صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

مَـنار وسفينة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مَـنار وسفينة

مُساهمة من طرف said في السبت 24 سبتمبر 2011 - 15:45

لربما أبدو مهووسا شارد العِقالْ
إن شطحتْ بعيدا بي
عجائبُ الخيالْ
وابتاعتْ بأيامنا الكئيبة
يوما جديدا واعدا
مفاجئا
بلا أقواس نصر وتهليلٍ
وجوقاتِ الجاهزينْ
النافخين في كل نفيرْ جاهزْ .

يا حبذا صحيفة عذراء
تأبى أن يغتصبها
حبرٌ موبوء عاهر مأجور
ولا يطال سطرا من سيرتها البيضاء
سوى نشيد صادقٍ
بهيج بسعادة إنسانْ
كشعلة تلوح من سفينة بليلْ
احتفاء بنجاتها
من غرق وشيكٍ
واستوائها على أرضٍ
مأنوسة بضوء صوت الناسِ
وشيوع الممكنات وإباحة الأحلام
بما لم يحلم طائرٌ
في لحظة الإقلاعِ
نحو لانهائياته القصوى
وراء البحر والصحراء.

يكفيني من اليوم صبحٌ قادم خجولْ
وفرحةُ أطفال راشدين ساهرينْ
بدهشة أولى
كشأن الطفل في انتظار صبح العيد.

يبدو لي ذاك اليومُ
في صفاء ضوء الكون اللانهائي،
يوما إنسيا واجب الوجود
الناس فيه بشر ٌ
وأُمة الأشجار والطيورْ
أمثالهمْ
يختلفون ، في كبيرة وفي صغيرة
لكنهم في آخر اللقاء يصفحون.
والله نور بينهم
خفيٌّ في الضمائرْ
وظاهر في الحب والحياة ،
(هما لديه كائنان من نسيج واحد،)
وليس لغوا شائعاً
محجوباً في عمى ضبابٍ
خالٍ من معناه
كعملة قديمة ملغاة .

لربما أبدو رشيدا ثابت الأقدامْ
لو حطتْ بي أجنحةُ الخيالْ
على أرض خلاءْ
سوى من كائنات أو أشباح
تفر من أجسادها الظلالُ
وتهجرها الأحلام،
تدب أو تهيم
دون رائد
على طريق ينتهي
إلى دوامة بلا أبوابْ
أو ساحة أكباش وذبائح

><>

لربما أبدو غريبا
غائبا في وهم اللانهائي
منبهرا بضوء أبدي متوهج قديم
مجهولٍ ومعلوم ومحتمل وواقع
مراوغٍ
لطالما أيقظني سعيدا
مثل طفل في صباح يوم عيد
مفتونا بألعابه الجديدة
وحلمِه الضوئي
وأسئلة مبتورة
من فصْـلة الحكاية
التي يحيا ألغازَها
بقلق وليد وتـليدْ .

><>

في ليلة يبدو الضوء بها
قريبا قاب رمشتيْن،
يلتبس الأمر عليَّ،
لا أدري
ألحظة ميلاد هيّ،
أم أنا على مسافة من موتي
قاب شهقـتيْن.

><>

يا أسفَى
على من لم يوقِدْ من قبل ُ
شعلةَ قنديل من ترابْ،
على من لم يميز قَطُّ
لونَ النحل عن لون الذباب،
على من يتناءى عمدا
عن كنز الطفولة
ويحيى في دوارة
تخاف كلَّ شيءٍ
وتفتقد الكينونة.


><>

يا حظَّ
من يغدو على بستانه صباحاً
بعد ليلة أحلامْ
يقضيها بين زهرة وطلٍّ
يتبادلان الحبَّ والأنخابْ.


يونيو 2011
22/9/2011- العلم الثقافي

محمد الميموني



said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى