صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

عمر سليمان الصندوق الأسود لحسني مبارك يرحل ومعه أسراره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عمر سليمان الصندوق الأسود لحسني مبارك يرحل ومعه أسراره

مُساهمة من طرف منصور في الخميس 19 يوليو 2012 - 23:19




توفي
عمر سليمان الرئيس السابق لجهاز المخابرات وآخر نائب لرئيس الجمهورية في
ظل النظام السابق، في وقت مبكر اليوم الخميس بمستشفى كليفلاند بالولايات
المتحدة الأمريكية، حيث كان يجري فحوصات طبية ليسدل الستار عن حقبة اللواء
الذي يعتبر خزينة أسرار حسني مبارك وصندوقه الأسود.
وقبيل مغادرته
البلاد بعد ظهور مؤشرات بفوز الإخوان المسلمين بالرئاسة في مصر، هدد سليمان
بالكشف عن أسرار قال إنها ستفضح الكثيرين ممن يدعون نصرتهم للثورة، إلا أن
الموت كان أسرع من ذلك ورحل في صمت لتدفن معه أسرار وملفات ألجمت وأقلقت
الكثير من الشخصيات البارزة في الدولة من إعلاميين ومعارضين وسياسيين ورجال
أعمال.
ويؤكد عدد من الخبراء أن كفاءة عمر سليمان كرئيس لهذا الجهاز
الحساس وكشفه عن عدد من شبكات التجسس داخل البلاد وأداؤه الجيد في ملف
"الإسلام المتطرف" أهله لمنصب الرجل الثاني في حاشية الرئيس السابق، فلم
يكن سليمان مجرد مدير لجهاز المخابرات فحسب، بل كان بمثابة المستشار الأمني
للرئيس المخلوع .
ولم يطرح اسم هذا الرجل أو أي معلومات عنه في وسائل
الإعلام إلا في إطار الملفات الخارجية، وندر ظهوره في وسائل الإعلام سواء
المكتوبة منها أو المرئية، ووصفه البعض بالرجل الذي رفض أن يتكلم رغم أنه
يعلم كثيرا.
إلا أن ما سيظل يتذكره المصريون والعالم هي ملامح هذا الرجل
في يوم الحادي عشر من شهر فبراير من سنة 2011 بصوته الرخيم والحزين، عندما
أطل على شاشة الدولة الرسمية ليعلن أن الرئيس لم يعد رئيسا، وأن النظام لم
يعد قائما والبلاد بأسرها انتقل تدبيرها إلى المجلس العسكري.
ولد
سليمان في محافظة قنا جنوب مصر في 2 يوليوز 1936 والتحق بالكلية الحربية في
القاهرة عام 1954 ليبدأ مشواره مع المؤسسة العسكرية المصرية، وحصل
بالموازاة مع ذلك على شهادتي ماجستير في العلوم السياسية والعسكرية، وترقى
في سلم الوظائف حتى وصل إلى منصب رئيس فرع التخطيط العام في هيئة عمليات
القوات المسلحة عام 1992 ثم تولى منصب مدير المخابرات العسكرية، قبل أن يتم
تعيينه عام 1993 رئيسا لجهاز المخابرات العامة المصرية بعد أن شارك في
معظم الحروب المصرية، بدءا من حرب اليمن عام 1962 والحرب العربية
الإسرائيلية لعامي 1967 و1973.
لمع اسم سليمان على الساحة عقب توليه
الملف الفلسطيني بتكليف من الرئيس المخلوع حسني مبارك، وقام بعدة مهام
مكوكية للتوسط بين الحركات الفلسطينية، لاسيما الخلاف بين حركتي فتح وحماس،
كما تولى مهمة الوساطة حول صفقة الإفراج عن العسكري الإسرائيلي الأسير لدى
حركة حماس جلعاد شاليط، والهدنة بين الحركة وإسرائيل والمفاوضات بين
الفلسطينيين والإسرائيليين، كما اضطلع اللواء عمر سليمان بعدد من المهام
الدبلوماسية في عدد من الدول كالسودان وليبيا وغيرها.
وارتبط سليمان
بعلاقة وثيقة وخاصة بمبارك، وتوطدت هذه العلاقة إثر تعرض الرئيس السابق
لمحاولة اغتيال في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا عام 1995 ، يومها كان من
المقرر أن يستقل الرئيس مبارك عربة عادية، إلا أن عمر سليمان أصر على إرسال
عربة مصفحة من مصر إلى إثيوبيا قبل محاولة الاغتيال بيوم واحد، كما أنه
نسج علاقات جيدة ومتينة مع الغرب، الذي قدر دوره في كبح جماح الحركات
الإسلامية الجهادية في مصر إبان رئاسته للمخابرات المصرية.
ووجهت
لسليمان تهم بالضلوع في عمليات تعذيب ضد معتقلين يشتبه بانتمائهم لتنظيم
القاعدة، أرسلتهم الولايات المتحدة من أفغانستان إلى مصر، وتحدثت وسائل
الإعلام المحلية في أكثر من مرة عن توجه الرئيس محمد حسنى مبارك لتعيينه
نائبا له وهو المنصب الذي كان شاغرا منذ تولي الرئيس مبارك للحكم عام 1981 ،
وكثيرا ما كانت الصحف وحتى دبلوماسيون أجانب يشيرون بأن سليمان سيكون
خليفة الرئيس مبارك في حكم مصر.
قام الرئيس السابق محمد حسنى مبارك
بتعيينه نائبا له يوم 29 يناير 2011 في اليوم الخامس من اندلاع ثورة تطالب
بإسقاط النظام، وكلفه بالبدء بإصلاحات سياسية واقتصادية ودستورية، وتمكن
فعلا من إقناع القوى السياسية، بمن فيهم جماعة الإخوان المسلمين، بالحوار
لتسوية الأزمة إلا أن ارتفاع سقف مطالب المتظاهرين بميدان التحرير حال دون
إتمام هذه المفاوضات وعجل برحيل النظام.
وقبل تنحيه بيوم واحد أعلن
مبارك عن تكليف اللواء عمر سليمان بصلاحيات الرئاسة وفق الدستور، وتعرض عقب
توليه نائب الرئيس لمحاولة اغتيال فاشلة أسفرت عن مصرع اثنين من حراسه
الشخصيين وسائقه الخاص. وكان مصدر أمني قد نفى تلك المحاولة، إلا أن
تصريحات لاحقة لوزير الخارجية الأسبق أحمد أبو الغيط أكدت ذلك.
وبعد
خروج نداءات شعبية وجماهيرية تطالب سليمان بالترشح لانتخابات رئاسة
الجمهورية، أعلن ترشحه لمنصب الرئيس إلا أن اللجنة العليا للانتخابات قررت
استبعاده لعدم استكماله اجراءات الترشح، وقد قدمت ضده بلاغات للنيابة
العامة بتهم التعذيب والفساد وغيرها من التهم إلا أن أيا من هذه البلاغات
لم يعرف طريقه للتحقيق.
19/7/2012- العلم

_________________
N'attends pas que les événements arrivent comme tu le souhaites.
Décide de vouloir ce qui arrive... et tu seras heureux.
Epictète

منصور
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1944
العمر : 37
Localisation : loin du bled
تاريخ التسجيل : 07/05/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى