرى
الماضي عبر روايتها لقرينه الشخصي الذي يخاطبه من عالمه الآخر، من ابتداع
موت لم يحن بعدُ، ونهاية ما أتى أوانها. وهو يختار 'خطبة الوداع' تسمية
لما يؤلفه على مسامع صاحبه في إشارة مختلفة، تستدعي التأمل، إلى اعتقاد
الشاعر بتأوج عمله الإبداعي ووصوله إلى نهاية الرحلة'.
ولهذا فهو بحسب
فخري صالح 'في منزلة بين منزلتين، فلا هو بالشعر الذي يحتشد بالطاقة
الخيالية والإيقاعية المعهودة في قصائد درويش، وعبر مسيرته الشعرية
الطويلة، ولا هو بالنثر الذي يستعرض حكاية الكاتب الشخصية، مفصلا الأحداث،
ومستذكراً الأشخاص والأمكنة والأزمنة، ومقلباً صفحات حياة درويش على
وجوهها'.

القدس العربي
09/01/2010


said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى