صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

تكلَّمْ حتَّى أراكَ في القَصيدةِ المَغربيَّةِ المُعاصرةِ / مصطفى الشليح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تكلَّمْ حتَّى أراكَ في القَصيدةِ المَغربيَّةِ المُعاصرةِ / مصطفى الشليح

مُساهمة من طرف عبدالله في الأحد 21 يونيو 2015 - 0:40

يحسنُ القولُ، بدءا، قبلما حديث عن الشعر المغربي المعاصر وتفاعله مع المحيط من عدمه بإعادة إنتاج سؤال يتصل بالقراءة، وبالقراءة التي لا تنتهي، ولا ينفصل فيه الشق المعرفي عن الجمالي، ثمَّ يتصادى، لديه، الذاتي والغيريُّ في قراءة الشاعر للشاعر، وفي اشتغال تلك القراءة الغيرية بتطوير التجربة الذاتية، وبتجاوز التنميط الذي قد يرتضيه شاعر إذا اختط سبيلا شعرية وآمن بها، وما عاد ساعيا إلى غيرها، وغيرُ قليل، من هذا الارتضاء، يعرفه الشعر المغربي حديثا ومعاصرا.
أزمة القراءة لا تعني، فقط، الصدوف عن الشعر، ولكنها تشمل مختلف الجغرافيات الإبداعية، ولا أحد صدَّقَ، يوما، أن الرواية أخذت من القصيدة جمهورها في المغرب؛ لأنَّ نسبة المقروئية، منذ كانت، ضئيلة، وهي تتضاءل، بتصاعدٍ منحدر، لفائدة مقروئية وظيفية تسعف في تلمس أسباب الحياة، ولأنَّ الاقتراب من الشعر، في المغرب، كان حذرا على الدوام، بل يمكن القولُ إنَّ صداه شبه باهتٍ لدى المجتمع المدني الذي لا تفتأ جمعياته تنظم أياما ولقاءات وندواتٍ لا يختلف إليها إلا القليلُ الأقلُّ على النقيض من سنوات السبعين مثلا، ولكنَّ مياها كثيرة جرت تحت
الجسر.
وأزمة قراءة الشعر متصلة بشبه أمية ثقافية / فنية تنعم فيها أوساط مجتمع مغربي أصبحت رابطته بالثقافة شكلانية، وغدت مؤسساته التعليمية غير ذات سمة تربوية تثقيفية، ولعلَّ مؤسساته الثقافية انصرفت إلى أشياء ثانية، وقد يكون من أهمها الاحتفال بالتنشيط العابر غير المؤسس لامتداد التجارب الفنية التي تكاد تكون جزرا مستقلة، بما يطرح مسألة التواصل بين الأجيال، وبما يضع قضية الريادة على محك النظر باعتبار أنْ لا ذيول لها، أو لا ناظمَ تتقاطع عنده التجارب.
تجربة الشعر المغربي المعاصر لا آباء لها. هيَ تعيشُ يتمها القاسي منذ رحلة الشاعر المغربي إلى جغرافيات شعرية ثانية وإلى أقاليمَ غير مأنوسة في الكتابة المغربية، وإلى أسئلةٍ تتشابك فيها الذات والمعنى من حيثُ التباسُ المعنى والتماسُ الذات ما تفكُّ به رموز الكينونة باعتبارها جسدا متحولا عن الثابت، ومن حيثُ هيَ سفرٌ إلى اللانهائيِّ من الأشياء، وبحكم كونها اختبارا لتفاعل الذات مع الذات، وخروج هذه الذات إلى ذوات أخرى، فعروج بالكلِّ إلى الكتابة فضاءً لا تتماهى فيه الأسماء بقدر ما تتموَّه الأصواتُ، مستقلا بعضها عن بعضها، فكأنها بابل
في لغتها، وكأن الاحتياج إلى التراجمة أمر ضروريُّ إذا استطعتَ إليه سبيلا.
تجربة شعرية يتيمة يتعذر فيها الحديثُ عن قواسم أو نواظم مشتركة، وهو حديثٌ يمتدُّ إلى التحرجِّ من القول بريادة ما كما أنف ذكرُه. وقد سبق لعبد الله كنون أن قال بنفس التحرج، في معرض تناوله لنماذج من شعر العقدين الستيني والسبعيني، ولعلَّ محمد بنيس في " ظاهرة الشعر المعاصر في المغرب " نزع عن هذه القوس، ولعل عبد الله راجع صدر عنها في كتابه " القصيدة المغربية المعاصرة "، ولعلي في كتابي " في بلاغة القصيدة المغربية " ألمعتُ إلى شيء من ذلك.
يتمٌ حادثٌ وإصرارٌ من " المشتغلين بالشعر" على جعله مضاعفا باتخاذ الشرق والغرب قبلتين شعريتين، وبعدم إيلاء المشهد الشعري الذي ينتسبون إليه أهمية خاصة، وباعتماد " الليونة " في الاقتراب من الشعر، خاصة بعد الثورة الرقمية والبحث عن الانتشار أكثر من الجلوس في قاعة الانتظار، قراءة وتمثلا، لكتابة نصٍّ يكون شعرا، وبالأخص منذ الفهم " غير العالِم " لقصيدة النثر، ولاشتراطاتها المعرفية والجمالية ولما تتطلبه من القادم إليها من سكنى في اللغة، معجما وتركيبا وبلاغة وتخييلا، ومن إقامة في تحولات الشكل، وكأنما يكفي إسقاط بنية تناظرية، وكأنما يكفي " القفز " على بنية تفعيلية ليحدث الشعر؛ وكأنَّما لا أحد يعرفُ أنَّ الكتابة بالشكلين الخليلي والتفعيلي أيسرُ من الذهاب إلى قصيدة النثر.
تجربة الشعر المغربي المعاصر تعتقد أنها تكتب قصيدة نثر، والحقُّ أنها لا تعدو خواطرَ عند غير قليل من " المشتغلين بالشعر "، دونما إجحاف بحق نماذج شعرية تكاد تكون قليلة؛ بما أدى إلى اتقاد جذوة الشعر الخليلي / العمودي، وإلى تأسيس رابطة لشعرائه مؤخرا، وبما يؤدِّي إلى القول إن الكلام الشعريَّ أشكال، وأن القول بموت شكل ما قولٌ يفتقر إلى السند المرجعي؛ ولقدْ أشرتُ، منذ أكثر من عقدين، إلى عدم استساغة زعم " موت سريريٍّ " لشكل شعري، لا سيما أن تفاعل الجمهور، في عمومه، ما زال أقرب إلى الشعر الخليلي منه إلى الشعر التفعيلي أو إلى " قصيدة النثر ".
أعتقد أنَّ خفوت صوت نقد الشعر بالمغرب، ولن أتحدث عن غير الثقافيِّ منه، كان سببا مركزيا في هذه " الفوضى التعبيرية " التي تعيشها القصيدة المغربية، والتي تروج لها منابرُ إعلامية، وقد لا تتحرج من نشر ما ليس شعرا باعتباره شعرا؛ وهذه مسألة ثانية.
أعتقد أن للشعر المغربي المعاصر تجاربَ تجعلُ له خصوصية ما، ولكن السؤالَ الأحدَّ: هلْ ينصتُ هذا الشعرُ للذي يمورُ في المجتمع حيث ينتمي.
أعتقد أنه حين يرى القارئ صورته في الإبداع، شعرا وسردا، يقبلُ عليه.
هل القصيدة المغربية صورة لقارئها ؟
أشك في ذلك.

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1673
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى