صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

بيني… وبين الحلاج / فاطمة المومني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بيني… وبين الحلاج / فاطمة المومني

مُساهمة من طرف عبدالله في الجمعة 20 مايو 2016 - 22:24



من ريح الحلاج ما يشفي
أو ليس من قالْ:
تُهدى الأضاحي
وأهدي مهجتي ودمي
شهيدا للفرق وللبينْ.
فمن كان ذا سرِّ
ومن كأسه تروي
ومن سار ليلا
ومن كان في غمرٍ
ومن قال: لا أدري
ومن جرد الحبر من قلمٍ
وقالْ: لا أدري
ومن لون الماء
وقالْ: أدري..
سري معرفة ..
ومن كان للمجد طلابا
ومن مات من هجرٍ
ومن كان قلبهْ
ذا طهرٍ
ما كنت نبيا ولا حلاجا
لست جبهة ثرية ولا يسارا
ولا يمينا
لست دمعة شجية، ولا منصة
ولا كمينا
لكني أسيرة
من يفك ذا أسري؟
لباسي من غير ثوب
لباسي فقري
ومائدة الحلاج من
غير قبرٍ
تضوع حبا في مدنٍ
لا عمر لها،
ولا لون
ولا عين ترى
أو تبصر ما يجري
ولا قلب يحن صمتا
أو يجن من الفكر.
أدخلني إلى عهري
ليس يلام من كان ذا عذر
من كف عنه اليقينْ ..
أو مرقْ
فجاب كثيرا
ونال قليلا
في خلوة العصرْ
والحلاج ماؤه منسكب
يجوب رماده أزقة النهرْ
عينه من فرط حزن
لا تبكي
يده… يا يده
تشكو من زاره الموتْ
وكر من غير أن يقطف
صمته … من فخر
وقال يوما:
تجوبني طرقي
وأجوب جنة الحبر
هل رواه ماء
حين صار نارا
أم كان ماؤه الذي يروي؟

شاعرة من المغرب
القدس العربي
20ماي 2016

------------

http://www.alquds.co.uk/?p=536680

عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1639
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى