صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الفراشة النبيلة .

اذهب الى الأسفل

الفراشة النبيلة . Empty الفراشة النبيلة .

مُساهمة من طرف أوباها حسين في الأربعاء 6 فبراير 2013 - 19:34

الفراشة النبيلة...
تنتقل بين الأشجار وتطير فوق مختلف النباتات الملونة عبر الطبيعة , فى حركات تبدو زهوا وغرورا بجمالها وبما صنعه الرب لأجلها ..شكلها يبهج الناظرين وألوانها تسعد الحالمين بالقبض عليها ..أثناء طيرانها المعتاد , وبلا هدف , رأت طفلا يبكى وهو يجلس على التراب قرب تل رملي صغير وغير بعيد عن بيته فى قرية متوسطة السكان وعلى مرمى عين من مؤسسة تعليمية ..اقتربت الفراشة فى حيرة من أمر هذا الولد الشقي فى نعومته .
الفراشة : لا تبك يا ولدى ..
الطفل : لو تعلمين ما بى لحزنت على حالي
الفراشة : اعتبرنى صديقتك واحك ما فى صدرك من ألم
الطفل : يريد زوج أمى أن أترك الدراسة , لأنه ضاق ذرعا من مصروفي
الفراشة : وما دور أمك ؟1
الطفل : توسلت لها لتدافع عنى ..لكنه رفض طلبها ..فهو زوجها الشرعي الذى يفرض عليها الطاعة .
الفراشة : ياه ..من واجبها أن تحميك وتدافع عن مصلحتك
الطفل : تقول لي دائما , احمد الرب حين وجدت من يؤويك ويطعمك , بعد أن تخلى عنى وعنك والدك .
الفراشة : كلمها صائب ..فكيف ستتصرف ؟
الطفل : سآخذ حاجياتى وأهرب إلى حيث لا يجدانى
الفراشة : الهروب ضعف ولا يعتبر حلا لولد أمامه مستقبل عريض , ستهين نفسك وقدراتك
الطفل : وما العمل ؟1
الفراشة : سأطرح عليك مغامرة صغيرة إن رضيت ..وواجبك أن لا تخف
الطفل : وما هي ؟
الفراشة : سترافقنى إلى مكان غريب وعجيب , وهناك ستجد ما يفك أزمتك
الطفل : أنا مستعد لأتبعك إلى آخر الدنيا
الفراشة : ليست آخر الدنيا لأن المكان قريب ولم يصل له بشر ..
الطفل : لا أدرى كيف أجازيك
الفراشة : جزائي أن تتبع تعلمك وتنجح ليكون لك مستقبلا يفتخر به زوج أمك وتفتخر به والدتك
الطفل يبكى من الفرح : أنت فراشة نبيلة
الفراشة : سترى نبلي بعد وصولنا إلى الهدف ..
تبعها الطفل وهو يفكر فى المغامرة ونتيجتها ..وصل إلى شجرة طويلة وغزيرة الفروع والأوراق تقترب من جبل متوسط العلو والعرض ..
الفراشة : هيا اصعد الشجرة : وجند قوتك كي لا تقع ..وعندما تقترب من مغارة صغيرة ادخلها , لتجد شرنقة لم يرها أحد من قبل ..شرنقة وحيدة فى العالم لا تصنع إلا هنا ولا تكون إلا فريدة بين الأخريات
الطفل : سأفعل ما تأمريننى به
تسلق الطفل الشجرة بخفة حذرة ..ولج المغارة بلا خوف ..خوف اندثر من أجل الحاجة الملحة لما يحميه من فقدان التعلم ..وفى المغارة فتح فمه كالأبله ..رأى شرنقة فى آية من الجمال ..نزعها من روابطها بين حجارة الجبل ثم عاد بها إلى الفراشة ..
الطفل : هاهي ..لقد عثرت عليها
الفراشة : خذها وسلمها لزوج أمك ..
الطفل : لماذا ؟
الفراشة : سيفرح عندما يبيعها لمختص فى عالم الفراشات واليرقات والشرانق ..
الطفل : سيستفيد من ثمنها ويهجرني من داره
الفراشة : ثق بي , لن يفعل ما يسئ لكرامته
مد الشرنقة لزوج أمه ..تحولت عيناه رقصا بما رأى ..فرح بالغنيمة ..
زوج الأم : من أين أتيت بها ؟ <
الطفل : من مكان بعيد
زوج الأم : أتعلم كم ثمنها ؟
الطفل : لا
زوج الأم : إنها تبلغ الألوف من الدراهم
الطفل : وكيف ستتصرف فى هذا المال
زوج الأم : لا عليك ..ستعرف قراري فيما بعد
باع الشرنقة وحصل على مبلغ يضاعف ما تصوره أما الطفل ..ولما عاد بالمبلغ ..وفى الدار
زوج الأم : لقد حصلت على مبلغ مهم من بيع الشرنقة العجيبة ..من اشتراها منى طار فرحا وسيستغلها فى تجارته
الأم : وكيف ستصرف هذا المبلغ ؟ 1
زوج الأم وهو ينظر للطفل : لا تخف بني
الطفل يقاطعه : أسمع يا بني لأول مرة من زوج أمى ..رددها أرجوك
زوج الأم : لا تخف بني ..نعم أنت بني بلا طمع ..سأدفع هذا المبلغ لأخى كي يوظفه فى الفلاحة , وستكون الأرباح مصروفا لك كي تكمل تعليمك وتعيش معنا كولدى بين أبنائي ..
الطفل يقبل يد زوج أمه : شكرا

أوباها حسين

ذكر عدد الرسائل : 285
العمر : 76
تاريخ التسجيل : 11/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى