صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

شر البلية.. الشيخ المغراوي و”غزوة باريس”

اذهب الى الأسفل

شر البلية.. الشيخ المغراوي و”غزوة باريس”

مُساهمة من طرف قارئة الفنجان في الإثنين 23 نوفمبر 2015 - 20:50

عندما تكلم شيخ السلفيين المغاربة، والله مسكين هذا السلفي.. تنظر في عينيه وزيت الموائد الحلال يقطر من شفتيه.. يمسح أصابعه العشر في فمه ويبدأ موسم الفتوى.. المغراوي وما أدراك المغراوي.. عراب السلفيين المغاربة ودور القرآن في ربوع مراكش وكل أرض المغرب الجميل التي كانت خضراء فأحالها سوادا بلون غِربانه التي أصبحت تملأ الدروب والأزقة والمساجد.. فقط لتخنق الأنفاس..

لا حديث الا عن التوحيد.. أزمة العالم والتاريخ والإنسانية ونظرية داروين ومشكل الأوزون ومرض أيبولا وذوبان الجليد في القطب الشمالي.. كله بسبب ضياع التوحيد في الارض.. وما التوحيد يا سيدنا أيها العارف بدين الله مغراوي انت ابن مغراوي؟

إنها معزوفة الذات والصفات ودوخة السفسطة التي ستنتهي بك لا محالة عند أم الاشكالات وعقدة العُقد..

لا حل لمآسي العالم الا بتطبيق الشريعة، وما هي الشريعة سيدنا الشيخ؟ “تبليغ السنن أفضل من تسديد السهام إلى نحور العدو” كما يقول ابن القيم الجوزية .

الله أكبر .. الله أكبر.. وجدناها وجدناها.. هي مناط حركة الكون.. تبليغ السنن.. “مزيان، الله يرحم واليديك آ سي المغراوي”.. ومن بعد؟ زدنا مما أعطاك الله أيها المغراوي المبجل.. وكيف نعرف هذه السنن وإلى مَن نرجع حفظك المولى؟

العلامة المغراوي يتنهد تنهيدة كبيرة يتبعها بشخرة عظيمة ثم يقول: “أعظم الجهاد نشر العلم الشرعي، في زمن ينتشر فيه الجهل بنصوص الكتاب والسنة”..

يفتح القوم أفواههم أمام هذا الفتح الرباني العظيم.. لأول مرة نعي أننا أمة جاهلة بنصوص الكتاب والسنة، وأنه لا حظ لنا من العلم الشرعي وكل هذه الجامعات والمدارس والفقهاء والاساتذة عبر مسيرة قرون لم يخرجوا إلا اميين وجهلة..

سبحانك يا الله لك الحمد، إن جُدت على أمتك بهذا الرجل الذي سيجدد لنا ديننا ويكون فتح الكون على يديه..

نعم يا سيدي ايها المغراوي الحكيم.. وكيف لنا بهذه الشريعة وهذه السنة وهذه الحكمة أفِدنا أفادك الله..

يترنح المغراوي كعادته ثم يحنحن لبقية طعام في حلقه يمضمضه كما تقول السنة ثلاثا قبل أن يعيد بلعه..حلالا زلالا طبعا.. يميل إلى يمينه ليبصق في كمه ثم يكمل حديثه الشرعي: “الرسول كان مرجعا للصحابة في الماضي، ومن المفروض في الأمة حاضرا أن يكون العلماء الربانيون مصدرا لها”. ظهر الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا.. هو ذاك يا شيخ العارفين.. هم العلماء الربانيون، وأين نجدهم بالله عليك يا شيخ الاسلام الثالث؟ فبعد شيخ الاسلام الاول ابن تيمية وشيخ الاسلام الثاني ابن عبد الوهاب لا شيخ ثالث غيرك وتنتهي المشيخة فيك كما انتهت النبوة في محمد.. سمعنا وأطعنا..

يفتح المغراوي عينيه جاحظتين ثم يصرخ للحق و لله: “ألا تعلم ألاَّ علم إلاَّ بمعلم؟.. رحمة الله على من علمنا في أَْبْرَكِ البقاع وأطهرها.. العلم في الحجاز في الحجاز في الحجاز”.. قالها ثلاثا وهو يرغي ويزبد كأن ملائكة الحق تسانده، أو عفاريت الدسم تحركه، لا فرق.. “هل تقارنون بين العلم الشرعي المُستنبط من أُصوله ومصادره الحقة والعلم الهجين النابت في الجامعات البدعية؟ ألا تعلمون أن ابن القيم الجوزية تحدث عن جهاد النفس والشيطان، وجهاد أهل البدع، وجهاد المنافقين؟”.. “العلم السعودية العلم السعودية والعلماء آل سعود”…

صمتنا جميعا وقد أخرسنا حق السلفي الورِع سيد الأجيال سيدي المغراوي حفظه الله.. وإذا به ومن قمة خشوعه يبكي.. نعم المغراوي نفسه يبكي بالدموع التي تخضب لحيته من الخشوع.. واسترسل في الحديث يهطل معلومات كما المطر عن الجهاد والمجاهدين وباريس وبن لادن وأبي بكر البغدادي…

يا الله، إنه المغراوي نور الله في معرفة سر الحق والعقيدة والدين.. حوقل مرة أخرى وهو يشهق من الحسرة على القتلى في باريس ثم قال:

“الجهاد الشرعي، يعلنه الإمام الأعظم، إذ هو من اختصاصه وحده، وفق إجماع العلماء قاطبة، وما دلت عليه النصوص الشرعية من الكتاب والأحاديث الصحيحة” والإمام الأعظم هو الملك. سألناه على استحياء: “أي ملك أيها المغراوي؟ هل هو أمير المؤمنين ملك المغرب؟ أم ملك السعودية سلمان؟

لن تصدقوا ما وقع بعدها، سحابة بيضاء عمت المكان ونزلت علينا السكينة والطمأنينة فسكت الجميع، ولم يجب الشيخ المغراوي عن أي ملك يتحدث، وغطَّ في نوم عميق، سمعه المجاهدون الدواعش في العراق وسوريا وكل الخلايا السلفية النائمة في باريس وبروكسيل، تنتظر لحظة استيقاظ ووحي أخرى لشيخها الجليل كي تباشر فتوحاتها الربانية في أوروبا وغزواتها الشرعية التي لن تتوقف إلا بقيام دولة الخلافة وعاصمتها مدينة “بون” بألمانيا، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.. والسلام على من اتبع الهدى.

رضا الموسوي

http://www.okhbir.com/?p=41954
avatar
قارئة الفنجان

انثى عدد الرسائل : 166
العمر : 43
Localisation : قريبة
Emploi : نملة
تاريخ التسجيل : 21/04/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى