صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

لاتأصيل من غير تحديث... لكن، لا تحديث أيضا من غير تأصيل / عبد السلام بنعبد العالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لاتأصيل من غير تحديث... لكن، لا تحديث أيضا من غير تأصيل / عبد السلام بنعبد العالي

مُساهمة من طرف izarine في الجمعة 7 مايو 2010 - 23:27

مأخذان يأخذهما محمد عابد الجابري على التيارين السلفي و الحداثي في الفكر العربي المعاصر:
يأخذ على الأول كونه انكب على التراث من غير أن يستطيع أن يجعله معاصرا لنا، فهو أراد أن يؤصّل، لكن من غير تحديث.
أما الثاني، فأراد أن يستورد مقومات الحداثة، ويستورد حتى أصولها، أراد أن يحدّث من غير أن تأصيل.
سنتبيّن فيما بعد أن هذين المأخذين هما في واقع الأمر مأخذ واحد ذو وجهين،
لسبب أساس وهو أن عمليتي التحديث والتأصيل، في نظر صاحب «نقد العقل
العربي»، عملية واحدة، أوقل انهما وجهان للعملية ذاتها.
تقوم هذه العملية في محاولة ارساء المرجعية داخل ثقافتنا للمفاهيم التي
تشكل قوام الحداثة بهدف «استنباتها في تربتنا»، و«ربطها بما قد يكون لها
من أشباه ونظائر في تراثنا، واعادة بناء هذه بطريقة تجعل منها مرجعية
للحداثة عندنا». انها اذن «تبيئة ثقافية» لتلك المفاهيم.
لا يتعلق الأمر بطبيعة الحال بمجرد ايجاد مقابلات عربية وترجمة مفاهيم
و«نقلها» الى لغتنا وثقافتنا، كما لا يتعلق بالأوُلى باثبات سبق للفكر
العربي الاسلامي في جميع الميادين، والتفاخر بأن أجدادنا كانوا «السباقين
على الدوام»، وانما بتبيئة وزرع واستنبات .
هذه الاستعارات التي ترد الى فلاحة الأرض و»فلاحة» الفكر تنقلناالى تلك
العملية التي ينتهجها الفلاح عندما يسعى الى استنبات مزروعات نقلت نقلا من
بيئة مغايرة بهدف تدجينها و «تبيئتها» مع ما يتطلبه كل ذلك من مجهود
واعادة نظر و»تكييف» لطبيعة التربة و المناخ المحيط .
على هذا النحو يغدو التحديث انتظاما نقديا في الثقافة العربية لتلك
المفاهيم التي تؤسس للحداثة. انه تغيير من الداخل ، وهو ليس قطيعة مع
الماضي، وانما «ارتفاعا بطريقة التعامل مع التراث الى مستوى ما نسميه
بالمعاصرة». بهذا لن تعود تلك المفاهيم غريبة كل الغربة، وانما تصبح، على
حد قول أحد الروائيين الجزائريين، مفاهيم intrangers ، مفاهيم، رغم
غربتها، فهي «تجد أصولا في تراثنا».
يتعلق الأمر اذن بتجديد ثقافتنا من داخلها. هذا التجديد من الداخل يتبع استراتيجية ذات أبعاد ثلاثة:
- نقد التراث نقدا عقلانيا
- نقد الحداثة والكشف عن نسبية شعاراتها، وابراز أصولها التاريخية التي هي أصول عربية اسلامية لاتينية اغريقية.
- ثم التأصيل الثقافي للحداثة في فكرنا ووعينا.
لا ينبغي أن ننسى أن هذا التجديد يستجيب لحاجة عملية يفرضها وضع الذات
العربية في الظرف الراهن، وأن السؤال الأساس الذي ينبغي أن تجيب عنه
وتستجيب له هو:» كيف يمكن للفكر العربي المعاصر أن يستعيد ويستوعب الجوانب
العقلانية في تراثه، ويوظفها توظيفا جديدا؟». على هذا النحو يغدو تحديث
التراث قضية استراتيجية:» فما لم نمارس العقلانية في تراثنا، وما لم نفضح
أصول الاستبداد ومظاهره في هذا التراث، لن ننجح في تأسيس حداثة خاصة بنا،
حداثة ننخرط بها ومن خلالها في الحداثة المعاصرة العالمية كفاعلين لا
كمجرد منفعلين». لكن كيف تغدو هذه الحداثة «العالمية» حداثة خاصة بنا؟ هذا
هو الوجه الآخر لعملية التجديد من الداخل: انه التأصيل.
يقوم تأصيل المفهوم على نقله الى ثقافتنا و»اعطائه مضامين داخلها تتناسب
مع المضامين التي يتحدد بها أصلا في الثقافة الأوروبية التي منها نقلنا
هذا المفهوم». فاذا كانت الحداثة على سبيل المثال تستعمل مفهوم حقوق
الانسان «فان ما نعنيه بالتأصيل الثقافي لحقوق الانسان في فكرنا العربي
المعاصر هو ايقاظ الوعي بعالمية حقوق الانسان، وذلك بابراز عالمية الأسس
النظرية التي تقوم عليها والتي لا تختلف جوهريا عن الأسس التي قامت عليها
حقوق الانسان في الثقافة الغربية. ومن هنا يبرز الطابع العالمي-الشمولي
الكلي المطلق لحقوق الانسان داخل الخصوصية الثقافية نفسها». ومعنى
العالمية هنا أن تلك الحقوق « تقوم على أسس فلسفية واحدة. أما الاختلافات
فهي لا تعبّر عن «ثوابت ثقافية»، وانما ترجع الى اختلاف «أسباب النزول»،
أي اختلاف الشرط التاريخي.
المنحى ذاته نلفيه عند صاحب «المثقفون في الحضارة الاسلامية» فيما يتعلق
بتأصيل مفهوم المثقف في ثقافتنا العربية الاسلامية . نقرأ في هذا الكتاب:»
وهكذا نجد أنفسنا أمام النتيجة التالية التي يفرضها علينا التاريخ
الأوروبي نفسه، وهي أن ظاهرة «المثقفين» في العالم العربي المعاصر، اذا
كانت ترجع الى الاحتكاك بالثقافة الأوروبية الحديثة، فان الظاهرة نفسها
نشأت في أوروبا الوسيطة نتيجة احتكاكها بالثقافة العربية الاسلامية...ان
المثقفين في العصور الوسطى الأوروبية هم من نتاج المثقفين في الحضارة
العربية الاسلامية».
قد تتعذر علينا مسايرة هذا التحليل أو على الأقل متابعته. الا أننا ينبغي
أن نستحضر الخلفية الفكرية التي تقوم من ورائه وهي الايمان القويّ بوحدة
التطور البشري، والتسليم بأن هناك تاريخا كليا تتراكم لحظاته وتستمر
وتتواصل، بحيث يشكل التاريخ العام عصارة المساهمات النوعية للثقافات
جميعها. بهذا المعنى يغدو تراثنا العربي الاسلامي لحظةً من لحظات قيام
الحداثة «العالمية». هناك اذن عالمية لتراثنا العربي الاسلامي لا ينبغي أن
تغيب عن أذهاننا الى حد أننا حينما نقيم تعارضا ومقابلة بين الأصالة
والمعاصرة نكون كأنما وضعنا «الفكر الانساني في مقابل نفسه».

7/5/2010
الملحق الثقافي-الاتحاد الاشتراكي

izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى