صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

حاملة الطائرات والهيمنة الجوية

اذهب الى الأسفل

حاملة الطائرات والهيمنة الجوية Empty حاملة الطائرات والهيمنة الجوية

مُساهمة من طرف نجيب في الجمعة 11 مارس 2011 - 20:26

حاملة الطائرات والهيمنة الجوية 297790Pictures201103113add3624568144ae95b374b7ee785c4c

صادف مطلع هذا العام ذكرى مرور مائة عام على أول عملية هبوط لطائرة
واقلاعها من على متن سطح سفينة في عرض البحر؛ وكان ذلك في 18 يناير عام
1911 وبنجاح تلك المحاولة انتشر استخدام وبناء حاملات الطائرات في العالم
والتي تسيدت مجالها في وقتنا الحالي الولايات المتحدة بأكثر من12 حاملة
طائرات ذات دفع نووي اضافة الى عدد كبير من الحاملات ذات دفع تقليدي
وتميزت الحاملات بقوتها النيرانية الضاربة وهيبتها في فرض الأمن، وحاليا
تكثر التكهنات في احتمالية تدخل الغرب عسكريا لفرض حظر جوي على ليبيا
نتيجة الأحداث الدامية التي تمر بها تلك الدولة، وبالطبع ستكون حاملات
الطائرات الأنسب لتنفيذ تلك العملية. في سياق ذلك لا بد من التعرف على أهم
الجوانب التي تتمتع بها حاملات الطائرات الى جانب مآخذها وهو ما نحن بصدد
التطرق اليه في هذا الموضوع».

أظهرت حاملات الطائرات نجاحات
كثيرة دعمت عملية انتشارها والتركيز على دورها في الحروب، ولكن أبرزها
دورها في الحرب العالمية الثانية والتي شهدت خلاله تلك الحرب استخداما
موسعا لتلك الحاملات وتحديدا في الباسفيكي ما بين البحريتين اليابانية
والأميركية والتي بدأت شرارتها بعد الهجوم الياباني في عام 1940 على ‹بيرل
هاربر› في جزر هاواي الاميركية بعد أن نفذته الحاملات اليابانية. وكانت
الحرب الكورية بعد الحرب العالمية الثانية شاهدا على الدور الذي لعبته تلك
الحاملات التي قدمت خدمات استراتيجية في دعم القوات الاميركية في حربها ضد
القوات الكورية الشمالية وبعدها حرب فيتنام، التي شهدت استخداما غير مسبوق
للاسراب المقاتلة المنطلقة من على حاملات الطائرات الاميركية، التي كانت
تشن غارات كثيفة يوميا على قوات «الفيتكونغ» الفيتنامية الشمالية، واكتسب
طياروها خبرات ثمينة كان من ثمرتها انشاء مدرسة توب غن Top Gun الشهيرة
للتدرب على فن القتال الجوي بين الطائرات المقاتلة.. ولتبدأ بعدها حاملات
الطائرات في الهيمنة على مجريات الأحداث السلمية منها كما العسكرية.

دورها في تنفيذ الحظر الجوي
كان
لمشاركة البحرية الاميركية بحاملاتها الضخمة للطائرات في التواجد في مياه
الخليج، خلال عاصفة الصحراء (1991/1990)، وما تلاه من دور فعال في اعمال
مراقبة وفرض حظر الطيران في منطقة حظر الطيران الجنوبية المفروضة على
العراق بعد تلك الحرب وحتى سقوط نظام صدام عام 2003 الأثر الكبير في تثبيت
مكانة حاملات الطائرات كسلاح متعدد الاستخدامات رغم كلفته العالية، فهي لا
تحتاج الى قواعد ارضية، وبالتالي الى اذن للمرور الجوي، كما انها تتواجد
في المياه الدولية. ولا ننسى دور تلك الحاملات في أي أزمة قد تنشب بين
الصين وتايوان في المستقبل. كما ولعبت حاملات الطائرات الاميركية التي
تواجدت في المحيط الهندي وبحر العرب دورا فعالا في الحرب ضد نظام طالبان
وتنظيم القاعدة حيث لم تحتج أميركا في بداية الامر الى وجود قواعد اقليمية
قريبة من افغانستان لكي تشن غارات جوية على طالبان والقاعدة، وانما تمثلت
المبادرة في الهجوم من خلال القوة الضاربة العاملة من على حاملات الطائرات
تلك، حيث بلغ مجموع ما نفذته تلك المقاتلات الضاربة نسبة %75 من ما مجموعه
6500 غارة تم شنها على قوات طالبان وتنظيم القاعدة في افغانستان ما بين
اكتوبر 2001 الى فبراير 2002..

المميزات الاستراتيجية للحاملات
لحاملات
الطائرات مميزات استراتيجية فريدة من نوعها، فهي عبارة عن مطار متحرك، ومن
ثم فهي أقل تعرضا من المطارات الثابتة، وتبقى سرعة حاملات الطائرات مستقرة
وتتراوح سرعتها ما بين 30 و35 عقدة (60 ـ 65 كلم/ ساعة)، ولا يعتبر هذا
الأمر ذا أهمية بالنسبة للطائرات الحديثة العاملة عليها ويمكن أن تلعب
حاملات الطائرات دورا رئيسيا في مناطق الأزمات في العالم، سواء كسلاح ردع
قبل نشوب العمليات، من خلال الدفاع عن القطع البحرية والدول النامية التي
قد تستدعي حمايتها من قبل دولة عظمى كالولايات المتحدة الاميركية، كما
يمكن ان يقتصر دورها على الاكتفاء بعرض العضلات والتهديد ببدء العمليات
القتالية، حتى تحقق الاهداف السياسية من دون اللجوء الى استخدام القوة،
ومنذ دخول الطائرة ميدان الحرب البحرية، أدى ذلك الى تغيير كبير في أسلوب
العمليات القتالية، وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار هنا على ان معظم المدن
الكبرى، والمراكز الصناعية الضخمة في العالم، توجد على مسافة اقل من 500
كلم من البحر، اي تحت رحمة المجموعات الجوية الضاربة العاملة من على متن
حاملات الطائرات، التي تبقى مسلّحة بشرعية التواجد الحر في المياه
الدولية، بعيدا عن المياه الإقليمية وتعقيداتها، من دون ان تكون بحاجة الى
طلب إذن للمرور ان حاملات الطائرات مستعدة للضرب في كل مكان وفي أي وقت
بفضل قدرتها على العمل كقاعدة جوية متحركة، وعلى اجتياز اكثر من 1000 كلم
في اقل من 24 ساعة وتستطيع حاملة الطائرات التدخل، حيث لا تستطيع طائرات
القوات الجوية العاملة من على قواعد أرضية التواجد من دون وجود قواعد
اقليمية قريبة من منطقة التوتر، ففي أماكن كثيرة من العالم تقف حاملات
الطائرات الاميركية والفرنسية حاليا على مسافة 30 دقيقة من أي هدف محتمل
التحديات التي تواجه حاملات الطائرات.

المخاطر التي تواجهها حاملات الطائرات
مصادر
التهديدات لحاملات الطائرات متنوعة، وإن كانت الطائرات الهجومية البحرية
كالقاذفات المصدر الأول من مصادر التهديدات الجوية لحاملات الطائرات إلى
جانب صواريخها الجوالة، إلا أن خطرا داهما قد بات يلوح في الأفق، خصوصا مع
زعم الصين أنها تمكنت من تطوير صاروخ بالستي معدل لضرب الحاملات الثقيلة،
كالتي لدى البحرية الأميركية، من فئة «دي إف ـ 21 دي» مزود بمستشعرات
قادرة على رصد وتحديد مواقع حاملات الطائرات الثقيلة والانقضاض عليها
بسرعة فرط صوتية كبيرة لا تتمكن بالتالي أنظمة الرصد والدفاع لديها
بالتصدي لهذا الصاروخ المنقض.

منصّة عائمة لحفظ الأمن
إن حاملات
الطائرات بمجمل عام قوة بحرية/ جوية ضاربة مستقلة ومتحركة، قائمة بذاتها،
فهي لا تحتاج الى دعم من البلد الأم، سوى من مجموعتها القتالية والمتمثلة
بسفن وغواصات الحماية التي ترافقها في حملاتها العابرة للبحار، وهي عبارة
عن مطار كامل التجهيز قابل للحركة والتوجه الى أي نقطة توتر في العالم،
ولكنها من جهة أخرى مكلفة جدا، وتحتاج إلى ميزانية ضخمة لكي تكون بكامل
جهوزيتها، لكنها الأجدر على تنفيذ المهام الإنسانية من إغاثة وحفظ للأمن
وحتى الردع عند نشوب صراعات إقليمية، وبالتالي فهي الأنسب لتنفيذ عمليات
الحضر الجوي فوق مناطق التوتر في العالم.

أنواع حاملات الطائرات
تقسم حاملات الطائرات الى ثلاثة انواع رئيسية تصنف كالتالي:
1- حاملات الطائرات الكبيرة الحجم Super Carrier.
2- حاملات الطائرات المتوسطة الحجم.
3- حاملات الطائرات العمودية.


علي محمد الهاشم

القبس

حاملة الطائرات والهيمنة الجوية 701867Pictures201103113e6ae90a5e764f86899aeb362444bb16


نجيب
نجيب

ذكر عدد الرسائل : 260
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 15/07/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى