صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

هيَ دمعةٌ تمتدُّ في وجَع الحقيبةِ .. / مصطفى الشليح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هيَ دمعةٌ تمتدُّ في وجَع الحقيبةِ .. / مصطفى الشليح

مُساهمة من طرف عبدالله في الثلاثاء 14 يوليو 2015 - 19:16

هيَ دمعةٌ تمتدُّ
في وجَع الحقيبةِ ..

أحملُ الأشياءَ منذُ اللوعةِ الأولى
أبي .. وكانَ الطفلُ يَحلمُ
كنتُ أحلمُ أنه يأتي كما الأطيافُ

كنتُ ألوِّنُ الأحلامَ
حينَ أنامُ بزُرقةِ البَحر النَّدِيِّ
أمدِّدُ الأحلامَ حينَ أنامُ
على بساط الأمنياتِ فتَرتخي الأعطافُ
كنتُ ألملمُ الشَّمسَ العنيدةَ
مِنْ أشعتِها وأرسمُها بأفق وسادتي
وأعلِّمُ الأشياءَ أنَّى لوعتي
إذْ كسَّرتْ مَعنايَ بالفوضى. أخافُ
أخافُ حينَ متاهة الأشياءِ
تُمعنُ في احترافِ الليل قبضا
تكتفي أحلاميَ الأولى بمروحةٍ غفتْ
كالدَّمع في عَينيَّ يا أمِّي
أبي يَتأبط المعنى الخَفيَّ
ويَبسط الكلماتِ إما ترحلُ الكلماتُ
فوضى. لستُ أذكرُ لي
سوى أياميَ الأولى وإلا الموتِ يا أمِّي
أمَوْتٌ في الطريق إليَّ
إذا انتبهتُ سألتُه عني، وكيفَ أبي
إذا سألتُ، وكيفَ خالٌ شاعرٌ ؟
موتٌ أسائلُه أنا عنْ مَوْتِيَ الباقي وعَنْ أمِّي ..
.. وأمِّي تَستحِثُّ صَباحَها 
حتى يكونَ. كموجةٍ بيضاءَ يَضحكُ
في يديْ أمِّي هذا الصَّباحُ
كأنها، إذ أيقظتني، دثَّرته وشاحَها
كحَمامةٍ منذورةٍ للحُلم
بالرقراق يأتي صوتُ أمِّي
موجةً بيضاءَ تَضحكُ حينَ تَضحكُ
غيمةً رفرافةً لا تَستردُّ جناحَها
تعلو لتعلو بالوضاءةِ والتَّداني
تَستردُّ جناحَها حتى تكونَ حديقةً 
للعُمْر في عِزِّ الصّبا
وتمدَّ للعطر الرَّخيم غُدُوَّها ورَواحَها
الله .. يا أمِّي .. كبُرتُ فُجاءةً 
تعدو الخُيولُ بداخلي
أعدو لأدركني فتلتبسُ الخُيولُ
كبُرتُ طيَّ فُجاءةٍ ما كنتُ أعرفُ ساحَها
مَرَّ المُعزُّون / البكاءُ أمامَ قلبي
مَرَّ قلبي عاريًا بيني وبيني وانزَوى
يا وحدَه عند الزوايا المُهمله
وأمرُّ ألتقط الخُطى .. وأخطني ألواحَها
كانتْ يدي مَمدودةً لسِوايَ
ها إنِّي أقولُ ولستُ أعرفُ ما أقولُ
يدي أشدُّ بها على قلبٍ يَفرُّ إلى صَدايَ
وكنتُ أهتفُ: فيمَ صِرتُ رياحَها ؟
الله .. يا أمِّي .. استلمتُ رياحَها
السَّبْتُ يَجْرحُني بكلِّ جُموحِه القَدريِّ
يَجْرحُني كأنِّي وحديَ المَمدودُ
وحدي في يدٍ مَطروحةٍ .. وأنا استلمتُ جراحَها
وحدي وقد مَرَّ المُعزُّون اختلافا
أرصدُ الشَّكلَ العَميقَ لرحلةِ العُلويِّ
في طين، وعندَ حجارةٍ. مَرَّ المُعزُّون انصرافا
أرصدُ الشَّمسَ الخَفيَّةَ درعَها ورماحَها
لا درعَ لي. مَرَّ المُعزُّون انخطافا
مالتِ الطرقُ القديمةُ عنْ مدار العين
رُمحٌ جانحٌ يَطوي الطريقَ إليَّ .. يا أمِّي
فأنَّى أتَّقيه ؟
خذِ الحقيبةَ ..
واستلمكَ صباحَها ..
ص: 66 -70 ( 2009 )



عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1673
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى