صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

أوروبا تعد المغرب بدعم متميزشريطة مواصلة إصلاح القضاء والاعلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أوروبا تعد المغرب بدعم متميزشريطة مواصلة إصلاح القضاء والاعلام

مُساهمة من طرف said في السبت 6 مارس 2010 - 13:03



سيحتضن قصر
الحمراء بغرناطة غدا أول قمة أوربية مغربية، يرتقب أن تضع اللمسات الأولى
علي تفاصيل مشروع شمولي لتوسيع المبادلات التجارية الحرة بين المغرب
والاتحاد الأوربي، من المنتظر أن يتم الانطلاق الرسمي للمفاوضات حوله، قبل
متم السنة الجارية.
وقد أكدت لنا مصادر مقربة من الأجواء التحضيرية لهذه القمة ، التي تعد
الأولي من نوعها بين الاتحاد الأوربي ودولة عربية، أنها ستمثل لحظة
تاريخية في العلاقات المغربية الأوربية، إذ على ضوئها سيتم تفعيل
الميكانيزمات الأولى للوضع المتقدم الذي منحه الإتحاد الأوربي للمغرب،
والذي مازال ينتظر التجسيد على أرض الواقع، في العديد من المجالات، كتوحيد
المواصفات والمعايير بين الطرفين، وملاءمة المساطر القانونية والجمركية
المغربية لتعبيد طريق سيار في وجه التجارة والاستثمار..
وفي هذا السياق قال وزير الخارجية الإسباني، مخيل أنخيل موراتينوس إن
المغرب يمكنه أن يتوقع الحصول على «دعم متميز» من الاتحاد الأوربي خلال
القمة التي ستجمع الطرفين، سيما في المجالات السياسية، الاقتصادية
والمالية. وجاء هذا التصريح في حوار قصير أجراه موقع رئاسة الاتحاد
الأوربي مع موراتينوس، قبيل انعقاد قمة غرناطة يومي 6 و7 مارس الجاري، حيث
كشف وزير الخارجية الإسباني عن بعض المواضيع التي تسعى إسبانية بصفتها
رئيسة للاتحاد الأوربي مناقشتها مع «جارها الجنوبي القديم». وقال إن هذه
هي أول قمة تجمع الاتحاد الأوربي مع بلد ثالث منذ المصادقة على معاهدة
لشبونة، «وبالتالي فهذه إشارة مهمة وقوية لبلد مجاور للاتحاد الأوربي،
مجاور لإسبانيا ومن الجنوب.»
بالمقابل ينتظر الطرف الشمالي، أن يستأنف المغرب الإصلاحات المؤسساتية
التي شرع فيها منذ سنوات، وقد عبر الاتحاد الاوربي عن ذلك صراحة في وثيقة
سياسية داخلية، طرحت أثناء المجلس الوزاري الأخير للسبعة والعشرين، تحث
على ضرورة استكمال « مسلسل الإصلاحات في مجالات (بعينها هي) حقوق الإنسان
والدمقرطة ، والحكامة الجيدة، ودولة القانون» كما ينتظر الأوربيون من
الرباط أن تعمل أكثر على تعزيز حرية الصحافة و استقلال القضاء . ويعتبر
الطرف الأوربي في هذا الإطار أنه من «الجوهري» أن يتوفر المغرب على «نظام
قضائي مستقل وشفاف، إن على مستوى حقوق الانسان أو على مستوى مناخ الأعمال
، الشرط المفتاح لتقارب حقيقي بينه وبين الاتحاد الاوربي».
أهمية قمة قصر الحمراء، استلزمت حضور كل من، خوصي لويس رودريغيز، رئيس
الحكومة الاسبانية المكلف بالرئاسة الدورية للاتحاد، وهيرمان فان رومبوي
رئيس المجلس الأوربي، ومانويل باروصو رئيس لجنة بروكسيل، أما الوفد
المغربي الذي يرأسه عباس الفاسي، فيضم عددا من الوزراء بينهم الفاسي
الفهري،صلاح الدين مزوار، رضا الشامي،محمد اخشيشن ، وعبد اللطيف معزوز..
وسيسبق هذه القمة اجتماع هام، بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب ،
والعشرات من الباطرونا الممثلين لكافة دول الإتحاد الاوربي.

ا.الاش

said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

قمة متميزة - الدكتور الحسان بوقنطار

مُساهمة من طرف said في السبت 6 مارس 2010 - 13:08

تشكل
القمة المنعقدة يومي 6 و7 مارس الحالي لحظة متميزة في مسلسل الشراكة
المغربية الاوربية. وهي تتوج فترة طويلة من التعاون الذي بدأ في نهاية
الستينات، وافرز سلسلة من الاتفاقيات مكنت من الانتقال التدريجي من
الشراكة الى الوضع المتقدم الذي منح لبلادنا في أكتوبر 2008، والذي يشكل
في العمق إقرارا بالشراكة الاستراتيجية بين الطرفين، واعترافا اوربيا
بالتحولات التي عرفها المغرب في ظل مسلسل بناء المجتمع الحداثي
الديموقراطي.
تتنوع العوامل التي تدفع بانخراط المغرب في محيطه الاوربي. فعلاوة على
عامل القرب الجغرافي خاصة في بعده المتوسطي، فهناك العامل التاريخي الذي
أفرز شبكة من التفاعلات الثقافية والانسانية، كما تشهد على ذلك ثقافة
الهجرة المغربية التي تتوزع عبر مجموعة من الاقطار الاوربية، وفي مقدمتها
فرنسا وإسبانيا. وعلى الصعيد الاقتصادي يعتبر الاتحاد الاوربي الشريك
التجاري الاول للمغرب حيث تمثل المبادلات المغربية الاوربية ثلثي
المبادلات الخارجية. كما أنه تم في الايام الماضية توقيع الاتفاق الفلاحي
بين الطرفين. وعلى المستوى السياسي تسمح العلاقة الاستراتيجية بين الطرفين
بنقاش بناء لكافة القضايا الاقليمية والدولية التي تهم الطرفين. فضلا عن
ذلك، فإن المغرب من الدول القليلة المتفاعلة مع النظام الامني الاوربي
وخاصة ما يتعلق منه بتدبير الازمات الدولية. كما هو بالنسبة لمنطقة
البلقان. كما أنه الدولة الوحيدة غير الاوربية التي أصبحت عضوا في مركز
شمال جنوب للمجلس الاوربي. وتأتي فرنسا والجار الاسباني في طليعة الدول
التي تتفاعل على جميع الواجهات مع المغرب في الفضاء الاوربي. ومن ثم لم
يكن غريبا ان تعمل الحكومة الاسبانية التي تترأس حاليا الاتحاد الاوربي
على عقد هذه القمة اقرارا منها بخصوصية وكثافة العلاقات مع المغرب، على
شاكلة قمم أخرى كالقمة مع الولايات المتحدة وكندا والبرازيل والمكسيك
الخ.. ومن ثم، فإن هذا اللقاء يمثل أول قمة بين الاتحاد الاوبي ودولة
عربية رغم تعدد اتفاقيات الشراكة مع الاقطار العربية.
تمثل القمة لحظة تقييم وتعميق لما تم انجازه. فمن جهة سيتولى الطرفان
مناقشة ما تم انجازه في ظل مسلسل الشراكة بين الطرفين، وارتكازا على
الادوات المتنوعة التي ابتدعها الاتحاد الاوربي لتدبير علاقاته مع جواره.
فإذا كانت أوربا قد منحت بلادنا هذا الوضع المتقدم اقرارا بالمسيرة التي
قطعها المغرب على درب الاصلاح، وكذلك تثمينا لجهود التنمية خاصة في ظل
المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، فمما لاشك فيه، فإن أوربا تتطلع الى
مزيد من الاصلاحات السياسية القمينة بترسيخ ما تم انجازه وتعميق مقومات
دولة القانون والمؤسسات. وفي هذا السياق يتابع الاتحاد الاوربي باهتمام
الاوراش المفتوحة، وفي مقدمتها ورش الجهوية المتقدمة الذي قطعت فيه بعض
الدول الاوربية أشواطا مهمة وتمثل نموذجا للتأمل والمعاينة. ويتطلع المغرب
الى أن تفي أوربا بالتزاماتها خاصة فيما يتعلق بالرفع من دعمها المادي
لمساعدة المغرب فيما يتعلق بمواجهة الهجرة السرية وكذلك المشاريع
التنموية. وهو مطلب ليس يسيرا، خاصة في ظل تنوع هواجس الدول الاعضاء
السبعة والعشرين، وكذلك اعتبارا للازمة الاقتصادية والاجتماعية الخانقة
التي تعاني منها بعض الاقطار، وعلى رأسها اليونان.
فضلا عن تقييم مسلسل الشراكة، فإن القمة تتوخى تعميق الشراكة من خلال
التفاوض حول اتفاق معمق للتبادل الحر من شأنه ان يخلق اندماجا موسعا بين
السوقين المغربي والاوربي، على ضوء ما ستؤول إليه المفاوضات الجارية
لتحرير الخدمات.
ان قمة من هذا الحجم لايمكن الا أن تغيض خصوم المغرب الذين يتمادون في رفض
الاقرار بمسلسل الاصلاحات وبالرغبة في تعميقها وكذا رفض المقترحات البناءة
الهادفة الى إخراج مسلسل تسوية قضية الصحراء من النفق. ومن ثم كان التشويش
والتحرك من اجل نسف هذه القمة المتميزة بدعوى انتهاك المغرب لحقوق
الصحراويين. وهو أمر لا تشاطره الدول الاوربية، ومن بينها الحكومة
الاسبانية التي تترأس القمة المرتقبة، والتي تعتبر ان قضية الصحراء يتم
معالجتها في إطار مجلس الامن الذي يدعو الى حل متفاوض عليه ومقبول من
الطرفين، وبالتالي لايمكن ان تحجب الشراكة الاستراتيجية بين المغرب
والاتحاد الاوربي، والتي ليست فقط في صالح الطرفين، بل ان نتائجها
وانعكاساتها لايمكن إلا أن تنعكس إيجابا على منطقة المغرب العربي والمنطقة
المتوسطية برمتها.

- ا.الاش5/3/2010

said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى