صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الموسيقى اليهودية في المغرب....ألحان التعايش وأغاني القدر الحزين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الموسيقى اليهودية في المغرب....ألحان التعايش وأغاني القدر الحزين

مُساهمة من طرف بديعة في السبت 7 يناير 2012 - 20:38

ريم نجمي*

السبت 07 يناير2012


تشكل الموسيقى اليهودية في الدول المغاربية رمزا من رموز التعايش بين
المسلمين واليهود. وهي موسيقى حاضرة غائبة في المجتمعات المغاربية ذات
الغالبية المسلمة. فأين يتجلى حضورها في الساحة الفنية المغاربية الحالية؟
ريم نجمي تسلط الضوء على هذه القضية الفنية.

عندما نتجول في سوق " باب الأحد" في الرباط، حيث تباع الأشياء القديمة،
نعثر على أقراص قديمة وأشرطة كاسيت لمغنيين يهود، كانوا نجوما للغناء
الشعبي في المغرب العربي. وقد اختفى هؤلاء المطربون عن الساحة الغنائية
المغاربية، إما بسبب الوفاة أو بسبب الهجرة إلى إسرائيل وبلدان أوروبية
أخرى. في مجتمع الأغلبية المسلمة نجح المطربون اليهود في ترك بصمة في
الغناء المغاربي، حتى أن كثيرين منهم كانوا نجوما مشهورين في سنوات
الأربعينات والخمسينات والستينات. كالمغربييّن؛ سامي المغربي وزهرة
الفاسية، والجزائريّين؛ سليم الهلالي ورينيت الوهرانية، والتونسيّين؛ الشيخ
العفريت وحبيبية مسيكة.

لكن مصطلح الموسيقى اليهودية، يظل مصطلحا واسعا في تعريفه. فهل
الموسيقى اليهودية هي الموسيقى التي ألفها موسيقيون يهود؟ هل هي موسيقى
دينية؟ أو هل هي مدرسة موسيقية مغاربية؟ يقول محمد الحداوي، الباحث المغربي
في الموسيقى اليهودية:" الغناء اليهودي هو الغناء الذي غناه مطربون يهود،
لكن اليهود لم يركزوا على لون موسيقي واحد، وإنما غنوا كل أنواع الغناء
المغاربي، كالموسيقى الأندلسية، والغناء الشعبي، والغناء العصري، وخاصة
الموسيقى الغرناطية.

أغاني القدر الحزين

الموسيقى الغرناطية هي موسيقى تعتمد خليطا من الموسيقى العربية
والموسيقى الأندلسية. وكما يدل اسمها فهي موسيقى تنحدر من مدينة غرناطة
الإسبانية. وهي آخر مدينة كانت تحت الحكم الإسلامي في الأندلس. وظل الغناء
اليهودي مرتبطا بهذا النوع الموسيقي، لأن الكثير من اليهود والمسلمين تم
ترحيلهم من الأندلس وغادروها باتجاه شمال إفريقيا. وطبع هذا الحدث خصائص
ومميزات الموسيقى الغرناطية، التي تتميز أغانيها بنغم حزين وبكائي على فراق
الأرض والأحباب. يقول محمد الحداوي في هذا السياق:"سامي المغربي هو أحد
المطربين الذين برعوا في الغناء الغرناطي، حتى أنه طور أسلوبا خاصا به وطبع
هذا النوع الغنائي بغنائه الخاص".

سليم الهلالي مطرب جزائري يهودي توفي سنة 2005 في فرنسا بعد أن عاش
فترة مهمة من حياته في المغرب، وهو أحد النماذج الناجحة في الغناء اليهودي،
إذ غنى مختلف الألوان الغنائية الشعبية والعصرية وبلهجات مغاربية مختلفة،
كاللهجة المغربية والتونسية. ومنذ أوائل القرن العشرين وحتى نهاية
الخمسينات من القرن الماضي ظل المكون الغنائي اليهودي، حاضرا في المجتمع
المغاربي: عرس في مدينة الصويرة المغربية أو حفل عقيقة في وهران الجزائرية،
لم يكن المطربون والمطربات اليهوديات غائبين عن هذه المناسبات العائلية،
وشاركوا المسلمين احتفالاتهم وتقاليدهم، والتي كانت في أغلب الأحيان نفس
التقاليد الاحتفالية عند اليهود مع اختلافات طفيفة. حتى أن اليهود المغاربة
في إسرائيل مازالوا يحتفظون بنفس عادات الاحتفال والطبخ واللباس التقليدي.

الموسيقى اليهودية الحاضرة الغائبة

لم تعد الموسيقى اليهودية اليوم حاضرة بقوة في المغرب العربي كما في
الماضي، حتى إن المطربين اليهود صاروا قليلي الظهور في التلفزيون ولم تعد
لهم حفلات كثيرة. في حديث سابق مع الراحل شمعون ليفي، الذي كان مديرا
للمتحف اليهودي في الدار البيضاء بالمغرب وتوفي مؤخرا في الرباط، لم يقبل
فكرة غياب اليهود عن الساحة الغنائية في المغرب، وقال:" لا، هم حاضرون، من
قال إنهم ليسوا حاضرين؟ قبل مدة كان هناك مطرب يهودي في إحدى سهرات
التلفزيون اسمه ماكسيم الكروشي".

ويقول محمد الحداوي الباحث في الموسيقى اليهودية، ردا على سؤال تراجع
عدد المطربين اليهود في المغرب العربي:" بعد السنوات الذهبية في الأربعينات
والخمسينات وحتى بداية الستينات، تراجع عدد المطربين اليهود بسبب الهجرة
إلى إسرائيل، وهذا ما أثر أيضا على الموسيقى اليهودية". ورغم تراجع عدد
اليهود في شمال إفريقيا، مازالت أغاني اليهود المغاربة حاضرة، وهي أغاني
يغنيها جيل جديد من المطربين الشباب المسلمين.

تأثير الموسيقى اليهودية المغاربية على ألوان موسيقية أخرى

وهناك مهرجان خاص بالغناء الذي اختص فيه اليهود. ففي مدينة الصويرة
الساحلية المغربية ،حيث ما يزال يعيش عدد من اليهود المغاربة، يقام سنويا
مهرجان للموسيقى الأندلسية، تنظمه جمعية يترأسها مستشار ملك المغرب أندري
أزولاي، وهو مغربي يهودي الديانة. يقول أزولاي في حديث سابق مع دويتشه
فيله:"مهرجان الموسيقى الأندلسية هو تظاهرة يشترك فيها اليهود والمسلمون في
غناء لون موسيقي، يسمى "المطروز"، وهو نوع من الموسيقى الغرناطية".

ولا يقتصر حضور الغناء اليهودي المغاربي في الدول التي أنتجت هذا
الغناء، بل إن بلدا كفرنسا يحتضن حفلات للموسيقى الغرناطية اليهودية، نظرا
لوجود جالية يهودية مغاربية هناك. كما أن فرنسا هي بلد اختاره العديد من
نجوم العصر الذهبي للغناء اليهودي كمحل إقامة دائم. وقد استطاعت الموسيقى
اليهودية أن تُدخِل أنغامها وخصائصها على الأغنية الفرنسية، في شخص نجم
الأغنية الفرنسية إنريكو ماسياس، وهو المطرب الفرنسي اليهودي، ذي الأصول
الجزائرية، والذي تتلمذ في بداية حياته على يد واحد من أهم المطربين اليهود
في الجزائر، وهو الشيخ ريمون. وقد قام ماسياس بوضع كلمات أغانيه الفرنسية
على ألحان بعض الأغاني اليهودية. وهي أغاني حققت نجاحا كبيرا وأعطت نفسا
جديدا للأغنية الفرنسية.

*دويتشه فيله


هسبريس

_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6075
العمر : 30
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى