صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

حمالة صبر / شعر :إدريس علوش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حمالة صبر / شعر :إدريس علوش

مُساهمة من طرف عبدالله في الثلاثاء 19 مايو 2015 - 20:31

دَمعٌ اسْتحالَ
جَمْرة رثاءٍ
لمْ يُطفئها برْد المسافةِ
لا ملحَ في ماءِ العينِ
والقلبُ دامٍ
انشطَر في مَدار الحرقةِ
وفي شَرنقةِ حزن دَفينٍ
وهَذا البعادُ
جسر هوة فاصلة
بين الأبديةِ وحدائقِ السماءِ
وظل السلالة التِّي استعارتْ
دَوحة الاسم الوارفَة
المدنُ والترحالُ
مُدنُ الشَّمالِ
مُدنُ الجنوب وقُرى
وجذرٌ كانتْ «تماسينت»
مَسقطَ رأس وشاهدة
تُرابٌ
تُرابٌ
تُرابٌ
أتربةٌ مِن يابسةٍ
ونُدرةُ ماءٍ
مَهْجر فاترٌ وغُربة
أَقْسى من إِبر الثَّلج
وأُخرى لوَخْز الفُصول
والعُمْر معاً
وصبار الشَّوكِ الذي أَدْمى
جَبينكِ والقَدَر ذاتهِ
تَربَّصَ بالهواءِ
واعْترى أُكْسيد الغيَّابِِ
حَمالةُ صْبرٍ-كُنْتِ-
عَمَّرت نِصْفَ قَرن
ونصْفَ حَياة
وانْسابتْ في شكْل التَّرابطِ
وفَكِّ سرِّ الضَّفيرةِ
طَفتْ
بَيْن قارَتيْن وقَريتيْن
ونصْف مدينةْ
واهْتدتْ لهوْدج الصَّمتِ
وأَشْرعةِ السَّكينةِ
وحَبات الَّلوز الأُولى
لاَ ملْحَ في ماءِ العيْنِ
والشَّاهدةُ منْ نُحَاسٍ
كَانتْ 1955-2014
أَفَصَحتْ عَنْ سُحنةِ وجهٍ
-كَان وجْهكِِ-
اسْتعادَ طُفولتهُ في غَفْوة
أبْحرتْ في ابْتسامةٍ
هِيَ كلُّ ما تبقَّى مِنْكِ لي
ومِنَ الذِّكرى
-الآنَ-
هَلْ أُسمِّي القَصيدة دَمْعةً
أمْ أُخْفي مَا اسْتحالَ مِنْ دَمْعٍ
دَاخلي
وأَمْضي.

* الأربعاء 5 مارس2014 ،تاريخ وفاة شقيقتي لويزة علوش بفرنسا
الاتحاد الثقافي

8/5/2015

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1640
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى