صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

جسدُ النَّهر .. فراشةٌ للبكاء / أ. د. مصطفى الشليح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جسدُ النَّهر .. فراشةٌ للبكاء / أ. د. مصطفى الشليح

مُساهمة من طرف عبدالله في الثلاثاء 21 يناير 2014 - 20:59

هل امتشقت يدَ النهر حتى يُصلي الماء ؟
الماءُ نشوة ارتداء المعنى سترة الفوضى النائمه
نامي لكي تنامي في حضرة الزرقة الخائفة من ظلها

يستحم تاريخك الضوئيُّ بالخرافةِ كلما
نسيَ النهرُ، على كتفيه، رذاذ الحكمة الواقفه
كلما وقفت على جبل متكئ على الأساطير في ظله

جغرافية الكون تتوحد فيك لتكونها جسدا
هل وسعتَ الكون جسدا لتختار كيف تكون بلدا ؟
دوائر زبد تصعد إلى حتفها قبل شهوة التكوين في خلوةٍ

لا خلوة في الممر. جلوة ثانية إلى خيلها
وثب الذهابُ بالماء وكاد يأخذ القوس من الموجة
هل الموجة قوسٌ ؟ وهل الفراشة شمسٌ ؟ أما وثبَ النهرُ ؟

أنتَ تدخلُ في التفاصيل الأخيرة. لا تدخلْ
أنت في التفاصيل الصَّغيرة آخرُ النازلين بأرضها
كيفَ الأرضُ ركبَ الماءُ مسعاها فازَّينتْ ؟ كيف لم تدخلْ ؟

خذ، بكأسكَ، ثرثرة الصَّدى إلى نقطةِ المُنتهى
خذ آخر نقطةٍ في الكأس. لا تشربْ. حَدقْ. تلك صورة
كأنك تسألني: أهذي صورتي أم حيرتي في شفاه الكأس غيرى ؟

خذ، إليكَ، كلامَ السَّهو لتدركَ سهوَ الكلام
تقولُ لكيْ تغري النهرَ بموال الدهشةِ الزرقاء غماما
جسدُ النهر يُحدِقُ باللامرئيِّ حُداءً لا يحتذي طللا من الكلام

هلْ تبتني للماء رسما لتستوقفَ الرائي ؟
الرائي إبرة الحدس المدله بالنسيان ولا ثوبَ له
من أين لقميص الضوء هبوة فإذا الريحُ تهتزُّ لكيْ ترى ؟

يدك المنسوجة من رغوة الرؤيا مغاراتها
تتقرى الجدران كهفا تداوله الليل أقاليمَ مسحورة
تصورْ: يدكَ كهفٌ قديمٌ من العبور إلى المحو من القبو ..

تصوَّرْ أنَّ الكتابة على الجدران طيفُ يديك
تسلَّقْ ذاتك ترَ الطيفَ فجوة اسمك إلى اسمك تسعى
ماذا أنتَ تلقفُ ؟ الكتابة جدارٌ واسمُكَ شاعرٌ عربيٌّ قديم ..

واقفا كنتَ تسائله عن الفرق بين الطوق والحمامة
شدَّ، على يديك، ابن حزم: ألا اعتدلتَ. لم وقفتَ هنا ؟
نظرتَ إلى شبيهٍ يقرأ طوق الحمامة وإلى آخرَ يشرح لوركا ..

هلْ عرفتَ الشوق إلى الفرق يا مُمتشقا نهرَه ؟
التفاصيلُ الأثيرة أيقونة الماء إذا أنتَ أنهيتَ القصيدة
.. كنتُ بدأتُ القصيدة .. لأسيرَ على النهر .. فلم ألفِ نهرا سوايْ ..

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1640
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى