صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

السنّة والشّيعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السنّة والشّيعة

مُساهمة من طرف أوباها حسين في السبت 14 نوفمبر 2015 - 17:46

 أرجو مساهمة تصحيح أو توضيح ...


لست عالما أو فقيها لكنّي أستاذ قضى 37 سنة في تدريس تلاميذ الإعداديّات بكلّ صدق وجدّيّة لذا أجد نفسي مرغما لكتابة رأيي حول السنّة والشّيعة بعيدا عن الانحيّاز والمجاملة والدّفاع عن الطّائفتين بالانتماء والتّعاطف ...بدت لي السنّة اختيارا صائبا لأنها من مهد الرّسالة وإرث عن المؤسّس والمبعوث من ربّ العالمين رسول الله ( ص ) ولم تتّخذ هذه السنّة شعارات تبعد عن مسار الإسلام ، وجعلت من أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم إسوة حسنة وقيّاديّين يسيرون على نهج محمّد ( ص ) بلا مغالاة أو تحريف ..وحتى أتباع الصّحابة والخلفاء لم يكوّنوا فرقا ملقّبة بالبكرية أو الصدّيقيّة أو العمريّة أو الخطّابيّة أو العثمانيّة أو العفّانيّة  أو العليّة أو الطّالبيّة أو المعاويّة أو السّفيانيّة أو تسميّات أخرى في عهودهم لأنّهم ( الصّحابة والخلفاء ) براء من انتساب الجمهور لهم وتناول القضايا والسّلط باسمهم ..فالسنّة بعيدة عن التّبعيّة والانشطار وراء أعمدة الرّسالة وعن المفضّلين عند الرّسول ( ص ) وجاء الخوارج في الوسط لينتهي أمرهم بعد سنين وأساء  المرتدّون فهم إسلام يمنعهم من العادات المحرّمة وألفتهم لما خالف التّعاليم الإسلاميّة ...للسنّة وإن اختلف أهلها وأتباعها في الفروع تمسّكوا بالأصول الموروثة عن الرّسول ( ص ) لم ( يتسنّنوا لأبي بكر أو عمر أو عثمان أو عليّ ) أحبوا رجال النّبيّ محمّد ( ص ) واتّبعوا المذاهب وما من شأنه يصبّ في تغذيّة الإسلام وتنوير مفاهيمه وأصوله وأهدافه ...لم يلبس أهل السنّة سواد المسيحيّين أو سواد الحزانى وأتباع الجنازات وسواد زائريّ القبور ..إنّهم أهل بياض نور واخضرار عند أداء طقوسهم المبايعة للرّسول الأعظم ومن شيمة أهل السنّة أنّهم لا يحاربون باسم السنّة وإن حاربوا فهذا يعني الجهاد من أجل حماية الإسلام المبنيّ على القرآن والسّيرة المحمّديّة ...وحروب أهل السنّة لا تهلّل ب: يا أبو بكر أو يا عمر أو يا عثمان أو يا عليّ أو يا سفيان أو يا عبّاس  ..لأنّ شعارهم توحيد الربّ وحماية سنّة الرّسول ( ص ) وكتب عليهم الجهاد ضدّ الكفار المشركين وضدّ الخارجين عن النهج المحمّديّ ...ومن أخلاقهم أنّهم لا يعبّرون عن سنّنهم بحركات همجيّة أو بطرق تضحك أعداءنا في الدّيّانات الأخرى من العيب أن يرسل حاكم سنّيّ مرتزقة أو أسلحة لأيّ دولة من الدوّل أو تحريك ميليشيات ضدّ شرعيّة الدوّل الأخرى ...خصال السنّيّين لا تحصى وقد كتبت تاريخيّا لمن يريد العبرة والأسوة العطرة من بيت خاتم الأنبيّاء .... أمّا الشّيعة يا إخواني فهي بدعة ، صدّقوني أو لا تصدّقون مقالي لأنّها سواد ظلام  لا يناسب نور الإسلام ولها قصد واحد هو التشبّث بالأشخاص كعليّ رضي الله عنه أو الحسين رضي الله عنه ونال منهم فقط أن حذفوا ألفه ولامه وهلّلوا ب يا حسين وتشبّثوا بأتباعه ونصروا كلّ من يكتب عنهم أو يستدرج الشّيعة بخطب وأشعار وأغاني لضرب الصّدور وشق الجسد ليلفظ دما لا يزهق إلّا في سبيل الله ، إنّ دماء السنّيّين تهرق في سبيل الشّرعيّة والدّفاع عن من أيّده شعبه لكنّ الشّيعة تختار سلوكا سيّاسيّا لا محلّ له من التّحليل والنّقاش إذ تغرينا هنا بالدّفاع عن شرعيّة النّظام الأسديّ وفي جهات أخرى ترسل السّلاح ومرتزقتها ضدّ الشّرعيّة وتسخّن الفوضى بدعمها وإسنادها بأكبر الأطر عند الشّيعيّين ملفّقة حماية مزارات فوق خرم دولة لا تشيّع فيها ....وحكي والله أعلم أنّ ابن سبأ ( وسبأ اسم لعابد النّار ) وهو يهوديّ أسّس الشّيعة علما أنها لم تنشأ مباشرة بعد موت عليّ والحسين رضي الله عنهما ، حكى لي والدي رحمه الله أن صديقا حميما من معارفه دخل بيت يهوديّ في فرنسا ورأى بأمّ عينيه صورة الخميني تساءل العربي المسلم عن سبب وجود الصّورة فقال له اليهوديّ : إنّه أملنا لحماية إسرائيل ..
قال العربيّ : لماذا وبماذا ؟؟؟
قال اليهوديّ : سيلهي العرب عنّا ..
أثارت هذه الذّكرى تحليلي فتيقّنت من الأحداث الحاليّة أنّ الشّيعة تبعد العرب وتشعل الفتن لتبقى كلمة ( غوييم ) < والغين كجيم بالمصريّة > أي خدّام مملكة داوود وفعلا خدمت الشّيعة مصلحة الصّهيونيّة وللملاحظ نجد الرّسم على ثوب الرّاية الإيرانيّة يشبه الشّعار اليهوديّ المرسوم على منبر خطبهم أو خلف المسؤولين أثناء تصويرهم ... وها هو حسن نصر الشّيطان يفتخر بتمّوزيّة حرب دمّرت جنوب لبنان ولم يحدث خدشة على الأراضي الإسرائيليّة ....فبدا الواقع عندنا واضحا في دور الشّيعة اتّجاه إسرائيل والغرب.. بالملموس لا تدعّم الشّيعة المقاومة في الجولان وغزّة وإمارة عبّاس بالسّلاح والصّواريخ وبقادتهم العسكريّين المحاربين والمستشارين كما هو الحال في سمك الدّماء العربيّة السنّيّة يتراشق زعماء الشّيعة طوال حياتهم رغم أنّهم أهل الإمامة حسب معتقداتهم ( قلت ) يتراشقون بتسميّات حيوانيّة كسبّ وقذف ومن أكبر عيوبهم يجيزون ما لا وجود له في القرآن والسنّة   ....
صفّق الشّيعة من خلال كبارها تحت عماماتهم للمجاهدين الأفغانيّين الذين طردوا روسيا بدعم من الولايات المتّحدة وأوروبا لأنّ الحالة عندهم متّزنة بالشّرعيّة  ( طالبان ) وعندما تدخّل الرّوس لحماية بشّار السفّاح باركوهم لأنّ الشّرعيّة غطّت جرائم روسيا ضدّ الثوّار والشّيعة في نفس الوقت يعارضون الشّرعيّة في اليمن... فكلّّ الدوّلة الشرعيّة مهدّدة بالتدخّل الشّيعي ...شيعيّون لا يفقهون أنملة في السّيّاسة لأنّهم وقّعوا مرغمين على الملفّ النّوويّ علما أن الغرب يعرف ( وخصوصا بريطانيا التي كانت تحتلّ إيران ) ضعفها وما استعمال المفاوضات إلّا وسيلة لزعزعة الشّرق والاستفادة منه ..فمنذ الخميني السّائح لسنوات في فرنسا مساندة الشّيطان الأكبر وإسرائيل في أمان ، إنّ إيران الفقهاء الذين لا يعمهون وهم صمّ بكم في العلاقات الإسلاميّة  ولّاعة في يد الغرب للاستفادة من الخيرات وحماية الصّهيونيّة ..اللّحية عند الجميع والنّبيّ ( ص ) يطلب العفو عنها عند المقدرة ( أو تركها ) وقص الشارب بالمقصّ لا تكريطه والشّارب مفخرة الرّجال وعند حلاقته نقترب من المرأة ....لم يفكّر الملتحون الشّيعيّون ولن يجيبوا عن سؤالي هذا :
لماذا لم تدافع روسيا عن الشّرعيّة الفلسطينيّة والعراقيّة واللّيبيّة ؟؟!
وهم يعلمون اشتراكيّة القدافي وعداوة صدّام للغرب وأتباعه ...وباعوا  لجمال النّكسة بأسلحة مغشوشة ..البعثيّون في سوريا والعراق والاشتراكيّون والشيّوعيّون والشّيعة لا يدافعون عن الشّرعيّة لأنّ عقليّتهم الهيمنة ليضرب النّاس صدورهم وصدور القادة سليمة من الضّرب لكنّها مليئة بالحقد على السنّة ...ويبقى أغرب صناعة شيعيّة في دورهم الذي أفسد ويفسد إلى يومنا هذا شرعيّة الحكم في لبنان البلد الجميل والمسالم الذي أغرقوه في أكوام الأزبال وفراغ كرسيّ رئيس البلاد ، أغرقوا اللّبنانيّين في الهزيمة التّمّوزيّة وفي الفتن وتراجع اقتصاديّ عرقل طموحات شباب بلاد الأرز فالشّيعة تفرّق وتغذّي الفتن ...كلّهم وبدون استثناء يهبشون في الدوّل السنّيّة ليخرجوا ديدانا تتغذّى بلحومهم المرميّة والمقتولة على أراضي المجاهدين الحقيقيّين ....
 
 
 
              

أوباها حسين

ذكر عدد الرسائل : 267
العمر : 73
تاريخ التسجيل : 11/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السنّة والشّيعة

مُساهمة من طرف المساري يا الحلوف في الخميس 19 نوفمبر 2015 - 21:08

لذلك قيل والله أعلم :
إذا كنت سنيا ...سيقتلك الشيعة !!
وإذا كنت شيعيا ...سيقتلك السنة !!
وإذا كنت ملحدا ...سيقتلك السنة والشيعة !!
وإذا كنت صهيونيا ...سيخافون منك ويتركون الله يتكفل بك !!

المساري يا الحلوف

ذكر عدد الرسائل : 72
العمر : 31
Localisation : الرماني
Emploi : التعليم
تاريخ التسجيل : 16/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السنّة والشّيعة

مُساهمة من طرف أوباها حسين في الجمعة 20 نوفمبر 2015 - 13:27

أنا مغربيّ أبلغ من العمر 72 لا يهمّني قتل أو موت ..مقالي مقارنة بين السنّة والشّيعة ولا أحد يمنع المذاهب لأنّ التّاريخ والقدر أوجدا التّعارض بين المخلوقات ..اسمع أخي سمّموا محمّد ( ص ) وقتلوا عثمان وعمر وعليّا رضوان الله عليهم وقتل زعماء وأبطال ومناضلون ومقاومون وثوريّون ..لن ولن ولن نمنع ملك الموت من أداء واجبه ولا يمكن لأحد أن يعطّل حفّار القبور أو يغيّر زمن الموت وصافة القبور ...
جدّي ابن آدم وخاقي ربّ أرضى بحكمه ولا يهمّني المخلوق مادام عبد من عباد الله ...

أوباها حسين

ذكر عدد الرسائل : 267
العمر : 73
تاريخ التسجيل : 11/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى