صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

لن تقهر القدس يا فاطمة لأنها بقلوبنا / هيفاء زنكنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لن تقهر القدس يا فاطمة لأنها بقلوبنا / هيفاء زنكنة

مُساهمة من طرف خديجة في الثلاثاء 20 أكتوبر 2015 - 21:12

لم تفارقنا القدس يوما. ما كان لبدر شاكر السياب نسيانها «والقدس ما للقدس يمشي فوقه صهيون بين الدمع والأشلاء»، ولا لأحمد مطر غير الاعتذار منها «يا قدس يا سيدتي معذرة فليس لي يدان، وليس لي أسلحة وليس لي ميدان، كل الذي أملكه لسان»، ولم يسلم أي حاكم عربي، ملكا كان او أميرا أو رئيسا، من غضب مظفر نواب. نحن نكتب ونسجل «كي لا يضيع الملمس الخارق لأناس صنعوا بعملهم اليومي ودمهم المبارك تاريخ شعبهم»، يقول سعدي يوسف. مع محمود درويش وسميح القاسم على رأس قائمة، امتزج الشعر والدم الفلسطيني بالعراقي مؤسسا الهوية الواحدة لجيلنا. آملين ان نعيش لنرى مستقبلا مختلفا، مؤمنين بان من حق اولادنا علينا ان يعيشوا بحرية وكرامة. فكيف تركنا القدس، هذه المرة، لوحدها ؟
من القدس الجليلة، الصامدة، كتبت الي فاطمة عبيدات، المعلمة المقدسية الشابة، التي كانت تقضي ساعات، كل يوم، للوصول من القدس حيث تسكن إلى رام الله لحضور ورشة «الصحافة الثقافية» التي أدرتها بمركز السكاكيني، منذ عامين. للزمن والمسافة، بفلسطين المحتلة، معان تختلف عن بقية العالم. معان يفرضها وجود الاحتلال العنصري بمعابره، ونقاط تفتيشه، وقواته التي تتسلى وتلتذ باهانة وقتل الفلسطيني. تقول ست فاطمة: «عم بكتبلك من وسط حالة العزل التام عن العالم الخارجي في القدس، كل شارع لدينا مقفل بسواتر اسمنتية، ممنوع نمشي أو نسوق أو نشتغل أو نخرج من بيوتنا، يتم اعدام كل مقدسي من قبل أي مواطن اسرائيلي في القدس، لدينا حالة من التردي في القدس تفوق مدى لغتي، أتمنى يكون الإعلام عندك ببريطانيا بفرجيكِ شو صاير لنا في القدس. اكتبي عنا. احكي عنا في القدس. طالبات المدارس كمان تم اعدامهن. صاروا يقتلونا ويتهمونا ويهدموا البيوت ويطردونا من القدس ويمنعوا تسليم جثامين الشهداء. مش قادرة اعبرلك عن حالة الموت والركود والوحدة يلي احنا فيها. ادعيلنا. احنا بحاجة للحماية الدولية وتحرك المؤسسات التي تعنى بالانسان. لا احد يتحرّك معنا».
كتبت فاطمة لتؤكد ما كتبه د احمد جميل عزم، الاستاذ في جامعة بير زيت، عن تزييف الحقيقة: «بدأ الإسرائيليون بتزييف عمليات طعن، وأفعال مقاومة. مثل ادعاء مستوطنين أن فتاة مدرسة في القدس تحمل سكينا لطعنهم، وأُطلق الرصاص عليها… وكذلك قصة الشاب الذي كان محتجزا لدى الشرطة الإسرائيلية ويكيلون له الإهانات، وعندما لم يعد يستطيع الصبر على الإهانات والتنكيل، هب يدافع عن نفسه، فأردوه برصاصات كثيرة».
هذه شهادات حية من ارض بات النضال فيها متجذرا كأشجار الزيتون. ويعيش أهل القدس، كبارا وصغارا، نساء ورجالا، كمقاتلين، في الخطوط الأمامية، للدفاع عن مدينتهم، مدينة كل العرب والمسلمين. فالمحتل يريد الهيمنة على المدينة، قلب فلسطين، بأي شكل كان، يساعده في تنفيذ سياسته سلطة محكومة باتفاقية باتت تعرف، بين الشباب الفلسطيني، بانها عورة يحاول الساسة الذين وقعوها سترها. تقف خلف السلطة أنظمة عربية تجتمع في قمم تقرر، فينزل المولود كما يصفه النواب «نصف عورة/ ونصف فم/ مبارك.. مبارك/ وبالرفاه والبنين/أبرقوا لهيئة الأمم». ثم تنبثق من وجوه المساومات لجان ولجان و»حي على اللجان»، ينشد أحمد مطر.
في هيئة الأمم، يسري قانونان. الأول للدول القوية والثاني للدول الضعيفة. حيث تصبح جريمة الابادة ضد الفلسطينيين مجرد «نزاع بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني» ثم يسدد الفيتو الأمريكي الضربة القاضية على اي قرار يحمل نفسا انسانيا واخلاقيا لصالح فلسطين.
هكذا تبقى تلميذات ست فاطمة ومدرستها معرضة لاقتحام قوات الاحتلال بانواعها. لنقرأ شهادة ست فاطمة عن يوم عادي في مدرستها: «ححكيلكم كيف سكرت الشبابيك لاحمي بناتي، وسديت الباب مثلي مثل كل معلمة، أساسا مكنتش بعرف شو صار لغيري، لأنه برقبتي كان 28 طالبة.انخنقنا ونحنا تحت زخ قنابل الصوت والغاز والصوت، وجابوا سيارة المياة العادمة يلي بترش مياه كيميائية قاتلة، جمّعت طالباتي بزاوية بعيد عن الباب والشبابيك، لأنه صار فيه حالات اختناق واغماء، طالبة من طالباتي صابتها حالة هيستيرية وركضت لعندي، آثار أصابعها على ساعدي باقية، حكتلي وهيه بتصيح، مبديش أموت يا مس، أنا خايفة ما تتركيني». ولأن الفلسطيني يحب الحياة «اذا ما استطاع اليها سبيلا»، تهدأ ست فاطمة من روع تلميذاتها قائلة: «بعد سنين حتكبروا وتتخرجوا،ولما أشوفكم حتكونوا تحكوا لأطفالكم وطفلاتكم، نحنا ومس فاطمة كنا على تراب القدس العظيم، صامدين على مقاعد الدراسة، لأنه بالعلم نحنا بنحيا، رح تكبروا وتتذكروا انه هاي الأرض ما بيسكنها إلا بشر من طينة خاصة، طينة ارادة الحياة».
أكاد أرى وانا اسجل هذه الشهادة شاعرنا محمود درويش يفتح «باب الحديقةِ كيْ يخرُجَ الياسمينُ إلى الطّرقاتِ نهارا جميلاَ». أرى، أيضا، كما رأى العالم كله، جريمة قتل شاب جهارا وامام اجهزة الإعلام. هكذا اصبحنا، جميعا بلا استثناء، شهودا على جريمة اغتيال حياة بريئة، فأين هي منصة الشهود لنقف وندلي بشهادتنا ضد الجناة؟ كيف انحدرت القيم والاخلاق إلى حد بتنا نتمكن فيه من النوم ويقظتنا تغطيها الدماء؟ أليس الصمت مشاركة بالجريمة؟
ماذا عنا؟ هل بامكاننا ان نقترب، نحن من نعيش خارج الارض المحتلة ولا نملك غير القلم سلاحا، من أفعال الصمود والمقاومة والشهادة بمفردات التضامن، بالقصائد، بالتوثيق وتسجيل الشهادات؟ تقول لي عراقيتي المعجونة عجنا بالحق الفلسطيني: قد لا ترتقي المفردات إلى مستوى الفعل ولكن الصمت يعني الاستسلام والخنوع والقبول بمسح الهوية وتزييف الحقيقة.
ووقوفنا متضامنين مع الحق الفلسطيني والبحث عن سبل نضال وتضامن واجب ومسؤولية مع ادراكنا بان ما حافظ على فلسطين، رغم جراحها، حتى الآن، هم أهلها. سلاح المرابطات المدافعات عن حرمة الأقصى هو التكبير. وما صان القدس، حتى الآن، غير عشق اهلها لها. لهوائها، لتربتها، لصخرتها، لرمزيتها، لتاريخها. قدسيتها التي تستمدها من أهلها الذين يبررون دفاعهم عنها واستشهادهم في سبيلها قائلين ببساطة مذهلة: لأنها القدس. كيف تدحر مدينة يحملها اهلها بقلوبهم؟

٭ كاتبة من العراق

هيفاء زنكنة


http://www.alquds.co.uk/?p=420914&fb_ref=Default

_________________
avatar
خديجة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 542
العمر : 42
Localisation : تمارة
Emploi : موظفة قطاع خاص
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى