صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

1=الاحترام المقدس ..لله 2=الإطراء ..!

اذهب الى الأسفل

1=الاحترام المقدس ..لله   2=الإطراء ..! Empty 1=الاحترام المقدس ..لله 2=الإطراء ..!

مُساهمة من طرف أوباها حسين في الأربعاء 7 مارس 2012 - 17:24

أود أن أطرح موضوعين لفتا انتباهى مرارا وقد انتشرا بطريقة أكثر بين العرب المسلمين ..

الأول :

نشاهد أفلاما عربية تقحم لفظ الجلال فى لقطات تصور نقاشا فى الخمور والمخدرات واللصوصية وحالات أخرى تبث على الشاشات الإباحيات والفساد الجنسي وفى المشبوهات المحرمة ..فمن العيب أن لا نحترم قدسية الله تعالى ونجعله عرضة فى الأدوار السينمائية والمسرحية للمتناقضات التى تبعدنا عن مقوماتنا العربية ..لقد شاهدت فيلما لشيريهان على سبيل المثال وهي ترقص وتردد غنوة ولما ذكر لفظ النبي تحول التصوير نحو خصرها ..لن أكثر عليكم أنواعا من القنون التى تخلت عن الأخلاقيات فى تصوير المجون ولم تحترم قدسية الرب ,فنحن مرغمون لمشاهدة الأفلام العربية بسبب لغتها الأم ولأننا نتهرب من الفن الغربي ..أنا لا أدرى لماذا يتسامح علماء الدين ورجال القانون مع هؤلاء الذين يصورون المحرمات ويقحمون لفظ الله فى الحوارات الفاسدة .

ومن الأمور التى لا تحترم قدسية الخالق تقع فى العالم الرياضى وسأختار هنا الرياضة الشعبية كرة القدم حين يطلب اللاعب أو المدرب من الله النصر وهما يواجهان فريقا عربيا ومسلما ولا أعلم هنا موقف الله عز وجل بين فريقين مسلمين ومن الرياضيين من يحمل القرآن فى مستودع الملابس القذر ليطلب الفوز من الخالق ضد فريق من مجتمعه المتدين بدينه ..أما الاستهزاء بمشاعر المتفرجين يكون عند سجود لا عبين سجلوا هدفا وهم يلبسون سراويل حدها أعلى الركبة ويضعون جباههم على عشب امتلأ بصاقا من غضب اللاعبين وحركاتهم المهيجة ولن يخلو العشب من نتانة خلفها حيوان أثناء غياب اللعبة ..لنوقر الرب ..؟

الثانى :

تدور أحاديث بين المواطنين سواء كانت مقصودة أو عادية ,حين يطرى رجل على فلان ويصف أخلاقه ومحاسنه ليرفع قيمته لدى السامع ناسيا أنه لا يرافقه فى بيته ولا يراه فى لياليه وطول نهاره ولايعرف عنه شيئا إثر أسفاره لأن الغيب لا يعلمه سوى الله فالوصف هنا سطحي يرتكز على المعاملة دون الأسرار ..وكم من امرأة تفند أعمال مثيلاتها ولا تعرف شيئا عن ما تقوم به فى غيابها ..ولا ننسى الشبان الذين يمجدون فيما بينهم مع غياب الأسرار .

الجرائد تذكر المحاسن البينة بالبند العريض وبعد التمجيد تثبت جرائم الممجد فيلقى فى السجن أو القتل أو الإعدام .

والناخبون والمسؤولون عن الدعايات ينفخون فى قربة المرشح ويملحون وصف أدواره بعدها يقع المشكور فى قبضة العدالة .

هناك أصناف عديدة من المواطنين والمواطنات يتسلحون بالإطراء على من لا يعلمون خفاياهم وظلمهم فى غفلة منهم ..ومثلنا الذى تركه لنا الأقدمون يقول : كل مشكور مكعور .

الإطراء إساءة فى حق المشاهدين والسامعين والحاضرين وهو ظن يغطى الجوانب الخفية التى لا يعلمها إلا الله وهو تحريف للحق والحقيقة تحريف يغرر المواطنين ويوقعهم بين أيدى عملاء الشيطان ..إن أفضل إطراء هو الذى يصف الواجهة ويترك الغامض من الموصوف ل: الله أعلم ..ليبتعد عن الزيف.

أوباها حسين

ذكر عدد الرسائل : 285
العمر : 76
تاريخ التسجيل : 11/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى