صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

وكالسُّؤال: فمنْ هلكوا ؟ / مصطفى الشليح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وكالسُّؤال: فمنْ هلكوا ؟ / مصطفى الشليح

مُساهمة من طرف عبدالله في الإثنين 18 مايو 2015 - 20:13

يطيرُ
بين ثنايا المنتهى
السَّمكُ
كالمشتهى
حطَّ في أثوابه
الفلكُ؛
كما الزعانفُ
ينفضُّ الهواءُ بها
على الهواء
خيولُ الضَّوء ترتبكُ؛

ينفضُّ عنها
قليلا ريثما شركٌ
يقلِّدُ الأرضَ ما ألوى به
الشركُ؛

كالفتكة البكر
تذكو كلَّما اشتبكتْ
أناملُ الأفق
بالأشياء تشتبكُ؛

وكالسُّؤال:
فما الأشياءُ إنْ عركتْ
للعُمر جذبته
ترخي وتمتلكُ ؟

وكالسُّؤال
سؤالا: أينَ جذبتُها
أشياؤكَ 
النافراتُ الجيدِ تنسبكُ ؟

وكالسُّؤال
احتمالا: كيفَ لفتتها
والعُمرُ يجذبُ
مسراها إذا هلكوا ؟

وكالسُّؤال
مُداراة: فمنْ هلكوا
كأنَّما تركوا
منْ بعضِ ما تركوا ؟

وكالسُّؤال
مُواراة: فما تركوا
وكلُّ أسمائهمْ في الرِّيح
تنحبكُ ؟

وكالسُّؤال
مجاراة: فهلْ حبكوا
وللسَّماء يدٌ، والأرضُ معتركُ ؟

وكالسُّؤال
سماءً: أيُّنا سمكٌ
يطيرُ
والأرضُ أيدينا،
إذا الحلكُ ؟

نسيرُ
أجنحة، والأرضُ
خائفة،
منَّا علينا، بتركٍ
مثلما تركوا.

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1674
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى