صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

شعرية التحولات في المهرجان الوطني للشعر المغربي بشفشاون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شعرية التحولات في المهرجان الوطني للشعر المغربي بشفشاون

مُساهمة من طرف منصور في الأربعاء 6 يوليو 2011 - 20:27



تنظم جمعية أصدقاء المعتمد بشفشاون، يومي 9 و10 يوليوز الجاري، الدورة السادسة والعشرين من المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث، تحت شعار "فى شعرية التحولات"

بتعاون مع وزارة الثقافة، ومجلس جهة طنجة - تطوان،
والمندوبية الإقليمية للثقافة بشفشاون، وعمالة الإقليم، والمجلس البلدي،
ومندوبية وزارة التربية الوطنية.

يشارك في هذه التظاهرة الشعرية
السنوية، التي احتفلت السنة الماضية بيوبيلها الفضي، ما يناهز 40 شاعرا من
مختلف الحساسيات والتجارب والأجيال الشعرية المغربية، إضافة إلى مجموعة من
الباحثين والنقاد، الذين سيغنون نقاش الندوة، التي اختار منظمو المهرجان أن
تتمحور هذه السنة حول "في شعرية التحولات"، تماشيا وتيمنا بالتحولات، التي
تشهدها بلدان العالم العربي، التي تعرف، منذ نهاية السنة الماضية، ثورات
وغليانا لا نظير لهما.

وعن الدورة السادسة والعشرين، التي يسهر على
تنظيمها مكتب جديد لجمعية أصدقاء المعتمد، ذكر الشاعر عبد الحق بن رحمون،
كاتب عام الجمعية، ومدير المهرجان، أنها دورة جديدة على مستوى التنظيم،
والشكل، والموضوع، وصيغة أخرى من الاحتفال الشعري، الذي دأبت مدينة شفشاون
على تنظيمه منذ ستينيات القرن الماضي.

وأضاف بن رحمون أن شعار
الدورة "في شعرية التحولات" اختيار اتفق عليه أعضاء المكتب التنفيذي لجمعية
المعتمد بن عباد، "لتماشيه مع التحولات، التي يشهدها العالم العربي، خاصة
أن الإبداع الشعري يرافق، بكل تأكيد، هذه التحولات، وكثيرا ما نقرأ قصائد
عن هذه الثورات العربية، كتبها شعراء مغاربة، أو عرب عبر وسائل الاتصال
الحديثة، وأبرزها "الفايسبوك"، التي أججت فتيل الثورات العربية، وعززت
الرغبة في التغيير".

وأشار بن رحمون إلى أن الدورة 26 من المهرجان
الوطني للشعر المغربي، تعد متتبعيها ببعض المفاجآت، أولها استغلال فضاءات
أخرى إلى جانب فضاء القصبة التاريخي، بشكل فني، يستجيب لشروط القراءة
الشعرية، قام بتأثيثها سينوغرافيا المخرج المسرحي، حميد البوكيلي، وثانيها
اللوحات أو البطائق الرقمية الشعرية، التي أعدها الشاعر بوجمعة العوفي،
إضافة إلى عرض مسرحية "كوكتيل" لحميد البوكيلي، وعروض موسيقية لفنانين من
مدينة شفشاون، ومعرض لملصقات الدورات السابقة للمهرجان، تحتضنه قاعة السيدة
الحرة بالقصبة، إضافة إلى تنظيم معرض تشكيلي برواق "بيرتلوتشى"، يشارك فيه
مجموعة من الفنانين.

وأوضح بن رحمون أن منظمي هذا المهرجان، ومن
خلال الاستشارة الدائمة مع الشاعر الكبير عبد الكبير الطبال، يسعون لتأسيس
إدارة فعلية للمهرجان تسهر على استمراره وانتظامه وإشعاعه.

للإشارة
فجمعية أصدقاء المعتمد دأبت على تنظيم المهرجان الوطني للشعر المغربي
الحديث، الذي بلغ سنته الخامسة والعشرين السنة الماضية، والذي يعد أعرق
مهرجان شعري بالمغرب، ومعلمة تاريخية وأساسية في المشهد الثقافي المغربي
والعربي، ومرجعا أساسيا في تاريخ الشعر المغربي، والثقافة بشفشاون، حرصت
الجمعية على تنظيمه سنويا، لكنه بسبب الإكراهات المادية والتنظيمية، كان
يغيب في بعض السنوات، لكنه ظل المحفل الشعري السنوي، الذي يحرص الشعراء
المغاربة على حضوره، لأنه كان منطلق التعريف بالعديد من التجارب الشعرية
المغربية الحديثة، وفرصة لتداول قضايا الشعر، واللقاء والتحاور في شؤونه
وشجونه، سيما في وقت صار يصعب اللقاء ما بين المبدعين، إلا في مناسبات
نادرة وقليلة جدا.

ومن هذا المنطلق، سيكون المهرجان والمدينة
محجا للشعراء، للتبرك بجمال هذه المدينة، التي يتجدد فيها الربيع باستمرار،
وفي عز الصيف، وعرسا شعريا بامتياز، تقدم خلاله أمسيات شعرية، تحتضنها
حدائق القصبة الأثرية، ذات المعمار الأندلسي، وبعض الفضاءات الأخرى، التي
تطل على المدينة، وتمنح للزوار صورة بانورامية عن المدينة.

ويشارك
في هذا المهرجان الشعري مجموعة كبيرة من الشعراء، من بينهم: عبد الكبير
الطبال، إدريس الملياني، وثريا ماجدولين، ونجيب خداري، وأمينة المريني،
ومراد القادري، ومحمد بودويك، ومحمد بشكار، وإدريس علوش، ونبيل منصر، ووداد
بنموسى، وأحمد لمسيح، ومحمد الصالحي، وبوجمعة العوفي، ومحمد الشيخي، وعبد
السلام الموساوي، وبوجمعة أشفري، وعزيز الحاكم، وعبد السلام مصباح، وفاطمة
الميموني، ويحيى عمارة.

ويشارك في ندوة "في شعرية التحولات"، التي
ينسقها عبد اللطيف شهبون، كل من: عز الدين الشنتوف، وعبد الله شريق، ومحمد
المسعودي، ومحمد الصبان، ومحمد بودويك، وعبد اللطيف البازي، وأحمدزنيبر،
ويحيى عمارة، وفاطمة الميموني، والمهدي لعرج، وبوجمعة العوفي.


06.07.2011 سعيدة شريف | المغربية

_________________
N'attends pas que les événements arrivent comme tu le souhaites.
Décide de vouloir ce qui arrive... et tu seras heureux.
Epictète

منصور
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1944
العمر : 37
Localisation : loin du bled
تاريخ التسجيل : 07/05/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

على أبواب مهرجان الشعر المغـربي 26 بشفشاون : منطق بلابل الشعراء

مُساهمة من طرف said في السبت 9 يوليو 2011 - 21:06

فتحت عيني منذ
يفاعتي، وأنا أشهد مراحل الإعداد المادي لإقامة مهرجان الشعر بشفشاون، في
بيتنا، فقد كان المشرفان على جميع المراحل الأولى هما شقيقي الشاعرمحمد
الميموني والشاعرعبد الكريم الطبال ، ولا أنسى حين حملت بدهشة وفرح في آن
واحد ـ وأنا طفل لم أكمل عامي السادس عشر ـ ذلك القدر الكبيرمن الرسائل إلى
بناية البريد القديمة بشفشاون، التي كانت تقع بساحة محمد الخامس، إلى
جوار مقهى عبد الخالق،، بتكليف من شقيقي، ذات يوم ربيعي جميل، من سنة
1965م، وقد كانت تحمل استدعاءات. بعثت بها جمعية أصدقتاء المعتمد إلى
شعراء، من مدن مغربية مختلفة، سييحضرون إلى مدينتنا، لإلقاء قصائدهم في
أمسيات وسهرات شعرية، وإلى أدباء ونقاد سيلقون كلمات يقدمون بها للقراءات
الشعرية، وليكون من دور النقاد إلقاء محاضرات، عن الشعر بصفة عامة، والشعر
المغربي خاصة.
وقد حضرتُ المهرجانت الخمسة الأوائل التي عقدت تباعا في السنوات الخمس
الأواخر من عقد الستينات، وقد كانت من جهة التكوين، سنوات أساسية في تحديد
شخصيتي الأدبية، ومؤثرة إلى حد بعيد في تكويني الشعري، فخلالها تعرفت على
شعراء مغاربة كثيرين، وزادت معرفتي بهم بعد التحاقي بكلية أداب ظهر المهراز
بفاس سنة1967م.
وحينما نشرت لأول مرة في ملحق جريدة العلم الثقافي في مارس 1969م، قصيدة «
نبوءة» ليتوالى نشر قصائدي الواحدة تلو الأخرى ، في الشهور اللاحقة من نفس
السنة ، سمح لي بالمشاركة الشعرية في المهرجان الخامس، الذي كان قد نظم في
غرة شهر شتنبر من تلك السنة. وكنت عضوا في المكتب الإداري للجمعية قبل هذا
التاريخ بعام،، إلا أنني حصلت على امتياز آخر هو تعيين من أختارهم
للمشاركة من الشعراء الشباب في تلك المرحلة.
كان المهرجان الخامس هو آخر مهرجانات الشعر بشفشاون، بعد أن رأى المشرفون
في المكتب الإداري للجمعية، أن يتوقفوا عن تنظيمه، وقد ساءتهم بعض
الكتابات الصحفية التي كانت تنال من المهرجان، سواء ما كتبه الشاعرحسن
الطريبق، الذي وقف منذ المهرجان الثاني، موقف عداء غير مفهوم من المهرجان،
أو ما كتبه القاص إدريس الخوري الذي كان قد لاحظ أن المهرجان تحول إلى
مناسبة «للزردة«، وموسماً للمآدب الفخمة والزيارات السياحية، ليغضب
القائمون الفعليون على المهرجان، الذين كانوا يعانون بالفعل من صعوبات
مادية، ويبذلون جهودا وتضحيات رأوا تكاثر من يتنكر لها، لها حتى من ضيوف
المهرجان أنفسهم،وما يعانونه من موقف السلطة التي لم تنظر بعين رضى يوما،
إلى هذا الملتقى الثقافي الأدبي، إذ كان على المدينة وجمعيتها أن تتدبر
تكاليف الإقامة والغذاء، في وقت لم يكن واردا في حساب السلطات تقديم أي دعم
كان، قليلا أم كثيرا، بل إنني أتذكر أن إحدى شركات التدخين طبعت إعلانات
باهتة ـ هي إعلانات لنوع حديث من السجائر،وكفى ـ وحتى تعلق في الأماكن
العامة، طالبت مصالح الضريبة بشفشاون، بإيعاز من سلطات المضايقة
بالطبع،بوضع تنبر على كل ورقة منها تعلق في مكان عام، وهذا كاف ليدل على
مدى ما كانت تصل إليه اجتهادات السلطة حينذاك، في التشويش والتضييق، على
العمل الثقافي الجاد.
وخلال مرحلة السبعينات، قامت الجمعية بعدة محاولات للعودة إلى تنظيم
المهرجان، دون جدوى،بل إنها استجابت لرغبات جمعيات أخرى في تنظيم لقاءات
شعرية مثل رواد القلم البيضاوية، وجمعية البعث الثقافي المكناسية،في
الملتقى الشعري الذي عُقد باسم الجمعيات الثلاثة،بالدار البيضاء،سنة1972،
وقامت عدة جمعيات في المغرب، بعد ذلك، بتنظيم مهرجانات للشعر، ولقاءات
أدبية جمعت بين أكثر من نوع أدبي واحد، مثل اللقاءات الأدبية لجمعية قدماء
تلاميذ الإمام الأصيلي ،بمدينة أصيلة.منذ1975.
وقد ظل إلحاح شعراء من المغرب، يتكرر بضرورة إعادة مهرجان الشعر بشفشاون،
ومن ذلك الرغبة التي لم يتوقف عن إبدائها من الدار البيضاء الشاعرين أحمد
صبري ـ أطال الله بقاءه ـ والشاعر المرحوم أحمد الجوماري،(1939-1995)
وتوجد تحت يدي مراسلات مع رئيس الجمعية الشفشاونية، وأنا يومها بالدار
البيضاء، يقول في أحداها إنه غير قادر وحده، على القيام بمهام الإعداد،
وربما كان ذلك دالا في جانب منه، على رغبة أعضاء في الجمعية ـ يومذاك ـ
في الانصراف إلى أنواع من الأنشطة كانت تستجيب في تلك المرحلة لميول أكثرية
أولئك الأعضاء، فلم يكن على رئيس الجمعية إلا مسايرتهم بدلا من الاستجابة،
لرغبة أفراد تأتي من خارج شفشاون. وإن كنت لا أنكر أن كثيرا من شباب
المدينة، ظلوا يتساءلون عن مصير المهرجان ، ويلحفون في سبيل العودة إلى
إقإمته، منهم طائفة كبيرة لا زلتُ أذكر وإياها، ما عانيناه من مطاردة
أعوان السلطة لنا، سنة 1983م، حين قلت أمام باشا المدينة (النائب الأول
لعامل الإقليم):» لتتحمل السلطة مسؤوليتها فإن ضيوفنا من الشعراء سيصدرون
بيانا أحتجاج ضد فرار منع المهرجان»، فما كان منه إلا أن أصدر لأعوانه، أن
يمنعوا كلا من الجمعية وضيوف المدينة، من أن يكون لهم أي اجتماع يضمهم في
أي مكان كان في المدينة، طيلة ايام المهرجان السادس الممنوع.ربيع السنة
المذكورة، وقد وصل الأمر إلى الإيعاز إلى رئيس الجمعية، بأن يطلب من ضيوفه
، أن يغادروا شفشاون فور حلولهم بها، بأن يزيّن لهم الذهاب إلى أي مدينة
قريبة.
حينما عدت إلى مدينتي، استاذا للأدب العربي بإحدى ثانوياتها سنة 1980م،كان
عليّ أن انتظر ثلاث سنوات تقريبا، ليتبين لي أن هناك جيلا جديدا من الشباب
منتميا إلى جمعيات عديدة، يحلم بالعودة إلى متابعة ما كان الجيل السابق قد
بدأه، من تنظيم مهرجان وطني للشعر، وتوقف عنه بعد أن كرسه كتقليد ثقافي
جميل تتميز به مدينة، بها مجتمع مدني حيوي، فكان أن اجتمعنا في إطار ثلاث
جمعيات محلية، بالإضافة إلى فرع اتحاد الكتاب بتطوان الذي كان يرأسه
حينذاك الشاعر محمد الميموني، وكنت أنا وعبد الكريم الطبال عضوين فاعلين
فيه، وكأن التاريخ يعيد نفسه، فمع هذا الثلاثي، يعود المهرجان، ولكن مع
وجود الشاعرين الرائديْن، مؤسسي المهرجان: الميموني والطبال،في العمق، وفي
الواجهة كان كاتب هذه السطور، لمواجهة كل مقتضيات اللحظة ،ومافاجآتها أيضا،
فكان أن جابهتنا سلطات عمالة إقليم شفشاون، بقرار المنع الجائر المرتجل ،
الذي سماه الكاتب محمد برادة من موقعه ـ آنذاك ـ كرئيس لاتحاد كتاب
المغرب بـ «القرار البليد»،لأن تلك السلطات كانت تعتقد أنها تتعامل مع
أطفال غير ناضجين، أو مواطنين غير مهيئين للعمل الديمقراطيمن أي نوع، فقد
كنتُ ـ كما ذكرت أعلاه ـ كلما لوحتُ للسلطة بما سينتج عن المنع، أراها
تسبقنا إلى تطويقه، أو اتخاذ قرار لاحتوائه.
تم منع المهرجان السادس، ربيع سنة1983م، وقد كان لهذا المنع دويُّهُ على
المستويين الأدبي في الوطن العربي ،أن نشرت :الأهالي» المصريةتعليقأ يقول
«المغرب، إنهم يقتلون الشعر»،وشعبياً، أن التفت جماهير المدينة حول هذه
الرغبة، التي أصبحت بالفعل رغبة عامة، ترجمها الإقبال الشديد من الناس على
تتبع أعمال المهرجانات التي وقع تنظيمها في السنوات التالية.
مرت سنة 1984م، وكانت سنة سوداء في تاريخ المغرب الحديث ، سكتنا مؤقتا عما
كنا مُنعنا منه من العمل الثقافي ، لكن لم نسكت نقابيا ولا سياسيا، لتكون
عودتنا سنة 1985م. قوية، وقد أجبنا عن أسئلة طرحتها عليناخلال المنع
السابق،السلطات المحلية والإقليمية، منها سؤال :من أنتم؟ وكانت تريد أن
تعرف لوننا السياسي بصفة عامة ،وانتماءاتنا الحزبية بصفة خاصة. ولأن حسابات
السلطة ضيقة ، فقد كانت تحسب أن المهرجان ترتيب يتصل بانتخابات مقبلة هي
انتخابات10يونيو1983م.
وقد كان المشرف الإداري على الجمعية سنة 1985م، هو الأستاذ محمد اليزيدي،
وإلى جانبه زمرة من خيرة الأساتذة تجندوا جميعا ـ خير تجنيد للاضطلاع بمهمة
إعادة مهرجان الشعر المغربي بشفشاون في دورة مشهودة أخافت سلطات، كانت
تعتقد أنها هيمنت على مدينة، كانت دائما معقل نضال، ولما وقع تجديد مكتب
جمعية أصدقاء المعتمد، الإداري سنة1986م، اضطلعت بمهمة الكاتب العام
للجمعية خلال عامين متواليين، نظمت فيهما الجمعية مهرجانين هما الثامن
والتاسع، خلال موسمي 86/87 لتصبح الجمعية بعد ذلك ساحة صراع، أراد أحد
الأحزاب أن يهيمن عليها ، فكان أن غادرتها غير آسف، كما غادرت صفوف ذلك
الحزب نفسه، لأعترف الآن أني ما كنت لأنتمي إليه إلا لأضع نفسي أمام السلطة
معتزيا، في الظاهر، إلى حزب قانوني، خيرا من أن تعمد السلطة إلى اتهامي
بالانتماء إلى تنظيم سري، في مغرب، لم تكن جهاته الأمنية تتورع عن اتهام
الأبرياء، الذين يقلقون راحتها، ولو بكتابة قصيدة، قد يراها كثيرون مجرد
كلام لا يقدم ولا يؤخر، أما حقيقة ما تفعله القصيدة ،والشعر بشكل عام ،
فتوجد في أضابير و ملفات سلطة تفهم حتى منطق الطير نفسه، ولا شك,، فكيف
لا تفقه منطق بلابل الشعراء؟
ويقترب موعد المهرجان السادس والعشرين) 26 (هذه السنة) يوليو2011( وقد
اصبح قارب الجمعية المنظمة فوق عباب المجهول، لاندري من يقوده حقا، وأمل
القصيدة المغربية أن تقف المجموعة التي اضطلعت بتحمل مسؤولية الجمعية
بالنضال من أجل شرف الحرف ، وتألق القصيدة، لتبقى الجمعية، كما كانت ذات
عهد، أيكة يختار الشعر أفنانها، ليصدح بأجمل الأشعار، وليصدع النقد من فوق
منابرها، بأقوى التنظيرات وأنفع الأفكار.

أحمد بنميمون
الاتحاد الاشتراكي
9/7/2011

said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

انطلاق فعاليات الدورة الـ26 للمهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون

مُساهمة من طرف said في السبت 9 يوليو 2011 - 21:08

أكدت جمعية
أصدقاء المعتمد بن عباد بشفشاون، الجمعية المنظمة للمهرجان الوطني للشعر
المغربي الحديث، أن مدينة شفشاون ستصبح خلال الدورة السادسة والعشرين،
عاصمة للشعر المغربي، وقبلة ومحجا للعديد من المبدعين وعشاق الشعر، انطلاقا
من كون المهرجان الشعري السنوي يقام لأجل الأخوة والمحبة بين الشعراء،
وفرصة لتداول قضايا الشعر واللقاء والتحاور في شؤونه وشجونه، سيما في وقت
صار يصعب اللقاء ما بين المبدعين، إلا في مناسبات نادرة وقليلة جدا.
 وجاء في بلاغ أصدرته الجمعية أنها ستنظم يومي تاسع وعاشر يوليوز المقبل
الدورة ال26 للمهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث تحت شعار «في شعرية
التحولات». وذلك بدعم من وزارة الثقافة، ومجلس جهة طنجة- تطوان، وبتعاون مع
المندوبية الإقليمية للثقافة بشفشاون، وعمالة الإقليم، والمجلس البلدي،
ومندوبية وزارة التربية الوطنية.
وينتظر أن تنظم قراءات شعرية لرواد الشعر المغربي الحديث هذا إلى عرض تجارب
شعرية شابة شذت إليها النقاد، مع تنظيم مائدة مستديرة حول موضوع «في شعرية
التحولات»، هذا إلى انفتاح المهرجان على أبو الفنون من خلال عرض مسرحية
«كوكتيل» للمخرج المسرحي حميد البوكيلي.
 وحسب جمعية اصدقاء المعتمد بن عباد فإنه بموازاة مع فعاليات المهرجان
سينظم معرض لملصقات الدورات السابقة للمهرجان، تحتضنه قاعة السيدة الحرة
بالقصبة، إضافة إلى تنظيم معرض تشكيلي برواق برتوتشي يشارك فيه مجموعة من
الفنانين.، خصوصا منهم أبناء المدينة.
ويذكر أن  جمعية أصدقاء المعتمد بن عباد دأبت على تنظيم المهرجان الوطني
للشعر المغربي الحديث منذ ستينيات القرن الماضي، حيث يعتبر أقدم مهرجان
للشعر بالمغرب، حيث تحرص الجمعية   دائما وباستمرار على أن يكون المهرجان
في موعده السنوي، رغم المصاعب المادية والإكراهات الخارجية، إذ يبقى
المهرجان فسحة شعرية جميلة لمختلف الحساسيات الشعرية والتجارب والأجيال
الشعرية  وتراهن الجمعية التي جددت مكتبها في غضون شهر ماي المنصرم والتي
انتخبت كاتبها العام الشاعر والصحافي عبد الحق بن رحمون، تراهن من خلال
هاته الدورة على أن يكون هذا الموعد الثقافي في حلة جديدة ومتجددة، محافظا
على نفسه الشعري،  وفي صيغة إبداعية جديدة خاصة بعد أن تم الاحتفال بيوبله
الفضي خلال السنة الماضية.

البرنامج

يوم السبت 09 يوليوز:
ابتداء من الساعة السادسة مساء بفضاء القصبة:
الجلسة الافتتاحية وتتضمن:
- كلمة جمعية أصدقاء المعتمد.
- كلمة مندوبية وزارة الثقافة.
- كلمة المجلس البلدي.
تنسيق: أحمد لمسيح

ابتداء من الساعة السابعة مساء بفضاء القصبة:
- الجلسة الشعرية الأولى بمشاركة:
عبد الكريم الطبال، ثريا ماجدولين، نجيب خداري، أمينة لمريني، مراد
القادري، محمد بودويك، محمد بشكار، ادريس علوش، نبيل منصر، وداد بنموسى،
خالد الريسوني، فاطمة الزهراء بنيس.
تنسيق: أحمد لمسيح
- استراحة شاي
ابتداء من الساعة الثامنة
مساء بفضاء القصبة:
- الجلسة الشعرية الثانية بمشاركة: إدريس الملياني، محمد الشيخي، عبدالسلام
المساوي، عبدالحميد جماهري، أحمد لمسيح، محمد الصالحي، إكرام عبدي،
محمد بلمو، صباح الدبي، بوجمعة أشفري، عبدالجواد الخنيفي، بوجمعة العوفي،
عبدالله المتقي.
تنسيق: مخلص الصغير
يوم الأحد 10 يوليوز:
ابتداء من 10 صباحا بقاعة الندوات بفندق بارادور:
- مائدة مستديرة في محور: «في شعرية التحولات» بمشاركة:
عزالدين الشنتوف، عبدالله شريق، محمد المسعودي، محمد الصبان، محمد بودويك،
عبداللطيف البازي، أحمد زنيبر، يحي عمارة، فاطمة الميموني، المهدي لعرج،
بوجمعة العوفي.
تنسيق: عبداللطيف شهبون
ابتداء من الساعة السابعة مساء بفضاء القصبة:
- قراءات شعرية بمشاركة: عنيبة الحمري، مصطفى بدوي، عزيز الحاكم، مخلص
الصغير، أمل الأخضر، عبد اللطيف شهبون، عبدالحق بن رحمون، عبدالدين
حمروش، عبدالسلام مصباح، محمد بنيعقوب، أمينة البكوري، محمد عابد، مزوار
الادريسي.
تنسيق: محمد بودويك .
- استراحة شاي.
ابتداء من الساعة الثامنة مساء بفضاء القصبة:
- قراءات شعرية بمشاركة: الزبير الخياط، يحيى عمارة، محمد العربي غجو،
فاطمة الميموني، جمال أزراغيد، علية الادريسي، المهدي لعرج، محمد العناز،
أمال الكحيل، محمد المسعودي،أحمد هلالي، أحمد زنيبر، إيمان المنودي،
عبدالمنعم ريان.
تنسيق: مصطفى بدوي
كلمة ختامية
ابتداء من الساعة العاشرة ونصف ليلا بفضاء مسرح الهواء الطلق:
عرض مسرحية «كوكتيل» للمخرج المسرحي حميد البوكيلي.
- وبالموازاة مع فعاليات المهرجان الوطني 26 للشعر المغربي الحديث، ينظم
معرض لملصقات الدورات السابقة للمهرجان، تحتضنه قاعة السيدة الحرة
بالقصبة، إضافة إلى تنظيم معرض تشكيلي: برواق برتوتشي يشارك فيه مجموعة من
الفنانين.

جواد الكلخة
الاتحاد الاشتراكي
9/7/2011

said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى