صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

دابا يْجي ألحْبيبة.. دابا يْجي..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دابا يْجي ألحْبيبة.. دابا يْجي..

مُساهمة من طرف abdelhamid في الخميس 20 يناير 2011 - 15:41

أعترف بأني كنت واهما ولم أهتم إطلاقا بأحداث تونس. فمنذ مدة، لم أعد أهتم
بانتفاضات الشعوب العربية، ليس لأن هذه الشعوب لا تعرف كيف تنتفض، بل لأني
وصلت إلى اقتناع تام بأنه لا أمل على الإطلاق في انتفاضاتها. فالحكام
يذبحون شعوبهم من الوريد إلى الوريد، وحين تتحرك الشعوب بين الفينة
والأخرى، فإنها تمارس فقط انتفاضة الطير المذبوح.
الشعوب العربية كانت دائما في قعر لائحة الشعوب التي استطاعت أن تطيح
بالأنظمة الحاكمة أو تغير مجرى التاريخ. ومنذ أن حصلت البلدان العربية على
استقلالها، لم يحدث أي شيء على الإطلاق، الأنظمة ظلت هي الأنظمة،
والفاسدون ظلوا يرتعون ويحلبون الجيوب، والشعوب ظلت ساكنة هامدة، وحين
تنتفض يتم قمعها بالحديد والنار، ثم يبقى الوضع على ما هو عليه.
في كثير من الأحيان، لا تفشل الشعوب فقط في انتفاضاتها، بل تتلقى الإهانات
أيضا. وقبل أن يهرب الجنرال بنعلي وزوجته المتغطرسة من البلاد، فإنه لم
يترك شيئا لم ينعت به المنتفضين.. هم مجرمون ومنحرفون وإرهابيون. غريب،
كلمة الإرهاب صارت مبتذلة إلى حد صار حكام فاسدون ينعتون بها شعوبهم
المقهورة.
في الماضي، تلقى المغاربة إهانات من نوع خاص في انتفاضات عارمة. وفي
انتفاضة يونيو 1981 بالدار البيضاء ومدن أخرى، لم يجد وزير الداخلية
الراحل، إدريس البصري، كلاما يهين به شهداء الانتفاضة غير تسميتهم
بـ«شهداء كوميرا».
في الجزائر، ليست هناك إهانة أكبر من ذلك الفقر المهين لشعب يعوم فوق بحر من النفط والغاز، بينما العسكر يتبادلون العمولات والصفقات.
في ليبيا، يوجد زعيم «شعبي عظيم»، لكن لا يوجد شعب. الزعيم الثوري في
ليبيا عاتب التونسيين لأنهم طردوا بنعلي وعائلته. يا لمكر هذا الزمن الذي
يصبح فيه زعيم ثوري ضد الثورة...
في مصر، أصبح المصريون يحلمون فقط بتغيير رئيسهم الذي يحكمهم بقانون
الطوارئ منذ 1981. وعندما انتفض التونسيون، تجمع بضع عشرات من المصريين
أمام سفارة تونس في القاهرة للتضامن. ربما كانوا يتبركون بالانتفاضة
التونسية لعلها تصلهم يوما ما. ويبدو أن المصريين، على عادتهم، يستعينون
أكثر بالقفشات والنكات ورسائل الأنترنيت للقيام بثورة افتراضية.
في بلدان الخليج، اختلطت الرفاهية مع قمع الحريات وغياب الديمقراطية وجلب
ملايين العمال من آسيا، فاختلط كل شيء وصارت المنطقة تشبه «شْلاضة»
مكسيكية يختلط فيها البيض والأرز والسمك والطماطم والزيتون والمرق
والتوابل والباذنجان ولحم البقر والخنزير وبعض النبيذ. كل شيء موجود إلا
الديمقراطية.
لهذه الأسباب لم يكن أحد يتوقع أن الناس في تونس سيخرجون إلى الشوارع
للاحتجاج ومواجهة الرصاص الحي بصدورهم. وعندما خرجوا، اعتقد كثيرون أنهم
سيتعبون سريعا ويعودون إلى الاختباء في منازلهم عند أول تهديد بوليسي أو
وعد كاذب من فخامة الزعيم.
لكن الأقدار غالبا ما تخفي مفاجآت لا يتوقعها أحد، وعندما دخل التونسيون
التاريخ لكونهم أول شعب عربي يطرد حاكمه خارج البلاد، رجع الكثيرون عقودا
إلى الوراء وتذكروا قصيدة الشاعر الراحل أبي القاسم الشابي عندما قال:
«إذا الشعب يوما أراد الحياة.. فلا بد أن يستجيب القدر».. يا له من قدر.
أنا شخصيا تساءلت مرارا هل كان الشابي في كامل قواه العقلية وهو ينظـُم
تلك القصيدة، والسبب هو أن الشعوب العربية لا تريد الحياة، إنها تعيش على
هامش الحياة.
لكن اليوم، تيقنت من أنه ليس كل شعراء العرب قالوا كلاما بلا معنى. غير أن
كثيرا من كلام الشعراء العرب تحول إلى كلام أغانٍ ولم يعد له معنى. أم
كلثوم، مثلا، تقول كلاما بليغا في أغنية «للصبر حدود»:
«ما تصبّرنيشْ بوعود وكلام معسول وعهود
أنا يا ما صبرت زمان على نار وعذاب وهوان»..
أما الجزائري الشيخ العنـْقة فيقول في أغنية له «كايْن اللّي يْجي بسيف..
يبْدا يتزعم.. ويقول أنا غير أنا ما كان خلاف.. خصوصا إذا أنت سعيف.. تسكت
وتسلّم.. كيفاش القلب عاد يصفى.. كي قطـّعتوه بالاطراف.. من يتبعكم راح في
الفا.. والرا المسبقة بقاف».
أما أنا فأفضل الحاجة الحمداوية، التي لا أستطيع مقاومة عشقي لأغانيها. منذ خمسين سنة غنت: «دابا يْجي ألحْبيبة.. دابا يْجي».


عبد الله الدامون
المساء

_________________
أحمد الله وأشكره

abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4740
العمر : 59
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى