صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

أحمد الحفناوي .. «حكيم تونس» الذي هرم في انتظار سقوط بنعلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أحمد الحفناوي .. «حكيم تونس» الذي هرم في انتظار سقوط بنعلي

مُساهمة من طرف said في السبت 5 نوفمبر 2011 - 6:33




«فرصتكم أيها الشباب التونسي تستطيعون أن تقدموا إلى تونس ما لم نقدم
لها نحن لأننا هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية»، قالها أحمد الحفناوي
بنبرة تحمل الكثير من المشاعر الجياشة

وهو يمسح شعر رأسه الذي تحول إلى الأبيض وهو لا يزال في الـ46 سنة من
عمره، ونقلتها شاشة «الجزيرة» لبيوت ملايين مشاهديها في الوطن العربي
وخارجه.
في لحظات صباحية من منتصف شهر يناير الماضي، تحول هذا الرجل التونسي البسيط
إلى رمز من رموز الثورة التونسية ونجما في العالم كله إلى درجة اضطرته إلى
التنكر في الشارع. فقد اختزل الرجل، الذي لقب بـ«حكيم تونس» في جملة بسيطة
وصادقة مشاعر الملايين ممزوجة بشحنة عاطفية قوية رافقت حركة يده وهو
يمررها على رأسه الأبيض بياض الثلج، وهو بالكاد يحاول حبس دموعه.
عندما سألته مذيعة قناة الجزيرة، في لقاء معه، عن سبب إطلاقه عبارته
المشهورة «هرمنا» وإذا كان يتوقع أن تنتشر هذه العبارة وتصبح أحد عناوين
ثورة الشباب، كان رده مجهشا بالبكاء ودموع غزيرة في أستوديو قناة «الجزيرة»
قائلا: «لم أكن أتوقع انتشار هذه العبارة وما كنت أتوقع أن أعيش اللحظة
التاريخية المجيدة التي انتظرتها طويلا ورزقنا الله بشباب تونس ليحققوا
أحلامنا بعد أن «هرمنا».
بعد الإعلان عن فرار زين العابدين بن علي، قرر أحمد التوجه مع الشباب لقضاء
كامل الليلة بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة رغم قرار حظر التجوال. قضوا
الليل برمته في الشارع، وناموا على قارعة الطريق مفترشين الورق. «قررنا أن
نعيش فرحة سقوط بن علي على طريقتنا بالشارع وفي الصباح طلب طاقم قناة
«الجزيرة» تسجيل انطباعاتي» يروي «حكيم تونس» لإحدى الجرائد العربية.
في الساعات الأولى ليوم السبت 15 يناير 2011، أي في اليوم الموالي لفرار
الرئيس التونسي السابق، اعترض أحمد أحد صحفيي «الجزيرة» وسأله عن
انطباعاته، «كانت مجرد صدفة، وبفرحة مشوبة بالحزن، وبعين تكاد تدمع وبلمسة
مؤثرة من يدي التي مررتها مرتين على شعري الأشيب، تحدثت بكلمات جمعت بين
البساطة والبلاغة، مترجما إحساسي بالحرية والانعتاق. كنت أتحدث بحرقة وغصّة
امتزجت بفرحة، كأسير أطلق سراحه للتو، واستنشق بعد عقود نسمات الحرية»،
يتابع الحفناوي.
شيب رأس أحمد الحفناوي لم يأت من العدم وإنما مما قاساه هو وأفراد أسرته من
ظلم. تعرض ووالدته، عدة مرات، لمداهمات ليلية من قبل البوليس السياسي، بعد
اعتقال شقيقه وأبناء خاله بتهمة الانتماء إلى تنظيم غير مرخص له. هاجر
أحمد 6 سنوات للعمل في السعودية ما بين 1993 و1998، في فندق سياحي فارا من
المضايقات الكثيرة التي كان يتعرض لها، ثم عاد إلى تونس للعمل في مقهى
بمطار «تونس- قرطاج»، ثم تفرغ بعدها للإشراف على مقهى يملكه بمدينة
المحمدية التي تبعد مسافة حوالي 10 كلم جنوب تونس العاصمة.
«عندما أنشأت مقهى كان لي بها مخزن صغير مجاور قمت بتحويله إلى مكتب مجهز
بحاسوب خصصته بشكل سري للشباب المناضلين ليستعملوه في تحميل ونشر مقاطع
فيديوهات الثورة على موقع «فايسبوك» وأعطيتهم أفكارا وآراء لنشرها نظرا
لأهمية الانترنت في دعم الثورة»، يقول الحفناوي، مضيفا أنه فوجىء بهروب بن
علي بسرعة فيما كان يتوقع النشطاء أن يستمر نضالهم من أجل إسقاطه شهورا:
«كانت بالنسبة لي بمثابة الاستقلال التونسي، إنها لحظة للحرية، أعدها أكبر
فرحة في الحياة، فلم يكن من السهل أن يتوقع أي تونسي خروج بن علي بتلك
السلاسة والسهولة، وهم متجمهرون أمام وزارة الداخلية».
الحفناوي الأب لثلاثة أبناء، الذين باتوا اليوم يلقبونه مثل المئات من
التونسيين «هرمنا»، انقطع عن الدراسة مبكرا، ليتكفل بأسرته بعد اعتقال أخيه
وسجنه، لكنه واصل تثقيف وتكوين نفسه في مدرسة الحياة وفي المقهى الذي كان
ملتقى لبعض المثقفين والسياسيين، قبل أن يتحول بعد الثورة إلى مزار للسلام
على أحد أبرز رموز تونس بعد ثورة الياسمين.
«حكيم تونس» شغوف بالمطالعة ومغرم جدا بالشعر، ومن أحب الأبيات إليه، حسب
ما صرح به في حوار مع إحدى المجلات العربية، قول أبي القاسم الشابي:
لا ينهضُ الشعبُ إلاَّ حينَ يدفعهُ
عَزْمُ الحياة إذا ما استيقظتْ فيه
والحَبُّ يخترقُ الغَبْراءَ، مُنْدفعًا
إلى السماء، إذا هبَّتْ تُناديه
والقيدُ يأَلَفُهُ الأمواتُ، ما لَبِثوا ِ ِ
أمَّا الحيَاة ُ فيُبْليها وتُبْليهِ


إعداد- سهام إحولين- المساء

said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى