صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

حول التدريس بالدارجة !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حول التدريس بالدارجة !

مُساهمة من طرف sabil في الجمعة 29 نوفمبر 2013 - 21:14

avatar
sabil

ذكر عدد الرسائل : 585
العمر : 39
Localisation : Errachidiya
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بوسريف إلى عيوش: التعليم بِيَدِ القصر .. والعربية ليست ميِّتة

مُساهمة من طرف sabil في الجمعة 29 نوفمبر 2013 - 21:29

انتقد الشاعر والباحث في مجالات المعرفة والإبداع، صلاح بوسريف، ما اعتبره محاولة الفاعل الجمعوي، نور الدين عيوش، أن يكون وَصِيّاً على التعليم في المغرب، وعلى ما يجري في المدرسة، أو يكون حلا لمشكلات تسببت فيها الدولة"، لافتا إلى أن "ملف التعليم بالبلاد ظل ولا زال في يد القصر".
وفند بوسريف، في مقال خص به هسبريس، ما ذهب إليه رئيس مؤسسة "زاكورة" للتربية من كون "العربية تفتقر للإبداع الذي لا يوجد سوى في الدارجة"، مشيرا إلى أن لسان من يقول بذلك "لا يتذوق ما في العربية من حلاوة وعذوبة، لأنَّه تَعَوَّدَ على طعامِ موائد أخرى".
وفيما يلي نص مقال بوسريف كما ورد إلى هسبريس:
السيد نور الدين عيوش المحترم. أكتب لك، ليس باعتباري صديقاً لك، ولا باعتبارك صديقاً لي، فهذا لم يحدث بيننا أبداً. فأنا عرفتُك، مثلما عرفَكَ المغاربة، من خلال خرجاتك الإعلامية العجيبة، التي أصْبَحْتَ فيها تتدخَّل في أمور بعيدة عن اختصاصك، وحتى عن مجال تكوينك الأصلي. فحين تريد أن تكون وَصِيّاً على التعليم في المغرب، وعلى ما يجري في المدرسة، فهذا أمر، في ذاته، غير مقبول منك، سوى باعتبارك مغربياً، مثل جميع المغاربة، الغيورين على وطنهم، وصاحب رأي في ما يجري في البلاد، أما أن تجعل من نفسك حَلاًّ لِمُشْكِلاتٍ، يعرف الجميع أنَّ الدولةَ، وأنَّ من كانوا قريبين من أصحاب القرار، ممن تَوَلَّوْا مناصب المسؤولية، هُم من كانوا سبباً فيها، خصوصاً ما يتعلق بالتعليم. فهذا الملف، كان دائماً في يد القصر، ولا يزال، بدليل أنَّك، أنت، من خلال جمعيةٍ، مثل كل الجمعيات المدنية في المغرب، اسْتَطَعْتَ أن تجمع، حول ما سمَّيْتَه ندوة دولية عن واقع التعليم في المغرب، عدداً من النَّافِذين، وأصحاب القرار، ومن «الخبراء»، الذين طالما تَبَجَّحْتَ بأسمائهم، وربما لا تعرفهم إلا أنْتَ، وهُم مَنْ صِرْتَ ناطقاً باسمهم، وكأنَّهُم ظلال لك، لا وُجودَ لهم في الواقع، ممن لا يمكن أن يجمعهم اتحاد كُتَّاب المغرب نفسه، باعتباره منظمة ثقافية، عريقةً، تجمع شرائح واسعة من المثقفين المغاربة، من مختلف الأعمار والأجيال، بمن فيهم مَنْ هُم وزراء، ومن كانوا وزراء سابقين، ومن تحمَّلوا مسؤوليات كبرى في عدد من إدارات البلاد، ومن كانوا مستشارين للملك، أليس هذا، في ذاته، إشارةً لِما تحظى به، عند هؤلاء، من ضوء أخضر لتخرج علينا بأمور تَدَّعِي فيها أنَّك ستكون مُنْقِذَنا من الضَّلال، بتعبير أبي حامد الغزالي؟ وأنَّ ما خرجَتْ به «زاكورة» من مقترحات، هي حلول ناجعة لِما يعرفه التعليم من اختناقات، وقد اخْتَرْتَ اختزالَها في لُغَةٍ واحدة، رأيْتَ أنَّها هي مصدر العطب، في هذه العربة، التي رَكِبْتَها أنتَ ومن معك، دون أن يعلم أحد بذلك، من ذوي العلاقة بالموضوع، لا أعني، طبعاً من كانوا وزراء للتعليم، فهؤلاء كانوا سبباً في بعض هذه الأعطاب، بل أعني، من لهم خبرة، اكتسبوها على الأرض، ولم يكتسبوها من خلال تقارير المنظمات الدولية، التي أنتَ تتكلم باسمها هي الأخرى، وكأنها قرآن نازل من السماء، لا يأتيها الباطل من أي مكان.
اسمح لي سيدي أن أقول لك، إنَّ مشكلات المغرب الكبرى، وأعنى مشكلاتنا الوطنية الحاسمة، لا ينبغي أن تبقى بعيدة عن النقاش العام، أو أن تنتقل من يَدِ مُسْتشار ليد مستشار آخر، ففي المغرب، إذا كُنَّا نؤمن بالديمقراطية بمعناها الحقيقي، لا النظري، أو الصُّوري، أحزاب، ونقابات، وأساتذة، ومفتشين، وباحثين مختصين في التربية والتعليم، وآباء وأولياء للتلاميذ، ممن يُقيمُون في المغرب، ويعيشون فيه، ويعرفون عاميتَه، كما يعرفون اللغة العربية، ودرسوها بِعُمْق، وبمعرفة، ويعرفون لُغاتٍ أخرى، بما فيها الإنجليزية، ومنهم من راكَمَ كتاباتٍ في هذا المجال، هؤلاء هُم من علينا الحديث معهم، من خلال ندوة، أو مناظرة وطنية حول مشكلات التعليم في المغرب، وليس من خلال نَدْوَة مُهَرَّبَة، لم يعرفها المغاربة إلاَّ بعد انتهائكم منها، ورفع مقترحات أشغالها للملك، ولرئيس الوزراء، ووزير التعليم، الذي كان بين المشاركين فيها، قبل أن يعود لمنصبه الذي كان غادره منذ أكثر من عقد من الزمن.
لا يمكن لمشكلات التعليم أن تُخْتَزَلَ في أشخاص، وفي أفكار فيها كثير الأعطاب، وتُفَكِّر برؤوس غير عربية، وبمسبقات، كما قال لك المفكر عبد الله العروي، الذي كان في مناظرته لك، يتكلم بلغة، العارف، العالم، لا بلغة من يتكلم بلسان غيره، ممن لا علاقةَ لهم لا بمشكلاتنا، ولا بواقعنا اليومي، لأنهم، ببساطة، ورغم أنهم مغاربة، ولا أحد يُزِيل عنهم هذه الصفة، يعيشون في فكر «الآخر» وثقافته، لا في فكرنا نحن الذي هو فِكْرٌ أنتَ لم تَطَّلِع عليه، ولم تعرفه، وهو هذا الفكر الذي أنْتَجَه الفارابي وابن سينا، والكندي قبلهُما، وابن رِشد، والرازي، وأبوحيان التوحيدي، والمعري، وابن عربي، وغيرهم كثير. فالعربية التي تراها مشكلة، أنتَ لا تعرفها، ولِسَانُك لا يتذوَّقُ ما فيها من حلاوة وعذوبة، وإبداع، لأنَّه تَعَوَّدَ على طعامِ موائد أخرى، وهنا أريد أتوقَّفَ معك عند ما قُلْتَه عن افتقار العربية للإبداع، وأن الإبداع لا يوجد سوى في الدَّارِجَة. ماذا قرأتَ في العربية، وأبقى معك في ما هو حديث، دون أن أعود بك للقديم الذي لا تملك لِسانَه، ولا بيانَه. كما سأُضَيِّق الدائرةَ معك أكثر، وأبقى في المغرب، دون أن أذهبَ معك إلى المشرق العربي. هل قرأتَ أعمال عبد الكريم غلاب، وخناتة بنونة، وعزالدين التازي، الذي تُوِّج أخيراً بجائزة عربية كبيرة، وهل قرأتَ روايات الميلودي شغموم، ومحمد زفزاف، وقصص أحمد بوزفور، وادريس الخوري، وكتابات مبارك ربيع، وأحمد المديني، وشعر مالكة العاصمي، ومحمد بنيس، ومحمد بنطلحة، ومحد الأشعري، وعبد الله راجع، وعبد الكريم الطبال، وعبد الرفيع جواهري، دون أن أطيل عليك وأعود بك لجيلي من شعراء الثمانينيات، ومن جاؤوا بعدنا من أجيالٍ، ممن يكتبون الشعر، والرواية والقصة، وحتى الفلسفة والفكر، بمستوى عالٍ، أنت غير مُؤَهَّل للحكم عليه، أو لاتهامه بالفقر، والنقص، وانعدام الخيال، أو ماسَمَّيْتَه إبداعاً، لأنك لا تقرأ بالعربية، أو لا تستهويك العربية.
هل ُتتابع ما يُنْشَر من أعمال لهؤلاء، وهل تقرأ ما يقوله غير المغاربة، ممن يكتبون بالعربية، عن المغاربة، من نُقَّاد، وباحثين، مختصين، فعلاً، لا تَوَهُّماً؟
حين اخْتَرْتَ أن تتكلَّم عن الراحل الفنان الطيب لعلج، فأنْتَ لا تعرفه مثلما عرفناه نحن، ولم تحْتَفِ به مثلما احْتَفَيْنا به نحن، ولم تقرأه، في عمقه الشِّعري، مثلما نقرأه نحن، فقد كُنَّا في بيت الشِّعر في المغرب، في مراحل التأسيس الأولى، احْتَفَيْنا بشعر الطيب لعلج، وأقَمْنا له أمسية في مستوًى عالٍ، وهو حَيٌّ يُرْزَق، فنحن لم ننتظر موتَه لنصنع منه مِشْجَباً نُعَلِّق عليه بعض أوهامنا، فهو كان شاعراً كبيراً، والعامية التي كتب بها، هي عامية «فصيحة»، وعربية، لا ينقصها سوى الإعراب. وأيضاً يوسف فاضل، هل قرأْتَ رواياته التي كتبها بالعربية، أم أنَّك عَرَفْتَه، فقط، في السينما؟ وأُحيلك بالمناسبة على أعمال الزجَّال الراحل حسن المفتي، التي نشرتها وزارة الثقافة، وهو من الزجالين الكبار، وأيضاً أحمد لمسيح، الذي لا أعتقد أنك ستفهم دارجته، التي يكتب بها، وهي دارجة رفيعة المستوى، لا يمكن استيعابُها، دون استيعاب مشروع السي أحمد الزجالي، كاملاً، وغير هؤلاء من الزجالين الذين لا تعرفهم.
أنا لا أفهم لماذا تُوَرِّط نفسك في أمور أنْتَ لستَ جديراً بها. فمن يكتب بالعامية، أو يكتب بالعربية الفصحى، لا ينظران لبعضهما باحتقار، بل إنهما جميعاً يكتبون شعراً، فيه عمق، وإبداع، وأنا أنتظر أن تشرح لي ما تقصده بكلمة إبداع التي أزَلْتَها من العربية، واعْتَبَرْتَ الدارجة وحدها هي «لغة» الإبداع.
أيها السيد المحترم، مع تقديري لغيرتك على التعليم، وما تذهب إليه من إصلاح، فأنت اخترت الطريق الخطأ، وذهبتَ لأمور لها أصحابُها ممن يعملون عليها، دون انتباه الدولة لهم، أو الاهتمام بما يقولونه، أو بما لهم من أفكار، لأنهم ليسوا تابعين، ولا طامعين، لا في منصب، ولا في جاهٍ، فهم أصحاب مشاريع، ويقولون كلمتهم دون انتظار صدقةٍ من أيٍّ كان. من اسْتشار الجابري وهو على قيد الحياة في ما يتعلق بالتعليم، وبمشاكل تدريس اللغات، وهو من الذين كتبوا في هذا الموضوع منذ أكثر من ثلاثين سنة، ومن استشار العروي نفسه، في هذا الموضوع، وغيرهما ممن لم تسمع بهم، ربما، من قبل، وهُم مغاربة يعيشون بيننا، ويأكلون ويمشون في الأسواق؟
أرجو أن تراجع نفسك في تطلقه من أحكام، تحتاج لِنَظر وتدقيق، فليس كل من كان صديقاً للملك، أو لمستشاريه، يملك الحق في أن يفعل ما يشاء، فكُلُّنا أصدقاء الملك، لأننا، ببساطة، مغاربة، ونحب بلدنا، والملك هو ملك كل المغاربة، لا ملك طبقة دون غيرها، فأرجو ألا تستعملوا الملك في ما تذهبون إليه، لأنَّ هذا يُسيئ لكم، ويضعكم في مواقف محرجةً.
فالملك لم يَدْعُ المغاربة ليدرسوا بالعامية، وخُطَبُه ليست عاميةً، كما أنَّ الملك حين استقبل مبدعين، وكُتَّاب مغاربة، ووشَّحَ بعضهم، فلأنه يعرف مكانتهم ، ويُقَدِّر جهودهم، ويعترف بقيمتها، فمعجم الغني، وهو معجم من أربعة أجزاء للأستاذ عبد الغني أبو العزم، حين قدَّمَه للملك، فهذا معجم بالعربية، وهو عمل مغربي، لكاتب مغربي، أنجزه بتفانٍ، وضَحَّى بوقته ومالِه، ليكشف عن الغِنَى، والحياة الموجودين في اللغة العربية، أرجو أن تقتني هذا المعجم وتتصفَّحْه لتعرف كيف، ومتى يُبْدِع المغاربة ياسيدي، وباللغة العربية، لا بغيرها.
العربية حيَّة بمبدعيها، وحيَّة بقدرتها على الإضافة، وعلى الإنصات لغيرها من اللُّغات، فاقرأ تاريخها الجمالي، وتاريخها الدلالي، وما حدث في معانيها من تحوُّلات، لتعرف ما أقوله، وهذا كتَبْتُه في مقال طويل، فيه رجعتُ لِدُنْيَوِيَة العربية، ولطبيعتها البشرية، حتى لا يتم تجميدها في الدِّين، أو في غيره، على اعتبار أنَّ القرآن، مثلاً، هو كتاب أضاف للعربية ما لم يكن فيها، وقَوَّاها، وحَماها، ولم يعمل على تحنيطها، وتجميدها، بل جعلها لغة تحيا بمُتَكَلِّمِيها، ومن يكتبون بها، وفتحَها على المستقبل، لا على الماضي.
لا يمكن لأيٍّ كان، بِجَرَّة قلمٍ، أن يمسح كل هذا الامتداد العميق للعربية، التي هي لغة، تعاني داخل المدرسة، وليس خارجَها، لأن الذين يضعون البرامج، والمقررات، لا زالوا لم يخرجوا من معرفتهم القديمة، في صورتها الجامدة، التي لا تُنْتِج سوى الخَشَب، لا الشَّجرَ الأخْضَر اليانِعَ، الذي يُضْفِي على الحياة نضارَتَها، وحَيَوِيَّتَها، ويجعلُها حياة إبداع، لا حياة تكرار واجترار. ولك مني كل التقدير والاحترام.

صلاح بوسريف
هسبريس
الجمعة 29 نونبر 2013
http://hespress.com/orbites/95056.html
avatar
sabil

ذكر عدد الرسائل : 585
العمر : 39
Localisation : Errachidiya
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حول التدريس بالدارجة !

مُساهمة من طرف sabil في الأحد 1 ديسمبر 2013 - 16:06

avatar
sabil

ذكر عدد الرسائل : 585
العمر : 39
Localisation : Errachidiya
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حول التدريس بالدارجة !

مُساهمة من طرف sabil في الأحد 1 ديسمبر 2013 - 17:47

avatar
sabil

ذكر عدد الرسائل : 585
العمر : 39
Localisation : Errachidiya
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عن الدارجة واللغة الأم والعربية الحديثة

مُساهمة من طرف sabil في الأحد 1 ديسمبر 2013 - 22:32


نشرت جريدة "أخبار اليوم" في 30. 11. 2013، حواراً أجراه محمد جليد مع الشاعر محمد بنيس، يتناول فيه موقفه من الدعوة إلى الدارجة في المغرب.

تابعت النقاش الجاري حالياً حول الدعوة إلى التعليم بالدارجة بدل اللغة العربية، كيف تنظر إلى هذه الدعوة ؟

أريد في البدء أن أتقدم بتحية تقدير إلى أستاذنا الكبير عبد الله العروي على تدخله في النقاش الدائر حول مسألة مكانة الدارجة في نظامنا التعليمي. وأهمية تدخله في الموضوع هي أنه نقل خطاب الدفاع عن العربية من مجال المقدس الديني والإيديولوجيا إلى مجال النفعي البشري، وإلى المعرفة والعمق الثقافي للغة العربية. فلا يمكن أن ندافع عن العربية بالحجة الدينية، كما لا يمكن أن ندافع عنها بالتعلق بالماضي. لذلك فبعض الأطراف التي تدافع عن اللغة العربية لا تستطيع، عندما تنطلق من المقدس الديني أو الإيديولوجي، أن تفتح لنا أفقاً للتفكير في الموضوع بما يستجيب لأوضاع اللغة العربية في عصرنا الحديث.
أما موقفي من هذه الدعوة، فيمكنني أن أعبر عنه عبر مرحلتين : المرحلة الأولى هي أن الاجتهاد في توسيع قاعدة المتعلمين في المغرب مطلوبة. ومن هنا يمكن أن نقبل بممارسة الدارجة من الناحية الإجرائية، وفي ظرفية محدودة. ثم في المرحلة الثانية، أجد أن هذه الدعوة لا تنحصر في المعلن عنها من حيث كونها تقتصر على الاستئناس بالدارجة من أجل إتقان اللغة العربية لاحقاً والنجاح في التعلم، بل إن هذه الدعوة لها نسق وتأتي في سياق. أما النسق، فهو كون هذه الدعوة محمولة على أكتاف منظمة لها قاعدة علمية يمثلها لسانيون وباحثون في مجال اللغويات، ولكنها أيضاً مدعمة بمؤسسة مالية تتمتع بعلاقات النفوذ. ثم إن السياق ينبهنا على أن هذه الدعوة ليست معزولة عن مواقف وممارسات عديدة من طرف مغاربة فرنكفونيين وأنغلوفونيين، وإلى جانبهم المؤسسات المالية والاقتصادية في المغرب. أضف إلى ذلك أن جهات خارجية تتدخل في موضوع اللغة المغربية وفق مقاربات متعددة. ولا ننسى، بعد هذا، أننا نعيش هذه الدعوة في زمن العولمة والانهيارات التي يعرفها العالم العربي. إذن، جميع هذه العناصر تجعلني لا أنظر باستخفاف أو لامبالاة إلى هذه الدعوة. إنها دعوة تقوم بها قوة تهيئ لإعصار قادم، يمس وضعية اللغة العربية في المغرب، على مستوى المنظومة التعليمية وفي المجال الثقافي بصفة عامة.

هل يمكن أن تصف طبيعة هذا الإعصار؟

أعرف أن هناك جهات أخرى في المغرب تتهيأ لإصدار بيانات وتنظيم حملات على الصعيد الوطني لترسيم الدارجة. وفي الوقت نفسه تتصاعد غربة العربية في المغرب بفعل هيمنة الفرنكفونية على عموم الحياة المغربية. وهذا كله يجعلني أرى أن الإعصار الذي أشرت إليه قادم، ولا يجب أن يفاجئنا بما سيكون عليه من قوة، وربما من صلابة.

إلى أي حد يمكن أن يستفيد النقاش الدائر حاليا مما طرح قبل أكثر من قرن في لبنان ومصر؟

أظن أن المغرب تأخر في استيعاب مجموعة من الدروس التي آلت إليها الدعوات المماثلة إلى الدارجة أو إلى استعمال الحرف اللاتيني في كل من لبنان ومصر. هذه الدعوات قام بها عرب، كما قام بها مستشرقون. ولها سياقات متعددة. وهي تشير إلى نقطة لا بد من توضيحها في الفرق بيننا وبين أوربا. لقد كان العالم العربي، باستثناء المغرب، تحت الهيمنة التركية. وقد قامت النخبة المسيحية والمسلمة العربية، جنبا إلى جنب، بإحياء اللغة العربية، التي رأت أنها وحدها التي كان يمكن أن تواجه اللغة التركية وتكون قادرة على الدخول في حوار مع اللغات الأوربية الأخرى.
على أن هذا الاختيار وجد أمامه عقبة هي التقليد والهيمنة الأجنبية بصفة عامة. وهو ما أدخلنا في دوامة النزعات المضادة لإصلاح العربية من الداخل والمنادية بتبني الدارجات. ولم يبق من جميع هذه الدعوات حتى الآن أي أثر يذكر في الثقافة أو في الأدب أو في التعليم. واسمح لي هنا أن أنبه على نموذجين : الأول استشهد به إبراهيم اليوسي في مقال نشره بجريدة لوموند في يوليوز 2012، هو رواية "التاكسي" لخالد الخميسي، التي يعتبرها نموذجاً لما يجب أن يكون عليه الأدب العربي، حتى يصبح أدباً مقروءاً من طرف الشعب ومعترفاً به على المستوى العالمي. وأنا أستغرب هذا الاستشهاد. فتقديم الرواية تم بالعربية الحديثة والعمل ليس رواية. هو عبارة عن أحاديث مع سائقي التاكسيات في القاهرة. يقدم له المؤلف بالعربية الحديثة ويحتفظ في الحوارات بالدارجة المصرية. وهذا شائع في أغلب الروايات العربية، ومنها المغربية، فضلاً عن أن هذا العمل لا يرقي إلى مرتبة عمل أدبي من حيث الشروط الفنية والرؤية الجمالية، التي يجب أن تتوفر في العمل الأدبي.
والنموذج الثاني هو أننا سمعنا نور الدين عيوش يتكلم عن أعمال العربي باطما. وهو للأسف لا يعرف أن العربي باطما كتب سيرته الذاتية بالعربية الحديثة، وليس بالدارجة. وما يكتبه بالدارجة هو الزجل. وهنا أيضاً أقول إنه لا يمكن أن نأخذ السيرة الذاتية لباطما كنموذج لما يجب أن يكون عليه الأدب. فأهميتها تنحصر في كونها شهادة على حياة فنان ومرضه.
أريد هنا أن أطرح ما هو أبعد من وضعية الدارجة في النقاشات الثقافية العربية، وأذهب مباشرة إلى ما نقدمه كنموذج. أقصد التعليم الفرنسي واللغة الفرنسية. لقد قامت في فرنسا، منذ نهاية القرن الماضي، حركة تدعو إلى مراجعة المناهج التربوية الفرنسية. وسبب ذلك هو أن المسؤولين تبين لهم أن التلاميذ الفرنسيين في مستوى الشهادة الابتدائية يقرؤون بصعوبة، وأنهم يجدون صعوبة أكبر في كتابة جملة مستقيمة. وبعد البحث في الأمر، وجدوا أن تعلم الفرنسية بدون تعلم اللاتينية أمر مستحيل. وهو ما يعني أن اللغة الفرنسية، التي كانت في يوم ما دارجة وأصبحت لغة، لا يمكنها أن تستمر كلغة بمكانتها التي كانت عليها من قبل إلاّ بالعودة إلى الأصل اللاتيني. وهذا نفسه هو الذي نجده في الوضع اللغوي في الدول الأوربية. لذلك، فإن كل حديث عن الدارجة، بهدف إلغاء العربية، هو نهاية فكرة المغرب ومستقبله.

لماذا لا يمكن اتباع النموذج الفرنسي، أي اعتماد الدارجة مع الاحتفاظ باللغة العربية في الآن ذاته ؟

هذا غير ممكن. فالكتابات الفرنسية ظهرت في القرن الثامن، وانتظرت ثمانية قرون، لتصبح لغة رسمية. ومع ذلك، استمرت اللاتينية في التعليم والتكوين الأدبي العام منذ القرن السادس عشر حتى نهاية القرن الماضي. فأكبر الشعراء الفرنسيين في القرن التاسع عشر معروفون بإتقانهم اللغة اللاتينية مثل بودلير ورامبو، الذي كتب بعض قصائده باللاتينية. ثم إن الجامعة كانت حتى 1920 تترك للطالب حرية اختيار تحرير أطروحته لنيل الدكتوراه باللغة الفرنسية أو اللاتينية. كل هذا يعني أن اللغة، لكي تصبح مادة للتعليم، لا بد أن يتوفر لها كتّاب كبار، وليس فقط المعاجم وقواعد النحو، كما سمعنا من أصحاب دعوة الدارجة في المغرب. وهو ما يتطلب زمناً طويلاً، كما يتطلب إرادة سياسية. فالفرق بين وضعية الدارجة في المغرب والفرنسية غير قابل للمقارنة من جميع النواحي. وكل ادعاء بإمكانية التماثل بينهما يصدر عن جهل فقط.
ولكن يمكن مقابل ذلك أن ندفع التلميذ المغربي للتعرف على ثقافته بالعربية المغربية، من خلال درس خاص يكون إما داخل المدرسة أو خارجها. ووجهة نظري في هذه النقطة تتفق مع ما يقوله عبد الله العروي عن إمكانية إيجاد هذا الدرس ضمن منظور الجهوية الموسعة.

كيف تنظر إلى الأسس التي تستند عليها هذه الدعوة ؟ وهل هي أسس علمية ؟

جميع هؤلاء الذين يتكلمون باسم الدارجة، سواء أكان نور الدين عيوش صاحب "مؤسسة زاكورة" أم إبراهيم اليوسي أحد المنظرين لهذه الدعوة أم كتاب مغاربة فرنكفونيون، يعتبرون أن فشل التعليم والأدب في المغرب يعود إلى عدم تبني اللغة الأم. ونحن لا بد أن نعود إلى هذا الأساس النظري لاختباره وعدم الأخذ به كحقيقة غير قابلة للدحض. إن هذا المصدر النظري هو مجرد فرضية، وعادة ما تتحول إلى مرجع في أوضاع الثقافات المتخلّفة. أما بالنسبة للأوضاع الثقافية الكبرى، فإن هذا الأمر ليس هو وحده المرجع الوحيد في المنظومة التربوية أو في المجال الثقافي، وبخاصة في المجال الأدبي.
سأبتعد عن المغرب وأعطي نماذج من أوربا ذاتها. وأخص بالذكر هنا إسبانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا، هذه الدول التي توجد بها جاليات مغربية، كما توجد بها جاليات من عدة مناطق لا تتكلم في البيت اللغات الأم لهذه الدول. فهل الطفل المغربي في فرنسا يتعلم الدارجة في المدرسة الفرنسية، أم يتعلم اللغة الفرنسية مثل باقي الأطفال الفرنسيين؟ والسؤال نفسه يمكن أن نطرحه على وضعية تعليم أبناء الجالية المغربية في البلدان الأخرى.
ونذهب إلى ما هو أبعد. إذا أخذنا اللغة الفرنسية، فنحن نجد أن المدرسة كانت من قبل تدرس إلى جانب الفرنسية كلاًّ من اللاتينية واليونانية، وهما الأصل القديم الميت للفرنسية. فاللغة الفرنسية هي في الوقت نفسه لغة حية حديثة ولغة ميتة قديمة. فبدون اللاتينية، تصبح الفرنسية بدون سند ثقافي موجود في ماضيها. بل إن الديمقراطية نفسها تصبح معرضة للاهتزاز عندما نلغي الجذر اللاتيني للغة الفرنسية.
ويمكن أن نأخذ حجة من مجال آخر، هو مجال الثقافة، وخاصة مجال الرواية والشعر. إن الفرنسية لم تكن منتشرة في فرنسا عبر عموم ترابها إلا ابتداء من فترة قريبة، وبتأثير من المدرسة ووسائل الإعلام، وخاصة التلفزة. ومع ذلك، فإن المناطق الفرنسية، سواء في الأوكسيتاني أو بروطاني، أعطت الثقافة الفرنسية كتّاباً كباراً يتقنون اللغة الفرنسية رغم أن لغتهم الأم ليست هي اللغة الفرنسية، وأصبحوا كتّاباً عالميين يمثلون الأدب الفرنسي. وهذا ما يمكن أن نقوله عن إيطاليا. عندما قامت الوحدة الإيطالية سنة 1861، كان 10 في المائة فقط يعرفون الإيطالية. وعندما جاءت المدرسة بدأت تعلم اللغة الإيطالية دون اللهجات. ثم، في الستينيات من القرن الماضي، أحدث التلفزيون برنامجاً لتعليم اللغة الإيطالية للإيطاليين، وهو ما أدى إلى تعميم المعرفة باللغة الإيطالية، التي ليست هي اللغة الأم لجميع الإيطاليين.
بل أضيف توضيحات قد تكون مفيدة. لقد قامت حكومة المنطقة المتكلمة بالسويسرية الألمانية في سويسرا بمنع استعمال اللغة الأم على التلاميذ في المدرسة وفرضت عليهم منذ المدرسة الابتدائية ألاّ يتكلموا إلاّ باللغة الألمانية العليا. وهو الأمر نفسه الذي نجده في لندن مثلا، حيث هناك مدارس تمنع على التلاميذ استعمال دارجة الكوكني في المدرسة. هذه كلها تجعلني أقول إن فرضية اللغة الأم لا تصدق على أوضاع لغوية ولا أدبية في كثير من المناطق المتقدمة في العالم. وبالتالي، فإن ما نستخلصه من هذه الوضعية هو أن الثقافات الكبرى تعلم أبناءها لغة الموروث الثقافي. فهذه اللغة هي وحدها التي بنَت النماذج الثقافية الكبرى في العالم الحديث. ولا يمكن بحال أن نتغافل عن هذه الأوضاع، ثم نستسلم لتخدير فرضية اللغات الأم كواجب سابق في التعليم المغربي.

لماذا طرحت الدارجة في مقابل اللغة العربية، وليس في مقابل الفرنسية ؟

في سنة 2010، كان نور الدين عيوش كلمني في موضوع الندوة التي كان يهيئها عن الدارجة. وعندما التقينا، سألته : باسم من تتكلم ؟ هل باسم الاقتصاد ؟ أم باسم الإعلام ؟ أم باسم السياسة ؟ وعندما قال إنه لا يتكلم باسم أي من هؤلاء، واستمر الحديث بيننا، تعرضنا إلى تعليم أبنائه الذين تابعوا دراستهم في مدارس البعثة الفرنسية. عندها قلت له : إنك لا تستطيع أن تفرض مثل هذا الرأي على البعثة الفرنسية، ولا على الفئة الاجتماعية التي توجه أبناءها إلى البعثة الفرنسية. كما لا تستطيع أن تفرض شيئاً لا على الأبناك، ولا على المؤسسات الاقتصادية المالية، بخصوص التخلي عن الفرنكفونية وتعويضها بالدارجة في معاملاتها ووثائقها. ونفس الكلام هو ما أتوجه به لكتّاب فرنكفونيين يدافعون عن الدارجة، فأقول لهم : "عليكم أن تقدموا لنا المثال وتكتبوا بالدارجة، وعند ذاك يمكن أن نتناقش في الموضوع". إن هؤلاء الكتاب يدافعون عن الدارجة بكتابة مقالات وكتب باللغة الفرنسية. وهو شيء لا يتطابق مع منطق الأعمال الكبرى، التي تمت باللغات الدارجة في أوربا. أقصد هنا دانتي، أولاً، الذي كتب "الكوميديا الإلهية" باللهجة الفلورانسية، وكتب كتاباً في إبراز بلاغة الدارجة الفلورانسية. وهو ما قام به دو بيلي في إظهار مزايا اللغة الفرنسية ودفاعه عنها.

بصرف النظر عن قصور الدارجة في الوقت الحالي، هل يمكن القول إن اللغة العربية سليمة ومعافاة، ولا تحتاج إلى مراجعة وتطوير؟

القول بأن الدارجة ليست هي لغة التعليم، كما هو واضح في جميع لغات العالم المتقدم، ليس معناه أن العربية تتوفر على جميع شروط الاندماج في التعليم الحديث والثقافة الحديثة. إن الدفاع عن اللغة العربية مهمة صعبة وقاسية ومؤلمة. فالعربية لم تجد في المغرب، منذ بداية حركة التحديث حتى اليوم، مؤسسات رسمية لتمكينها من الشروط لتحديث الأدوات والطرائق. بل، أكثر من ذلك، إن التعليم في المغرب موجه من طرف فئتين : فئة عربية تقليدية، وفئة فرنكفونية تفصل بين اللغة والثقافة. وهنا ضاع الخط الذي كان يجب أن يكون منهجاً للتعليم. إن هذا المنهج هو الذي أنشأه الكتاب الحديثون المغاربة إلى جانب العرب عندما كتبوا لغة عربية حديثة لها خصائصها المستقلة، بقدر ما لها خصائصها المتصلة باللغة العربية القديمة. وكثيراً ما يواجهني قراء وكتاب غربيون أثناء اللقاءات بسؤال : لماذا تكتب بالعربية الكلاسيكية ؟ فأجيبهم بأنني أكتب بلغة عربية حديثة. وهو ما يفاجئهم. لذلك فأنا أفضّل أن أقول إنني أقاوم من أجل كتابة عربية حديثة ولغة عربية حديثة، بدلاً من أدعي أنني أدافع عنهما.
إن من مشاكلنا في اللغة العربية هو ضغط التيار التقليدي الذي يربط بين العربية والقرآن، ويجعل منها لغة القرآن فقط. فيما نعلم أن العربية موجودة في الشعر الجاهلي قبل القرآن، وأن القرآن جاء ليتحدى لغة الشعراء. وفي العصر الحديث نشأت حركة الحداثة من منظور ربط العربية بالبشري واعتبار الحياة والحيوي مصدر الكتابة وغايتها. هنا جاءنا أدب ذو نزعة نقدية للقيم بمختلف معانيها، وجاءتنا لغة تتحرر من عقلية المعيار اللغوي السابق على الحياة والحيوي. وهذه الثقافة ككل كانت، ولا تزال حتى اليوم، مرفوضة من طرف المؤسسة الرسمية العربية، ومنها المغربية، ولا تقبل بها لأنها لا تحتمل ثقافة النقد، كما تعترض على ثقافة الحرية والنظر إلى المستقبل كمعيار لبناء دولة حديثة. ومن هنا فإن هذه العربية الحديثة معزولة، تعيش حالة اختناق، بل تعيش حالة احتضار، لأن المشكل يوجد في المؤسسة التي ترفضها قبل أن يكون في طبيعة العربية الحديثة، أو في طبيعة الأعمال المكتوبة بها. وهذا ما لا يريد الفرنكفونيون والداعون إلى الدارجة أن يفهموه. إن العربية الحديثة لغة كتّاب ينصتون إلى حياتهم فيما هم يستضيفون لغات أخرى. هذا فعلٌ خلاّق يندمج ضمن الحركة الكونية للأدب في العالم. إن العربية الحديثة لا تجد من يدافع عنها من طرف المؤسسات الرسمية في المغرب. ومقابل ذلك، نجد المدافعين عن الفرنكفونية والأمازيغية والدارجة يتوفرون على الوسائل المادية والرمزية التي تحرم منها هذه اللغة العربية الحديثة وتتركها طريدة أرضها وأهلها.

أثرت في كتابك "الحداثة المعطوبة"، أثناء تناولك لهجوم الأدباء الفرنكفونيين في المغرب العربي على العربية، علاقة اللغة العربية بالمقدس، وطرحت فكرة مفادها أن العربية يجب ألا تبقى لغة المقدس، بل أن تصبح لغة البشري أيضاً. كيف ذلك ؟

لهذا الموضوع صلة بما يطرح اليوم عن الدارجة. فالمنظّرون الذين يتكلمون من خلف صوت نور الدين عيوش يرون أن العربية في المغرب هي لغة الهيمنة، وهي لغة المقدس الديني، القرآن. والمقالة التي تشير إليها في سؤالك حوار مفتوح مع هؤلاء الكتاب الفرنكفونيين الذين لا يتوقفون عن حصر العربية في مجال المقدس الديني. لا يعرفون، من ناحية، أن لكل لغة مقدسها، بما فيها اللغة الفرنسية، ولكنهم ينكرون، من ناحية أخرى، أن العربية هي لغة البشري بقدر ما هي لغة المقدس الديني، كما أسلفت. هذه قضية تدفعنا إلى الحذر في معالجة موضوع معرفي متشعب. وما يهمنا هو أن العربية اليوم أمامها تحدي إما أن تكون لغة المستقبل أو لا تكون. وعلى ذلك يراهن كتابها الحديثون. لذلك، فإن ما يجب أن تقوم به المؤسسة التعليمية هو أن تترك هذه اللغة تدخل إلى المدرسة، وأن تترك الجامعة أعمالاً عربية حديثة تعيش في أمن ضمن البرامج التعليمية الجامعية.
وما مررت به من تجارب مع التلاميذ والطلبة، كما مر به سواي من الأساتذة الذين يتبنون نفس الفكرة، هو أن المغربي في المدرسة، كما في الجامعة، يحس أن هذه العربية الحديثة تكلمه في أقرب الأشياء إليه، وتمنحه إمكانية أن يرى ذاته وعالمه بعين منفتحة على المستقبل، على الجميل والحر.

أدمج المغرب في دستوره الجديد الأمازيغية لغة رسمية، ونص على ضرورة الانفتاح على اللغات العالمية الحية. لكن الملاحظ هو أن الوضع اللغوي العام يبدو اليوم هجيناً. لا هو منفتح على الإنجليزية والألمانية، ولا هو يعزز واقعه اللغوي ؟ ألا يمكن القول إن الحديث الرائج هو حديث نافل، حيث المطلوب هو التركيز على الإرادة السياسية في مجال اللغة ؟

هذا سؤال واسع يحتاج الجواب عنه إلى مختصين في علم الاجتماع والأنثربولوجيا والتاريخ واللسانيات والأدب. فأنا لا أجرؤ على أن أتكلم باسم هذه المعارف، ولكن يمكن أن أقدم ملاحظات من صميم ممارستي الشعرية والثقافية. أظن أن اللغة الرسمية في المغرب هي الفرنسية رغم أن هذا غير مكتوب في الدستور. ومع ذلك، لا أحكم على التطبيق المستقبلي للدستور وأرجو أن يصبح هذا الوضع الحالي من بقايا المرحلة الماضية. فنحن ما زلنا نعيش حالة التهجين حتى اليوم. لم تكن المسألة اللغوية في المغرب مشكلا بالنسبة للدولة. لقد أعطى النظام أولوية للدولة وضبط التوجه الديني. وفيما بعد أقدم على الاعتراف بالأمازيغية. ولكن ترسيم العربية في الدستور لم يؤد إلى الحسم في المسألة اللغوية. ثم لا ننسى، في هذا الأمر، أننا نعيش ضمن منطق الهيمنة، لا بصيغتها الاستعمارية السابقة، ولكن بصيغتها التي تزداد تعقيداً، يوماً بعد يوم، مع العولمة والمصالح الدولية المتضاربة. ولم نستطع أن نكون واضحين ولا حاسمين في هذه النقطة. ولا أدري إلى متى سنبقى في هذا الوضع الذي سميتَه أنت بـ"الهجيـن".
الذي أنا متأكد منه هو أن هذا الوضع غير طبيعي في الأمم الحديثة التي انطلقت في بناء مجتمع مندمج في العالم، وأنه عائق كبير لتكوين أبنائنا، كما لتكوين أدبائنا وكتابنا. فالثقافة الأدبية تحتاج إلى عقود من التكوين، وإلى تقاليد كبرى، بالإضافة إلى ما تتطلبه من إمكانيات مادية. وهذه كلها تضيع، وتجعلنا نبذر الوقت، كما نبذر الميزانيات الضخمة. والنتيجة هي أننا الآن مع العولمة نعيش في عالم الافتراض، الذي ربما كان أكثر سطوة من العالم الواقعي. وهو ما يطرح سؤالاً على الحركة الثقافية في العالم. فكيف لنا أن نتجاهل هذا البعد الذي يضاعف من عوائق انطلاقتنا الواضحة والحرة في أفق الحداثة ؟
avatar
sabil

ذكر عدد الرسائل : 585
العمر : 39
Localisation : Errachidiya
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حول التدريس بالدارجة !

مُساهمة من طرف sabil في الأربعاء 4 ديسمبر 2013 - 6:38

avatar
sabil

ذكر عدد الرسائل : 585
العمر : 39
Localisation : Errachidiya
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى