صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

التَّفاصيلُ الصَّغيرةُ / مصطفى الشليح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التَّفاصيلُ الصَّغيرةُ / مصطفى الشليح

مُساهمة من طرف عبدالله في الخميس 4 فبراير 2016 - 17:18

التَّفاصيلُ الصَّغيرةُ
سلَّمُ المعنى إلى لا معناكَ
تحملُ صخرةَ الوادي
لتصعدَ. خلفكَ الوادي هُناك
وخلفكَ الحادي
وأنتَ بصخرةٍ ناءتْ يداكَ هُناكَ
وأنتَ وحدَكَ،
ثمَّ وحدَكَ تصعدُ المهوى
تراتيلُ السَّماءِ
بريَّة وحشيَّةُ لهوا
مناديلُ السَّماءِ
تنزَّلتْ سهوا
وأنتَ لممتَها
فازَّينتْ محوا
خلعتَ النَّعلَ صفوا
والتقطتَ به التَّفاصيلَ
انتبذتَ كأنَّ صمتا
كان يحتملُ التَّآويلَ الصَّغيرةَ،
لذتَ بالنَّجوى
وقائلُهمْ حواليكَ
اتِّقاءَ اللَّيل، خطوا، ينتهي:
هذي التَّفاصيلُ الأخيرةُ
فانتبهْ، هذي القصيدة، فانتبهْ
ولأنَّكَ المهوى العنيدُ
كما مهاويَّ العنيدةُ قلتَ لي:
أنا للتَّفاصيل الصَّغيرةِ كلِّها
كلُّ القصيدةِ لي.
أنا
ها
هنا
لَمْ
أنتبهْ.

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1639
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى