صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

المرزوقي : الأتراك أفشلوا مخططا لغرفة عمليات دولية اختطفت الثورات العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المرزوقي : الأتراك أفشلوا مخططا لغرفة عمليات دولية اختطفت الثورات العربية

مُساهمة من طرف jaziri في الإثنين 18 يوليو 2016 - 23:54

كتب الرئيس التونسي السابق، ورئيس حراك تونس الإرادة، حاليا، منصف المرزوقي، مقالا مطولا، برط فيه الخيط الناظم بين الثورات العربية المجهضة، والانقلاب العسكري الفاشل في تركيا ليلة الجمعة /السبت الماضية.

وقال المرزوقي، انه بعد تونس، عملت غرفة العمليات الدولية، بكل حرص على الملف الليبي واليمني والسوري، لإغراق كل هذه البلدان في الدمار والدم.

وهي التجربة نفسها، يكتب الرئيس التونسي السابق، عاشها العالم العربي، بين صيف 2013 وصيف 2015، عبر مراحل تصفية ثورات الربيع العربي، وتبخّر كل آمال الشعوب العربية، تحت وطأة الدرس القاسي، التي كانت غرفة العمليات تريد تلقينه: “الاستكانة والخضوع وإلا نسقط السماء فوق رؤوسكم”

وبذلك، أفاد ان ما حدث في أنقرة وأسطنبول، في الساعات الفاصلة بين 15 و16 يوليوز (دائما هذا الشهر) هو ضربة الانتصار القاضية لغرفة العمليات على كل شعوب المنطقة، وتصفية الربيع العربي نهائيا… ليتساءل :ما دخل تركيا في الربيع العربي؟…

وهذا النص الكامل لمقاله المنشور مساء الأحد 17 يوليوز، على بواية “حراك تونس الإرادة” :

ليلة الثالث من يوليو 2013 سهرت إلى الصبح أتابع لحظة بلحظة تطور الأحداث في مصر ونجاح الانقلاب على الرئيس الشرعي، محمد مرسي.

ومن الغد، ذهبت إلى مكتبي في قصر قرطاج، ومنه إلى المطار لاستقبال، فرانسوا هولاند، في أول زيارة رسمية له لتونس، وفي القلب شعور متعاظم بأن مصر ستدخل في نفق مظلم وتونس كذلك. فـالعملية المصرية كانت تحمل بصمات غرفة العمليات الدولية التي تكلفت بمهمة إجهاض الربيع العربي، وكنت واعيا بأن مصر هي البداية وليس النهاية.

كنت شبه واثق أن الدور الآن على ليبيا وعلى تونس، وأنني قد لا أنهي الصيف رئيسا لتونس… وفعلا تمّ في يوم 25 يوليو، اغتيال النائب محمد البراهمي، وانطلقت الآلة الإعلامية الجهنمية لتحرّض الشعب وحتى الجيش على قلب نظام الحكم الشرعي، المنبثق عن انتخاب المجلس التأسيسي في 23 أكتوبر 2011.

لحسن الحظ فشل المخطط، بفضل وطنية الجيش وانضباطه ورفض التونسيين الانسياق وراء الغوغائيين، وأيضا نتيجة ما قدرت عليه مع الحكومة من إجراءات لمنع تونس من أي انزلاق والإبقاء بها إلى آخر لحظة داخل المنظومة الديمقراطية.
لكن الانقلاب المصري، عزّز بكيفية رهيبة شراسة الثورة المضادة التونسية، التي بنت كل إستراتيجيتها منذ الثورة على تعطيل عمل السلطة الشرعية والمزايدة عليها واغتنام كل الهجمات الإرهابية، لتقديمها في أحسن الأحوال كعاجزة عن التصدي لها وفي أسوأها كضالعة فيها، ثم تجنيد كل ما تقدر عليه من المال الفاسد والإعلام الفاسد لإطلاق الوعود الخيالية والفوز بانتخابات 2014.
وبعد تونس، عملت غرفة العمليات الدولية، بكل حرص على الملف الليبي واليمني والسوري، لإغراق كل هذه البلدان في الدمار والدم.
هكذا عشنا بين صيف 2013 وصيف 2015، مراحل تصفية ثورات الربيع العربي، وتبخّر كل آمال الشعوب العربية، وهي تحت وطأة الدرس القاسي، التي كانت غرفة العمليات تريد تلقينه: الاستكانة والخضوع وإلا نسقط السماء فوق رؤوسكم.
ما أشبه الليلة بالبارحة ولكن أيضا كم تغيرت الأمور.. تابعت إلى الصباح عبر “الجزيرة” والقنوات الأخرى ما حدث في أنقرة وأسطنبول، في الساعات الفاصلة بين 15 و16 يوليوز (دائما هذا الشهر) وأنا على أشدّ الخوف في الساعات الثلاث الأولى، من أن أكون بصدد مشاهدة الفصل الأخير من المأساة.. الانتصار بالضربة القاضية لغرفة العمليات على كل شعوب المنطقة، وتصفية الربيع العربي نهائيا… لقائل أن يقول ما دخل تركيا في الربيع العربي؟
هنا لن أتوقف طويلا، عند دعم هذا البلد غير المشروط، هو وقطر لموجة تحرر الشعوب العربية (ومن ثم استهدافهما من قبل الإعلام الفاسد) لأذهب للبّ الإشكالية ألا وهو الدور السياسي الهائل، الذي أصبحت تلعبه تركيا منذ وصول حزب العدالة والتنمية للحكم. لحدّ تلك الفترة كانت النماذج العربية للدولة المنشودة مأخوذة إما من بلدان الكتلة الاشتراكية أو من الغرب ورأينا النتيجة.
يبرز النموذج التركي، بمبادئه الخمسة: الهوية، الاستقلال الوطني، المنظومة الديمقراطية، محاربة الفساد، الاقتصاد الحرّ الموجّه لتحرير أكبر عدد من الناس من الفقر. ثم يتضح أنه حقّق بهذه الآليات الخمس قفزة جبّارة بالبلاد إلى الأمام.

إنه بالضبط النموذج الذي كنا نبحث عنه، والذي كنا وما زلنا ممنوعين منه، فالنظام السياسي العربي، عبر كل أشكاله، كان ولا يزال مبنيا على النقيض المطلق لهذه الخماسية. هو -إلا ما رحم ربّك- نظام تابع، فاسد، استبدادي، يحارب الهوية ويسخّر الاقتصاد لا لإثراء الشعب وإنما لإثراء العصابات والعائلات.

وبالطبع لم تلعب تركيا أي دور في انطلاق الربيع العربي، لأن هذا الأخير كان هبّة شعبية انطلقت من أعماق جماهير طال قهرها. لكنها لعبت دورا هائلا في دعم مساره والأخذ بيده وهي تدرك جيدا أن أنظمة تشبهها في توجهاتها لا يمكن أن تكون إلا دعما لها.

ولأننا نحن قادة تلك المرحلة كنا نعلم أننا محاطون بالذئاب وكنا ندرك أن أصدقائنا يعدّون على أصابع اليد؛ فإن صداقة تركيا وقطر كانتا بمثابة طوق النجاة للغريق. شهادة للتاريخ وإحقاقا للحق أن صداقة تركيا لبلدان الربيع العربي وخاصة لتونس كانت دون خلفيات ودون منّ.

أذكر ليلة صيف 2013 وقد تكاثرت الاعتداءات الإرهابية وكنا نفقد جنودنا بالعشرات في الجبال التي لم يكن من السهل دخولها أنني خاطبتعبد الله غل لأطلب منه مدّنا بدبابات خفيفة لدخول الجبال كان الجيش التونسي لا يملكها. فقال لي اطمئن ستصلكم هذه الدبابات في أسرع وقت. وهو ما تمّ بعد أسابيع.. إلى اليوم بعض البلدان الغربية الثرية تماطل في مدّنا ببعض المروحيات التي طلبناها منذ 2012.

عندما تكاثرت الاعتداءات الإرهابية على أنقرة وإسطنبول قلت في نفسي إنه أسلوب غرفة العمليات التي اعتمدته معنا وتصفية تركيا اليوم هي آخر مراحل المشروع.. فطالما بقي النموذج وكثر نجاحه كلما زاد إغراؤه ومن ثم زاد خطره.

بداهة ومنطقيا لم يكن بوسع غرفة العمليات أن ترتاح إلا بعد تصفية ”بؤرة” الأحلام التي أصبحت تشكلها تركيا، لكن الرياح كما نعلم تجري بما لا تشتهي السفن؛ فعوض أن يتوج نجاح الانقلاب التركي مشروع غرفة العمليات يمكن القول إن فشله هو بداية النهاية لهذا المشروع.

“العدّ التنازلي لقوى الثورة المضادة قد بدأ في كل البلدان، فقد أعطت -عبر ما دبرت من انقلابات وضربات إرهابية وانتخابية مزيفة- كل ما في جعبتها، أما الشعوب العربية خاصة بعد الدفع المعنوي الهائل الذي أعطاه إياها الشعب التركي، فلا يزال في جعبتها أكثر مما تقدر عليه غرفة العمليات”.

ما لا يدركه الكثيرون أن فشل غرفة العمليات هذه أعمق وأخطر مما يخيل للبعض وقد يكون هذا دافعا للمتحكمين فيها في مراجعة حساباتهم في اعتمادها كوكيل لفرض ”الاستقرار” في المنطقة.

القاسم المشترك بين ليبيا واليمن وسوريا، استمرار مقاومة الشعوب وعجز كل المحاولات الدموية لإرجاع عقارب الساعة إلى الوراء.

القاسم المشترك بين السيسي والسبسي عمق الفشل. ففي البلدين تركزت إستراتيجية غرفة العمليات وبيادقها المحلية على منع السلطات الجديدة من العمل وإفشالها ثم التعريض بفشلها هذا للعودة للحكم أين أمكن بالانتخابات وأين لا يمكن بالانقلاب. المشكلة أن وصول الرجلين للحكم فضح فشلا أكبر بكثير من الفشل الذي كان مبرّر ”المسارعة لإنقاذ الوطن”. لا الاقتصاد تحرك ولا الإرهاب تلاشى وإنما شاهد الشعب في البلدين عودة كل ما انتفض ضده من تبعية وفساد وتفاقم الفقر والعنف وعدم الاستقرار.

يا لها من مسخرة يوم يتضح، أن غرفة العمليات لم تصرف الأموال الهائلة إلا لتعدّ للثورات القادمة وأنها تتعهد بسياستها الغبية من حيث لا تدري القوى التي قد تسقط السماء على رأسها.. وهي تعتقد أن بوسعها المساهمة في التهام تركيا فإذا بأسنانها تتهشم عليها.. وهي تتوهّم أن الانقلاب التركي سيتوج انتصارات بدأت بالانقلاب المصري؛ فإذا بالمسار ينعكس لتبدأ الهزيمة مع فشل الانقلاب التركي في سويعات وستنتهي يوما بهزيمة وفشل الانقلاب المصري حتى وإن استغرق الأمر سنوات.

على كل حال فالعدّ التنازلي لقوى الثورة المضادة قد بدأ في كل البلدان. فقد أعطت -عبر ما دبرت من انقلابات وضربات إرهابية وانتخابية مزيفة- كل ما في جعبتها، أما الشعوب العربية خاصة بعد الدفع المعنوي الهائل الذي أعطاه إياها الشعب التركي، فلا يزال في جعبتها أكثر مما تقدر عليه غرفة العمليات وعملاؤها المحليون، ولا بدّ لليل.


http://m.alyaoum24.com/654727.html

jaziri

ذكر عدد الرسائل : 619
العمر : 59
Localisation : القنيطرة
Emploi : خدام والحمد لله
تاريخ التسجيل : 09/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى