صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الوحدة الـمغاربية : حلم في غرفة الانعاش هل تكفي الوحدة الاقتصادية لتجاوز مقالب السياسة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الوحدة الـمغاربية : حلم في غرفة الانعاش هل تكفي الوحدة الاقتصادية لتجاوز مقالب السياسة ؟

مُساهمة من طرف abdelhamid في الجمعة 19 فبراير 2010 - 19:13

قالت صحيفة الخبر الجزائرية أن الجماهيرية الليبية تقوم بمساع حثيثة لعقد
قمة مغاربية ، على هامش القمة العربية المقررة في شهر مارس المقبل.
وربطت
ذات الصحيفة المسعى الليبي مع ما ستشهده السنة الجارية من تحول استراتيجي
من الوحدة السياسية'' إلى ''الوحدة الاقتصادية .
وبحسب معلومات
''الخبر''، فإن الذكرى الواحدة والعشرين لميلاد اتحاد المغرب العربي ستكون
انطلاقة نحو تكتل اقتصادي مغاربي، بعيدا عن المشاكل السياسية بين الدول
الأعضاء، خصوصا التعاطي مع ملف الصحراء بين الجزائر والمغرب.
و كان
وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي قد تحدث في تصريح عن سعي دول اتحاد
المغرب العربي الى تشكيل مجموعة اقتصادية مشتركة لدعم التكامل الاقتصادي
بين البلدان الخمسة المشكلة للاتحاد.
وقال مدلسي في برنامج بثه
التلفزيون الجزائري أن وزراء خارجية دول الاتحاد المغاربي ناقشوا خلال
اجتماعهم الأخير بليبيا وبطلب من الجزائر مشروع إنشاء تكتل اقتصادي مشترك.
وقال
مدلسي انه تم خلال الاجتماع بلورة فكرة إنشاء مجموعة اقتصادية مغاربية
متكاملة" مضيفا أن "بلدان الاتحاد المغاربي وهي الجزائر وتونس وليبيا
والمغرب وموريتانيا اتفقت خلال هذا اللقاء على أنشاء بنك مغاربي للاستثمار
والتجارة الخارجية قريبا .
وجدد جلالة الملك محمد السادس الدعوة الى
تفعيل الاتحاد المغربي العربي في أفق تحقيق الوحدة والتكامل بين بلدانه
الخمس واقرار التنمية الشاملة والاندماج الاقتصادي لفائدة شعوبه. وأكد
جلالته في رسائل وجهها الى قادة كل من الجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا
بمناسبة الذكرى ال21 لتأسيس الاتحاد المغربي العربي في مراكش أن الاتحاد
بين البلدان المغاربية أصبح مطلبا ملحا لضمان المستقبل المشترك ولتعزيز
حضورها في عالم التكتلات الدولية. ودعا الى تجاوز العوائق الظرفية التي
تحول دون تفعيل مؤسساته والالتزام بمنطق وروح معاهدة مراكش والتجاوب مع
تطلعات الشعوب المغاربية الى مستقبل أفضل. كما دعا العاهل المغربي الى حسن
الجوار والتفاهم والوئام ونبذ الفرقة والتنافر والتجزئة وتكريس كل الجهود
والطاقات للعمل الجاد المشترك الهادف الى تحقيق ما تقتضيه من الوفاء لروح
الأخوة المغاربية والاستجابة لتطلعات الاجيال الصاعدة .
و في نفس
الاطار أكد وزير الخارجية التونسي كمال مرجان حرص بلاده على تفعيل
الاتفاقيات المبرمة بين دول اتحاد المغرب العربي بهدف الوصول "للبناء
المغاربي الموحد بابعاده الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبشرية".
ولم يعد سراً الآن أن الجزائر ترهن معاودة التطبيع الإيجابي في علاقاتها
مع الجار الغربي بتسوية نزاع الصحراء، الى درجة انها استبدلت الطابع
السياسي لبناء الاتحاد المغاربي بمقاربة اقتصادية عبّر عنها وزير الخارجية
الجزائري مراد مدلسي صراحة في اجتماع وزراء الخارجية المغاربيين في ليبيا.
فيما يرد المغرب بأن أي تكتل اقتصادي في الإطار المغاربي لا يمكن أن يصمد
امام تقلبات الخلافات السياسية وفي ظل واقع قرار جائر طال أمده يكرس إغلاق
الحدود البرية بين رائدي الاتحاد المغاربي بشمال افريقيا ..
و في نفس
الوقت الذي يسترجع فيه 85 مليون نسمة تعداد ساكنة الفضاء المغاربي ذكرى
ميلاد الاتحاد قبل 21 سنة الذي أرخ لتلك الصورة الجميلة و المعبرة لاطلالة
النصر لقادة الاتحاد من على شرفة بلدية مراكش فانهم يحسون بمرارة واقع حلم
آبائهم و أجدادهم يتحول الى مجرد تاريخ حدث عابر تكالبت عليه السنوات
العجاف و لم يكتب لأجيال ولدت مع بزوغ الحلم أن ينعموا بثماره أو يتحسسوا
طعم حصاده لأنه إستحال الى مجرد كابوس في غرفة الانعاش .
و الى أن
تتحول الوحدة المغاربية إلى واقع ملموس و ليس مجرد حلم تتغنى به التصريحات
الرسمية يتعين التوقف للحظة عند الثمن الحقيقي الذي تدفعه شعوب المنطقة
نتيجة وضع الستاتيكو السياسي المخزي ، و هو أن حجم المبادلات الاقتصادية
المسجلة بين دول الاتحاد المغاربي لا تتجاوز في أحسن الأحوال 2 في المائة
من مجموع غلاف التجارة الخارجية لمجموع هذه الدول .
و كيفما كانت
ماهية وترتيبات أي مشروع اندماجي اقتصادي بين دول الاتحاد التي يتم
الترويج لها بالعديد من منابر و هياكل الاتحاد ، فإن دروس و عبر الماضي
القريب ورهانات المستقبل بالنسبة للمنطقة ككل تؤكد بما لا يدع مجالا للشك
بأنها ستظل مجرد مبادرات و نوايا طيبة ستصطدم حتما بجدار المقالب و الفخاخ
السياسية التي تعتبر الارادة و الطموح السياسيين الغائب الأكبر في معادلة
مسار البناء الصحيح الذي يتطلب قبل كل شيء المثابرة على العمل من أجل
الارتقاء بالعمل المغاربي المشترك الى أعلى المراتب من خلال الحرص أولا و
أخيرا على تعزيز مؤسسات الاتحاد وآليات العمل المغاربي المشترك كما يحددها
جوهر معاهدة مراكش و قبلها زرالدة .

كتب : رشيد زمهوط
العلم
18/2/2010/

_________________
أحمد الله وأشكره

abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4740
العمر : 59
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى