صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

شكيمةُ ألكاتراس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شكيمةُ ألكاتراس

مُساهمة من طرف عبدالله في السبت 8 يونيو 2013 - 19:42


هذا ما جنيتُهُ من أدْغال الـ»إل إس دي»
والليلُ طويلْ،
من يوصلني أيّها البلشونُ في بداية الربيع
إلى البوّابةِ الذّهبية
إذا هبّتْ رياحُ الشّوقِ من أعلى شرفاتِ الرّبوَة؟

باردَةٌ عرائشُ الأملِ الظليلْ
وباردَةٌ أمواجُ الهادي
تنتشي بطقوسِ الآلهةِ ولا تسْكرْ،
تعلو وتنكسرُ كالحلم الغضيرِ على الصّخرةِ، وباردَهْ
تويجاتُ التّحايا تتمزّقُ لاهثةً تتزنّرُ بالأصفرْ
بين «اليونيون سكوير»
وبين كَدَمَاتِ القيودْ
إنْ تشْمَتِ الأشباحُ بها والجدرانُ العالية
فإن النّجوم الشّفيفة تتهشّم أوصالُها ألماً،
كيف لا،
وأنا الآنَ أغرقُ في تنهيدتها
تتردّدُ مخنوقةً شاردة...؟

من يشاركني زنزانتي؟
وحدَهُ الغدُ المتوقّدُ برُكاناً في كهوفِ الذّاكرة،
وحدَه... يُصغي للموجِ يعتصرُ الحنينْ
مشكاةً تغزلُ خيوطَ الظلام في غفلةٍ من النّدمِ،
ويسمعُ مرثاةَ العقاربِ تَسْحَقُ
أمجاداً تتزاحمُ في الرّحِمِ
شكيمةً فضّيّةً للأماني النّافرة
راحتْ وما استراحتْ بعيداً عنْ رزانةِ القمَرِ
تمرَحُ في خمائلها السّاحرة...
ما أحزنني،
أسمعُ انكسارَ الأبجدية الطالعةِ من الجرحِ العنيدْ
على صوّانِ دياجيرها،
وأسمع شوكَ الرّطوبةِ
يشحذُ أنيابَهُ برخامِ الأماسي الكئيبهْ
فيجفلُ ملحُ المحيطِ يعضُّ المدى ويعيدْ،
وأسمعُ رائحةَ الذّكرياتِ تنوحُ
يطاردُ أنداءَها جُنونٌ يحاصرُ أنّةَ صمتٍ
تعدُّ المصيبةَ بعد المصيبهْ...

ما أحزنني... ما أحزنَ جندياً نزِقا
كانَ فجراً يدافع عن صخرةٍ
يتعشّقُ غنْجَ مفاتنِها
مثلما يتعشقُ نخوةَ أوشامِهْ
ويدافع عن علمٍ خانَهُ في المساءِ وقيّدَ مُهرةَ أحلامِهْ
ما أحزنهُ ألقاً يشْقى
بعد عقدٍ ونيفٍ، يمسي حبيساً في عنابِرِها
يقايضُ بالتّبغِ نيشانَهُ الذّهبيَّ
ويكفُر بالأملِ المخضرّ ومطلع أوهامِهْ... !

سان فرانسيسكو، ربيع 2013
7/6/2013/العلم الثقافي
علال الحجام

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1639
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى