صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

بمناسبة العضويات الجديدة في اتحاد كتاب المغرب.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بمناسبة العضويات الجديدة في اتحاد كتاب المغرب.

مُساهمة من طرف عبدالله في الخميس 12 نوفمبر 2015 - 21:01

بمناسبة منح المكتب المركزي لاتحاد كتاب المغرب العضوية لعدد من الكتاب الجدد، استغلت بعض الأصوات المناسبة لتصفية حسابات عالقة مع المكتب المسير للاتحاد، وفي نفس الوقت تنظر إلى الملتحقين الجدد بازدراء وأحيانا باحتقار.
الذين يستصغرون هذه الالتحاقات الجديدة باتحاد كتاب المغرب أو يستهزؤون بها أنواع:
_ نوع يعتقد في نفسه أنه الكاتب الحق، وأن صفة كاتب وقفت عنده ولا يمكن أن تمتد إلى غيره، وهذا النوع لا موقع له من الإعراب لأنه لا يرى إلا نفسه، وبالتالي لا تجوز مناقشته لكونه يتشبه بالمثال.
_ نوع يعيش في الماضي ولا يؤمن بالتغيير ويعتقد بأن اتحاد كتاب المغرب يجب أن يبقى منتميا لمرحلة تاريخية معينة، وأن اليسار، إيديولوجية وحزبا، هو الحضن الطبيعي لكل كاتب، وبالتالي لا أحقية لاتجاه أو فكر أو رأي آخر، وهذا النوع إقصائي شوفيني ينتمي لعهد بائد كان يتميز بالتسلط والتحكم، سواء كان ضحية لهذا التحكم سياسيا أو ممارسا له ثقافيا.
هذا النوع يعيش نوستالجيا ثقافية غريبة، وإن كان يحاول حثيثا أن يتماهى مع زمن حاضر، هو بالتأكيد ليس زمنه.
_ نوع مختلف مع المكتب المسير لاتحاد كتاب المغرب، شخصيا أو منهجيا أو فكريا، وهذا النوع اتجاهان:
الأول ينتقد عمل الاتحاد، أنشطة والتحاقات، علانية، وفي نفس الوقت يطلب رشاوى ثقافية سرا، وهو بهذا يعبر عن نوعية خاصة من الكتاب الذين يؤمنون بالريع الثقافي.
والثاني بسجل مواقفه التنظيمية والفكرية ويغادر أو يستقيل احتجاجا، وهو بهذا يجسد ثقافة المقعد الفارغ الذي تكون سلبياتها أكثر من حسناتها، إذ يمكن اعتبار التغيير من الداخل والمقاومة الثقافية وتسجيل المواقف التنظيمية أفضل وأسلم وأفيد.
هذا النوع غالبا ما تكون مواقفه من الالتحاقات الجديدة ملطفة لا عنف فيها، وبالتالي يتعامل معها بشكل تطغى عليه اللامبالاة.
_ نوع ينطبق عليه المثل الشعبي ( يأكل الغلة ويسب الملة )، هذا النوع يمارس العمل الثقافي بنفس الرؤية وبنفس المنهج المعمول به داخل اتحاد كتاب المغرب، وفي نفس الوقت ينتقد الكل ويذم الجميع، معتبرا نفسه مرجعا في امتلاك الحقيقة، وهذا النوع ينظر إلى الالتحاقات الجديدة بنوع من التوجس مخافة مزاحمتها له في الإحاطة بالكعكة سواء كانت هذه الكعكة ملتقيات أو دعوات أو سفريات، وهذا النوع تحكمه الغيرة والحقد قبل كل شيء.
_ نوع من الكتاب على سجيتهم الإنسانية السليمة، يقبلون بالقادمين الجدد ويرحبون بهم، آملين أن يكونوا إضافة نوعية يمكن أن تغني الاتحاد وتغني الأدب والثقافة في المغرب.
هذا النوع من الكتاب تكون الثقافة ديدنهم، والصالح العام مطلبهم، والمحبة منهجهم.
_ نوع آخر من الكتاب خارج التصنيف، ولا قيمة لكتابتهم ولا قدرة لهم على الانتساب إلى إطار معنوي كاتحاد كتاب المغرب، ولا صوت لهم ولا تأثير.
وهذا النوع من الناس مرفوعا عنه القلم.
اتحاد كتاب المغرب إطار ثقافي مغربي، ومن حق كل الكتاب المغاربة الانتساب إليه، وكل فاعل ثقافي له كامل الحق في التموقع داخله اعتمادا على خلفية فكرية معينة، دون إقصاء ودون احتقار، بعيدا عن السياسة قريبا من الكتابة ومن الثقافة.
اتحاد كتاب المغرب بيت ثقافي معنوي له مكانة خاصة في الوجدان الثقافي المغربي، قوته أو ضعفه يأخذها ضرورة من الممارسين للفعل الثقافي في المغرب، سواء الذين يؤمنون بدوره أو الكافرين به، هو يعبر عنهم ويتحدث باسمهم ويقدم صورة حقيقية عنهم، المنتمين إليه أو الغاضبين منه أو الراغبين في الانتماء إليه أو الرافضين له، إذا كان قويا فبهم، وإذا كان ضعيفا فمنهم.
أتحاد كتاب المغرب رأس مال ثقافي معنوي في ملك كل الكتاب المغاربة، وبالتالي نهوضه أو تطوره أو نفخ الروح فيه هو مسؤولية كل المثقفين، بغض النظر عن المكاتب المسيرة المتعاقبة، وبغض النظر عن المواقف المسبقة أو اللاحقة التي ترافق تأسيس هذه المكاتب.
اتحاد كتاب المغرب، إطار ثقافي رمزي يلعب، أو بالأحرى يجب أن يلعب، الدور المنوط به في الساحة الثقافية المغربية، أو هكذا يجب أن يكون الأمر، فالذي ينظر إلى الفرع المحلي لاتحاد كتاب المغرب في القصر الكبير، على سبيل المثال لا الحصر، سيقتنع بأن هذا المجهود الأدبي الجبار يعود بالنفع الوفير على عدد كبير من أبناء المدينة، تلاميذ وطلبة ومثقفين.
بناء عليه، الذي يستهزؤون من الملتحقين الجدد باتحاد كتاب المغرب، يمارسون في الحقل الثقافي المغربي أسلوب الإقصاء وتكريس الواقع المتخلف بكل صفاقة عندما يخلطون بين أناتهم المتعجرفة الداخلية ومواقفهم الشخصية الذاتية مع واقع ثقافي بئيس يعيش الكثير من الأزمات والمطبات بسبب بؤسهم.
الزمن تغير، العالم تغير، المغرب تغير، الثقافة المغربية تغيرت، الأدب المغربي تغير، الحقل التداولي الثقافي تغير واتحاد كتاب المغرب تغير، ونحن يجب أن نتغير، ليس مهما أن نتفق حول هذا التغيير هل هو إلى الأحسن أو إلى الأسوأ، لأن المسألة مرتبطة بالنظر والتحليل وأحكام القيمة وأحكام الواقع، المهم أن نفهم أن التغيير من سنن الكون الإجبارية، وأننا لا نملك الحقيقة، وأن من يعتقد في نفسه أنه يمتلك الحقيقة والصواب يكون مصدرا لكي قمع ولكل استبداد.


محمد بنقدور الوهراني

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1639
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى