صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

عبدالنبي الجراري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف بديعة في الجمعة 2 أبريل 2010 - 6:25



عبدالنبي الجراري

عبد النبي الجراري.. عاشق الطبيعة

عبد
النبي الجراري كان من الذين ساهموا وبشكل فعال في تأسيس الأغنية المغربية
العصرية، فنان أعطى للأغنية المغربية الشيء الكثير من جهده، من وقته ومن
دمه، ومع كل هذا تعرض للإهمال والتهميش، سأحاول هنا نفض الغبار عن قيمة
هذا الفنان الأصيل من خلال إبداء الملاحظات الآتية:


1 اكتشاف المواهب اشتهر الجراري ببحثه الدؤوب عن المواهب الجديدة في
جميع مجالات الغناء الأداء، اللحن، العزف والكتابة. لقد كان الجراري يهدف
الى تطعيم المشهد الموسيقي المغربي بأسماء جديدة تغذيه وتزخرفه وتعمل على
تطويره، لقد كانت يده دائما ممدودة للشباب المتعطش للموسيقى والغناء،
يوجههم بخبرته ويرشدهم بتجربته ويدفعهم الى الامام بألحانه، إننا نذكر له
جميعا برنامجه الخالد »مواهب« والذي تخرج منه الكثيرون فأصبحوا اليوم
نجوما لامعة في الموسيقى والغناء ومن بينهم عبد الهادي بلخياط، محمود
الادريسي، سميرة بن سعيد، عزيزة جلال، البشير عبده أنور حكيم، عز الدين
المنتصر، عبد القادر وهبي، عبد اللطيف السحنوني..

ولم يقتصر عمل الجراري في هذا المجال على استديوهات التلفزة، بل انه
وظف بيته الخاص للاجتماعات والتداريب وهذا بشهادة الكثيرين منهم، ماذا
أقول؟ ما أحوجنا اليوم الى فنان في حجم الجراري ليحمل عاتقه هذه الرسالة
السامية وما أحوجنا اليوم الى برنامج في قيمة برنامج »مواهب« ليتيح الفرصة
للبراعم الناشئة.

2 اللحن الراقي اتسمت ألحان الجراري بالسمو والرفعة، إنها ألحان تهذب
الذوق وتسمو بالأذن الى عالم الجمال والمتعة الروحية ويشهد على ذلك ألحانه
أنت، حسبتك، أذكري، يا حبيب القلب..

3 قلة الانتاج لم يقدم الجراري في عالم الألحان إلا عددا محدودا لا
يتجاوز في أكثر تقدير وعلى حد قوله ستين قطعة وذلك رغم طول رحلته الفنية
وسر ذلك ان الفن الصادق عنده لا يخضع للأمر والنهي أو للعرض والطلب، ولا
تفرزه المجاملة وإنما هو الفن النابع من أعماق الفنان والصادر بتلقائية.

4 الاهتمام بالشعر المغربي أولى الجراري للشعر المغربي عناية فائقة
فلحن للكثيرين منهم، وهكذا تعامل مع محمد الحلوي في أغنية »أسرار الجمال«
ومع محمد بن عبد الله في »أذكري« ومع المهدي زريوح في »بلادي«، وفي هذا
الاطار نذكر ولعه الشديد بالشاعر التونسي أبي القاسم الشابي والذي لحن له
مجموعة من القصائد أشهرها أنت للدكالي والصباح الجديد للمطربة التونسية
فتحية خيري، ومناجاة عصفور لثريا سعود وأقبل الصبح للبشير عبده كما لحن
للشاعر الأندلسي ابن زيدون أغنية يا نائما للإدريسي والهجر الباكي لخديجة
الفقير.


5 - يتضح إذن مدى اهتمام الجراري بدلوه في تلحين القصيدة هذا النهج
الذي اختطه الرائد أحمد البيضاوي وترسمه كل من عبد الرحيم السقاط والمعطي
البيضاوي وعبد السلام عامر ومن القصائد الجميلة التي أبدع الجراري في
تلحينها زيادة على قصائد الشابي السالفة نستحضر اذكري ونداء الحبيب
لاسماعيل احمد، حسبتك والله امولاي لبلخياط، رفيقتي لمحمد علي، حدثيني
لعبد الحي الصقلي، أسرار الجمال ويا نائما للادريسي.

6 الاهتمام بالموشح علاوة على عبد القادر الراشدي وأحمد البيضاوي لحن
الجراري بدوره الموشح هذا الفن الذي يشهد منذذ مدة طويلة تراجعا، بل وميلا
الانقراض النهائي، ومن الموشحات لاتي لحنها قل للمليحة، بت والهم، لديك
حديث شكونا الى أحبابنا وقد غناها محمود الادريسي، وما كنت أعلم لحفيظة
الناصري كما غنت هذه الاخيرة بدورها موشح بت والهم، في حين غنت سميرة بن
سعيد وهي لازالت صغيرة جدا موشح »قل للمليحة«.

7 عاشق الطبيعة أن المتأمل للقطع التي لحنها الجراري لا يفوته ان
يلحظ انتشار المفردات الدالة على الطبيعة، وهي ملاحظة تطالعنا أحيانا في
عناوين ألحانه مثل ابتسم يا غزال، أسرار الجمال، مناجات عصفور، أقبل
الصبح، الصباح الجديد، سوق أغنامك يا فلاح، عيد الربيع بشر يا طوير، أرض
الجمال. فهل كان اختيار الجراري لهذه النصوص عشوائيا؟ أم أنها صادفت في
قلبه ولعا بالطبيعة وعشا لمفاتنها؟ بل وما سر إقباله على أشعار أبي القاسم
الشابي وهو شاعر رومانسي هام حبا في الطبيعة؟ والحقيقة ان هناك خيطا دفينا
من الحب يربط بين الجراري والطبيعةة آمل ان أخوض في بواعثه في مقال آخر.
يبقى أن أشير في النهاية الى أن الاستاذ عبد النبي الجراري عازف بارع على
آلة البيانو وقد أفرد لهذه الآلة مساحة واسعة أحيانا في بعض ألحانه كما هو
الشأن مثلا في قصيدة أتظن والتي غناها صوت المغرب عبد الهادي بلخياط في
بداياته ترافقه أنامل الجراري شخصيا في العزف على تلك الآلة الساحرة. كما
أن الجراري غنى في بداية حياته الفنية الكثير من القطع ولحن بعض المعزوفات
الموسيقية ولكن أغلب ذلك ضاع مع الأسف.

الاتحاد الاشتراكي
23-3-2009




عدل سابقا من قبل بديعة في الجمعة 2 أبريل 2010 - 6:36 عدل 1 مرات

_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6093
العمر : 31
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف بديعة في الجمعة 2 أبريل 2010 - 6:29



عبدالنبي الجراري

عبد النبي الجيراري.. مكتشف المواهب وصانع نجوم المغرب
أطلق سميرة سعيد وعزيزة جلال ورجاء بلمليح وعبد الهادي بلخياط في سماء الشهرة
يعتبر
عبد النبي الجيراري، الأب الروحي الحقيقي للعديد من الأسماء والنجوم
اللامعة التي تتلألأ حاليا في سماء الأغنية المغربية داخل البلاد وخارجها
على السواء. فهو الذي اكتشفها بعد أن كانت مجهولة، لا يعرفها أحد، ومهد
لها الطريق نحو مشارف الشهرة والانتشار الفني، في وقت لم تكن فيه
الإمكانات متاحة مثلما هو عليه الحال اليوم، في برامج مسابقات الغناء
التلفزيونية من المحيط إلى الخليج.
ولم يأت اسم الجيراري، من فراغ، بل بناه صاحبه بعزيمة لا تكل، وإرادة لا تمل. فقد فتح عينيه وسط محيط عائلي، يتسم بالعلم والتثقيف.
وحده
عبد النبي من دون سائر أفراد أسرته، اتجه نحو الفن. فقد تفتقت موهبته
مبكراً، ورعاها بالتثقيف والصقل اعتماداً على نفسه وعصاميته، إذ كان منذ
صغره محباً للموسيقى، متردداً مساء كل جمعة على ساحة المشور السعيد
بالرباط، حيث كانت فرقة الخمسة والخمسين الموسيقية التابعة للقصر الملكي
تعزف لسكان العاصمة مقطوعات من الموسيقى، في عهد الملك الراحل محمد
الخامس، في عقد الأربعينات من القرن الماضي، وكان المغرب آنذاك يرزح تحت
نير الاستعمار الفرنسي.
وبالفعل، قادته خطواته ليتعلم قواعد الموسيقى
في معهد موسيقي صغير وبسيط، مفتقرا إلى ابسط التجهيزات، حيث كان يجلس على
الحصير في غياب المقاعد، في تلك الفترة. ولم يكن المستعمر الفرنسي ينظر
بعين الرضا إلى إقبال شباب العاصمة السياسية للبلاد على صقل مواهبهم
الفنية.
وكأي طالب متحمس مفعم بالروح الوطنية، شارك الجيراري في
المظاهرات الوطنية التي كانت تقام ضد الاحتلال. وفي إحدى المرات كاد يلقى
حتفه في «مظاهرة الجامع الكبير» بالرباط، بعد إصابته بجروح وإلقاء القبض
عليه. ويسجل له التاريخ الفني أنه أول من أنشأ جوقا موسيقيا عصرياً، أطلق
عليه «جوق الاتحاد الفني الرباطي» عام 1945، بمعية رفيق دربه الفنان
الراحل عبد القادر الراشدي، الذي سرعان ما انفصل عنه، وأسس هو الآخر، جوق
«التقدم»، لتتوالد بعد ذلك أجواق ومجموعات موسيقية أخرى في مختلف المدن
المغربية، حتى كاد أن يصبح لكل ملحن مغربي جوقه الخاص.
وكان ضمن
الأسماء الفتية التي عايشت لحظة ميلاد جوق «الاتحاد الفني الرباطي» شاب
ناشئ اسمه إسماعيل الخطابي، يتردد كثيرا على بيت الجيراري، لتعلم العزف
على الكمان، هو الذي أصبح في ما بعد إسماعيل أحمد، المطرب المشهور الذي
ولد من رحم المعاناة، بعد أن عاش فترة صعبة في بداية بناء شخصيته الفنية.
أخذ
«جوق الاتحاد الفني الرباطي» يحيي سلسلة من السهرات والحفلات الفنية، كان
عنوانها البارز والأكبر، هو ترديد الأناشيد الوطنية لبث الحماس في النفوس،
وذلك بتنسيق مع رجال الحركة الوطنية في المغرب، كما يقول الجيراري، حيث
كان للفن مفهوم واحد ودور واحد، هو النضال ضد الاحتلال.
وانطلاقا من
إذاعة «راديو ماروك»، بدأت معزوفات ونغمات جوق الجيراري مثل «سلوى»
و«بشرى» و«جمال الريف» تصل إلى المستمعين، فتثير انتباههم بنفَسِها العصري
في انصهارها مع مقامات الموسيقى العربية، وخصائص الهوية التراثية المغربية
في أصالتها وتنوع إيقاعاتها وزخم تنوعها.
وبموازاة مع ذلك المسار الفني
بدأت رحلة عبد النبي الجيراري في البحث عن أصوات جديدة، حتى لا يبقى
الغناء وقفا فقط على الملحنين الذين كانوا يكتفون بأداء ألحانهم بسبب ندرة
المطربين في ذلك الوقت. ويحسب للجيراري الذي يجيد العزف على العديد من
الآلات الموسيقية، أنه أول مَن جدد شباب الأغنية المغربية، وأول مَن أدخل
آلة البيانو ضمن معمارها الفني، مما منحها نكهة أخرى ومذاقا فنيا آخر.
وربما
سبق الجيراري عصره بانفتاحه على تركيبات وتعبيرات موسيقية لم تكن مألوفة
آنذاك في الإذن المغربية، غير أنها سرعان ما فرضت نفسها وأثبتت صواب
اختياره الفني وسعيه للتحديث والعصرنة عوض الارتكان للقوالب القديمة. إن
ألحانه مثل «ابتسم يا غزال» و«اذكرى» لإسماعيل أحمد، و«رفيقتي» لمحمد علي،
و«يا حبيب القلب» و«حسبتك» لعبد الهادي بلخياط، و«كان قلبي هاني» للراحل
المعطي بنقاسم، ما زالت محتفظة بقيمتها الفنية المتجددة، وكأنها سجلت
بالأمس فقط، وفي كل أغنية من هذه الأغاني التي شاعت وذاعت وانتشرت على
الشفاه، وتردد صداها في كل أنحاء المغرب، يبرز وجه الجيراري الحداثي،
وإضافته الفنية الواضحة التي تعطي للعمل الغنائي عمقه الأصيل.
وبلغ هذا
التجديد ذروته في مسيرته الفنية باختياره لمقاطع من قصيدة «صلوات في هيكل
الحب» المطولة لشاعر تونس أبي القاسم الشابي، وصاغها في أغنية سماها
«أنت»، واسند غناءها للفنان عبد الوهاب الدكالي، فكانت محطة رائدة في طريق
الأغنية المغربية العاطفية المستندة إلى متن القصيد.
ورغم أن للجيراري
كل هذا الرصيد الهائل من الألحان التي نالت حظها من النجاح، فإن الصفة
التي بقيت راسخة أكثر في أذهان الجمهور، هي صفة مكتشف المواهب وصانع
النجوم، من خلال برنامجه التلفزيوني الذائع الصيت في المغرب «مواهب»
انطلاقا من سنة 1967.
بحاسته الفنية التي لا تخطئ كان الجيراري يكرس
وقته تقريبا كله للبحث عن الأصوات الناشئة، ليتبناها فنيا، ويصقلها
بالرعاية والتشذيب بنوع من الأبوة الحانية، قبل أن يفتح أمامها الأبواب
والنوافذ بالوقوف أمام الميكروفون، لتنال فرصتها للتألق. فكان يمد يد
العون والمساعدة لكل من يشم فيه رائحة الموهبة، ولا يتوقف الأمر عند
العطاء الفني، بل انه أحيانا يشمل إيواء صاحب الموهبة في بيته، خاصة إذا
كان شابا قادما من نقطة قصية، أو من قرية أو مدينة بعيدة عن الرباط، ولا
تسمح إمكانيته بالإقامة في الفندق.
كانت داره بمثابة ناد ثقافي وفني
مفتوح في وجه الجميع، من عازفين وموسيقيين وشعراء وأدباء وكتاب كلمات
وإعلاميين. كلهم كانوا يلتقون عند الجيراري، فيكرم وفادتهم.
إن أغلب
المغنين والمغنيات الذين لمعوا في عقود الستينات والسبعينات والثمانينات
من القرن الماضي،كلهم تخرجوا من تحت جلبابه الذي اتسع للعديد من الأصوات
التي يطول حصر أسمائها، بعد أن غدت نجوماً لامعة تحيط بها هالة الشهرة.
لقد
كان برنامج «مواهب» أول برنامج في تاريخ التلفزيون المغربي يُعنى باكتشاف
الأصوات، ويتبناها ويتعهدها بالرعاية والتوجيه إلى أن يشتد عودها. وعلى
امتداد عقدين من الزمن، وبصفة مسترسلة ظل البرنامج فضاء حقيقيا ومشتلا
لتفريخ أجيال جديدة من المغنين والمغنيات، تخرجوا في هذه المدرسة التي مدت
الأغنية المغربية بحناجر أثبتت جدارتها وقوتها وكفاءتها.
أول خريجة من
برنامج «مواهب» هي سميرة بن سعيد، التي احتضنها معد ومقدم البرنامج
الجيراري، وهي يومئذ طفلة في ربيعها التاسع. وما زال المشاهدون المغاربة
القدامى يتذكرونها من دون شك، وهي في إطلالتها الأولى، تردد مقاطع من
أغنية «الأطلال» لأم كلثوم، بعد أن بلغت الحادية عشرة من سنها. وحين كبرت
قامتها الفنية أسند إليها غناء موشح من توقيعه، قبل أن يتهافت عليها
الملحنون الكبار في المغرب، فغنت لعبد الله عصامي أغنية «كيفاش تلاقينا؟»،
فنالت نجاحا منقطع النظير، ولحسن القدميري «وعدي»، ولعبد القادر الراشدي
«يا لحن جميل عربي أصيل»، ولعبد العاطي أمنا «رسالة إلى أطفال العالم» في
مهرجان الأوروفيزيون بإيطاليا، قبل أن تحلق مهاجرة إلى أرض الكنانة.
أما
عزيزة جلال فكانت يوم قدومها إلى التلفزيون سنة 1975، للمشاركة في ذات
البرنامج، تلميذة في إحدى المدارس الثانوية بمدينة مكناس، حيث حضرت برفقة
أمها وأبيها إلى تلفزيون الرباط، تتعثر في خطواتها، يسبق الخجل نظرات
عينيها، لكنها خطفت انتباه الجميع بسرعة، حين وقفت أمام الميكروفون تغني
أولا أغنية شريفة فاضل «الليل موال العشاق»، أعقبتها بأداء أغنية أسمهان
«ليالي الأنس في فيينا»، باقتراح من الجيراري الذي لمس في حنجرتها كنزا
كامنا بين النبرات.
منذ اللحظة الأولى لمشاركتها في البرنامج كان واضحا
أنها مطربة حقيقية بكل المقاييس، وهو ما تأكد بالفعل يوم أنشدت لحنا من
توقيع مكتشفها الجيراري وكلمات الشاعر المهدي زريوح أغنية «نقلت عيوني هنا
وهناك.. شفت الشرق.. وشفت الغرب».
وبنفس الإحساس والاندماج في الأداء،
غنت عزيزة جلال لمشاهير الملحنين في المشرق العربي، قبل أن تعتزل الفن،
وتتفرغ لحياتها العائلية الخاصة، مخلفة وراءها باقة من الأغنيات العطرة
«مستنياك» و«الأول ما تقابلنا» وغيرهما.
كذلك الحال مع المطربة الراحلة
رجاء بلمليح، التي حضرت أول مرة إلى استوديو «مواهب» مرفوقة بوالدها، سنة
1978، وشاركت بأغنية «أعطني الناي» للفنانة فيروز من شعر جبران خليل
جبران، فأبانت عن وعي وإلمام بقواعد الإلقاء الفني السامي.
كما أن
نعيمة سميح أيضا صديقة للبرنامج، ومحمود الإدريسي كذلك من اكتشاف عبد
النبي الجيراري أيضا، والملحن محمد بلخياط، ومحمد الإشراقي، وجمال أمجد،
ومحمد الحياني يرحمه الله، والمطرب عماد عبد الكبير يرحمه الله، والملحن
عبد القادر وهبي، صاحب لحن «ياك اجرحي»، وعز الدين منتصر، وفوزية صفاء،
وآمال عبد القادر، ونادية أيوب، وعبد المنعم الجامعي، والبشير عبده، ومحمد
الغاوي، الذي شغل في البرنامج في البداية وظيفة المكلف بالتوثيق، والمطرب
أنور حكيم، الذي كان مشرفا في البرنامج على فقرة الرسم.
لقد امتد نشاط
البرنامج وتوسع ليشمل مختلف أشكال التعبير الأدبي والفني، فكانت هناك فقرة
خاصة بالشعر والزجل تحت إشراف الشاعر المعروف المهدي زريوح، بينما كان
الشاب أنس نجل الجيراري معداً لفقرة الخط، ومنها انطلق خطاط التلفزيون
محمد قرماد. كذلك سعيد الزياني المذيع الإذاعي والتلفزيوني الذي جرب حظه
مع الغناء قبل أن يعتزل الفن والإعلام معا.
والصناع التقليديون كانت
لهم أيضا فقرة يستعرضون فيها إبداعاتهم على الشاشة الصغيرة. فظهر في
البرنامج مخرجون، ومنهم المخرج التلفزيوني شكيب بنعمر، الذي سبق أن ساهم
بفقرة فنية قبل أن يتخصص في فن الإخراج، ويبرع فيه.
وتردد أيضا على
البرنامج في البداية زجالون وشعراء شباب، منهم الشاعر الغنائي عمر
التلباني، كاتب كلمات أغنية «سوق البشرية» لعبد الوهاب الدكالي، الفائزة
بالجائزة الأولى في إحدى دورات مهرجان الأغنية العربية بالقاهرة، واللائحة
طويلة.
المساهمة في التباري ضمن برنامج «مواهب» كانت تقتضي بعث طلبات
خطية لضبط وترتيب المشاركة وفق جدول زمني محدد. وفي حوزة الجيراري الآن
كميات من تلك الرسائل التي كتبها إليه أصحابها بخطوط مرتعشة، يلتمسون منه
فيها فرصة للظهور وتجريب حظوظهم، وقد وضع كل تلك الرسائل في وثائق منظمة
ومرتبة بشكل بديع ضمن أرشيف خاص، يحمل بين ثناياه خفقات الدهشة الأولى،
موقعة بالأسماء الحقيقية التي تحولت في ما بعد إلى ألقاب فنية مستعارة.
وفي الحقيقة فإن بيت الجيراري متحف حقيقي بكل ما في الكلمة من معنى، يؤرخ
لفترة مهمة من تاريخ المغرب الفني.
وثمة ركن خاص بالمواهب، ويتضمن صوراً لمشاهير الفنانين من رفاق الدرب، كما أفسح مكانا للآلات الموسيقية واللوحات والملفات الفنية.
ما
أكثر ما أنجزه الجيراري من أعمال فنية واكتشافات صوتية في مسلسل طويل من
سماته الأساسية: التضحية والإيثار، والمكوث في الظل بعيداً عن الأضواء
ليلمع الآخرون في عوالم الشهرة، حتى ألحانه التي قدمها لهم بالمجان
تقديراً لظروفهم المادية في بداية حياتهم الفنية يحجمون الآن عن غنائها في
السهرات الغنائية، تنكراً للأيدي البيضاء التي امتدت إليهم، يوم كانوا في
أمس الحاجة لمن يتكئون عليه في أول المشوار.
والجيراري نموذج فني نادر
في الجدية والاتزان وعفة اللسان وعزة النفس. ورغم قلة الوفاء لدى بعض
الفنانين الذين صنع نجوميتهم، ولم يلمس منهم مقابل ذلك سوى الجحود والعقوق
والتقصير ونكران الجميل، فإنه يظل محتفظا بكبريائه ونخوته وشهامته، لا
يعاتب أحداً، ولا يحقد على أحد منهم، بل انه في قرارة نفسه، كما يقول
دائما، يشعر بالفرح، وهو يتابع نجاحهم، إحساسا منه بأن الجهد الذي بذله في
صالحهم لم يذهب سدى، فالمواهب بالنسبة إليه، كما يقول أيضا، مثل البذور لا
بد من رعايتها لتعطي ثمارها المرغوبة، وها هي البراعم التي كانت صغيرة غدت
كبيرة بفضل دعمه وتشجيعه لها ماديا ومعنويا.
لقد أنفق ثروة أهله في
سبيل الفن، لذلك يحلو للجيراري أن يصرح أنه دخل التلفزيون بجيب ممتلئ وخرج
منه خاوي الوفاض، وعزاؤه الوحيد هو هذا الرصيد المتنامي من المحبة التي
يلمسها في عيون الناس لدى لقائهم به.
أحيانا ينتابه الحنين إلى تلك
الفترة التي كان يأتي فيها إلى الاستوديو متأبطا دفتر تسجيل الملاحظات
وتنقيط المساهمين من أصحاب الأصوات الناشئة لمتابعة مراحل تطورهم الفني،
ومدى تجاوبهم مع توجيهاته وإرشاداته، حين كانوا يقصدونه من جميع أقاليم
المملكة المغربية، بغية التباري في ما بينهم في إطار من التنافس الفني
الشريف.
ووعيا منه بمعاناة وظروف هؤلاء الوافدين من الأقاصي البعيدة،
ممتطين صهوات أحلامهم، أصبح البرنامج، بقيادة الجيراري، هو الذي يتوجه
إليهم، متنقلا بين المدن والولايات إلى أن وصل إلى عيون الساقية الحمراء
في رحاب الصحراء المغربية، لتسجيل حلقات حية من عين المكان.
وفي عز
وذروة ذلك النجاح الباهر، صدر فجأة قرار إداري عبثي سنة 1985 في
التلفزيون، يقضي بتوقيف البرنامج وإعدامه إلى الأبد، من دون أي مسوغ منطقي
أو سبب موضوعي، ومن دون كلمة شكر، لا لشيء سوى لإفساح المجال لبرنامج آخر
بالفرنسية في قناة مغربية بعنوان «موزيكا» تذيعه الفرنسية جاكلين، سرعان
ما أحجم المشاهدون عن متابعته لفراغه من أي مضمون وخوائه شكلا ومضمونا،
بينما ظل برنامج «مواهب» حيا في الذاكرة، من خلال الأصوات التي اكتشفها،
وما زالت تملأ الأسماع طربا.
ورغم حفلات الاحتفاء التي تقام على شرفه
في بعض المهرجانات تقديرا له واعترافا بجميله، فإنه في نظر العديد من
متتبعي الحركة الفنية في المغرب لم ينل بعد ما يستحقه من تكريم حقيقي يرقى
إلى مستوى ما بذله من تضحيات، وما قدمه من أصوات أغنت حقل الغناء والإنشاد
في المغرب. ومن اللحظات التي لا تنسى تلك الأمسية التي أقيمت في يونيو
2000، ضمن الدورة السادسة لمهرجان الرباط، حيث انحنى المطرب المغربي
المعروف عبد الهادي بلخياط ليقبل بكل احترام وتقدير، يد عبد النبي
الجيراري، تحت أنظار الجمهور في قصر التازي، وسط عاصفة ملتهبة من التصفيق.
ويرتبط
الجيراري كثيرا بالأرض. ويبدو أنه ورث عشق الطبيعة من والده. ولعله يجد في
امتداد سهولها متنفسا له، ومصدراً لإلهامه الفني. ومن أجوائها صاغ لحنا
للمطرب المغربي الشاب البشير عبده، من خلال قصيدة جميلة للشاعر التونسي
أبي القاسم الشابي يتغنى فيها بالصباح، ويردد أصداء أغاني الرعاة في
الوهاد والسهول: «أفيقي يا خرافي وهلمي يا شياه».
ويحب الجيراري القرية
بكل ما فيها من إنسان وحيوان وزرع وشجر وطير، لذلك يتردد بين الحين والآخر
على البادية. وأحلى اللحظات لديه هي التي يجلس فيها مع الفلاحين البسطاء
الذين يكن لهم محبة خاصة، ويرتاح إلى صحبتهم، لما يرمزون إليه من صدق
وصفاء ونقاء، بعيدا عن تلوث أخلاق المدينة.
عن الشرق الأوسط اللندنية
هسبريس-بوشعيب الضبار
22-3-200


_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6093
العمر : 31
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف خديجة الفقير في الجمعة 2 أبريل 2010 - 16:40

تحية تقدير لمن فكر فى البحث والتنقيب عن الاستاد عبد النبي الجيراي هدا الهرم.عبد النبي الجيرارى معلمة تشهد لها الاصوات التى اكتشفها.ما لايعرفه باقى الناي ان الاستاد عبد النبي لا يتقاضى اجر على الحانه وانا اشهد له هنا انه لم يتلقى منى ولو باقة ورد.وما لايعرفه ايضا الجمهور هو ان سيارته المرسيدس كانت تنقلب فى المساء بعد انتهاء برنامج مواهب الى سيارة نقل نعم كان ينقل كل الفتبات الى بيوتهن وايضا ساعد الكثير فةى متابعة دراستهم من كتب وملابس وتنقلات وانا منهم.حتى لو قلت عن هدا الرجل العظيم لن افيه حقه. لازلت اتواصل معه حتى وانا معتزلة وكهلة ارى فيه دكريات جميلة وانا صغيرة بباب الاداعة انا وعزيزة جلال فى اليعينبات وانا كتب ادرف غزير الدموع وانا اتدكر دخولنا من بوابة الاداعة واسقباله لنا بالاحضان احضان اب حنون وكدلك كان بيته قبلة لكل ناشئ وفنان هو وزوجته المحترمة وكل ابانئه تحيتى من هنا لاخوتى ابناء سي عبد النبي حفظك الله ابي ووالدى الجليل ونحن مازلنا معك الى الابد حبي لك ابدى ابي عبد النبي

خديجة الفقير
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 85
العمر : 56
Emploi : فنانة وشاعرة
تاريخ التسجيل : 02/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف بديعة في الجمعة 2 أبريل 2010 - 17:11



طوبى للسي عبدالنبي الجراري بهذا الوفاء الذي تكنينه له ومرحبا بك للا خديجة الفقير واتمنى ان تكون مساهماتي مستحضرة لبعض المحطات المشرقة من حياتك ..


كثير من الناس يعرفون السي عبدالنبي ملحنا مبدعا ومنقبا عن المواهب في برنامجه الشهير " مواهب "..لكن هل تعرفون السي عبد النبي مغنيا؟ هذه قطعة "انا حبيت" بصوت الفنان المبدع عبدالنبي الجراري اطال الله في عمره.

انا حبيت



استمع (ي)



_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6093
العمر : 31
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف بديعة في الجمعة 2 أبريل 2010 - 17:40





المرجع : ضروب الغناء وعمالقة الفن =ابو بكر بنور


_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6093
العمر : 31
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف خديجة الفقير في الجمعة 2 أبريل 2010 - 21:14

اشكرك عزيزتى بديعة ممكن ان نتواصل عن طريق حقيبة رسائلى الخاصة وسامدك بكل المعلومات عنى.

خديجة الفقير
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 85
العمر : 56
Emploi : فنانة وشاعرة
تاريخ التسجيل : 02/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف بديعة في الأربعاء 14 أبريل 2010 - 22:18

يوم السبت المقبل موعدنا مع الموسيقار عبدالنبي الجراري



_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6093
العمر : 31
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف بديعة في الأربعاء 14 أبريل 2010 - 23:44



عبدالنبي الجراري




عبدالنبي الجراري وعبداللطيف بوعياد

_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6093
العمر : 31
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف خديجة الفقير في الجمعة 16 أبريل 2010 - 19:43

صورة لهرمين الاستاد عبد النبي الجيرارى والاستا دعبد اللطيف بوعياد.يشرفنى اننى ابنة عبد النبي الجيرارى وتلميدة الاستاد عبد اللطيف بوعيا د فانا عضوة برابطة الشعر الغنائى....الدى يعتبر مدرستى فى الشعر المغربي الغنائى

خديجة الفقير
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 85
العمر : 56
Emploi : فنانة وشاعرة
تاريخ التسجيل : 02/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حضور الجيراري بـ 'استوديو دوزيم' يؤكد التلاقي مع فلسفة برنامج 'مواهب'

مُساهمة من طرف said في الخميس 22 أبريل 2010 - 6:09

يواصل برنامج "استوديو دوزيم"، اكتشاف المواهب الفنية، في دورته السابعة، فمنذ سنة 2004، وقت انطلاق أول دورة، التي شكلت مغامرة، حسب رأي العديد من المهتمين، استطاع البرنامج رسم طريق الشهرة أمام العديد من المواهب المغربية.



من أمثال جوديا، وليلى البراق، وليلى الكوشي، وحاتم عمور، وحسناء زلاغ،
وصوفيا منتصر، وتوفيق البوشيتي، وغيرهم من المواهب، التي استطاعت، بفضل
تجربتها في "استوديو دوزيم"، أن تجد لها موطئ قدم في عالم الفن والطرب،
ومن هؤلاء من ساعدتهم هذه التجربة على دخول عالم التمثيل، مثل حاتم عمور،
وليلى الكوشي.

اختارت إدارة البرنامج المطربة المغربية، سميرة
سعيد، لإحياء حفل الافتتاح، كما اختارت أن تكون الدورة محطة لتكريم الفنان
عبد النبي الجراري. وهو اختيار له رمزيته ودلالته، لأن سميرة سعيد اقترن
اسمها، في بداية مشوارها، باسم عبد النبي الجيراري، وأيضا لأن هذا الملحن
المغربي اقترن اسمه بـ"مواهب" كأول برنامج لاكتشاف المواهب الصاعدة،
ومساعدتها على شق طريقها. فتكريم عبد النبي الجيراري، يعني الاعتراف
بخدمات هذا الرجل في سنوات السبعينيات من القرن الماضي، وبأياديه البيضاء،
التي مدها لعدد من الشباب المغاربة الطامحين آنذاك لمعانقة عالم الفن، وهو
أيضا اعتراف بأن برنامجي "مواهب"، و"ستوديو دوزيم" يلتقيان في الفلسفة
والأهداف نفسها.

والفنان عبد النبي الجيراري، هو ملحن الكثير من
الروائع المغربية، من بينها قصيدة "أنت" التي أداها عبد الوهاب الدكالي،
و"حسبتك"، التي غناها عبد الهادي بالخياط، و"أذكريني" لإسماعيل أحمد،
وغيرها من القطع الجميلة، وكان الجيراري وراء اكتشاف عدة أصوات فنية
نسوية، أصبح لها شأن كبير على مستوى العالم العربي، فإلى جانب سميرة بن
سعيد اكتشف الجيراري موهبة عزيزة جلال، من خلال برنامج "مواهب"، الذي كان
يعده ويقدمه رفقة الزجال المغربي المهدي زريوح.

للسنة السابعة على
التوالي، تضرب القناة الثانية لمشاهديها في المغرب والخارج موعدا جديدا مع
أكبر حدث فني يطبع الموسم التلفزي الصيفي، حدث يشجع المواهب الفنية الشابة
على العطاء، ويساعدها كي تخطو الخطوة الأولى في الميدان الغنائي، عبر
الاستعانة بأساتذة لهم تجربتهم الموسيقية، فإلى جانب نبيل الخالدي، ومالك،
وحسن القدميري، وكريستي كارو، الذين ألف مشاهدو القناة الثانية وجوههم،
كلما حلت دورة من دورات "استوديو دوزيم". يطالعنا هذه الدورة محمد الدرهم،
الوجه الذي يذكرنا بواحدة من تجارب المجموعات الغنائية، التي عرفها
المغرب، إذ نستحضر بوجوده ضمن لجنة التحكيم، مجموعة "جيل جيلالة"،
وبتطويعها للتراث المغربي.

يعد "استوديو دوزيم" حدثا تلفزيا
متميزا، إذ يجري انتقاء شباب مغاربة سواء القادمين من مختلف المدن
المغربية، أو المقيمين في أوروبا و أجانب مقيمين بالمغرب، لمنحهم الفرصة
من أجل إبراز مواهبهم في ميدان الغناء. شباب طموح وغني بقدراته ومواهبه،
يطور كل منهم أداءه بمرور الأسابيع وتقدم أطوار المنافسة، تحت أنظار
المشاهدين، إذ ما بين لحظات مباراة الانتقاء، والظهور في حفل البرايم
الأول، يلاحظ الفرق، في الأداء، والحضور على الخشبة، ومستوى الثقة في
النفس، والحركات والتجاوب مع الجمهور والوقوف أمام أضواء الكاميرات.

وحسب
مصادر من داخل القناة الثانية، فإن دورة 2010 شهدت إقبال حوالي 3062
مرشحا، مقابل 2469 سنة 2009، واختارت اللجنة المكلفة 20 مرشحا، يمثل
ثمانية منهم صنف الأغنية الغربية، و12 منهم صنف الأغنية المغربية
والشرقية، وضمنهم أربعة أجانب، لبنانية وفرنسي وبلغاري وجزائري، سيتبارون
جميعا لكسب رهان التسابق نحو عالم الشهرة.


| 21.04.2010 مينة حوجيب | المغربية

said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف خديجة الفقير في الخميس 22 أبريل 2010 - 10:12

واحيط علما كل مهتم بالاغنية المغربية وروادها ان قناة المنار ستبث برنامج باستدعاء باحث مختص للحديث عن الاستاد عبد النبي الجيرارى يوم السبت المقبل على الساعة الخامسة زوالا بقناة المنار وستجرى الحوار الصحفية المتالقة فاطمة مخفى التى افادتنى بهده المغلومات وطلبت منى ان اوافيها بالاغانى التى اديتها من الحان الاستاد عبد النبي الجيرارى مزيد من العطاء ابي وسيدى عبد النبي وشكرا

خديجة الفقير
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 85
العمر : 56
Emploi : فنانة وشاعرة
تاريخ التسجيل : 02/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف بديعة في الخميس 22 أبريل 2010 - 10:15



_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6093
العمر : 31
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف said في الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 20:15


said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عبدالنبي الجراري

مُساهمة من طرف said في الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 20:17





said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

خاص : تكريم عبد النبي الجيراري

مُساهمة من طرف بديعة في الأحد 15 مايو 2011 - 17:40

يعتبر عبد النبي الجيراري، مكتشف العديد من الأسماء والنجوم اللامعة التي تتلألأ حاليا في سماء الأغنية المغربية داخل البلاد وخارجها على السواء. فالرجل هو الذي كان وراء اكتشاف كل من سميرة سعيد وعزيزة جلال ورجاء بلمليح من خلال برنامجه مواهب. القناة الثانية تخصص له برنامجا خاصا لتسليط الضوء على مساره وتعطي الكلمة لشخضيات فنية لتكريم هذه الشخصية الفنية.

السبت 17 أبريل في 1 و40 دقيقة زوالا.







_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6093
العمر : 31
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى