صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

دراسة تشخيصية لبعض مؤشرات الحياة المدرسية بالمؤسسات الثانوية الإعدادية والتأهيلية : جمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دراسة تشخيصية لبعض مؤشرات الحياة المدرسية بالمؤسسات الثانوية الإعدادية والتأهيلية : جمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ

مُساهمة من طرف iswal في الأربعاء 16 ديسمبر 2015 - 20:30

دراسة منجزة برسم الموسم الدراسي 2012-2013

من طرف المفتشين في التوجيه

عبد الكريـــم بن رزوق ، العربي مولوع

نجية ماجــدي ، ادريــــس انفراص

محمد الضربـــاوي ،عبد اللطيــــف مــــــــاكر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الحلقة 9 ــــــــــــــــــــــــ

9 ـ جمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ:

تعتبر جمعية آباء وأولياء وأمهات التلاميذ من أهم الجمعيات الفاعلة والشريكة في المنظومة التربوية، وتضم من بين أعضائها كل الآباء والأولياء الذين أدوا واجب الانخراط السنوي، وتنتخب مكتبها التنفيذي في جمع عام كل 03 سنوات على الأكثر، أما أهدافها وصلاحياتها فهي محددة في المادة 3 من القانون الأساسي والتي تتلخص فيما يلي:

مد جسور التواصل بين المؤسسات التعليمية والأسر؛
الرفع من مستوى وعي الآباء والأمهات وتحسيسهم بدورهم في النهوض بأوضاع المؤسسات التعليمية؛
المساهمة في انفتاح المؤسسة على المحيط الاقتصادي والاجتماعي؛
ابداء الرأي في القرارات التي تأخذها المؤسسة؛
المساهمة في معالجة الظواهر التربوية التي تؤثر على المردودية الداخلية للمؤسسة…
9 ـ 1 ـ جمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ بالسلك الثانوي التأهيلي:

أ ـ الاحداث أو التجديد:

ثلثا الجمعيات بالثانويات التأهيلية تشتغل مكاتبها في وضعية قانونية، 5 جمعيات (بنسبة تصل الى 29%) استوفت المدة القانونية المسموح بها (03 سنوات) ولم يتم تجديدها بعد، بينما مكتب واحد لجمعية آباء وأولياء وأمهات التلاميذ هو في طور التجديد (أثناء الزيارة).

ب ـ وتيرة الاجتماعات:

حوالي 71 % من الجمعيات تعقد اجتماعاتها بطريقة عادية ومنتظمة، بينما باقي الجمعيات نادرا ما تعقد اجتماعاتها.

ج ـ الأنشطــــــــــة:

71 % من الجمعيات تقوم بمجموعة من الانشطة والمهام، وتساهم في حل عدد من المشاكل التربوية، ويسهم بعضها في انفتاح المؤسسة على المحيط وذلك بربط علاقات مع النسيج الاقتصادي والاجتماعي المتواجد بمحيط المؤسسات، بينما نادرا ما تقوم باقي الجمعيات بأنشطة سواء تلك المتعلقة بمعالجة المشاكل التربوية او بالمساهمة في انفتاح المؤسسة التعليمية على محيطها.

أما بالنسبة للانجازات ذات البعد المادي، فتختلف درجتها من مؤسسة إلى أخرى، ومع ذلك تبقى مساهمة أغلب الجمعيات النشيطة في هذا المجال متجلية في التخفيف من العبء المالي للمؤسسة، ويمكن ايجاز هذه العمليات كما يلي:

الاهتمام بالمجال الأخضر: تشذيب، تشجير، تنظيف…
الاهتمام بالبنية المادية: تسوير، ترميم الحجرات، اصلاح النوافذ…
الاهتمام بالبنية التحتية: حفر الآبار، اصلاح شبكة الماء والكهرباء، تبليط الممرات والساحة…
تشجيع المتفوقين من التلاميذ؛
اقتناء مواد ديداكتيكية وأدوات مكتبية.
د ـ ملاحظات بخصوص اشتغال الجمعيات:

جاءت ملاحظات رؤساء المؤسسات الثانوية كما يلي:

جمعية آباء وأولياء التلاميذ شريك أساسي للمدرسة المغربية؛
الجمعيات لا تساهم بالشكل المطلوب في ربط الجسور بين الأسرة والمدرسة؛
ضعف اهتمام الجمعيات بالجانب التربوي؛
تقوم الجمعيات بالتخفيف من العبء المادي على المؤسسات التعليمية.
هـ ـ اقتراحات لتطوير الأداء:

اقتراحات تطوير أداء جمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ جاءت على النحو التالي:

ضرورة تواجد الجمعية باستمرار بالمؤسسة التعليمية وتخصيص مقر دائم وخاص بها؛
ضرورة مساهمة الجمعية في انفتاح المؤسسة على محيطها؛
ضرورة تكوين أعضاء مكاتب الجمعيات لكي يصبحوا ملمين أكثر بالمهام المنوطة بهم للإلمام أكثر بالجانب التربوي؛
ضرورة ضبط العلاقة التي تربط المدير بالجمعية.


9 ـ 2 ـ جمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ بالسلك الثانوي الإعدادي:

أ ـ الاحداث أو التجديد:

85% من مكاتب جمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ بالاعدادي في وضعية قانونية وتحترم مدة التجديد التي تحددها المذكرة المنظمة (رقم 80)؛
03% (أي جمعية واحدة) من المكاتب تجاوزت المدة المسموح بها وهي 03 سنوات؛
12% من المؤسسات الاعدادية لا توجد بها جمعية لآباء وأولياء وأمهات التلاميذ.
ب ـ وتيرة الاجتماعات:

حوالي 82% من جمعيات الآباء تعقد اجتماعات منتظمة وكلما دعت الضرورة إلى ذلك، بينما باقي الجمعيات إما أنها لا تعقد اجتماعاتها إلا نادرا، أو لم تقم بعقد أي اجتماع بعد الجمع العام التأسيسي.

ج ـ الأنشطــــــــــة:

حوالي 82% من جمعيات الآباء تقوم بأنشطة منتظمة داخل المؤسسات التي تنتمي اليها، فيما تتوزع أنشطة المؤسسات المتبقية بين القيام بأنشطة نادرة جدا، أو عدم القيام بأي نشاط.

ثلثا الجمعيات تساهم بدرجة متوسطة الى عالية في حل المشاكل التربوية، وربع الجمعيات المعنية تبقى غائبة عما يجري بالمؤسسة ولا تساهم بتاتا. وفي المقابل نجد أن 10% من الجمعيات تساهم تحت الطلب وبنسبة محدودة في معالجة بعض المشاكل التربوية بالمؤسسات التعليمية الاعدادية.

أما بالنسبة للمشاريع ذات البعد المادي، فأغلب الجمعيات، باستثناء 12% من الجمعيات المجمدة بفعل عدم تجديد مكاتبها، تقوم بانجازات ذات بعدي مادي، وتساعد المؤسسة التعليمية على تخفيف هذا العبء، هذه الانجازات وإن اختلفت درجتها من مؤسسة إلى أخرى، يمكن تلخيصها فيما يلي:

الاهتمام بفضاء المؤسسة، وذلك بالقيام بالترميمات الضرورية للقاعات والأبواب والنوافذ…؛
الاهتمام بأمن المؤسسة وذلك بتعلية السور؛
الاهتمام بالمجال الأخضر.
د ـ ملاحظات بخصوص اشتغال الجمعية:

لاحظ عدد لا بأس به من المديرين وجود عدم انسجام بين مكونات المكتب المسير للجمعية، حيث ينفرد الرئيس في غالب الأحيان باتخاذ القرارات؛
المستوى الثقافي والتعليمي لأغلبية الاعضاء لا يسمح لهم بالقيام بالدور المنوط بهم؛
تغييب الجانب التربوي لدى العديد من الجمعيات؛
أغلبية الأعضاء لهم اهتمامات أخرى بعيدة عن الشأن التربوي.
هـ ـ اقتراحات لتطوير الأداء:

صبت اقتراحات رؤساء المؤسسات الثانوية الاعدادية لتطوير أداء جمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ على المحاور التالية:

ضرورة توفر انسجام وتواصل دائم بين مكونات المكتب المسير؛
العمل على تكوين أعضاء الجمعية، أو تعديل القانون بشكل يسمح بوضع شروط التمثيلية في المكتب المسير؛
ضرورة بحث الجمعية على شراكات حتى تساهم في انفتاح المؤسسة على محيطها؛
التواجد الدائم والمستمر بالمؤسسة وذلك بتخصيص مداوم عن مكتب الجمعية داخل المؤسسة التعليمية.
9 ـ 3 ـ جمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ: استنتاجات

أغلب مكونات مكاتب هذه الجمعيات لا تستسيغ كونها جمعيات شبه مدرسية، وأن عليها أن تبقى ملتصقة أكثر بالفعل التربوي، وأن تسعى في عملها إلى تحسين الخدمة التربوية؛
الجمعيات تغلب كثيرا الجانب المادي على الجانب التربوي، فهي تهتم بتهيئة المجال والقيام بالاصلاحات والترميمات… وتغفل المساهمة في تطوير الفعل التربوي ومعالجة الاشكالات التربوية القائمة؛
العلاقة بين رئيس المؤسسة ورئيس الجمعية يكتنفها الغموض، وتسجل حالات يكون فيها التنسيق غائبا بينهما مما يؤثر سلبا على الأداء.
تواجد عناصر من داخل المؤسسة التعليمية بمكتب الجمعية يكون له في الغالب تأثير ايجابي على أدائها ويسهم في توطيد أواصر العلاقة بين المؤسسة والجمعية لما فيه مصلحة التلميذ؛
تختلف مساهمة جمعيات الاباء من مؤسسة تعليمية إلى أخرى.


http://tinyurl.com/h5qmut4

_________________
"Un homme n'est jamais aussi grand que lorsqu'il est à genoux pour aider un enfant"
(Philosophe Pythagore)
avatar
iswal
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1025
Localisation : CASA
Emploi : j'ai 1 travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى