صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

كيف أكلت الثورة الجزائرية أبناءها والمتعاطفين معها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف أكلت الثورة الجزائرية أبناءها والمتعاطفين معها

مُساهمة من طرف said في الأحد 23 أكتوبر 2011 - 10:06

كتاب «الجزائر وسنوات الأقدام الحمراء» يسلط الضوء على شباب فرنسا الذي ساعد الجزائر على الخروج من ربقة الاستعمار



دخلت الإمبراطوريات الإمبريالية في كل من في
إفريقيا في آسيا في طور الانهيار. وفي ربيع 1956، حصل المغرب وتونس على
استقلالهما. اندلعت الثورة في آسيا.

وفي عام 1959 استولى «الملتحون»، رفاق فيديل كاسترو، على السلطة في
كوبا. كان أبطال العالم الثالث هم جمال عبد الناصر، ماوتسي تونغ ونيهرو.
حضرت جبهة تحرير الجزائر في مؤتمر باندونغ. وقبل أن تعلن عن استقلالها
ستصبح الجزائر، إلى جانب الفيتنام، أحد رموز العالم المنتصر. كانت المرحلة
مرحلة فوران غير مسبوق. عاشت «الأقدام الحمراء» أجواء هذا الغليان. قلة
منهم تتذكر ذلك. لكن بعد أن تغيرت رياح وأحوال الثورة، وبعد أن أفل نجم
العالم الثالث، لم يعد أحد يقدر اليوم على المفاخرة بأنه كان من بين
«الأقدام الحمراء».
حافظ التاريخ وكتب التاريخ على تعبير «الأقدام السوداء» أكثر مما حافظ على
«الأقدام الحمراء». وبالرغم من شيوع المفهوم الأول، فإنه يبقى غامضا ومحط
تفاسير وتأويلات متضاربة وغامضة. وتبعا لتعريف معجم «لاروس» فـ«الأقدام
السوداء» تعني الفرنسيين ذوي الأصول الأوروبية، الذين استقروا بشمال
إفريقيا إلى غاية استقلال بلدانها. فيما يحصر تعريف آخر تواجدهم جغرافيا في
الجزائر فقط، بحكم الرابطة الروحية التي أقاموها مع البلد حتى بعد ترحيلهم
أو رحيلهم. وعن «الأقدام السوداء»، تاريخها، أنماط حياتها، تقاليدها،
نزوحها بعد استقلال الجزائر، كتب الشيء الكثير. كما لا يزال هذا التاريخ
محط مناظرات وندوات ولقاءات وأبحاث جامعية. أما في موضوع «الأقدام
الحمراء»، فلا نكاد نعثر على بحث متكامل ووافٍ يسلط الأضواء على التضحيات
التي قام به هؤلاء المناصرون للثورة الجزائرية. الكتاب الذي أصدرته كاترين
سيمون يسد هذه الثغرة ويقدم وثيقة أساسية عن شطر غير معروف من التاريخ
الجزائري في أفق جرد الحساب الذي تستعد الجزائر لإجرائه بمناسبة 50 سنة على
استقلال البلاد. تعمل كاترين سيمون منذ عشرين سنة بجريدة «لوموند»
الفرنسية، وكانت مراسلة للجريدة في التسعينيات، أي في عز الحرب الأهلية.

أحلام الثورة

في هذه الرحلة-التحقيق تستدعي كاترين سيمون شهودا من الماضي والحاضر
لإعادة تشكيل فترة تاريخية مميزة مشوبة بالحلم من أجل غد أفضل. ما عرفته
الجزائر غداة الاستقلال كان شبيها وأقرب إلى ما عاشته كوبا. ثورة حالمة بغد
أفضل، ثورة قهر فيها المظلوم الظالم بحد السلاح. في صيف ذاك العام من عام
1962 لما انسحبت البواخر في أفق المتوسط، توقفت الحكايات بعد تاريخ مفعم
بأمجاد وبطولات المعمرين: آلاف المقالات، مئات الكتب التي تناولت الحرب،
دون الحديث عن الأفلام، البرامج الإذاعية، المناظرات أو المسرحيات التي
تفسر الغزو الاستعماري، وتتحدث عن الأمير عبد القادر أو الماريشال بيجو، عن
الأقدام السوداء والفلاقة، عن التعذيب. تتناول أيضا علي لابوانت، الجنرال
ديغول ومعاهدات إيفيان...لكن انفرط الخيط بعد هذا التاريخ. وبمجرد افتراق
فرنسا عن الجزائر انمحت الأشياء.

في بياض التاريخ

تسللت كاترين سيمون إلى بياض هذا التاريخ لمتابعة آثار ما عرفوا
بـ«أصدقاء الجزائر الجديدة»، الذين وفدوا لمساعدة الجمهورية الفتية ومؤازرة
ثورتها. لمدة سنتين، ما بين 2007-2009 دونت كاترين سيمون شهادات من عاشوا
زخم هذه الحقبة، أي غاصت في عقد الستينيات، وكانت عودة إلى ماض بعيد. من
هذه الذاكرة الحية، انبثقت، بعيدا عن الكليشيهات، تقاسيم مجتمع كان قيد
الحركة والتغير، مجتمع لم يسبق توصيفه من قبل. من شهادة إلى أخرى انكشفت
معالم جديدة من التاريخ الجزائري. من عرف أو سمع بـ«قضية الأحراش الماوية»
في ضرع الميزان، نهاية صيف 1963؟ من عرف بملحمة مدرسة الشغل التي أنشئت
بالجزائر؟ من يتذكر المظاهرات التي نظمتها النساء في الثامن من مارس 1956؟
من يتذكر إقامة منظمة الفهود السود خلال صيف 1969؟ انتفضت أيضا من الذاكرات
تقاسيم مرحلة وجيل وفد من أوروبا، وخاصة من فرنسا. أطلق على هذا الجيل
«الأقدام الحمراء» وكانوا نقيض «الأقدام السوداء»، لمعاكستهم التيار
الفرنسي السائد آنذاك، والذي كان يطمح إلى نسيان الجزائر، إلى نسيان ثقل
الاستعمار والسنوات السبع للحرب المدمرة. كانت لهذا الشباب المناهض
للاستعمار ميولات يسارية. كان يهدف إلى تصحيح الهفوات المدمرة للاستعمار،
مرافقة المغامرة الجزائرية، كما كان يحلم بالثورة العالمية، على غرار
تروتسكيي الأممية الرابعة. وبمساندتهم للجزائر رغب هؤلاء الشباب في التموقع
إلى الجانب الرابح، وبالأخص إلى جانب العالم الثالث وتحولاته. كان ألفرد
سوفي، أول من أطلق مفهوم العالم الثالث سنة 1952، إشارة إلى الثورة
الفرنسية. كرس مؤتمر باندونغ بأندونيسيا، الذي انعقد في أبريل 1955، هذا
المفهوم في المشهد الدولي. يشير العالم الثالث إلى كيان «ثالث»، تمثله
الدول الحريصة على التميز من العالم الرأسمالي والعالم الشيوعي، اللذين
كانا في وضع حرب باردة.

انهيار الإمبراطوريات الاستعمارية

دخلت الإمبراطوريات الامبريالية في كل من في إفريقيا في آسيا في طور
الانهيار. وفي ربيع 1956، حصل المغرب وتونس على استقلالهما. اندلعت الثورة
في آسيا. وفي عام 1959 استولى «الملتحون»، رفاق فيديل كاسترو، على السلطة
في كوبا. كان أبطال العالم الثالث هم جمال عبد الناصر، ماوتسي تونغ ونيهرو.
حضرت جبهة تحرير الجزائر في مؤتمر باندونغ. وقبل أن تعلن عن استقلالها
ستصبح الجزائر، إلى جانب الفيتنام، أحد رموز العالم المنتصر. كانت المرحلة
مرحلة فوران غير مسبوق. عاشت «الأقدام الحمراء» أجواء هذا الغليان. قلة
منهم تتذكر ذلك. لكن بعد أن تغيرت رياح وأحوال الثورة، وبعد أن أفل نجم
العالم الثالث، لم يعد أحد يقدر اليوم على المفاخرة بأنه كان من بين
«الأقدام الحمراء». بعد الخيبة التي تسببت فيها الثورة، تأثرت دلالة الكلمة
سلبا من هذا الوضع. وتشير كاترين سيمون إلى أن جماعة من الصحافيين
المحسوبين على اليمين هم الذين أطلقوا هذه التسمية للاستهزاء من هذه الفئة
من «الطيور المهاجرة»، التي حطت بالجزائر وهي تغرد الأممية. التفسير الثاني
هو أن الروائي كاتب ياسين لما رزق بابن في غمرة الاستقلال، أطلق عليه،
تيمنا بـ«الجزائر الجديدة»، كنية «القدم الحمراء»! على أي حال، فإن
«الأقدام الحمراء»، سواء كانوا مناضلين أو متعاطفين، لعبوا دورا مميزا، حتى
أثناء الفترة القصيرة التي تولى فيها أحمد بن بلة الحكم بين 1962 و1965.
إذ بدءا من انقلاب 19 يونيو 1965، حل «المتعاونون الفرنسيون» محل «الأقدام
السوداء»، وقامت خطة نظام بومدين على التخلص من الاشتراكيين من الأجانب،
خاصة من الفرنسيين الذين تمت الاستعانة بهم غداة الثورة. لكن كم كان عدد
«الأقدام الحمراء» التي عملت لصالح الثورة الفتية؟ في إحصاء يعود إلى
الفاتح من أبريل من عام 1963، بلغ عدد المتعاونين من الفرنسيين 13800 موظف،
اختفى بعضهم، فيما لا يزال البعض الآخر على قيد الحياة، يعيش إما في
الجزائر أو في فرنسا. عثرت كاترين سيمون على أثر البعض منهم. في هذا
الكتاب، رافقتهم لاستعادة ذكريات زخم هذه التجربة. لويس فونتين، الملقب
بإيميل، هو أحد هؤلاء الفاعلين. يعيش اليوم بجنوب فرنسا. في عام 1960، كان
عمره 30 عاما، تم تجنيده بالمعمل الحربي التابع لحركة التحرير الوطنية،
الذراع المسلح لجبهة التحرير.

المغرب مصنع حربي لجبهة التحرير

كان المغرب مقرا لهذا المصنع. كان لويس فونتين مناضلا تروتسكيا، ولما
وصل إلى الرباط عهد إليه بمهمة صنع الرشاشات. وقد بلغ عدد الأجانب،
الوافدين من عدة بلدان أجنبية أخرى مثل هولندا، إنجلترا، اليونان، ألمانيا،
الأرجنتين، 300 شخص يعملون في المغرب. عملوا بصفة سرية في ضيعات إلى أن
حصلت الجزائر على استقلالها. لكن الهواري بومدين تخلص منهم بسرعة مباشرة
بعد وصوله إلى السلطة. وقد أقاموا وعملوا بمعامل صنع الأسلحة في كل من
بوزنيقة، تمارة، سوق الأربعاء والصخيرات والمحمدية. كانت الظروف جد قاسية.
إذ كان هؤلاء المقاومون يعيشون في المعامل ولا يغادرونها إلا في المساء.
وقد عاش بعضهم لمدة سنة كاملة دون مغادرة المعمل، الشيء الذي أثر على وضعهم
السيكولوجي. لتفقد أشغال صنع الأسلحة، قام الهواري بومدين، وكان آنذاك
رئيسا لأركان الجيش العام، بزيارة إلى معمل بوزنيقة حيث أهداه العمال رشاشا
حديث الصنع. ويشير روبيرتو مونييز إلى أن 10000 قطعة تم صنعها في بوزنيقة
وتم تجريبها في نفق تحت الأرض قبل إرسالها إلى ميدان المعركة بالجزائر. لكن
المسؤول الذي تردد باستمرار على زيارة معمل صنع الأسلحة هو عبد الحفيظ
بوسوف، الذي يعرفه الجزائريون باسمه الحربي «الكولونيل سي مبروك». كان
بوسوف مسؤولا داخل «الحكومة المؤقتة للثورة الجزائرية»، التي تم إنشاؤها في
سبتمبر من عام 1958، وعمل جاسوسا ظل بنفوذ قوي، وكان يهابه الجميع. وقد
بنى شهرته كبطل للمخابرات على مجموعة من «البلطجية» من أصناف آل كابون،
فيما اشتغل تحت إمرته، بشكل سري، مجموعة من الأشخاص، أغلبهم من الطلبة في
المكاتب في كل من تونس، ليبيا، والمغرب. وكانوا يعرفون باسم «بوسوف بويز»،
Boussouf Boys. في نهاية صيف 1962، وفي غمرة بلبلة استقلال الجزائر، تدخل
عبد الحفيظ بوسوف كي لا يعرف لويس فونتين نفس المصير الذي عرفه الكثير من
الأوروبيين، الذين ناضلوا إلى جانب الثوار، والذين جدوا أنفسهم في قبضة
ميليشيات مشبوهة تخلصت منهم من دون أي اعتبار لتفانيهم وتضحياتهم من أجل
الثورة الجزائرية واستقلال البلاد. حامت الشكوك حولهم باستمرار بكونهم
جواسيس ومرتزقة، حتى وإن كانت ميولاتهم السياسية تروتسكية أو عالم-ثالثية
ونضالية. دفعت البارانويا جبهة التحرير إما إلى تصفيتهم أو طردهم كما حصل
مع لويس فونتين، الذي تم «نفيه» إلى فرنسا. تلك كانت إحدى معضلات ذاكرة
الحرب التي جعلت من الأصدقاء أعداء.
ولئن جعلت جبهة التحرير الجزائرية من المغرب قاعدتها الخلفية الحربية
والإستراتيجية لمحاربة الاستعمار الفرنسي، باستغلالها مصانع الأسلحة في
الصخيرات، بوزنيقة، والمحمدية، فإن البلد كان أيضا أرض لجوء للمعارضين
السياسيين الأجانب المناصرين للقضية الجزائرية. هكذا تحولت مدينة وجدة إلى
قبلة لهؤلاء المعارضين الفارين والمبحوث عنهم في بلدانهم أمثال الفرنسية
هيلين كوينات والمصرية ديدار فوزي، اللتين قضتا أشهرا بالمدينة قبل استقلال
الجزائر. كانت الشرطة الفرنسية تبحث عنهما بسبب انتمائهما إلى شبكات دعم
جبهة التحرير المعروفة باسم «حمالي الحقائب»، والمكونة من الشبكات التي
أنشأها فرانسيس جانسون وهنري كوريال. فرت السيدتان من سجن لاروكيت فجر 24
فبراير 1961 لتثيرا ضجة إعلامية في فرنسا. وفي انتظار استقلال الجزائر قضت
هيلين كوينات وديدار فوزي وقتهما في التنقل بين وجدة والرباط للعناية
بأطفال الحرب أو باليتامى. شيوعيون، اشتراكيون، تروتسكيون، مسيحيون هربوا
من الخدمة العسكرية، ومناهضون للاستعمار الفرنسي، لم تكن تربطهم علاقات
شخصية، بل كانوا يتجنبون بعضهم البعض.



شبكات الدعم داخل فرنسا
إلى جانب شبكات الدعم الخارجية، عملت قنوات داخلية بالمترو بول، رغم القمع
والرقابة والتهديد، على مساندة مطالب جبهة التحرير. هكذا ارتفعت أصوات هنري
أليغ، جان-بول سارتر، سيمون دو بوفوار، بيار فيدال ناكي، بيار هنري سيمون،
الأب لويس-جوزيف لوبريه، ألفرد سوفي، جيرمان تيون، للتنديد بالقمع،
التعذيب الذي يمارسه الجيش الفرنسي بالجزائر. وكانت المجزرة التي اقترفها
البوليس الفرنسي في 17 أكتوبر 1961، في باريس بعد المظاهرة التي نظمها عمال
جزائريون مقيمون في فرنسا، خير مثال على العقلية العدوانية للسلطة
الفرنسية. لكن لا الكتب المدرسية من الجانب الفرنسي أو الجزائري ولا كتب
التاريخ اعترفت بالعمل الذي قامت به «الأقدام الحمراء»، التي كان
الجزائريون يطلقون عليها «الكاوري». وكما أشار محمد حربي، كانت خيبة الأمل
كبيرة بالنسبة إلى الوطنيين الجزائريين، «الذين داعبوا الحلم بأن يتمخض
استقلال البلد عن حدوث الثورة في فرنسا وعن قيام نظام اشتراكي بالجزائر».
لكن لا الثورة نجحت ولا النظام الاشتراكي رأى النور. ولم تحفظ ذاكرة
التاريخ تضحيات هاته «الأقدام الحمراء» من أطباء وأساتذة وفنانين أو
صحافيين، تركوا كل شيء من أجل أحلام مجنحة لثورة ما فتئت أن تحولت إلى
سراب.



المعطي قبال






  • كتاب الأسبوع - المساء


said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى