صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الشعب يريد إصلاح الأستاذ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشعب يريد إصلاح الأستاذ

مُساهمة من طرف عبدالله في الجمعة 27 أبريل 2012 - 23:23

أستاذ
تارودانت، حسب محرك البحث الشهير، هو أستاذ التربية الإسلامية الذي يقبع
في الحبس بتهمة النصب والاحتيال، مع خيانة الأمانة وبيع أرض في ملك الغير،
بعد اختفائه عن الأنظار لأكثر من خمسة أعوام، قال إنه قضاها مختطَفا محتجزا
في ضيعة رئيس جماعة قروية في ضواحي تارودانت، وهي رواية لم «يهضمها»
القضاة، لذلك أطلقوا سراح الرئيس وحبسوا الأستاذ.
أستاذ زاوية الشيخ،
رجل تربية وتعليم، موضوع رهن الاعتقال في قضية اغتصاب تلميذته القاصر، على
امتداد ثلاثة أعوام، منذ كانت في الثالثة عشرة من العمر. حاول الأستاذ
الإنكار من باب الكذب، لكنْ فضحته «ميساجات» الغرام، المحفوظة في جوال
الطفلة، وهي في الوقت نفسه ابنة جاره (!).
أستاذ صفرو، بدوره، من أسرة
التربية والتعليم، يواجه تهمة التغرير بقاصرتين ومحاولة اغتصابهما، بعد
إغرائهما بدروس إضافية تضمن لهما النجاح، ولو أن الأستاذ رسب في هذه
المحاولة ليجد نفسه أسير سين وجيم..
أستاذ تاونات يدرّس مادتي الفيزياء
والكيمياء، تخصص علمي، ضبطه رجال الدرك وهو منهمك في «تخصص» شاذ على شاب في
الهواء الطلق، قرب سد ساهلة. الشاب المفعول به، الذي لا يتجاوز الثامنة
عشرة من العمر، يشتغل في محل للأنترنيت يملكه الأستاذ الفاعل (!؟)..
أما
أستاذ الجامعة، فاستغل وضعه ليضغط على طالبة لمرافقته حيث يريد، ليفعل بها
ما يريد.. ولأنها كانت أذكى منه درجة، فقد أخبرت رفاقها الطلبة بموعد
اللقاء. وهكذا، ما كادت سيارة الأستاذ تتوقف قرب الطالبة، حتى وجد الدكتور
نفسه محاصَرا بطلبته، الذين نصبوا له محاكمة، لم ينقذه منها غير تدخل رجال
الأمن..
هذا بعض مما انفضح خلال الأيام القليلة الماضية، أما ما بقي خفيا فهو، لا شك، أعظم.
وإذا
تركنا هذه اللائحة السوداء وتوجهنا إلى الأسَر الشعبية نسأل عن الأستاذ،
دون صفة، فأول ما يطفو على السطح هو هذه الأفواج من الأساتذة ذوي الضمائر
المنفصلة، الذين يقضون ساعات الدرس في أي شيء ويقنعون التلاميذ، وحتى بعض
الأمهات والآباء، بأن تفسير الدروس يتم في ساعات المراجعة، والتي قلما تنزل
عن 200 درهم للمادة الواحدة، وقد تتجاوز 500 درهم للساعة. ويشهد كثير من
أبناء الإعداديات والثانويات بأن المشاركين في حصص المراجعة قد لا يستفيدون
من تفسير أوضح للدروس في حصص المراجعة، لكنهم ينعمون بحاتمية في التنقيط،
تنفعهم يوم حساب المعدل العام، وهو ما يعرفه الخاص والعام ولا يجهله، أو
يتجاهله، غير المسؤولين الرسميين.
ويذكر سكان أحد الدروب الشعبية في
إحدى مدن المغرب كيف ارتفع، قبل بضعة أشهر، صوت إحدى التلميذات يمزّق سكون
المكان، وهي تحتج على سلوك لم تستسغه من ابن الأستاذة في بيتها خلال حصة
المراجعة. حاولت الأستاذة «تطويق» الحادث بإسكات التلميذة المحتجة، تفاديا
لفضيحة مع الجيران، ولما فشلت، تخلّت عن وقارها ورفعت صوتها تصيح، بالحرف
الواحد: «هذا هو الخير، يا نكارة الخير؟! هذا جزائي، أنا اللّي نحْسابك
بنادم، ودرتْ فيك الخير، وعطيتك المعدل واخا ما تستحقيهش».. (!؟)
أين
نحن من أساتذة كانوا يعاملون التلاميذ والتلميذات كما يعاملون أبناءهم؟..
بل ومنهم من كانوا يقتطعون من رواتبهم الهزيلة مبالغ يقدّمونها جوائز مادية
للمتفوقين من تلاميذهم، متنافسين في ما بينهم عمن يقود أكبر عدد من
التلاميذ على سلّم النجاح.
أين نحن من أساتذة كانوا يتطوعون لإعطاء الدروس الإضافية مجانا، في القسم، خارج أوقات الدراسة، أو في دار الشباب؟
أين نحن ممن قال فيهم أحمد شوقي: كاد المعلم أن يكون رسولا؟!
نعم،
هناك اليوم، أيضا، أساتذة من ذوي الضمائر المتصلة، ممن يستمتعون بالقيام
بعمل يعتبرونه واجبا وطنيا لتكوين مغاربة الأجيال المقبلة، قبل أن يكون
التزاما مهنيا يترجمه حضور ساعات في القسم مقابل أجرة تحول على الحساب، وهي
مناسبة نقدم إليهم فيها تحية اعتراف.
لكنْ لا يمكن أن نغفل ظاهرة بدأت
تنخر حاضرنا وتهدد المستقبل، ظاهرة أساتذة الضمائر المنفصلة. أولئك الذين
لو عاش أمير الشعراء إلى اليوم، وقرأ السطور السابقة، لقال في حقهم: كاد
المعلم أن يكون... (ضع مكان النقط الكلمة التي تراها مناسبة)؟!


المساء

26 أبريل 2012

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1640
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى