صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

قضايا السرد الروائي بالـمغرب الـراهـــن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قضايا السرد الروائي بالـمغرب الـراهـــن

مُساهمة من طرف said في الخميس 6 مايو 2010 - 8:45

قضية وظيفة الرواية اليوم..

يدفع
مفهوم «الوظيفة»، هنا، إلى التفكير في تأثير الإنتاج الروائي على المتلقي
والقارئ؛ سواء كان تأثيرا نظريا قبْليا يثمِّن لا جدوائية الفعل الإبداعي
التي يؤمن بها كل من ابتلعه النسق المادي وصار ينظر لكل شيء ضمن سياق
القيم التبادلية، أم كان تأثيرا عمليا بَعديا ناجما عن «استهلاك» النصوص
الروائية فيزداد شغفه بها وانجذابه لها فيصير كائنا يفكر من خلالها في
ذاته والآخرين والعالم. وإذا كان التأثير في المستوى الثاني يعبِّر عن
وظيفة «الإغراء» التي تمارسها الرواية على القراء، فإنه يعبر كذلك عن
وظيفة الوعي بجمالية السرد الروائي؛ سواء كان وعيا جماليا ذوقيا يبقى حبيس
المتعة والاستمتاع الذاتي بعوالم النص الروائي السردية، أم كان وعيا
جماليا معرفيا ينتقل بموجبه القارئ إلى تحليل النص الروائي ومحاورته نقديا
وكشف مضمراته وملء فراغاته وتفكيك أنساقه وتقويم خطاباته..، عبر عُدَّة
منهجية ومفاهيمية مناسبة.
يهجس، إذا، التحقق الفعلي لوظيفتي التأثير
الذوقي والمعرفي للنص الروائي بضرورة التحكم في «الصنعة الروائية»،
باعتبارها منبثقة من استراتيجية نصية محكمة، ومن «بلاغة» السرد الروائي
الفنية والخطابية والدلالية؛ لأن ذلك التحكم كفيل بالتحقُّق العملي
والفعلي لوظيفة الرواية التأثيرية، وجعل القراء في حالة وعي حاد بعمق النص
الروائي وطابعه المركب، بالرغم من تمركزه حول مرجعية سردية واحدة ذات طابع
تخييلي. بيد أن الإشكال المطروح هنا هو: هل ثمة «استهلاك» للنص الروائي من
زاويتي الاكتفاء الذوقي والتحليل النقدي؟ وما هي نِسب مقرؤية الرواية
«للمتعة الفكرية»، ونِسبُ قراءتها لأجل الدراسة والتحليل والمقاربة
النقدية؟
إذا تجاوزنا أي إجابة مطلقة واعتمدنا التنسيب منطلقا لقلنا
إنها نسب «ربما» ضعيفة، مما يوحي بتهاوي الوظيفة الممكن تحقيقها من لدن
السرد الروائي الذي صار يُنظر إليه باعتباره بديلا معرفيا راهنا لكثير من
الأشكال المعرفية، لأن «العالم الحديث الذي هجرته الفلسفة، والمجزأ إلى
مئات التخصصات العلمية، تظل الرواية مرصدا أخيرا لنا يمكننا منه احتضان
الحياة الإنسانية باعتيارها كلاً»1. يظهر جليا من كلام «كونديرا» أن
الرواية تؤدي وظيفة البديل المعرفي الذي يعمق الوعي بامتدادات العالم
المختلفة، مما يجعل وظيفة الرواية بالمغرب راهنا قادرة على التقاط قضايا
الإنسان المغربي بكل امتداداته المتنوعة والمختلفة،عَبر وسائط فنية ولغوية
لا تتجاوز الوظيفة الجمالية والفنية للسرد الروائي. لكن يبقى السؤال
المطروح: هل تحقق الرواية هذه الوظيفة المزدوجة الآن؟
قضية «الصراع» الروائي اليوم..
نقصد
بالصراع، هنا، تلك التصنيفات التي توجِّه الرواية بناء على عدة معايير،
فيصير التصنيف مدخلا لإصدار أحكام مجانية مبنية على الذوق الشخصي والخاص،
وليس أحكاما موضوعية ناجمة عن تفاعل معرفي وجمالي مع النص الروائي.
وتتجلى
معالم الصراع الروائي في تصنيفات تكرّس التشتت والاختلاف بدل التآلف
والائتلاف، وهي تصنيفات تقوم على أساس زمني يولِّد الحديث عن الأجيال
الروائية، أو على أساس عمري (شباب، قدماء)، فيكون تلقي النص الروائي بناء
على معيار خارج نصي وليس معيارا نصيا، وفي الحالتين معا يجب العناية بالنص
الروائي ومساءلة ثرائه الجمالي والدلالي، وليس التعصب لجيل أو مرحلة
زمنية؛ فجيل الألفية الثالثة لا يهم في ذاته وعمره وسياقه التاريخي بل يهم
في إنتاجه ونصه الذي يتكلم نيابة عنه. وبالتالي فإن النص الروائي قد يكون
ممثلا للتطور والتراكم السردي الروائي، وقد يكون «تقليديا» وتكرارا لأبنية
وخطابات ولغات سردية متداولة ومألوفة..، وإن كان متعاليا على الأزمنة
والأجيال الماضية بـ»موضوعه» الراهن. لذلك نجد بالجيل، وأحيانا بترويج تهم
للجيل الروائي الآخر، نابعا من الرغبة في محاربة العزوف عن مقرؤية الرواية
الذي يستشعره الروائي، خاصة وأن المشهد الروائي بالمغرب راهنا يفرز كتّابا
يعبرون عن «أنفسهم»، مما يفرز «جزرا روائية» ذات أساس عمري أو جيلي أو
مهني أو ثقافي أو مكاني لا تخلو من «أمواج» الصراع بين تلك الجزر.

قضية قضايا الرواية اليوم..

لا
يدّخر «ميشال ريموند» جهدا في التأكيد على الطابع السردي للرواية مهما
كانت المرجعية المؤسسة للنص والبناء السردي المعتمد في تأسيسها: «كيفما
كان شكلها فالرواية حكي وسرد»2، فيصير السرد خاصية أساسية في التحقق
الفعلي للنص الروائي، فماذا يسرد الروائي في نصه الروائي؟
لنقف عند قولتين اثنتين بإمكانهما تقديم الجواب عن السؤال السابق:
يقول
«جاك لورون»: «إن الرواية هي حياة [مُسرَّدة] في ثلاثمائة صفحة»3، وتقول
«فيرجينيا وولف»: «إن ما يدعى »المادة الصالحة للرواية« شيء لا وجود له،
فكل شيء يصلح لأن يكون مادة الرواية، كل إحساس، كل فكرة، كل صنعة للفعل
والروح يمكن أن تصبح موضوعا للرواية، وما من إدراك لا يمكن استخدامه»4.
يظهر أن موضوع الرواية يأخذ عند «لورون» طابعا ممتدا (الحياة)، مما يجعل
المرجعية المعروضة في النص الروائي محكومة باختيار المبدع من زاوية
التميُّز النوعي عن المنجز الروائي السابق، كما أنها محكومة بمبدأ السرد
الذي يعد المكون الجوهري لكينونة النص الروائي، لأن «الرواية قبل كل شيء
هي سرد (حكاية)»5. وبالموازاة مع ذلك ينبني تشكل النص الروائي عند
«فيرجينيا وولف» على مبدأ الحرية في اختيار أي موضوع مناسب يرتضيه
الروائي، وهو ما يجعل الرواية تنوس بين عدة قضايا ذات مرجعيات مختلفة،
لتؤسس مرجعيتها النصية الخاصة.
بناء على الفكرة السابقة، فإن التأمل في
المشهد الروائي بالمغرب راهنا يقود إلى استنتاج مفاده أن ثمة قضايا مختلفة
عالجتها الرواية بالمغرب، وهو ما يمكن رصد بعض من عوالمها في؛ قضايا الذات
(الأنا) بمختلف امتداداتها. وقضايا المدينة المغربية، مع التركيز على مدن
خاصة لا تتعدى أصابع اليدين، فصارت بعض المدن ضاربة بقوة في أنطولوجيا
الرواية بالمغرب. وقضايا المرأة. وقضايا التاريخ. وقضايا الهجرة.. وقضايا
سبق تداولها، وقضايا فرضتها ظروف الحياة الراهنة المتسمة بالتحول.
إن
هذه القضايا تعبِّر عن كون المبدع الروائي المغربي كائنا غير منقطع عن
العالم الذي يعيشه ويتعايش معه؛ عالم يخضعه للمساءلة والمعالجة السردية
بوسائط فنية وجمالية خاصة، كما تعبر تلك القضايا عن وجاهة الطرح الباختيني
(نسبة إلى باختين) القائم على ديمومة تكوّن الجنس الروائي. بيد أن الإشكال
المطروح في هذا السياق يمكننا طرحه في جملة من الأسئلة:
-لماذا المنجز
الروائي بالمغرب كثير منه مغرق في الذاتية المعبرة عن نرجسية مضمرة، لدرجة
تدفع للتشكيك في ضعف ملكة التخييل لدى الكثير من الروائيين الذين لا يبرح
متخيل نصوصهم الروائية تجاربهم الخاصة، فتصير نصوصهم مجرد سير روائية،
لكنها لا تضع المحكي الروائي في سياق معرفي ينقله إلى مستوى محكي الأفكار
كما أنتج وأبدع فيه «كولن ولسون» (أنجلترا)، و»ستيفان زفايغ» و»هيرمان
هسه» (ألمانيا) و»عبد الله العروي» (المغرب) على سبيل المثال ؟
-لماذا
لا يخوض الروائيون بالمغرب في «قضايا عجائبية»، لكن العجيب الذي يفرزه
الواقع المغربي، وليس تمثل و»استعارة» الواقع السحري لأمريكا اللاتينية،
مما يجعل «النص الروائي» بالمغرب «عجائبيا» بالمفهوم السلبي للكلمة، لأنه
انفصل عن جذوره السحرية ؟
-لماذا تغيب قضايا الإجرام والقتل، ليس كما تطرحها الروايات البوليسية،بالرغم من أن المغرب يحبل بمظاهره المختلفة على أكثر من صعيد ؟
-لماذا
لا نجد قضايا الفقهاء والمعتوهين والمجانين في النصوص الروائية بالرغم من
كل ما ينطوي عليه هولاء الفرقاء من دلالات مركبة لواقع مجتمعي مثير وغريب
في سلوك أفراده وتصرفات فرقائه ؟
-لماذا لا نجد قضايا وإشكالات إدارية تقترب من «يد الوزير» لتسائل المضمر في المؤسسات العمومية ذات الإشكالات «القانونية» الملتبسة ؟
-لماذا الكثير من النصوص الروائية تغرق في رومانسية ومثالية مبالغ فيها، مما يفقدها «الصدق الفني» و»المكر الفني» بلغة «جيمس جويس» ؟
لماذا
صارت لدينا «روايات أصغر من حجم راحة اليد»، ربما إيقاع العصر المتسارع،
ولكن لماذا هذا الإيقاع لم يؤثر على «دون براون» و»موراكامي» وهم في قلب
بلدان يقودان قاطرة الحداثة الإعلامية والمعلوماتية التي تفوق سرعة الضوء
والصوت ؟
طبعا أسئلة حارقة لكنها لا تمنع وجود روائيين يحذقون «الصنعة
الروائية» ويتقنون سرد المهمش والمسكوت عنه، وذلك بمنطق فني وفكري أساسه
التمرد على الجاهز والمتداول والبحث عن التفرد المتميز الذي لا ينكر
النوعي والمتشابه والبسيط في البناء والسرد واللغة.. وفي التداول
والمستهلك والمألوف..

قضية «تلقي» الرواية اليوم..

يمكن مقاربة قضية تلقي الرواية بالمغرب اليوم في أربع وضعيات وهي:
-وضعية
البحث الأكاديمي، بوصفها وضعية يفرضها البحث المؤسساتي، مما يفضي إلى
وضعية تلقي تصير بموجبها الروايات المدروسة جزءا من المشروع الأكاديمي
الذي يشيّده الباحثون والنقاد بناءً على جمالية «الارتباط» بالمنجز
الروائي المغربي. وإن كانت هذه الوضعية تثير إشكالا على مستوى المتابعة
المستمرة والدائمة للمنجز الروائي الجديد، فضلا عن الانحسار أمام نمط خاص
ونصوص محدودة في العدد والزمن.
-وضعية المتابعة النقدية الصحفية،
باعتبارها وضعية تخضع لمبدأ المواكبة النقدية للمنجز الروائي الجديد
بالمغرب، وإن كان بعض تلك المتابعات لا يعدو أن يكون متابعة وصفية بسيطة
و»قراءة عاشقة» لا ترقى لمستوى النقد الصحفي النوعي، مما ينتج بعض
المتابعات النقدية التي تفتقر لأدنى الشروط المعرفية بالسرد الروائي
?ويكثر ذلك أكثر في النقد المتداول في الكثير من المواقع الإلكترونية-،
فيكون الأثر سلبيا على النص الروائي؛ خاصة إذا كانت المتابعة ناجمة عن
تسرع في المعالجة النقدية رغبة في تحقيق «سبق» نقدي، لكن هذه الوضعية لا
تخلو من إنجازات نقدية ذات فائدة وأهمية في التعريف بالعمل الروائي وتوجيه
العناية بمكامن الجمال فيه.
-وضعية النقد الحر، ونقصد بها وضعية يتخذها
الباحث أو الناقد وهو على «مسافة» من المبدع، وبعبارة أخرى فهذه وضعية
تنتج ناقدا وباحثا يهمه العمل الروائي في ذاته، فيدرس النص ويحلله في وضع
بعيد عن أي تأثير أو غاية غير غاية المتعة النقدية والمعرفية والجمالية.
ويمكن إدراج هذه الوضعية في سياق ما يمكن نعته بـ»القراءات الخاصة»
النابعة من حب السرد والميل للحكي وهواية التفاعل مع الإبداع السردي
المركب والسرديات الكبرى (الرواية).

خلاصة

إذا كانت الرواية بالمغرب الآن تعيش:
تراكما
نوعيا وكما، وتطرق مواضيع يفرضها الراهن بكل متغيراته، ويزداد كتابها
وكاتباتها، وتتنوع فضاءاتها ضدا في الفضاءات الراسخة في المنجز الروائي
المغربي منذ زمن ليس بالقصير، ويترجم بعضها إلى لغات أجنبية، وتنال
الجوائز النوعية...
فإنها رواية ما زالت تعيش:
وضعا يجعلها بعيدة عن
الكثير من القضايا الناجمة عن غياب ديموقراطية حقيقية وحرية كبيرة، فيبقى
الكثير منها أسير «الزاوية» الروائية فنيا ودلاليا، علاوة على ذلك صارت
مقرؤية الرواية وتلقيها متأثرة بوسائط الاتصال الجماهيري. وبالرغم من ذلك
تبقى الرواية بالمغرب حاجة لنا للإمساك بالجمال المنفلت من كثير من مناحي
الحياة عبر الاشتغال على الرواية من زاوية موضوعاتها وأدواتها الفنية بناء
على «جمالية البشاعة»6 البودليرية وليس «جمالية الوداعة»، كما تبقى
الرواية حاجة للتحرر من العماء الذي يلف الواقع المحيط بنا. ولذلك في ظل
الفوضى فلن يكون الحل إلا بالرواية، كتابة وقراءة ودراسة وتحليلا..، لأن
الرواية فن لا يشيخ بل يشمخ أمام كل التحولات والوقائع والأحداث.
(*)-
هذه الورقة قدمت في إطار فعاليات المعرض الجهوي للكتاب والقراءة بأكادير،
صيف 2009، ضمن ندوة بعنوان «راهن الرواية المغربية»، يوم السبت 04 يوليوز
2009.
1- ميلان كونديرا، الستارة، ترجمة: معن عاقل، وردة للطباعة والنشر والتوزيع، دمشق، ط1، 2006، ص 72.
2 - M. Raimond, Le roman, Armand colin, Paris, 2em tirage, 1989, p: 19.
3 - Ibid, p: 83.
4
- هنري جيمس وآخرون، نظرية الرواية في الأدب الأنجليزي الحديث، ترجمة
وتقديم: د. أنجيل بطرس سمعان، الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر،
1971، ص: 172.
5 -R. Bourneuf R. Ouellet, L univers du roman, Puf, Paris, 1972,p: 28.
6
-د. حميد لحمداني، القراءة وتوليد الدلالة: تغيير عادتنا في قراءة النص
الأدبي، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء-بيروت، ط1، 2003، ص: 17.
_العلم الثقافي30/4/2010
عبد الرحمن التمارة



said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى