صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الأساطير والمعتقدات بالمغرب - بول باسكون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأساطير والمعتقدات بالمغرب - بول باسكون

مُساهمة من طرف izarine في الخميس 9 أغسطس 2012 - 23:49

الحلقة 1
يعيش
المغاربة، مثلهم في ذلك مثل السواد الأعظم من الشعوب، في ظل العديد من
أنساق الاعتقاد: فهناك مجموعة متنافرة من الممارسات الطقوسية السابقة على
التوحيد، ودين منزَّل –هو الإسلام هنا- واحترام للعلم الحديث.



وإن التنافر البيِّن لهذه المجموعات العرفانية (gnosiques) لا يطرح بالنسبة
لكل ملاحظ خارجي، أو بالنسبة لكل أولئك الذين قد ينزوون داخل واحد من هذه
الأنساق الجزئية الثلاثة، أية مشاكل على مستعمليه.
وقد يندهش المغاربة
كثيرا –في معظمهم طبعا - لو سمعوا أن من الممكن أن يوجد تنافر، بل تناقض أو
منافاة، بين هذه العوالم المفهومية أو الإيديولوجية المختلفة.
وعلى
عكس ذلك، فإن باب المعرفة والفعل بالنسبة للأغلبية العظمى من الناس يمكن أن
يُرمز إليه بقوس تستند عتبته على العالم المحسوس مباشرة، ويجسد عموده
الأيسر مجموع المعارف الاختيارية، والأيمن متن المعارف التجريبية، كما يمثل
منحنياه تبحّر الباطن شمالا والظاهر يمينا، ويُتوِّج كل هذا ويلحم بين
عناصره مفتاح قبة الإسلام، مبدأ كل «لوغوس» ومنتهاه. لمكن، ما أن ينقص واحد
من هذه العناصر حتى يتهاوى الكل أو ما يسمى نتفا وكسورا محطمة لا تملك
دلالة عامة، وتغدو، وبالتالي، من غير فعالية.

بلد المائة ألف ولي
رغم
أن الدين المنزّل، المشروع والشرعي، هو المحك الأخير لكل معتقد ابتداعي في
الظاهر أو لكل تجديد عصري، وهو تفسير وإطاره، يبقى من الضروري أن نذكِّر،
مع ذلك، بالخلفية الأكثر إظلاما وغموضا وإلغازا، التي تتعايش مع القرآن
والعلم الحديث ضمن السذاجة الشعبية.
ومع ذلك فإن هذه المعتقدات
المتعدِّدة تحتاج إلى كثير كي ينفي بعضها بعضا. بل على العكس من ذلك، فإن
الأساطير والمعتقدات التي تُنعش باستمرار في علاقة نسق بالآخر، تتآكل، ثم
تولد من جديد، وتتحول، مستعيرة من كل عالم شكل العقلانية والعجيب والحساسية
الخاص به، ونمطه في التدليل.
إن نسق الأساطير والمعتقدات بالمغرب،
القائم على التلفيقية أوعلى احترام السجلات المتوازية المتواجدة والمتعايشة
في تحالفها وفي تنافسها، ليس، بطبيعة الحال، هو نفس النسق بالنسبة للصوفي،
أو لرجل الدين الحضري، أو للفلاح أو لطالب كلية العلوم أو للعالم المتخصص.
إن كل نمط من أنماط السذاجة ينفي عن الآخر قيمته العلمية. حتى وإن كان
الأكثر تدينا، في العمق، هو الذي ينجح دائما لدى عموم الناس.
تلفيقية هي
إذن، وتعدّد، لكنها تطوّر كذلك: إذ لم يعد بإمكاننا وصف علاقات السحر
والدين بمغرب عام 1981 مثلما كان يفعل كبار أسلاف أنثروبولوجيا المعتقدات
في أوائل هذا القرن:

: ويسترمارك (Westermarck) دوتي (Doutté) وديرمنغن (Dermenghen)
وقد
عرف المغرب ثورتين كبيرتين –إذا نحن أعطينا لكلمة ثورة معنى التغيير
الاجتماعي- الثقافي العميق –هما الأسلَمَة التي بدأت منذ حوالي ثلاثة عشر
قرنا، والتصنيع في بداية القرن العشرين. هاتان الحركتان لم تكفا عن التقدم،
بعد، وعن قلب مجموع الممارسات والمعتقدات رأسا على عقب. ولا يمكن لأية
دراسة جادة أن تتناول اللحظة الراهنة باعتبارها ثابتة، وقد يكون من قبيل
خيانة حسن نية القارئ أن نتركه يعتقد بوجود هيمنة متواصلة لا تُصَدُّ، لنسق
أحدث على نسق آخر بل، وعلى عكس ذلك، تظهر انبثاقات مباغثة، وتعلن مقاومات
غير منتظرة، عن نفسها، كما تلاحظ تهجينات غير متوقعة، وتمارس استعارات
مفاجئة من مصادر قصية وغير معروفة حتى ذلك الحين – باكستان-.
كل هذا لكي نحذر القارئ من أنه لا يقف هنا أمام مادة بسيطة، أمام خطاب نهائي، ووصف موقوف.
وإذا
حصل أن افلت الكاتب، أثناء سيره، بعض الجمل المقتضبة، أو سلك طرقا مختصرة
تُنقص [المسافة] أو وضع خطاطات تبسيطية، فإن مصدر ذلك عجز بلاغي عن إعادة
بناء غزارة الواقعي وتشابك الوقائع، أكثر مما هو رغبة في نقل نسق جاهز،
ينظم مادة العمل في مجموعة مغلقة.

1-الأساطير والمعتقدات القبإسلامية:
لم
تنتظر قوى الطبيعة وقوى المجتمع البشري، الديانات المنزَّلة لكي تخلف
آثارها في تمثلات عامة تُتَّخذ قانونا للسلوك وتغذِّي تكوين الأفكار
الأخلاقية والسلوكات الفعّالة. وحين كان الإنسان في منتهى الضعف، أمام
الطبيعة وأمام نظرائه من الناس، ولم يكن قد عثر بعد على منفذ نحو
إيديولوجية للخلاص، كان عليه أن يُدخل القوى الطبيعية نفسها ضمن خيمياء
أساطيره.
وفي أول الأمر، كان إنسان هذا الكوكب يفك علامات الأرض
وتنهداتها عن طريق أشكالها الجوفية. وإن عبادة المغارات ومنابع المياه
ظاهرة مهيمنة في المغرب . وقد سارع أحد الآراء العقلانية، وأفرط في
الإسراع، فبرّر أهمية الأساطير الكهفية عن طريق التذكير بأن البربر كانوا
يقطنون الكهوف، وعبادة الينابيع بالأهمية الواضحة للماء في بلد قاحل. ولا
شك أن هذه الحجج مما لا ينبغي إقصاؤه، ولكنها لا تفسر قط –بل العكس-
المخاوف التطُّيرية التي ترتبط بهذه الأماكن. فهل يجعل منها ورثةٌ سكان
الكهوف، أي ورثةٌ [أولئك الذين] تعوّدوا على المغارات، موقعا لكل هذا العدد
من المعجزات والآثار الغامضة؟
يبدو، بالأحرى، أن المغارات والينابيع هي
منافذ الخروج والتجلي لأعماق الأرض وللجن القاطنين تحتها. إن الكهوف تمثل
فم القوى الجوفية وبطنها، والينابيع عيون (بالعربية كما البربرية: طيت)
تسيل منها الدموع. وداخل هذه الأعماق، يسكن الجن الذين يهربون منها في
ساعات أو ليالي معينة، ويحرسون الكنوز المطمورة فيها. ومن اللافت للنظر أن
أسطورة جودر الصياد (وهي من حكايات «ألف ليلة وليلة») تجعل المغرب مسرحا
للفصل الذي يتحدث عن المغارة المكدّسة بالذهب والأحجار الكريمة. لقد مورست
في الكهوف، التي تشكلت فيها رواسب كلسية هابطة وصاعدة، عبادات خاصة، تنظر
إلى هذه الرواسب على أنها شموع (كما هو حال العديد من تقديسات بوقنادل) ،
أو على أنها ضروع أبقار، تنضح بحليب صوفي (مغارة مولاي بوسلهام)، أو على
أنها حاشية من الجن أومن الحيوانات الخارقة المتحجرة (مغارة تاغرداشت في
برانس تازة).
إن المغارات تتكلم، وهذا معروف. والهواء الذي يسري في
جنباتها يوصل إلى آذاننا تنهيدات وصرخات وأصوات صفير، كما أن الينابيع
المتقطعة تفور وتجأر. والزوّار يأتونها لسماع أجوبة لسماع أجوبة عن أمور
غيبية تتعلق بالاضطراب الذي يعاني منه كل واحد منهم، مثلما هو الحال في
دمنات (سيدي بوإيندر). وفي الأطلس الصغير، قرب إيغرم، تقوم النساء برجم
مغارة مغلقة على خاطب نكث عهده، ثم ينصتن إلى صرخاته ويؤوِّلن نبوءاته عن
الغيب.
هل من اللازم أن نمدِّد هذا التقليد النبوئي-الغيبي للمغارات لكي
نفهم الممارسة القديمة للاستخارة؟ حيث كان الشخص يُُنصح ، عشية اتخاذه
لقرارات حاسمة، بأن يفرغ نفسه ويتطهر ويفكِّر مليّا ويتفحص قيمة الأشياء
ومقاصده العميقة. وإن الخلو بالنفس والنوم في بعض المغارات الشهيرة
(تاكَندوت بنكنافة، وتاغيت إخنيفن بسوس، وسيدي شمهروش بسفح جبل طوبقال...)،
تمكِّن من تلقي بعض النبوءات والأحلام التي لا يبقى [على المرء] سوى
تفسيرها –وثمة فقهاء لهذا الغرض- لكي يعرف الطريق السوي والسلوك المناسب.
يضاف
إلى ذلك أن المغارات هي الأمكنة المفضلة لطرد الشر، وفضائلُها العلاجية
معروفة لمسافات بعيدة. ويقيم الناس بها لحلِّ جميع أنواع الصعوبات الذهنية
أو الجسدية. وبما أن الأمراض يُنظر إليها باعتبارها ناجمة عن عمل الجن، فأي
شيء أكثر طبيعة من أن يجري البحث عن جنٍّ آخرين في أماكن إقامتهم بالذات
قصد طرد الجنِّ الأوائل؟ هكذا فإن الأدواء الرئيسية المعالَجة هي أدواء
العقل، أو الأدواء التي تُعتبر كذلك: الصراع والفُصام والجنون بصفة عامة،
أي الأمراض التي نقول عن المصابين بها إنهم «مسكونون». إلا أن الناس يزورون
المغارات كذلك قصد [علاج] اضطرابات الخصوبة: العقم، والإجهاض المتكرّر،
وعدم ولادة طفل ذكر. كما أنها المكان الذي تُستحضر فيه طقوس اختفت اليوم
(كلية؟) –مثلما كان يحصل في بعض المغارات الشهيرة (زكرة بتازة، إيلالن
بالأطلس الصغير)- وهي طقوس «ليلة الغلط»: حيث يدخل الأفراد من الجنسين إلى
المغارة قصد الاحتفال بمدار فصل الشتاء أو باعتدال فصل الربيع، ويتعاطون
لعلاقات جنسية حرة.

عن «المجلة المغربية للاقتصاد والاجتماع
نقل النص عن الفرنسية: مصطفى المسناوي


izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأساطير والمعتقدات بالمغرب - بول باسكون

مُساهمة من طرف izarine في الخميس 9 أغسطس 2012 - 23:50

الحلقة 2
يعيش
المغاربة، مثلهم في ذلك مثل السواد الأعظم من الشعوب، في ظل العديد من
أنساق الاعتقاد: فهناك مجموعة متنافرة من الممارسات الطقوسية السابقة على
التوحيد، ودين منزَّل –هو الإسلام هنا- واحترام للعلم الحديث.



وإن التنافر البيِّن لهذه المجموعات العرفانية (gnosiques) لا يطرح بالنسبة
لكل ملاحظ خارجي، أو بالنسبة لكل أولئك الذين قد ينزوون داخل واحد من هذه
الأنساق الجزئية الثلاثة، أية مشاكل على مستعمليه.
وقد يندهش المغاربة
كثيرا –في معظمهم طبعا - لو سمعوا أن من الممكن أن يوجد تنافر، بل تناقض أو
منافاة، بين هذه العوالم المفهومية أو الإيديولوجية المختلفة.
وعلى
عكس ذلك، فإن باب المعرفة والفعل بالنسبة للأغلبية العظمى من الناس يمكن أن
يُرمز إليه بقوس تستند عتبته على العالم المحسوس مباشرة، ويجسد عموده
الأيسر مجموع المعارف الاختيارية، والأيمن متن المعارف التجريبية، كما يمثل
منحنياه تبحّر الباطن شمالا والظاهر يمينا، ويُتوِّج كل هذا ويلحم بين
عناصره مفتاح قبة الإسلام، مبدأ كل «لوغوس» ومنتهاه. لمكن، ما أن ينقص واحد
من هذه العناصر حتى يتهاوى الكل أو ما يسمى نتفا وكسورا محطمة لا تملك
دلالة عامة، وتغدو، وبالتالي، من غير فعالية.
بلد المائة ألف ولي
إن
الأمكنة الرطبة، خاصة منها الينابيع، وبالأخص إذا كانت ذات مياه معدنية
حارة، وأكثر من ذلك، إذا كانت كبريتية ويصدر عنها بخار، هي المواقع التي
تشتهر بسكنى الجنِّ فيها. وتكاد كل الينابيع تملك تاريخا أسطوريا أكثره
ذيوعا هو ذاك المستوحى من موسى وهو يضرب الأرض بعصاه لينبثق الماء منها.
ويزعم تقليد «راسخ» أن الأمر يتعلق بأفعال تقنية، زمن كانت الأرض مترعة
بالماء وكان يكفي ثقب القشرة الأرضية لتنبع المياه الارتوازية. لكن هذا
التفسير المادي النزعة لا يكفي، فالأولياء والجنّ ضروريون، وكافون في بعض
الأحيان، لانبعاث المياه الجارية ذات النفع، كما أن صدود الناس عن عبادتهم،
وخبثُهم، هما السبب الرئيسي في نقصان الماء وفي الجفاف. وباستثناء
المغارات، فإن كثافة الجنِّ تكون أكبر قرب الينابيع والمستنقعات والبحيرات،
والمرء لا يقترب منهم دون احتياط، ودون أن يحترم رغبتهم في الصمت والتستر،
وذلك مع استبعاد أذيتهم المحتملة عن طريق ذكر قوى أسمى منهم. وتملك المياه
التي اكتشفها جنّ أو أولياء [صالحون] خصائص علاجية، بطبيعة الحال: فهي
تشفي من الأمراض (الحميات على وجه الخصوص) ومن العقم الذي يسبه الجنّ.
وفي
الأماكن الرطبة تسكن كبيرة الجنيات، «عَيْشة قنديشة»، وهي واحدة من الجن
النادرين بالمغرب الذي أضفى عليهم اسم علم وشخصية محدَّدة، حتى وإن كانت
مزدوجة. إنها، بالنسبة لبعض الناس، شابة حامية تغوي عشاقها وتسحرهم ثم
تلتهمهم مثلما تصنع فَويفَر (Vouivre) الشامبانية أو مرغانا البروتونية،
كما أنها، بالنسبة للبعض الآخر، ساحرة شمطاء حسودة تلتذ بالفصل بين
الأزواج.
ويبدو أن عَيْشة هذه هي عشتار ملكة الحب القديمة، التي كانت
معبودة على امتداد البحر الأبيض المتوسط من قبل الكنعانيين والفينيقيين
والقرطاجنيين، كما كانت تغذِّي عبادة الدعارة المقدّسة. وإذا كانت عَيْشة
قنديشة لم تعد تخيف اليوم سوى الأطفال، فإن الأمر يحتاج لكثير لكيلا يكترث
لها الراشدون، حتى وإن كانوا متمدرسين، وإن ذكر اسمها في مدرج بإحدى
الكليات يثير ضحكات عصيبة، ليست ساخرة دائما، وقد قرّر أحد أساتذة الفلسفة
الأوروبيين، بعد أن شرع في كتابة رسالة عنها، أن يحرق كل [ما دوّنه] من
وثائق ويوقف أبحاثه بعد [أن وقعت له] أحداث عديدة لا تفسير لها.

الكنوز التحأرضية:
إذا
نحن أنصتنا لسكان هذا البلد فلربما اعتقدنا أن المغرب مستودع عجائبي
للكنوز. ففي كل منطقة، يؤكد لك أشخاص رزناء متزنون أنهم يملكون الأدلة
القاطعة على أن ثروة هائلة من القطع الذهبية والأحجار الكريمة والأسلحة
غالية الثمن قد اكتشفت مؤخرا مدفونة في باطن الأرض أو أن اكتشافها وشيك.
ويمكن لك الذهاب معهم إلى الأماكن (مقابر، كومة من أحجار النذور، خرائب قرى
في الغابات أو في قمم الهضاب العالية) حيث يظهرون لك نُقَباُ أو ردما أو
حفرا طبيعة من المفروض أن المكتشفين قاموا بعملهم فيها. إن بروتوكول هذه
الاكتشافات هو نفسه ظاهريا: اثنان من «الطُلبة» [الفقهاء] السوسيين يصلان
ذات مساء إلى قرية ويطلبان ضيف الله. إن هيئتهما متكلفة وانشغالاتهما
داخلية وكأنهما مسكونان بمهمة إلهية وسرية، وبصمت [وسكون] يتعاطيان،
صارمين، للفروض الدينية (الوضوء، الصلوات) كما أن لهما ممارسات نافلة
(التراتيل، السبحة...). بعد ذلك يتحدثان مع بعضهما بعضا بلغتهما –وليست
الأمازيغية منطوقة في كل أنحاء البلاد- ويعرقان في وشوشة طويلة [مشبوهة].
وفي منتصف الليل، يطلبان الخروج من البيت، وينصرفان حاملين معهما أكياسا
وأدوات مخبوءة. وإذا شرع المرء في السير وراءهما –الأمر الذي يتطلب شجاعة
وحماية مكينة ضد الجنّ- فإنه سيراهما يستعملان عددا من الطلاسم للعثور على
أماكن مضبوطة يحدّدانها بعدِّ خطواتهما. ثم يقضيان الليل في الحفر، ومع
الفجر يغشى النوم المتجسّس وكأن ذلك بفعل معجزة [من المعجزات]، وحين يستيقظ
لا يجد أحدا، ولا أدنى أثر، باستثناء حفرة حديثة العهد.
عن هذه
السلوكات، يملك المغاربة شروحا عقلانية. والمسألة، دائما، هي مسألة كنوز
مدفونة في باطن الأرض إما من قبل شعوب قديمة (الرومان، البرتغاليين،
الأسبان، والمسيحيين بصفة عامة)، وإما من قبل أشخاص كانوا نافذين في الماضي
واضطروا إلى مغادرة البلد على عجل دون أن يستطيعوا خمل ثرواتهم معهم.
والحكاية الأكثر ذيوعا هي تلك [التي تتكلم عن] حاجٍّ ذهب إلى مكة لأداء
الفريضة، بعد أن ترك بعض المزاد لعائلته وأخفى ثروته في مكان لا يعرفه سواه
حتى يسترجعها بعد عودته. وكان ممكنا للسفر، في الأزمنة القديمة، أن يدوم
سنوات، وأن تصاحبه، بالتالي، [عدة] مغامرات. ولكيلا ينسى الحاج مخبأ كنزه،
دوّن مكانه على قطعة من الرق. إلا أن الموت، أو غيره من صروف [الزمن]، قد
يوقع هذه الوثيقة في أيدي شبكة سوسية محكمة التنظيم تمتد خيوطها إلى
الجزيرة العربية حيث تستولي على بقايا الحجّاج المغاربة. حاصل القول أن
الباحثين عن الكنوز ليسوا سوى دواليب لمنظمة خفية هائلة تتاخم السحر
ومقرَّبة من الجنِّ، ما دام كل ما تقوم به يتمّ ليلاً ويهمّ عمق الأرض.

التميمة والتمائم («الحرز» و«الحروز»):
قليل
من الناس بالمغرب من يعيش دون حماية التمائم. فحيثما توجهت وسط الشعب ترى
صغار الأطفال والنساء الحوامل والمرضى والأشخاص المشوّهين أو المعوّقين
يعلقون بأعناقهم جرابات ضئيلة الحجم تتضمن بعض الطلاسم الواقية. كما [ترى]
أصحاب السيارات يعلقون سبحات أو علامات نذرية في المرآة الارتدادية لداخل
السيارة، وأصحاب الشاحنات يعنون بحماية عربتهم، من الأمام والخلف، عن طريق
[كتابة] بعض الصيغ الدينية و[رسم] اليد التي يقال إنها يد فاطمة. بل إن
الحيوانات ذاتها (الأمهار والأبكر) تحمل تمائما. وحيثما يكون الخطر واقعيا
حقا وذا احتمالية عالية، يربط المغاربة بالاحتياطات المادية والضمان المالي
وقاية دينية وحماية سحرية.
ذلك أنه إذا نجمت المصيبة عن ممارسات طائشة،
عن أخطاء في التقدير وعن طرقٍ غير ملائمة، جرى الإيحاء، كذلك، بأنها لم
تنتج عن الصدفة بل عن فعل القوى الخفيّة، العدوة والشيطانية، التي ينبغي
التوسُّل إليها بطرقٍ تحمل نفس الطابع. ومرة أخرى فإن «الطُلبة» هم الذين
يتوسطون لإنتاج التمائم الفعّالة. ويكفي أن يذهب المرء إلى الساحات
العمومية، وإلى هامش الأسواق الدائمة أو الأسبوعية، لكي يجد نُسَّاخاً
قادرين على كتابة طلاسم وجداول تمزج صيغا دينية بحواشي باطنية مقابل بضعة
دراهم. أمام هذه التمائم لا يبقى لقوى الشرِّ أي مفعول، فهي تمتلئ رعبا
وتتراجع عاجزة: إن [هذه التمائم شبيهة] بصادِّ الشيطان (Retro Satanas)
الموجود في العالم المسيحي. وليس هنا مكان البحث عن المصادر التاريخية
للتمائم، حسبنا أن نشير إلى أن الإسلام مرة أخرى، أو بالأحرى المقاولين
المستقلين عن تسيير الإسلام، قد استعادوا لصالحهم –عن طريق مصروف ضئيل، هو
بعض الكلمات الورعة والممارسات المباركة- الرأسمال الرمزي للكتابة
التعزيمية، وللأرقام وعلم الحساب السحريين. إن نفس السحر الذي تمارسه
الأعداد الأولية وتركيباتها على أحداث الرياضيات، لم يكف عن أسر البشرية
وإبقائها سجينة فتنته. هكذا هو الأمر بالنسبة للأعداد: 1، 2، 3، 5، و7،
وتنسيقاتها. إلا أن بإمكان هذه العداد، فوق ذلك، أن تُكتب على هيئة حروف.
فقبل تطوّر علم الحساب، كانت للأحرف الأبجدية قيمة عددية وكان بإمكان
الرموز الخطِّية المكتوبة أن تجمِّع الأحرف التي تملك، بالتالي، دلالة
مزدوجة: [في] تركيب حسابي وكلمات ذات دلالة (رسم مصوّر). ويهدف فن التمائم،
بالضبط، إلى الحصول على أكبر قدر من المدلولات السحرية-الدينية، بأقل قدر
من العلامات، مثلما أن أحد فنون الشعر يكمن في أقامة تداخل بين أغنى
الدوال، عن طريق تنضيدٍ رخيم للأصوات والإيقاعات.

عن «المجلة المغربية للاقتصاد والاجتماع
نقل النص عن الفرنسية: مصطفى المسناوي


izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأساطير والمعتقدات بالمغرب - بول باسكون

مُساهمة من طرف izarine في الخميس 9 أغسطس 2012 - 23:51

الحلقة 3
يعيش
المغاربة، مثلهم في ذلك مثل السواد الأعظم من الشعوب، في ظل العديد من
أنساق الاعتقاد: فهناك مجموعة متنافرة من الممارسات الطقوسية السابقة على
التوحيد، ودين منزَّل –هو الإسلام هنا- واحترام للعلم الحديث.



وإن التنافر البيِّن لهذه المجموعات العرفانية (gnosiques) لا يطرح بالنسبة
لكل ملاحظ خارجي، أو بالنسبة لكل أولئك الذين قد ينزوون داخل واحد من هذه
الأنساق الجزئية الثلاثة، أية مشاكل على مستعمليه.
وقد يندهش المغاربة
كثيرا –في معظمهم طبعا - لو سمعوا أن من الممكن أن يوجد تنافر، بل تناقض أو
منافاة، بين هذه العوالم المفهومية أو الإيديولوجية المختلفة.
وعلى
عكس ذلك، فإن باب المعرفة والفعل بالنسبة للأغلبية العظمى من الناس يمكن أن
يُرمز إليه بقوس تستند عتبته على العالم المحسوس مباشرة، ويجسد عموده
الأيسر مجموع المعارف الاختيارية، والأيمن متن المعارف التجريبية، كما يمثل
منحنياه تبحّر الباطن شمالا والظاهر يمينا، ويُتوِّج كل هذا ويلحم بين
عناصره مفتاح قبة الإسلام، مبدأ كل «لوغوس» ومنتهاه. لمكن، ما أن ينقص واحد
من هذه العناصر حتى يتهاوى الكل أو ما يسمى نتفا وكسورا محطمة لا تملك
دلالة عامة، وتغدو، وبالتالي، من غير فعالية.

بلد المائة ألف ولي
إن
«الطُلبة» أو «الفقهاء»، بصفة عامة، هم الذين يحرِّرون التمائم أو
يرسمونها بالأحرى. وصفة العارف هذه، للّغة وللدين، تضعهم مباشرة في مأمن من
كل شبهة وثنية. ورغم أن علماء السلام والمؤمنين الصادقين يرفضون هذه
الممارسات المنحرفة التي يقوم بها كاتبو التمائم ويعتبرونها هرطقة، فإن
الطبقة الدنيا [من المجتمع]، وهي التي تمثل الأغلبية العظمى من زبناء هؤلاء
النُسّاخ، لا تلتقي بالاً لهذه الأفكار الدقيقة. فبمجرَّد ما تغطي الصيغ
الطقوسية للجهر بالعقيدة الدينية أو بالفاتحة، كتبَ الطلاسم، لا يستطيع
الناس ضعيفو التعليم أن يعتقدوا بأن الأحرف العربية وكتابة القرآن الكريم
يمكنها أن تكون كافرة.
وتلعب هيئة رجال الدين الغامضين هؤلاء، المبعثرين
في البوادي، دورا أساسيا في الحفاظ على المعتقدات بالحسر في إدامة التصوف
الشعبي. إن المفروض في «طُلبة» البادية أو صغار «فقهائها» -وهم في غالب
الأحيان أبناء عائلة جرِّدوا من حقوقهم أو كانوا صغار إخوتهم في عائلات
قوية فأبعدوا عن السلطة أو عن الإرث عمليا من طرف إخوة أمهر منهم- هو أنهم
كانوا محرومين نزعت منهم ملكيتهم، فحوّلوا رغباتهم في الهيمنة باتجاه طرقٍ
أكثر خفاءً.
وإذا كان المغاربة، مثلهم مثل جميع الناس، لا يرضون بالضيم،
فإن لديهم، أكثر من شعوب أخرى، الإحساس بأن ضحية وضعية ظاهرية سيسلك أكثر
السبل لكي ينتقم، أو لكي يحصل على قوة سحرية فحسب. من هنا مصدر الخشية من
الحسد والحاسد. فباستثناء العلاقة التجارية، إذا كانت لديك رغبة مفرطة في
شيء ما إلى حد أنك أنعمت فيه النظر أو قلت عنه إنه جميل أو يُحسد عليه،
أسرع مالكه بإهدائه إليك، مفضِّلا ذلك على المعاناة من الممارسات التي
ستسلكها ضده، رغما عنك، قصد الحصول على ذلك الشيء.
وإجمالا فإن «العين
السيئة» حقا هي عين الحسود. وإذا زرت عائلة مغربية ورأيت طفلا جميلا فإن
عليك أن تقول توّاً: «تبارك الله عليه!»، وذلك لكي تثبت أن مديحك أو ثناءك
خالِ من كل حسد.
لهذا فإن كل شيء مرغوب فيه أو معروض [للأعين] يحمل
[رسم] يد، أقدر عضو على الحماية من العين. إن راحة اليد المفتوحة بأصابعها
المنتصبة هي أضمن ملاذ سحري: «خمسة في عينيك».
اللعنة والبركة:
يظن
عدد كبير من المغاربة أنه يوجد في كل تجمع، وضمن كل مجموعة عريضة من
الناس، أشخاص بإمكانهم التحّرر من الضغوط المادية التي تثقل كاهل شروط عيش
باقي الناس.
وإذا كانت كلية الحضور والاختفائية فضيلتين يبدو أنهما
اختفتا اليوم –حيث لم نعد نجدها في غير حكايات الماضي- فإن نقل الأفكار
وقراءتها قراءة مباشرة، والتنويم المغناطيسي، والتحكم في اللعنة والرضى، أي
التواصل المباشر الذي تباركه القوى السماوية، ويباركه الله على الخصوص،
يجري النظر إليها، بالمقابل، باعتبارها ممارسات شائعة يتحكم فيها أشخاص
نادرون.
هذه القوى الخفية، وهذه المزايا السحرية، هي لمصلحة –أو شقاء-
بعض الأفراد رغما عنهم ودون علم منهم في الغالب. وأحيانا يكتشف المرء نفسه،
هو بالذات، مالكا لسحر ما بعد سلسلة من الصدف المفاجئة، أو بعد مجموعة من
الأقوال، أو الأحلام... كما أن آخرين يعروهم اليأس لكون القدر وسمهم على
هذه الشاكلة. وفي إحدى العائلات المغربية الكبرى، يحمل نسب جزئي، مُبعد عن
الإرث السياسي، القدرة على معالجة بعض الأمراض القاتلة بواسطة التمائم، لكن
عندما تمارس هذه العلاجات على أحد الأقارب المقربين فإن القائم بها يلقي
حتفه [فيها]، ومع ذلك لا يستطيع الامتناع عن العلاج. وفي معظم الأحيان فإن
رجال البركة أولئك، الذين يستطيعون جلب السعادة أو الشقاء إلى ذوي قرباهم،
يُنظر إليهم باعتبارهم هامشيي: فقراء متواضعون، وحتى شحاذون أحيانا، تحط من
شانهم تشوّهات أو معوِّقات جسمية، وإما أنهم بائسون، متواضعون إلى الحدّ
الأقصى، صموتون، تستغرقهم حياة باطنية تماما. وإذا لم نكن، فقط، متأكدين من
أن شخصا معينا يحمل سحرا فإننا نشك دائما في الشخص الخارق بأنه مسكون بقوى
خفية وهائجة و[ذاك] حذر مجتمع يرتاب من الحسّاد. والمحرومين ومن كل أولئك
الذين يمكنهم الانتقام من امحائهم من العالم المرئي عن طريق مالهم من سلطات
على القوى الخفية. كما أنه حكمة تسعى إلى تعويض الظلم الاجتماعي، وسيلتها
في ذلك إنشاء حقل من اللايقين: فالاعتقاد بالسلطة السحرية التي يملكها
الفقراء والمحرومون يتغذى من وساوس السائدين. إن المرء لا يعتقد بالصراع
الاجتماعي، قوة المنبوذين المتحالفة، بل بلعنة هؤلاء وتدفق المصائب التي
يمكنهم أن يدعو بها على المترفين. وإن «السَخْط» و«العار»، [يشكلان] طريقة
أخرى لإعادة توزيع المصيبة. أن أرمي «العار» معناه أنني أجعل من الآخر،
ضحية لما أنا ضحية له أو لما سأكون ضحية له فيما بعد «Vos in mea injuria
despecti estis»، (مهانون أنتم، في إهانتي) (سالوست Salluste، «حرب
يوغرطة»).
احتياطات مؤقتة:
ليس
العالم مجرد بنية مادية مرئية مكونة من الضغوط والإمكانيات، بل هو كذلك
بنية لا مادية مكوّنة من الزمن، ومن الإيقاعات والعلامات المخبوءة. وتقوم
المجتمعات المادية بإضفاء الطابع الاصطناعي على وسطها كما تحاول إزالة كل
الضغوط، كي تبني فضاءات ثابتة، متوقعة وقابلة للسيطرة إلى ما لا نهاية له.
[أما] المجتمعات التي ما زالت في بداية [الطريق] التي مرت بها المجتمعات
السابقة، فإنها تعطي قدرا أكبر من الأهمية لتدبير الزمان أو لإرادة
الفاعلين الداخلية.
ويعيش القرويون بالمغرب رفقة أربعة تقاويم في نفس
الوقت،هي: تقويم الأبراج، والتقويم الجولياني، التقويم الإسلامي والتقويم
الغريغوري. ويجب على المرء أن يتساءل حول [سبب] الحفاظ على هذه الغزارة في
الإحالة إلى الزمن. وبينما يعود التقويم النجمي، في أوربا، إلى المعتقدات
السحرية وحدها، نجده، في المغرب، يجزِّئ تقويم الممارسات الفلاحية إلى
عُشاريات مضبوطة.
ولا ينجم عن ذلك سوى أن دوران النجوم يضبط إيقاع
الحياة المادية والحياة الروحية في نفس الوقت، وذلك بفضل تقويم ابن البناء
المنتشر في كل البوادي [المغربية] والذي يعرف فقيه كل قرية بضعة نتف منه.
لكن
عمل الفقهاء لا يقتصر على نشر وإدامة حساب الأعداد القائم على النجوم،
[بل] إنهم يضبطون الإيقاع الأسبوعي لكل زبنائهم. وتملك الأيام، التي تقسمها
الصلوات الخمس إلى خمس فترات، قيمة سحرية، خيِّرة أو شريرة، مثلها في ذلك
مثل فترات كل يوم. إلا أن هذا لا يصدق بشكل متساوٍ على الجميع. فحسب بعض
الشروط المضبوطة، التي أنشئت، على نحو غامض، ينبغي لكل واحد منا، تجنب
القيام بسفر صباح يوم الاثنين، ورفض معالجة قضية مهمة ما عصر يوم الثلاثاء،
كما أن شروع المرء [في شيء ما] يوم الأربعاء هو من قبيل المخاطرة، الخ.
هذا التقويم السري لكل فرد يُخضع الحياة الشخصية لإيقاع [معين] ويفسر بعض
التأخرات، وبعض [أنواع] الرفض، وبعض التهّيجات. ولا شك أن الحياة العصرية
تمحو شيئا فشيئا احتياطات التقويم هذه، إلا أن من الممكن أن نكتشف فجأة، في
خبايا مُسارّة [ما]، أن هذه الطلاقة أو أن هذا الرفض [المعين] لملاقاة
[الناس] لا يعودان إلى الكسل أو إلى اللامبالاة بل إلى مراعاة لإيقاع
داخلي. وفضلا عن ذلك فإن تذييت الزمن يمكّن في ظروف معينة، من التصنّع أو
من تجنب عمل مرهق، مثله في ذلك مثل صداع الرأس أو المرض الدبلوماسي في
المجتمعات الأوروبية. لكن، مثلما أن المرض الموضوعي يمثل، في أغلب الأحيان،
جوابا ماكرا على المضايقة، فإن السلوكات غير الملائمة، والحركات الخائبة
غالبا ما ينظر إليها في المغرب باعتبارها ناجمة عن عدم احترام للتوقيت
الداخلي الشخصي الذي يفتح الباب للشيطان.
وعلى خلاف المسيحي المتعوّد
على الإقرار بذنبه فإن المغربي، بصفة عامة، لا يعتبر نفسه مسؤولاً عن تصرّف
معيب [قام به]، حتى وإن كان كذبة، [فالمغربي] الذي يُفترض فيه الخلو من
المقاصد الشريرة أو السلوكات الخرقاء، لا يمكن مؤاخذته إلا بسبب الآخر أو
بسبب أن الشيطان أربكه. وإذا كذب شخص قيل له: «الله يلعن الشيطان!» وذلك
لأن هذا الأخير هو الذي تدخّل في ساعة نحس وتكلَّم محله.

عن «المجلة المغربية للاقتصاد والاجتماع
نقل النص عن الفرنسية: مصطفى المسناوي


izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأساطير والمعتقدات بالمغرب - بول باسكون

مُساهمة من طرف izarine في الخميس 9 أغسطس 2012 - 23:52

الحلقة 4
يعيش
المغاربة، مثلهم في ذلك مثل السواد الأعظم من الشعوب، في ظل العديد من
أنساق الاعتقاد: فهناك مجموعة متنافرة من الممارسات الطقوسية السابقة على
التوحيد، ودين منزَّل –هو الإسلام هنا- واحترام للعلم الحديث.



وإن التنافر البيِّن لهذه المجموعات العرفانية (gnosiques) لا يطرح بالنسبة
لكل ملاحظ خارجي، أو بالنسبة لكل أولئك الذين قد ينزوون داخل واحد من هذه
الأنساق الجزئية الثلاثة، أية مشاكل على مستعمليه.
وقد يندهش المغاربة
كثيرا –في معظمهم طبعا - لو سمعوا أن من الممكن أن يوجد تنافر، بل تناقض أو
منافاة، بين هذه العوالم المفهومية أو الإيديولوجية المختلفة.
وعلى
عكس ذلك، فإن باب المعرفة والفعل بالنسبة للأغلبية العظمى من الناس يمكن أن
يُرمز إليه بقوس تستند عتبته على العالم المحسوس مباشرة، ويجسد عموده
الأيسر مجموع المعارف الاختيارية، والأيمن متن المعارف التجريبية، كما يمثل
منحنياه تبحّر الباطن شمالا والظاهر يمينا، ويُتوِّج كل هذا ويلحم بين
عناصره مفتاح قبة الإسلام، مبدأ كل «لوغوس» ومنتهاه. لمكن، ما أن ينقص واحد
من هذه العناصر حتى يتهاوى الكل أو ما يسمى نتفا وكسورا محطمة لا تملك
دلالة عامة، وتغدو، وبالتالي، من غير فعالية.

بلد المائة ألف ولي

الإسلام بالمغرب:
المغاربة
مسلمون أقوياء الإيمان. ويبدأ إعلان المرء لاعتناقه الإسلام بإثباته
لوحدانية الإله وانعدام أية ألوهية غير ألوهية الله (لا إله إلا الله). كل
شيء ينبغي أن يبدأ باسم الله، ولا يمكن توجيه الثناء والعبادة لغير الله
(الحمد لله وحده).
إلا أن الإله، بالشكل الذي طرحه به الإسلام، مغرقٌ في
التجريد بالنسبة للورع الشعبي. وبسطاء الناس في حاجة إلى وسائط أقرب، إلى
وسطاء، إلى شفعاء يتكلمون بلغة أقل باطنية.
ولم يمنع غياب إكليروس
قانوني، مكلف بالهمِّ اليومي للأرواح القلقة، من تطوّر ممارسات منحرفة
[تقف] على حافة النزوع إلى الهرطقة-التجسيم، تقديس [الأشخاص]، الارتباط
بالزوايا- ولا من الافراطات الزهدية والاندفاعات الطائفية. وإذا كان الله
واحدا، فإن الطريقة التي يُعبد بها متعدِّدة، وإن مجمل التاريخ الديني
للمغرب هو تاريخ إخضاع لغرائز نزعة وثنية لا تكف عن الانبعاث.
فبين
السحر والإسلام الشعبي والإسلام السنّي والإسلام الصوفي، لم تعقد الغلبة قط
لأحدها على الباقي، وإنما هناك في غالب الأحيان تعايش، إن لم يكن تحالف
وإبدال. وفعلا، فالأولياء، المتصوفون، هم الذين عقدوا لواء النصر للإسلام
المحارب الصارم في الفضاءات الوثنية والسحرية، وهم الذين ابتُذلوا
واستُرجعوا شيئا فشيئا، لاحقا، ضمن بلبلة لا مندوحة عنها [تجمع] البدع إلى
[الدين] القيوم. وهو مسارٌ ومنحدر محتوم تتم استعادته باستمرار، وفترات
البلبة موائمة لإعادة بناء نسق يُهدّده دوما، قصوره الحراري الداخلي.

عبادة الأولياء:
من
بين [كل] البلدان الإسلامية، يعتبر المغرب البلد الذي يبجِّل أكبر عدد من
الأولياء. فلا وجود فيه مطلقاً لهضاب لا يتوِّجها مزارٌ، وقليلة هي القرى
أو المقابر التي لا يوجد بها ضريح يمجِّد وليا أو أكثر من ولي. وقد لا يكون
الشعار القائل بأن «المغرب بلد المائة ألف ولي» شعارا مغاليا.
إلا أن
تزاحم الأولياء الضخم هذا يملك جغرافيته وتاريخه وتراتبياته التي تضم منازل
–أمهات على شكل زوايا قوية موسرة، وفروعا يمارَس فيها الاحتفال من قبل
خُدّام [للزاوية]، وأناشيد ومحطات مقفرة بعيدة عن الطرقات في الغالب، إلا
أنه يتجمّع فيها عدد كبير من الزوّار في يوم معين من أيام التقويم السنوي.
ويمكن
لفضائل هؤلاء الأولياء أن تكون خارقة، مثل سيدي رحال الذي يحوّم في الهوام
حول صومعة الكتبية بمراكش ويمتطي أسدا في قفص سَجَنَهُ فيه سلطان رهيب.
كما يمكن أن تكون إفراطا في الزهد أذهل معاصري الولي، مثل سيدي إبراهيم
الذي كان يقتات بثمرة في اليوم. وقد اشتهر مؤسس زاوية تاسافت بالأطلس
الكبير بأنه كليّ الحضور. كما أن سيدي احماد أو موسى، ولي الجنوب الغربي،
الكبير، بنى حظوته الرمزية لدى الناس استنادا إلى إيمانه الصادق، مثلما
بناها اعتمادا على حكاية [تتضمن تحقيقه] لعدد لا يحصى من الكرامات. ألا
يقال إن [جماعة] من العلماء تحدّته ببلاط بغداد أن يثبت مقدرته الروحية،
فضرب بقدمه ضربة فإذا بشجرة أركَان –ذلك الشجر الزيتي المستوطن الذي ينمو
جنوب غرب المغرب- تنتصب واقفة وسط معارضيه؟ ولازال هناك، على اليوم، من
يدلّك بسوس على الحفرة المتخلفة بالمكان الذي خرجت منه الشجرة. وأن تُقسم
باسم سيدي احماد أوموسى معناه أنك تقوم بعمل مرعب. ومنذ حوالي قرن من
الزمن، أو ما يزيد على ذلك بعض الشيء، وعد أحد الأشخاص فرعا آخرا من غير
فرعه بتزويجه ابنته، إلا أن تراجع عن وعده في ليلة العرس فهدّد أبٌ العريس
ناكثَ بصواعق الولي: «ببركة سيدي احماد أوموسى، لن يكون بمقدور بنات ذريتك
أن يتزوجن زواجا عاديا». ومنذ ذلك الحين باتت البنات المتحدّرات من هذا
الفرع، عندما يبلغن سن الزواج، يختفين بضعة أيام أو بضعة أشهر ثم يرجعن
بقدرة قادر دون أن يتذكَّرن أي شيء، سليمات أحيانا وغير سليمات أحيانا
أخرى، لكن مشبوها فيهن دائما. ولم تتمكن تحقيقات حديثة عهد قام بها رجال
الدرك، من إلقاء الضوء على [هذا] اللغز.
هكذا نرى كيف أن توسُّط
الأولياء يمكّن من تشكل الأفكار الأخلاقية وإدامتها وغالبا ما يُساءل الولي
من أجل تدعيم ضوابط الحياة الاجتماعية. ولذلك فإن رباط الولي رهان في أيدي
القوى القائمة. فهذا الرباط الذي يُفترض فيه أنه فوق العراك، واقع في
حقيقة الأمر، بين أيدي تسيير مبتذل لسحره ولرأسماله الرمزي، لصالح النظام
الاجتماعي. من هنا تأتي وفرة الأولياء. وما دامت الأضرحة المتألقة الكبرى
في خدمة السائدين، فإن بسطاء الناس مرغمون على التوجه إلى شخصيات أكثر
غموضا وأكثر فظاظة.
إلا أن الأولياء هم من رجال الله أيضا، يقال إنهم
مقرّبون إليه (أولياؤه). وإذا تفحصنا الأمر وجدنا أنهم لا يُنظر إليهم
باعتبارهم هم من يقوم بالفعل والتأثير، وإنما يعتبرون [مجرد] وسطاء لدى
الله، «لا حول ولا قوة إلا بالله وهو على كل شيء قدير». كذلك فإن الأضرحة
الكبرى هي أماكن للتقوى، ولتعميق الإيمان، والدين وقراءة القرآن. ولكي يكون
بمستطاع سقف المزار أن يصعد إلى حدود السماء، ينبغي ألا تكون استقامة
مؤسسته، من حيث المعتقد، موضع شك. لذا فإن مجمل الممارسات، سواء منها
الأكثر انضباطا أو الأكثر قابلية للنقاش، يمكنها أن تنعقد في نفس المكان،
حيث تغطي الأولى منها الثانية.
نذكر على سبيل المثال كيف أن عبادة
الأصنام هي العبادة التي استهجنها الإسلام أكثر ما استهجن، والتي حاربها
بضراوة منذ سنوات ظهوره الأولى. فحطمت الأصنام أو كسرت أو أحرقت على نحو
ممنهج. ومع ذلك فإن أحجار المغرب تنقل دائما دعوات، وتشكل موضوعات مباشرة
لعبادات منحرفة. وإذا فاجأت مغربيا من عامة الشعب وأشَرتَ له، مثلما يفعل
دعاة الإسلام، إلى أنه ما زال يعبد الأصنام جزئيا، مادام يعهد بدعواته إلى
أحجار، على أشرطة من الخِرق، وإلى أشجار... فإنه سيجيبك دائما بأن الأمر
يتعلق بقبر ولي، بأن هذا الولي كان مسلما راسخ الإيمان ومجاهدا في الدين،
بأنه وسيط [بين الله وعباده] (ولي)، وبأن ذكراه هي التي يجري الاحتفاء بها،
لا الحجر الذي يحملها.
وإذا كان الإسلام واحدا من الأديان التي قطعت
أبعد شوط في تصفية الدعائم المادية للإيمان، فإنه لم يبلغ ذلك، بعد، تمام
البلوغ بالمغرب. ولعل الأمر يعود إلى كون العبادة التجريدية تتجاوز قوى
المؤمنين وتكوينهم الحالي، وإلى كون التحويل المادي ما زال يساعد على حمل
العبادة. وإذا كان بعض الأشخاص الخشنين الجهّال ينتهون إلى اعتبار الوسائل
هدفا، فإن واجب هدايتهم على الطريق المستقيم يقع على عاتق من هو أكثر علما
ومعرفة والتزاما بالسنّة منهم.
وإن شبكة الأضرحة التي تحبك أدق خيوط
الشرَك السحري الديني الممدود فوق البلاد، لازالت تخترقها الهياكل القوية
للزوايا (درقاوة، التيجانية، شرقاوة، الخ)، وهي أنواع من السلاسل
الصوفية-الدينية، إلا أنها أندية سياسية تسارّية كذلك.
أخيرا فإن أقطاب
المراكز الصوفية تنيف على كل شيء. وتقوم الحركات الإسلامية (الإخوان
المسلمون، البوتشيشيون، الخ) حاليا بقلب هذا البناء الشكلاني الروتني. لكن،
هل ما [تقوم به] جديد حقا؟ من كانوا إذن، وفي وقتهم، أبطال الإسلام
المغربي، المتشدّدون الزاهدون، أمثال الجزُولي والتيجاني وعبد السلام بن
امشيش؟ لعل الإسلام الرافض [الذي نشهده] اليوم لم يعد سوى انبعاث متجدّد
دائما لكفاح النزعة الباطنية ضد النزعة الظاهرية، وبعبارة أخرى، [لكفاح]
الأسس التجريدية للإيمان ضد التنظيم الفظ للمظاهر (الدولة، الحكومة،
المجتمع المدني...). وإن الهبَّة الحالية للدعوة الإسلامية تمثل فترة ساخنة
عَرَضية في دورة التاريخ البارد للإسلام.

عن «المجلة المغربية للاقتصاد والاجتماع
نقل النص عن الفرنسية: مصطفى المسناوي

izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأساطير والمعتقدات بالمغرب - بول باسكون

مُساهمة من طرف izarine في الخميس 9 أغسطس 2012 - 23:53

الحلقة 5
يعيش
المغاربة، مثلهم في ذلك مثل السواد الأعظم من الشعوب، في ظل العديد من
أنساق الاعتقاد: فهناك مجموعة متنافرة من الممارسات الطقوسية السابقة على
التوحيد، ودين منزَّل –هو الإسلام هنا- واحترام للعلم الحديث.



وإن التنافر البيِّن لهذه المجموعات العرفانية (gnosiques) لا يطرح بالنسبة
لكل ملاحظ خارجي، أو بالنسبة لكل أولئك الذين قد ينزوون داخل واحد من هذه
الأنساق الجزئية الثلاثة، أية مشاكل على مستعمليه.
وقد يندهش المغاربة
كثيرا –في معظمهم طبعا - لو سمعوا أن من الممكن أن يوجد تنافر، بل تناقض أو
منافاة، بين هذه العوالم المفهومية أو الإيديولوجية المختلفة.
وعلى
عكس ذلك، فإن باب المعرفة والفعل بالنسبة للأغلبية العظمى من الناس يمكن أن
يُرمز إليه بقوس تستند عتبته على العالم المحسوس مباشرة، ويجسد عموده
الأيسر مجموع المعارف الاختيارية، والأيمن متن المعارف التجريبية، كما يمثل
منحنياه تبحّر الباطن شمالا والظاهر يمينا، ويُتوِّج كل هذا ويلحم بين
عناصره مفتاح قبة الإسلام، مبدأ كل «لوغوس» ومنتهاه. لمكن، ما أن ينقص واحد
من هذه العناصر حتى يتهاوى الكل أو ما يسمى نتفا وكسورا محطمة لا تملك
دلالة عامة، وتغدو، وبالتالي، من غير فعالية.

بلد المائة ألف ولي

الإسلام بالمغرب:
المغاربة
مسلمون أقوياء الإيمان. ويبدأ إعلان المرء لاعتناقه الإسلام بإثباته
لوحدانية الإله وانعدام أية ألوهية غير ألوهية الله (لا إله إلا الله). كل
شيء ينبغي أن يبدأ باسم الله، ولا يمكن توجيه الثناء والعبادة لغير الله
(الحمد لله وحده).
إلا أن الإله، بالشكل الذي طرحه به الإسلام، مغرقٌ في
التجريد بالنسبة للورع الشعبي. وبسطاء الناس في حاجة إلى وسائط أقرب، إلى
وسطاء، إلى شفعاء يتكلمون بلغة أقل باطنية.
ولم يمنع غياب إكليروس
قانوني، مكلف بالهمِّ اليومي للأرواح القلقة، من تطوّر ممارسات منحرفة
[تقف] على حافة النزوع إلى الهرطقة-التجسيم، تقديس [الأشخاص]، الارتباط
بالزوايا- ولا من الافراطات الزهدية والاندفاعات الطائفية. وإذا كان الله
واحدا، فإن الطريقة التي يُعبد بها متعدِّدة، وإن مجمل التاريخ الديني
للمغرب هو تاريخ إخضاع لغرائز نزعة وثنية لا تكف عن الانبعاث.
فبين
السحر والإسلام الشعبي والإسلام السنّي والإسلام الصوفي، لم تعقد الغلبة قط
لأحدها على الباقي، وإنما هناك في غالب الأحيان تعايش، إن لم يكن تحالف
وإبدال. وفعلا، فالأولياء، المتصوفون، هم الذين عقدوا لواء النصر للإسلام
المحارب الصارم في الفضاءات الوثنية والسحرية، وهم الذين ابتُذلوا
واستُرجعوا شيئا فشيئا، لاحقا، ضمن بلبلة لا مندوحة عنها [تجمع] البدع إلى
[الدين] القيوم. وهو مسارٌ ومنحدر محتوم تتم استعادته باستمرار، وفترات
البلبة موائمة لإعادة بناء نسق يُهدّده دوما، قصوره الحراري الداخلي.

عبادة الأولياء:
من
بين [كل] البلدان الإسلامية، يعتبر المغرب البلد الذي يبجِّل أكبر عدد من
الأولياء. فلا وجود فيه مطلقاً لهضاب لا يتوِّجها مزارٌ، وقليلة هي القرى
أو المقابر التي لا يوجد بها ضريح يمجِّد وليا أو أكثر من ولي. وقد لا يكون
الشعار القائل بأن «المغرب بلد المائة ألف ولي» شعارا مغاليا.
إلا أن
تزاحم الأولياء الضخم هذا يملك جغرافيته وتاريخه وتراتبياته التي تضم منازل
–أمهات على شكل زوايا قوية موسرة، وفروعا يمارَس فيها الاحتفال من قبل
خُدّام [للزاوية]، وأناشيد ومحطات مقفرة بعيدة عن الطرقات في الغالب، إلا
أنه يتجمّع فيها عدد كبير من الزوّار في يوم معين من أيام التقويم السنوي.
ويمكن
لفضائل هؤلاء الأولياء أن تكون خارقة، مثل سيدي رحال الذي يحوّم في الهوام
حول صومعة الكتبية بمراكش ويمتطي أسدا في قفص سَجَنَهُ فيه سلطان رهيب.
كما يمكن أن تكون إفراطا في الزهد أذهل معاصري الولي، مثل سيدي إبراهيم
الذي كان يقتات بثمرة في اليوم. وقد اشتهر مؤسس زاوية تاسافت بالأطلس
الكبير بأنه كليّ الحضور. كما أن سيدي احماد أو موسى، ولي الجنوب الغربي،
الكبير، بنى حظوته الرمزية لدى الناس استنادا إلى إيمانه الصادق، مثلما
بناها اعتمادا على حكاية [تتضمن تحقيقه] لعدد لا يحصى من الكرامات. ألا
يقال إن [جماعة] من العلماء تحدّته ببلاط بغداد أن يثبت مقدرته الروحية،
فضرب بقدمه ضربة فإذا بشجرة أركَان –ذلك الشجر الزيتي المستوطن الذي ينمو
جنوب غرب المغرب- تنتصب واقفة وسط معارضيه؟ ولازال هناك، على اليوم، من
يدلّك بسوس على الحفرة المتخلفة بالمكان الذي خرجت منه الشجرة. وأن تُقسم
باسم سيدي احماد أوموسى معناه أنك تقوم بعمل مرعب. ومنذ حوالي قرن من
الزمن، أو ما يزيد على ذلك بعض الشيء، وعد أحد الأشخاص فرعا آخرا من غير
فرعه بتزويجه ابنته، إلا أن تراجع عن وعده في ليلة العرس فهدّد أبٌ العريس
ناكثَ بصواعق الولي: «ببركة سيدي احماد أوموسى، لن يكون بمقدور بنات ذريتك
أن يتزوجن زواجا عاديا». ومنذ ذلك الحين باتت البنات المتحدّرات من هذا
الفرع، عندما يبلغن سن الزواج، يختفين بضعة أيام أو بضعة أشهر ثم يرجعن
بقدرة قادر دون أن يتذكَّرن أي شيء، سليمات أحيانا وغير سليمات أحيانا
أخرى، لكن مشبوها فيهن دائما. ولم تتمكن تحقيقات حديثة عهد قام بها رجال
الدرك، من إلقاء الضوء على [هذا] اللغز.
هكذا نرى كيف أن توسُّط
الأولياء يمكّن من تشكل الأفكار الأخلاقية وإدامتها وغالبا ما يُساءل الولي
من أجل تدعيم ضوابط الحياة الاجتماعية. ولذلك فإن رباط الولي رهان في أيدي
القوى القائمة. فهذا الرباط الذي يُفترض فيه أنه فوق العراك، واقع في
حقيقة الأمر، بين أيدي تسيير مبتذل لسحره ولرأسماله الرمزي، لصالح النظام
الاجتماعي. من هنا تأتي وفرة الأولياء. وما دامت الأضرحة المتألقة الكبرى
في خدمة السائدين، فإن بسطاء الناس مرغمون على التوجه إلى شخصيات أكثر
غموضا وأكثر فظاظة.
إلا أن الأولياء هم من رجال الله أيضا، يقال إنهم
مقرّبون إليه (أولياؤه). وإذا تفحصنا الأمر وجدنا أنهم لا يُنظر إليهم
باعتبارهم هم من يقوم بالفعل والتأثير، وإنما يعتبرون [مجرد] وسطاء لدى
الله، «لا حول ولا قوة إلا بالله وهو على كل شيء قدير». كذلك فإن الأضرحة
الكبرى هي أماكن للتقوى، ولتعميق الإيمان، والدين وقراءة القرآن. ولكي يكون
بمستطاع سقف المزار أن يصعد إلى حدود السماء، ينبغي ألا تكون استقامة
مؤسسته، من حيث المعتقد، موضع شك. لذا فإن مجمل الممارسات، سواء منها
الأكثر انضباطا أو الأكثر قابلية للنقاش، يمكنها أن تنعقد في نفس المكان،
حيث تغطي الأولى منها الثانية.
نذكر على سبيل المثال كيف أن عبادة
الأصنام هي العبادة التي استهجنها الإسلام أكثر ما استهجن، والتي حاربها
بضراوة منذ سنوات ظهوره الأولى. فحطمت الأصنام أو كسرت أو أحرقت على نحو
ممنهج. ومع ذلك فإن أحجار المغرب تنقل دائما دعوات، وتشكل موضوعات مباشرة
لعبادات منحرفة. وإذا فاجأت مغربيا من عامة الشعب وأشَرتَ له، مثلما يفعل
دعاة الإسلام، إلى أنه ما زال يعبد الأصنام جزئيا، مادام يعهد بدعواته إلى
أحجار، على أشرطة من الخِرق، وإلى أشجار... فإنه سيجيبك دائما بأن الأمر
يتعلق بقبر ولي، بأن هذا الولي كان مسلما راسخ الإيمان ومجاهدا في الدين،
بأنه وسيط [بين الله وعباده] (ولي)، وبأن ذكراه هي التي يجري الاحتفاء بها،
لا الحجر الذي يحملها.
وإذا كان الإسلام واحدا من الأديان التي قطعت
أبعد شوط في تصفية الدعائم المادية للإيمان، فإنه لم يبلغ ذلك، بعد، تمام
البلوغ بالمغرب. ولعل الأمر يعود إلى كون العبادة التجريدية تتجاوز قوى
المؤمنين وتكوينهم الحالي، وإلى كون التحويل المادي ما زال يساعد على حمل
العبادة. وإذا كان بعض الأشخاص الخشنين الجهّال ينتهون إلى اعتبار الوسائل
هدفا، فإن واجب هدايتهم على الطريق المستقيم يقع على عاتق من هو أكثر علما
ومعرفة والتزاما بالسنّة منهم.
وإن شبكة الأضرحة التي تحبك أدق خيوط
الشرَك السحري الديني الممدود فوق البلاد، لازالت تخترقها الهياكل القوية
للزوايا (درقاوة، التيجانية، شرقاوة، الخ)، وهي أنواع من السلاسل
الصوفية-الدينية، إلا أنها أندية سياسية تسارّية كذلك.
أخيرا فإن أقطاب
المراكز الصوفية تنيف على كل شيء. وتقوم الحركات الإسلامية (الإخوان
المسلمون، البوتشيشيون، الخ) حاليا بقلب هذا البناء الشكلاني الروتني. لكن،
هل ما [تقوم به] جديد حقا؟ من كانوا إذن، وفي وقتهم، أبطال الإسلام
المغربي، المتشدّدون الزاهدون، أمثال الجزُولي والتيجاني وعبد السلام بن
امشيش؟ لعل الإسلام الرافض [الذي نشهده] اليوم لم يعد سوى انبعاث متجدّد
دائما لكفاح النزعة الباطنية ضد النزعة الظاهرية، وبعبارة أخرى، [لكفاح]
الأسس التجريدية للإيمان ضد التنظيم الفظ للمظاهر (الدولة، الحكومة،
المجتمع المدني...). وإن الهبَّة الحالية للدعوة الإسلامية تمثل فترة ساخنة
عَرَضية في دورة التاريخ البارد للإسلام.

عن «المجلة المغربية للاقتصاد والاجتماع
نقل النص عن الفرنسية: مصطفى المسناوي

izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأساطير والمعتقدات بالمغرب - بول باسكون

مُساهمة من طرف izarine في الخميس 9 أغسطس 2012 - 23:54

الحلقة 6
يعيش
المغاربة، مثلهم في ذلك مثل السواد الأعظم من الشعوب، في ظل العديد من
أنساق الاعتقاد: فهناك مجموعة متنافرة من الممارسات الطقوسية السابقة على
التوحيد، ودين منزَّل –هو الإسلام هنا- واحترام للعلم الحديث.



وإن التنافر البيِّن لهذه المجموعات العرفانية (gnosiques) لا يطرح بالنسبة
لكل ملاحظ خارجي، أو بالنسبة لكل أولئك الذين قد ينزوون داخل واحد من هذه
الأنساق الجزئية الثلاثة، أية مشاكل على مستعمليه.
وقد يندهش المغاربة
كثيرا –في معظمهم طبعا - لو سمعوا أن من الممكن أن يوجد تنافر، بل تناقض أو
منافاة، بين هذه العوالم المفهومية أو الإيديولوجية المختلفة.
وعلى
عكس ذلك، فإن باب المعرفة والفعل بالنسبة للأغلبية العظمى من الناس يمكن أن
يُرمز إليه بقوس تستند عتبته على العالم المحسوس مباشرة، ويجسد عموده
الأيسر مجموع المعارف الاختيارية، والأيمن متن المعارف التجريبية، كما يمثل
منحنياه تبحّر الباطن شمالا والظاهر يمينا، ويُتوِّج كل هذا ويلحم بين
عناصره مفتاح قبة الإسلام، مبدأ كل «لوغوس» ومنتهاه. لمكن، ما أن ينقص واحد
من هذه العناصر حتى يتهاوى الكل أو ما يسمى نتفا وكسورا محطمة لا تملك
دلالة عامة، وتغدو، وبالتالي، من غير فعالية.

بلد المائة ألف ولي
إن
معرفة الإسلام بالمغرب ليست سهلة. ويمكنها أن تبدأ عن طريق المعرفة
الجزئية والمعزولة للممارسات والمعتقدات الملحوظة حقا، وتتواصل عبر تفحص
الانتقال من بعضها إلى البعض الآخر، و[تفحّص] الصراعات والتعارضات الناشئة
بينها، وكذا التحالفات الفعلية التي تجعل بعضها يعضد بعضا رغم الإدانة
والتجاهل المتبادلين. وإنما سمح، عمليا، بوجود البدع التي تتكاثر حول ضريح
من الأضرحة هو بالضبط أولئك الذين يؤنبونها: [فالمسلم] السني يعلم حق العلم
أنه لا يمكن أن يجتذب إليه سوى نسبة ضئيلة من المؤمنين الصادقين، [ومن
هنا] تشكِّل الممارسات «المريبة»، بالنسبة له، [ما يشبه] حوضا للسمك يغترف
منه وينتقي رعيته. فهذه [الممارسات] ضرورية لتلك. وإذا لم تكن هناك ووثنية
ينبغي التشهير بها، فكيف يمكن أن نسخط وندعو إلى الطريق المستقيم؟ وكيف
يمكننا أن نعقد جلسات تحاذي الهرطقة دون المحاجّة بهذه الطريق؟ [ولكن]
مسألة أهمية الإسلام في وعي المغاربة (و[وعي] كثير من الشعوب الإسلامية
الأخرى، دون شك،) مسألة أعمق. ويستغرب الفكر الغربي للعصر الصناعي من
المكانة التي يحتلها الدين في جنوب البحر الأبيض المتوسط وشرقه، ولا يتوصل،
خلف أوغست كونت، إلى أن يشفي غليله إلا بالإشارة إلى وجود عصور، منها
السحري والديني والاجتماعي والاقتصادي...، تتعاقب بعضها وراء بعض ضمن أفق
أحادي المسار. ولا يفاجئهم، في نهاية المطاف، سوى ازدهار الإسلام المعاصر
هذا، في زمن التقدم العلمي والتقني. بيد أن قوة الإسلام ربما كانت في موضع
آخر، في المقدرة الاستثنائية على القبول بالمأساوي، وخضوع الإنسان للقدر في
هذه الدنيا، مع إعطاء مخرج روحي فحسب لـ[الجانب] المظلم في المصير البشري.
وإن انهيار اليوتوبيات الحديثة عن التقدم، أمام الارتفاع الديموغرافي وعجز
البلدان المهيمنة عن التفكير على المدى البعيد، يعطي نفَسا جديدا لعودة
الإيمان التقليدي.
كذلك فإن رؤية أكثر مادية تأتي بحجج أخرى، هي: الشروط
الأقل مواءمة للتقدم التقني خلال القرون الثلاثة الأخيرة، وصدمة الهيمنة
الاستعمارية والانطواء على هوية دينية هي الملاذ الوحيد الذي يهب الأمان،
وعدم الفصل بين الدين والدولة... وإذا كانت هذه العوامل لا تعدم أن تلعب
دورا [من الأدوار]، فما أبعدها عن أن تكون كافية [وحدها]. بل سيكون الأمر،
[في هذه الحالة]، تخليا عن أدنى درجات الاستقلال الذاتي الذي تتمتع به
الحركة الدينية بالذات. إن الإسلام يجعل من طاعة الله والرئيس والأب دينا،
ومن كل احتجاج أو تجديد، خارج المعتقد المقرّر، بدعة. وتحل اللّعنة بكل سعي
لفصم العرى مع التقليد. وإذا نجحت محاولة من المحاولات، اعتُبر نجاحها
مؤقتا، وبأنه مجرد محنة آيلة، لا شك، إلى زوال. ولا يعود سبب الإخفاق إلى
نقصان في الجهود التي يبذلها الناس، أو في شجاعتهم أو في متابعة التجديد
قدما إلى الأمام، بل يعود، بالأحرى، إلى نشدان الأصالة ذاته، إلى الاختلاف
مع الممارسة الشائعة العامة. بحيث أن الثورة الوحيدة المشروعة هي تلك التي
تعلن، أولا، وقبل كل شيء، عن العودة إلى الأصول. إن أبرز أصل هو القرآن.
أما السنة، أما الحديث [وما يصاحبه من] تفاسير، فهي مصادر أدنى مرتبة،
وزوائد متراكزة، يُنظر إليها باعتبارها بعيدة، بهذا القدر أو ذاك، ومشروعة،
بهذا القدر أو ذاك، حسب القرون والفِرق [الإسلامية]، [كما ينظر إليها]
باعتبارها تأويلات تَضْمَنُها رواية المؤمنين ضَمانا متفاوتا.
وتهمّ
المسألة الإسلامية تقويم ميثولوجيتين متزامنتين: إجماعية الناس فيما يخص
الدين، وانبثاق تقديس الأولياء. وهما مفهومان متعارضان كل التعارض في
الظاهر: على الجميع أن يقوم بما يأمر به الدين على نحو إجماعي ودون تمييز،
وفي الوقت نفسه يظهر الولي الذي هو وحده من يمارس [عبادته] على نحو مختلف،
يرجع بالسلوك إلى الأصل، ويعيد وضع التقليد على الطريق الصحيح.
إلا أن
هذا التناقض سطحي في الواقع. [ذلك] أن أسطورة مجموعة متجانسة، خالصة، تنادي
بواحديتها، وتنتمي بمجموعها إلى ذات القاعدة، هي [أسطورة] من الأساطير
التي تسكن هذا الشعب. وتكون الهامشية محتملة إذا كانت استثنائية ونادرة جدا
وفريدة. لكنها تغدو مذمومة وصعبة الاحتمال إذا ما شكلت طائفة، أي تجزئة
للجسم الاجتماعي. ولا يمكن في السلوك التقليدي لأية بداية، لأي شروع في
العمل (initium) بما في ذلك أزهدها –من قبيل الشروع في الحرث أو إسقاط
الزيتون- أن تكون من فعل إنسان عادي. وحدهُ شخصٌ خارج عن المألوف، يتحلى
بسحرٍ، ومن نسب معروف بوفرة حظه، أو مصاب بعاهة جسيمة أو عقلية، هو الذي
تستطيع الجماعة أن تعهد إليه بالشروع في عملية يمكن لجميع الناس، حينها، أن
يقوموا بها بعده. ووحده الشخص البارز، أو الشريف بوجه الإجمال، هو الذي
يمكنه أن يعلِّم بكل معنى الكلمة. بل إن أصل الكلمة الاشتقاقي ذاته مزدوج.
فالشريف تعني في الأصل، الرجل الرفيع المقام، أي ذلك الشخص الذي يتجاوز
الآخرين، عن طريق وجاهة خاصة تعترفُ له الجماعة، بفضلها، بتفوقه العملي
عليها، إنه الرئيس إذن، الرأس. غير أننا نعلم بأن الشريف في المغرب –وفي
بلدان إسلامية أخرى- هو ذاك الذي تحدّر عن بنت الرسول، عن طريق نسب أبوي
مباشر، وبالتالي عن طريق ذَكَري.
من هنا ظاهرة الشرفاء، وهي خاصية مميزة
للحياة الصوفية-الدينية والسياسية بالمغرب. ويبعث انتشار هذه الظاهرة
بالمغرب على التساؤل. فمنذ مقدم العرب والسلام عرف المغرب، بالتعاقب، ست
سلالات من الملوك: أولها (سلالة الأدارسة) والأخيرتان منها (السعدية
والعلوية) تسمى شريفة، بمعنى أن شجرة نسبها تعود إلى النبي. والأشياء لا
تقف عند هذا الحدّ. فكل الأولياء على وجه التقريب، يدّعون لأنفسهم هذا
النسب المعتبَر، بل وكبار رؤساء [القبائل] أيضا! والمسألة المطروحة هي
معرفة لماذا يُؤَهِّل النسب الذَكري إلى النبي للولاية ولتولي الرئاسة في
لحظات تاريخية معينة، إلى حدِّ أن الولي أو الرئيس، الذي لا يعلن قط عن
انتمائه إلى النسب الشريف قبل بلوغه درجة معينة من السلطة، يبذل [كثيرا] من
الجهود، بمجرد الاعتراف به، كي يُثبت هذا النسب؟ ليس كل الأولياء والرؤساء
شرفاء ولكن لا يمكن لكبارهم إلا أن يكونوا كذلك. [تلك طريقة] للاعتراف من
جهة، بالايديولوجيا والميثولوجيا البطريركية [لتي تقول] بانتقال الفضائل
بواسطة الدم، وعن طريق الذكور وحدهم (باستثناء الحلقة الأولى، مادام النبي
لم يخلف مولودا ذكرا) و[الاعتراف]، من جهة أخرى، بأنه لا وجود لفضيلة أكبر
من فضيلة النبي، الذي اختاره الله بفضلها، على وجه التحديد، لكي يكون رسوله
على الأرض.
ومع رفضهم وجود اكليروس قانوني، لا يقبل المؤمنون بأقل من
تراتبية صارمة منسجمة مع الدين ومع سلسلة المسارّة. ومن الله إلى آخر
المصلين (الفقير) مرورا برسول الله، والغوث والقطب والولي والشيخ والعالم
والفقيه الخ. نجد متتالية السلطات الصوفية والعملية للدين موزّعة ومصنّفة
على نحو مضبوط دون أن يؤدي بها ذلك إلى التحجّر في مؤسسات مشكلنة. إن
للإيمان خدّامه، لكن [هؤلاء الخدّام] لا يستطيعون الإفراط في المحاجّة
بمراتبهم قصد فرض سلطة خصوصية لرأيهم. [ذلك] أن بإمكان غريب (OUT.SIDER)
[ما] أن يظهر، دوما، على نحو مفاجئ وينازع مبدئيا، في التأويل.

عن «المجلة المغربية للاقتصاد والاجتماع
نقل النص عن الفرنسية: مصطفى المسناوي


izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأساطير والمعتقدات بالمغرب - بول باسكون

مُساهمة من طرف izarine في الخميس 9 أغسطس 2012 - 23:58

الحلقة 7
يعيش
المغاربة، مثلهم في ذلك مثل السواد الأعظم من الشعوب، في ظل العديد من
أنساق الاعتقاد: فهناك مجموعة متنافرة من الممارسات الطقوسية السابقة على
التوحيد، ودين منزَّل –هو الإسلام هنا- واحترام للعلم الحديث.



وإن التنافر البيِّن لهذه المجموعات العرفانية (gnosiques) لا يطرح بالنسبة
لكل ملاحظ خارجي، أو بالنسبة لكل أولئك الذين قد ينزوون داخل واحد من هذه
الأنساق الجزئية الثلاثة، أية مشاكل على مستعمليه.
وقد يندهش المغاربة
كثيرا –في معظمهم طبعا - لو سمعوا أن من الممكن أن يوجد تنافر، بل تناقض أو
منافاة، بين هذه العوالم المفهومية أو الإيديولوجية المختلفة.
وعلى
عكس ذلك، فإن باب المعرفة والفعل بالنسبة للأغلبية العظمى من الناس يمكن أن
يُرمز إليه بقوس تستند عتبته على العالم المحسوس مباشرة، ويجسد عموده
الأيسر مجموع المعارف الاختيارية، والأيمن متن المعارف التجريبية، كما يمثل
منحنياه تبحّر الباطن شمالا والظاهر يمينا، ويُتوِّج كل هذا ويلحم بين
عناصره مفتاح قبة الإسلام، مبدأ كل «لوغوس» ومنتهاه. لمكن، ما أن ينقص واحد
من هذه العناصر حتى يتهاوى الكل أو ما يسمى نتفا وكسورا محطمة لا تملك
دلالة عامة، وتغدو، وبالتالي، من غير فعالية.

بلد المائة ألف ولي

المعتقدات العصرانية:
في
المغرب، لا يتعارض العلم والدين باعتبارهما سجلَّين جامعيين مانعين
للمعرفة. بل إن الدين، وعلى العكس من ذلك، يشجِّع التبحُّر في العلم،
وتُستعمل نفس الكلمة (علم) لتسمية العلم الروحي، اللاهوت، وعلم العالَم
الملموس. وهي شروط مساعدة على تفاعل إيديولوجي دائم، هو مصدر الإقرار
بالشرعية النظرية لكل مجهود علميّ [يتوخّى] المعرفة. إن التبحّر العلمي لا
يناهض الدين، وليس مطلوبا منه أن يُراكم الأدلة، ويستقر في السريّة أو يثير
الفضائح. مادام لا يمس بالممارسات الاجتماعية وبمجال المدينة. وإن وضعية
الأبواب المفتوحة هذه –على الأقل بالنسبة لعلم العالَم المادي- تضع رجل
العلم وسط الفقهاء، ضمن مكانة معترف بها مسبقا.
وبما أن العلم الحديث،
والتقنية –المستوردة بشكل واسع- على وجه الخصوص، لم يكونا مضطرين للنضال من
أجل الحصول على المشروعية، فإنهما سرعان ما ظفرا بكل المجال الممكن. فما
من نبذٍ أو تشكك يحرِّم على المسلمين استعمال مكتشفات التقنية، وذلك مثلما
يمكننا ملاحظة مع الميكروفونات [الموضوعة] في المساجد، ومكبرات الصوت
بأعالي المآذن للمناداة على المؤمنين، وتصوير الأماكن المقدسة الخ. الحدود
الوحيدة هي تلك التي إذا انتُهكت أمكنها تغيير النظام الاجتماعي، وبصورة
أكثر تحديدا، التي قد يُنظر إليها على أنها تملك هذا التأثير أو [ذاك] على
المدى القصير. ونفس الشيء بالنسبة للتقويم: فحساب الأيام بالمغرب، بالنسبة
للسنّة الإسلامية على الأقل، يتم اعتمادا على مراحل قمرية. ومن المفروغ منه
أن المعرفة الفلكية بهذه الأخيرة تمكّن من معرفة لحظة ظهور الهلال في
منطقة معينة. لكن التقليد يقول بهذه الأخيرة تمكّن من معرفة لحظة ظهور
الهلال في منطقة معينة. لكن التقليد يقول بضرورة ثبوت رؤية الهلال من طرف
اثني عشر شاهدا لكي يتم الإعلان عن بداية الشهر.
ينجم عن ذلك أننا لا
نعرف، وإن قبيل ذلك ببضع ساعات، في أي وقت من الزمن الكوني سيأتي هذا اليوم
[أو ذاك] من الشهر الإسلامي، أو هذا العيد.... وذلك لأن النظام الاجتماعي
متشدِّد في تمسكه بالإعلان عما يملك كل هذه الأهمية بالنسبة للمجتمع: أي
تدبير الزمن.
ويمكن للتقنية أن تقوم بكل شيء، وينظر إليها أحيانا على
أنها قادرة على كل شيء قدرة لا حدَّ لها، ما عدا إذا أرادت ممارسة فعلها
على المجتمع. وهي قضية أكثر من متناقضة، لا معقولة حتى وإن جرى التعبير
عنها على هذا النحو، إلا أنها تأتي بقطيعة أساسية بين ما هو ممكن وما هو
مقبول.
لقد أحيل العلم إلى صنم، بمعنى أنه لا مجال لمعرفة حدوده، وهو لا
يملك حدودا، بالضبط لأن احترام الحدود متوقَّع في تطبيقها على الاجتماعي.
ومهما دفع العلم بأفق معارفه بعيدا فإنه لا يقوم بغير تجلية وتأويل وتفسير
ما هو مكتوب في القرآن أصلا. كل العلم منصوص عليه في القرآن وقد كان لنا أن
نرى ذلك حين أدت تجارب الملاحة الفضائية إلى اكتشاف أن تأويلا للنص
المقدّس كان يحتمل إبراز أن «بإمكان السماوات أن تكون مفتوحة» وأن الإنسان
بإمكانه أن يصل إلى الرابعة [منها]، التي يرصعها القمر.
ذلك أنه إذا كان
المجهود الدائم واللامحدود الذي يبذله الإنسان من أجل فهم كلمة الله هو
بالضبط أكثر الأمور مشروعة ضمن ما ينبغي القيام به على هذه الأرض، فشتان ما
بين الفهم والفعل.
إن المستقبل أبعد من أن يكون مشعا. وهو ليس انحطاطا
مطَّردا، ولا فتحا دائما. ولا تعاقب لغير الوقائع والمواقف التي لا رأس لها
ولا عقب، والتي تبلو الإنسان ومجتمعه. رؤية دائرية على نحو واسع،
واتفاقية، تتخللها تقدمّات وأزمات وكوارث ونجاحات، لا يحصَّل عليها بشكل
نهائي، ولا تُفقد كلية، وإذا كان ثمة من عصر ذهبي، فلعله، وعند الاقتضاء،
هو زمن الإسلام الأول.
وإن فتوحات العلم والتقنية لمناسبة موافقة ينبغي الاستفادة منها طالما هي موجودة. فلا شيء مكتوب في السماء يضمن دوامها.
عن «المجلة المغربية للاقتصاد والاجتماع
نقل النص عن الفرنسية: مصطفى المسناوي


بول باسكون بيان اليوم : 22 - 08 - 2011 \ 29 - 08 - 2011

izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى