صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

مأساة : بركة مائية تخطف حياة طفل بدوار أغبالو بدائرة تروال بوزان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مأساة : بركة مائية تخطف حياة طفل بدوار أغبالو بدائرة تروال بوزان

مُساهمة من طرف ربيع في الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 23:33

طفل صغير يفقد حياته ببركة مائية بأحد الدواوير بإقليم وزان

وزان / لقي الطفل الملقب قيد حياته سعيد المجدوبي البالغ من العمر 13 سنة ، والمنحدر من دوار أغبالو جماعة تروال بإقليم وزان ،حتفه الأربعاء الماضي جراء غرقه في بركة مائية بأحد الدواوير المجاورة ، قصدها من أجل السباحة رفقة بعض أصدقائه .
فبعد خروجه من المدرسة صباح الاربعاء الماضي انتقل رفقة أصدقائه إلى دوار للاعائشة للسباحة بالبركة .ولكونه يجهل فنون السباحة ،وأيضا لايعلم بأن البركة عميقة، فإنه بمجرد غطسه في مياهها، لم يعد للظهور مرة أخرى،على سطح الماء ،مما حذا بأصحابه للفرار هربا من هول المصاب ،تاركين إياه في قعر البركة قرابة ال 5 ساعات قبل أن تعمد عناصر الدرك الملكي بالمنطقة إلى انتشاله..للعلم ،فقد تم انتشال الضحية وجزء من وجهه قد تعرض للتلف ،بعد أن التهمته السلاحف الموجودة بداخل البركة .
وبعد ذلك عمدت أسرته إلى نقله إلى المستسفى الاقليمي ابو القاسم الزهراوي بوزان ،حيث نقل لمستودع الاموات الذي قضى به الليلة ،وفي الصباح تم إخضاعه لعملية تشريح روتينية ،ليسلم لاسرته التي نقلته إلى دواره ليدفن عند صلاة العصر .
إنها فاجعة أخرى تصاب بها هذه الاسرة التي ماتزال مكلومة جراء وفاة أم الضحية منذ سنة .
هذا الحادث الذي ينضاف لسلسلة مآسي المنطقة المحرومة من أدنى وسائل العيش الكريم ولاسيما في صفوف طفولتها التي تعاني الويلات .حيث لا يعترف لها بالحق في اللعب والتسلية بدليل غياب الملاعب والمسابح ودور الشباب ،بل محرومة حتى من شروط التمدرس بدليل المستوى المرتفع للهدر المدرسي ،ألحقت ألما كبيرا وحسرة وحقرة في أوساط ساكنة الدوار والجماعة .
كيف لا وهي ترى طفلا صغيرا لايزال في عمر الزهور تزحق روحه ظلما وعدوانا فقط لانه أراد أن يلعب ويروح عن نفسه ،دون أن يكون يعلم بأن خطرا أكيدا يتهدده على مقربة من دواره ؟
إن السؤال الذي يطرح الآن ،هو كيف تم ترك هذه البركة في هذا الدوار مع ما تحمله من مخاطر على حياة الساكنة ؟ ،ومن يتحمل مسؤولية هذا الحادث الذي أزهق روح طفل برئ ،فقط لا ذنب له سوى أنه أراد أن يروح عن نفسه في بركة راكدة /مسبح في وقت يتمتع فيه أطفال محظوظون من سنه بأشياء كثيرة لا يحلم بها .
بل الغريب أنه لم يغادر عالمه البئيس نحو حاضرة الإقليم (وزان) إلا وهو جثة هامدة ،وليبيت في مستودع أموات فيما أطفال آخرون محظوظون تبرمج حياتهم وأوقاتهم الثالثة للعب وللسفر وللتسلية وللمبيت في أحسن الفنادق.
إنها حقيقة مفارقة جد محزنة في بلدنا العزيز الذي كان يفترض أن يتسع لاحتواء أحلام الجميع .
وبعد الاستفسار عن خلفيات الحادث تبين ،أن البركة هي في واقع الحال واد يسمى واد للاعائشة يوجد بدوار للاعائشة (إسم ولية صالحة تعتبر محجا للعديد من الزائرين الذين يتوافدون عليها من الدواوير المجاورة ،ويقام لها موسم خاص يادف فصل الصيف) .
هذا الواد كانت قد شيدت جماعة تروال قنطرة فوقه سنة2003 ،تربط بين دوارللاعائشة ودوار أولاد لحسن ودوار الزلايح وكلها دواوير تابعة لنفس الجماعة (وهي الصفقة التي استقرت إبانها على أحد المقاولين من سيدي قاسم لانجازها ،بما أن المنطقة كانت تابعة ترابيا لهذا الاقليم ).
وبحسب شهادات مواطنين بعين المكان ،فإن القنطرة انهارت بعد ستة أشهر على تشييدها ،مما جعلها تحبس مياه الواد ليتحول إلى بركة آسنة ازدادت غرقا مع مر السنين وتوسعت لتغرق أراضي العديد من الساكنة المجاورين لها ،و أضحت مع مر الوقت مسبحا مفضلا لاطفال الدوار والدواوير المجاورة المحرومين من أية وسائل للتسلية وللاستجمام .
يذكر أن هذا الواد شهد سنة 2009،فيضانات مهولة جراء التساقطات المطرية الكبيرة التي عرفتها المنطقة ،مما ألحق خسائر فادحة بالفلاحين وتسبب في عزلتهم عن العالم الخارجي وانقطاع ابنائهم عن الدراسة لشهور عدة .
فانهيار القنطرة بالطبع ،هو نتيجة حتمية للغش في البناء ،وعدم احترام دفاتر التحملات،السمة التي تطبع العديد من المشاريع التي تنفذ بالعالم القروي بالمنطقة ،بدليل أنه لاتمر أشهر قليلة على الانتهاء من أشغال البناء أو عند سقوط أولى الامطار ،حتى تنهار القناطر أو تعود الطرق أو المسالك إلى وضعها السابق ،مما يتسبب في عزلة الساكنة عن العالم الخارجي أو تتحول بقايا هذه المشاريع إلى خطر موقوت يتهدد حياة المواطنين ،ويزهق أرواحهم على غرار ما وقع للضحية سعيد المجدوبي .
هذا الحادث يقتضي من الحكومة اليوم ،من خلال وزارة الداخلية والسلطات الاقليمية ،سيما ونحن في سياق جديد ،ودستور جديد لعل أهم ما ينص عليه هو ربط المسؤولية بالمحاسبة ،لفتح تحقيق عاجل لمعرفة ملابسات هذه المأساة التي أودت بحياة طفل صغير ،مات في ظروف صعبة، مما ألحق أضرارا كبيرة بأسرته المكلومة وأرخى بظلال الحزن والحقرة على دوار بكامله .
الهدف من ذلك هو أولا الضرب من حديد على كل من سولت له نفسه الاستهتار بحياة المواطنين ،بترك هذا الخطر الموقوت ( البركة )،بأحد الدواوير ،ليهدد في أي وقت وحين حياة الساكنة ولاسيما الاطفال ،وكذا رد الاعتبار للضحية وأسرته ،وأيضا من أجل وضع حد لحالات العبث والفساد التي تطال تنفيذ مشاريع البنيات التحتية بالعالم القروي بالمنطقة ،التي تظل الاسوء بالمغرب .

ربيع

ذكر عدد الرسائل : 1427
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى