صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

ذاكَ الرَّبيع،،! - شِعْر:مُحمّد الشّيخي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ذاكَ الرَّبيع،،! - شِعْر:مُحمّد الشّيخي

مُساهمة من طرف عبدالله في الإثنين 18 أبريل 2016 - 19:44

ـ 1ـ
لِهذا الخَرِيفِ الذي
يَتصاعَدُ مِن جِهَةِ القلبِ
يحْبو على كتِفي..
شهْوَة القتلِ!.
كانَتْ دِمَشْقُ الحَرائِقِ
تحْلمُ بالوَرْدِ..
ـ تذكُرُ ذاك الرّبيعْ ؟!.
ـ2ـ
لِهذا الصّباحِ
مَذاقُ الطفولةِ
ها مَطرٌ دافِئٌ
يَتسَاقط في قهْوَةِ الصّبْحِ
فامْلأ دوَاةَ القصِيدَةِ
مِنْ صَخَبِ الصَّمْتِ
أوْ مِن مِدادِ الظهِيرَةِ
قطِّرْ حَديث السّحابَةِ
في شهْقَةِ الورْدِ
ألقِ سُؤالكَ
في قِبْلةِ الشّعْرِ
في لغةِ الريحِ
"تذكُرُغرْناطةَ القلبِ؟!"
في دهْشةِ الوَقتِ
أغْرسُ سوْسَنةَ العِشْقِ
أسْكُبُ أشواقِيَ الهَارِبَه!
ـ3ـ
صاخِبٌ
صمْتُ هذا المَساءْ.
زمَنٌ
يسْترِيحُ على كتِفِ الوهْمِ
في غسَقِ الليلِ أغنِيَة
لاتـضـيئُ!
وفِي الصّدْرِأرْصِفة
لِلفجِيعَةِ
والدَّمْعَةِ العاشِقه!
ـ 4 ـ
في دَواةِ دمي
يَصْهَل الفجْرُ ـ تذكُرُ؟ـ
ذاتَ صباحْ
كنتَ فِي قرْطبَه!
كانتِ الشّمْسُ
كانتْ دِمَشْق القصائدِ
تشكِّلُ وجْه السَّكينةِ
فوْق الحرائقِ!
ـ فِي لغةِ الغيْمِ
في مُقلةِ الليْلِ
أزْرعُ فاتِحة الشّمْسِ
مُترَعَةٌ
كأسُ ذاك الصَّباحْ.
ـ 5 ـ
فرَحٌ
يَتصاعَدُ مِنْ جِهَةِ الدَّمْعِ
مُترَعَةٌ كأسُ هذا الفضاء.
يا كَمَنْجَة ذاك الرّبيعْ
قطّري في خريفِ دمي
زهْرَة العشْقِ
أغنِيَة السَّماءْ!.

ــــــــــــــ
قرطبة ـ سبتمبر 2014
من ديوان: فاتحة الشمس ـ سيصدر قريبا عن منشورات"فضاءات مستقبلية"
الدار البيضاء

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1639
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى