صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

أخي حميد: الربيع الدائم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أخي حميد: الربيع الدائم

مُساهمة من طرف mohamed في الخميس 15 سبتمبر 2011 - 22:11

إ اليك في ذكراك الرابعة عشرة

تحية طيبة
كلما حل شهر شتنبر تذكرت جملتك الأثيرة: «شهر يركب جوادين في اتجاهين
متعارضين».. ثم تضيف، باسما،وبصرك ينداح نحو الأفق البعيد: جواد يطير بك
نحو الأعلى، والثاني نحو الأسفل.. جواد نحو الحياة، والآخر نحو الموت...آه
...» لو كان الموت رجلا لقتلته»!!!. وتبتسم، من جديد.
يعلن هذا الشهر عن بداية موسم الخريف.. والغريب أنه شهر مصاب بالخرف
الأليف الذي يرفع فيه القلم عن شيخ يعود إلى صباه? وهنا لا تتردد في
الابتسام مرة أخرى- وتصدر عنه? كما قال الطيب صالح- نغنغات الرضيع، وأنات
الطاعن في الزمن... شهر يتنزل فيه شواظ اللهب، وقطرات السقيا التي تحمل
أنفاس الأرض الأولى الأثيرة لديك..
أخي حميد
هذه البلاد، وأنت لاشك تذكر ذلك جيدا، روزمانة الفصول الثلاثة لاغير..
!!!.. لا غرابة إذا امتد الربيع المفتقد، هذا العام، إلى اليوم، فأصبح
الخريف ربيعا، وكل الفصول ربيعا دائما. . . وأكيد أن أصداء الربيع العربي
قد وصلتك، وانمحت الفواصل بين الفصول التي كانت فصلا واحدا يتكرر في كل
العروض. الشتاء يأكلون فيه ما زرعناه، بجهد جهيد، ونزرع ليأكلون.. والصيف
حصاد الوهم، والربيع لا يحضر إلا في الأناشيد البريئة.. ارتفعت الفصول
الأربعة، عاليا، لتتصدر واجهات المقاهي والعلب الليلية والمحلبات البئيسة
وبوتيكات أثرياء النعمة الجدد من منتخبين مزيفين، ومبيضي أموال قذرة،
ومقنعين بأقنعة زوجات مارسن أدوارا مضحكة، بل تدعو إلى الرثاء، بعد أن
أصبحن خبيرات في التشكيل وجمعيات وهمية في «الديزاين» وتصدير القفاطين
ملبوسة، وغير ملبوسة، نحو مراكز العولمة القديمة والجديدة.
«لولا» فيفالدي» لأصبنا بالجنون منذ أمد طويل». لازمتك الدائمة التي
حملتني إلى زمن الستينيات البهي، ونحن نتابع فقرة الصباح الموسيقية يإذاعة
الرباط- القسم الفرنسي- وصوت «ماري فرانس» الوقور يتوقف، بين الفينة
والأخرى، عند مفاتيح المعزوفة التي تضعك في الفصول الأربعة دفعة واحدة.
خريف هذا العام لم يكن إلا ربيعا بدأت تباشيره منذ أوائل هذا العام.
وأصبحت «تونس» خضراء دون كذب أو بهتان، وأمنا»مصر» يتسع- كما عهدناها
دائما- صدرها للجميع. . واليمن استرجع سعادته المهربة طوال عقود وعقود،
كما حملت ، يوما ما، ألواحه الطينية، التي خاطبت الإنسان والطير والشجر
والحجر..لكن... غوطة دمشق ما زالت مجللة بالسواد، بعد أن جّرفتها دبابات
الحقد، ولم تعد إلا ذكرى من أكاذيب كتاب مدرسي ملون لا تكف فيه الطيور
عن الزقزقة، والمياه عن الرقرقة، والفواكه معروضة على قارعة الطريق،
ويكفي أن يمد المواطن يده من نافذته ليلتقط فواكه كل الفصول من الخليج إلى
المحيط، ومن المحيط إلى الخليج.. ولم يذكر هذا الكتاب أن الغوطة محرمة
على الأطفال، إلى أن دخلها طفل اسمه «حمزة»، وأراد قضاء حاجته، فوجد
الدبابات له بالمرصاد. . دبابات بقضها وقضيضها لمنع التبول. وهذا ما أراد
رسمه «علي فرزات» بحسن نية، لكنه اكتشف أخيرا، أنه افتقد أصابعه منذ أن
اجتاحت الحديقة الغوطة. . . أتذكر الآن تخطيطاتك السوداء - في الستينيات -
عن مباراة كروية لفريق جيش عربي، يواجه فريقا آخر، مصمما على
الانتصار بكل السبل، وهو يتقدم بالمدافع والدبابات والمدرعات. نسيت أن
أذكرك بأن «علي فرزات» يشبه رسامك الأثير» عبد السميع»، خلال المرحلة
الناصرية، ويشبه ، أيضا، «ناجي العلي» بطفله حنظلة، أو حمزة.. لافرق..
فالربيع عند مجيئه لايفرق بين زهوره، وهو يطرق كل الأبواب، كل الأبواب.

إلى اللقاء


عبدالرحيم مؤدن - الاتحاد الاشتراكي - 15 . 9 . 2011

mohamed

ذكر عدد الرسائل : 1142
العمر : 45
Localisation : kénitra
Emploi : employé
تاريخ التسجيل : 02/09/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى