صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الهراوة ....عدوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21022015

مُساهمة 

الهراوة ....عدوى




 مسرحية قصيرة...

                                 الهراوة ...


( بيت عاديّ , فيه أريكة قديمة قرب باب غرفة ...يجلس عليها مواطن يدخّن ويفكّر ..طرق على الباب)


المواطن : أعوذ بالله , صباح منحوس


( يفتح الباب , يتراجع مذهولا إلى الخلف ...)


المواطن : هراوة ...يا لطيف ! ماذا تريدين ؟ وكيف دخلت بيتي ؟!


الهراوة : إنه بيتي وعلى أرض وطني ..


المواطن : احترمه واحترمني


الهراوة : لك منّي ما تريد ...وأنت تعرف قوتي وقدراتي


المواطن : نعم ...لأن الأوضاع تتغيّر ولكلّ زمان هراوته , لكنّني وعيت بالعصا من الوالدين وفي المدرسة والمسيد ( الكتّاب ) وحضرت المغلظة التي تنظم جموعا أمام دور السينما أو ملاعب الريّاضة أو تجمهر المواطنين لاستقبال الشخصيات , هذه هي أنواع العصيّ التي أعرفها , أمّا هراتك لا أدري من أين جلبتها وصنعتها ؟؟!


الهراوة : ولدت مع التكاثر وضخامة المشاكل وتشابك المصالح ..


المواطن : كانت العصيّ السالفة الذكر لا تكسّر ولا تعمّق جرحا , لأنّ آلامها تزول بعد العقاب أمّا هراوتك تفوق حقوق المواطنين ..


الهراوة : أنظر إليها فشكلها يميل نحوكم ومستعدة لملاحقتكم ولا تعرف سوى اتجاها واحدا , إلى الأمام


المواطن : لماذا لا تتراجع إلى الخلف لتضرب المرتشين والمزوّرين ؟ الأجدر أن تخلّصنا منهم ..


الهراوة : إن عادت إلينا أصبحت علينا وربّما هشمت جمجمتي كأوّل ضحية للمراجعة ..


المواطن : إذا ستبقى على حالها !


الهراوة : نعم ...فهي رهينة بقبضة اليد واليد قويّة  


المواطن : وكيف نتحاشاها ؟


الهراوة : يستحيل على المواطنين الانفلات منها لأنها مرصودة ضدّهم


المواطن : سنناضل لنغيّر اليد


الهراوة : لن أعيش بدون يد , فحملتي حماة أنفسهم وأهدافهم ..


المواطن : سنناضل لنغيّر كل الأيادي التي تستعملك


الهراوة : ها....ها....أنت تحلم , ألا تعرف العدوى السياسية ؟!


المواطن : ماذا ؟ هل السياسة مكروب ؟!


الهراوة : بالتّأكيد ... هل رأيت يوما نضالا لا يواجه الهراوات ؟؟!


المواطن : لا ...النضالات والهراوات لا يفترقان ..


الهراوة : الآن فهمتني ...من يصل إلى السلطة أو الحكم يعتمد عليّ فلا يفرّق بين الحقّ والباطل وإن فشلت سيلجأ إلى إطلاق النيران ...


المواطن : أنت هراوة ذكية !


الهراوة : لأني أحافظ على سمعتي وأتنقّل بين السياسيين لخدمتهم فوجوههم تتبدّل بكل الوسائل وأنا لا أتغيّر ...


المواطن : كلّ الوجوه السياسية تؤازر وتعارض وتدافع عن الاشتراكية والديموقراطية والدين والبورجوازية وسائر الإيديولوجيات ...وأنت لا سيرة لك سوى القمع ..


الهراوة : أنا جماد وسيرتي من سيرهم لأنهم يعوّلون عليّ لنشر معتقداتهم على رؤوس المقهورين


المواطن : رطّبي دورك في الحملات على الأقل ..


الهراوة : إن فعلت سأفقد تسميتي وصفتي ...هل فهمت ؟


المواطن : نعم ...حتى التناوبات السياسية تحتاج إليك ..

أوباها حسين

ذكر عدد الرسائل : 272
العمر : 74
تاريخ التسجيل : 11/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الهراوة ....عدوى :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى