صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

شقارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شقارة

مُساهمة من طرف لبنى في السبت 15 ديسمبر 2007 - 14:56

عبد الصادق شقارة
القصيد المقيم في الضفتين
إعداد سعيد عاهد

كُتبت "بنت بلادي" في 48 ساعة في 1979، وتظل خالدة اليوم وغدا "إذا كانت
مدينة تطوان المغربية تعرف في الساحة العربية والإفريقية والمتوسطية من
خلال بعض رجالاتها وشخصياتها التاريخية والسياسية والعلمية، مثل مجدد
بنائها سيدي علي المنظري، وزعمائها الوطنيين الحاج عبد السلام بنونة وعبد
الخالق الطريس، ومؤرخيها الفقيه أحمد الرهوني والأستاذ محمد داود،
وأدبائها وشعرائها سيدي التهامي الوزاني وعبد الواحد أخريف وغيرهم•••
فإنها في المجال الفني والموسيقي تعرف أكثر بفنانها الأصيل المرحوم عبد
الصادق شقارة الذي برز في القرن العشرين كظاهرة من الظواهر الإيجابية
والمؤثرة في مجال تخصصه، حيث كان محافظا ومجددا ومبدعا، كما ساهم كثيرا في
التعريف بحضارة المغرب وغنى تراثه، من خلال مشاركاته العديدة في الكثير من
الملتقيات والمنتديات والمهرجانات الدولية•••"


هكذا تتحدث
بشرى شقارة، رئيسة "جمعية عبد الصادق شقارة للمحافظة على التراث الموسيقي
الأندلسي والصوفي والشعبي بتطوان"• أما المناسبة، فقد كانت تكريم الفنان
المبدع الراحل من طرف "مهرجان الأندلسيات الأطلسية" خلال دورته الأخيرة،
وهو التكريم الذي رافقه صدور كتاب حول عبد الصادق شقارة أعده محمد أمسكان،
يتضمن شهادات وإضاءات بالعربية والفرنسية والإسبانية، وتزينه عدة صور
بعضها نادر• "في عمق مدينة تطوان العتيقة، يكتب أمسكان، وبالضبط في حي
الجامع الأكبر، رزق أحمد شقارة والسعدية الحراق بالطفل عبد الصادق في سنة
1931• ومنذ طفولته، تربى في رحم الأغاني الصوفية والموشحات الأندلسية من
طرف والديه، الأم المنحدرة من الزاوية الحراقية والمنتمية لها، والأب الذي
كان أستاذا للموسيقى في أحد أوائل المعاهد الموسيقية المغربية• بعد
الدراسة في "المسيد" ومؤسستي "الخيرية" و"النهضة"، سجل عبد الصادق نفسه في
المعهد الموسيقي حيث تلقى دروس "المعلمين" العياشي الورياغلي والعربي غازي
ومحمد بيسة ومحمد بن عياد وأحمد دويدب ولحبيب خراز••• لكن أستاذه وصديقه
وأباه الروحي يظل سيدي عرفة الحراق الذي أهداه أول آلة موسيقية (عود)
ولقنه تفاصيل فن الموسيقى، وذلك رغم والده الذي كان يبتغي له مسلكا مهنيا
مختلفا•"

نبتة حراقية أورقت في مجال الموسيقى

وإذا كان
عطاء شقارة الغنائي غنيا، وشم ذاكرة المغاربة وصقل بعضا من ذوقهم الفني،
فإن رائعته "بنت بلادي" تظل إبداعا استثنائيا بكل المقاييس• وعن الأغنية
والفنان المقيم في الضفتين، يكتب محمد العربي المساري: "تمثل تلك المقطوعة
بالفعل شيئا متميزا تحفل به الذاكرة الغنائية المغربية، نظرا للحيز الذي
تحتله في الربيرطوار الوطني، وباعتبارها من الأمثلة الدالة على التراث
المشترك فيما بين عدوتي المغرب والاندلس• فقد تغنى جيل بكامله بالأغنية
المذكورة، وبقيت مثالا للنكهة الشمالية التي يمتزج فيها الجبلي بالأندلسي
بالريفي• وانتشرت كذلك في الاندلس• "ولنذكر بادئ ذي بدء بشيء أساسي يوجد
خلف عطاء شقارة بكاملة• وهو التأثير الذي انطبع في عمله وذوقه، منذ خطواته
الأولى، وأعني ما تلقاه الفتى التطواني من زاوية الحراق• ونعني تلك النفحة
الروحانية التي خلفها الصوفي الشاعر ومؤسس الطريقة القطب الحراق• وشقارة
هنا نبتة حراقية أورقت في مجال الموسيقى، تماثل ما مثله في الأدب كل من
التهامي الوزاني وامحمد بنونة• "وحدث مع "بنت بلادي" ما يحدث عادة مع
الآثار الشائعة التي تتردد على كل لسان، دون أن يحفل مرددها بمن هو
مؤلفها، وكيف برزت الأغنية، وكيف انتشرت، حتى أنه لولا صوت شقارة الحاضر
في التسجيلات لأصبحت الطقطوقة منسوبة إلى النبوغ الشعبي المجهول مؤلفه،
مثل "ألالا يلا لي" أو "أرلا بويا"• "وبكل تأكيد، فإن تلك المقطوعة قد
احتلت مكانها بسبب اللحن• وأشعر كما لو أن الموسيقى سبقت الكلمات، وأن هذه
إنما تقمصت اللحن• وهذا ما حدث بكل تأكيد بالنسبة للكلمات التي أضيفت
للمقطوعة باللغة الإسبانية• "تساءلت حينما كنت أهيء تدخلي في برنامج
أمسكان عن ذاكرة الأغنية المغربية، لمن تكون الكلمات يا ترى، واتصلت بأسرة
المرحوم، فقيل لي أول الأمر إنها للشريف البقالي من الديوان الملكي• وسألت
الشاعر أحمد عبد السلام البقالي، فنفى ذلك• ونقل لي عن فؤاد الوافي أن
المؤلف هو محمد العلمي• وللتأكد اتصلت بالمكتب المغربي لحقوق المؤلفين،
فأفادني الصديق ع•ل• ودغيري ان المقطوعة مسجلة في اسم شقارة كملحن، وفي
اسم الزجال العلمي كصاحب كلمات، وهذا ما تتضمنه السجلات الرسمية المستندة
إلى ما تم التصريح به، بمعرفة كل من الملحن والمؤلف• وقال لي الأستاذ حسن
كناني، منسق لجان الكلمات والألحان في الاذاعة المغربية، إن المقطوعة
مسجلة في اسم عبد الرحمان العلمي العروسي كمؤلف• وأكد لي الاستاذ حسني
الوزاني، المحامي بتطوان، إنها فعلا من تأليف الزجال عبد الرحمان العلمي
وهي مضمنه في ديوانه "جوهر الزجل للحاضر والمستقبل"، ص 20، وهو مطبوع سنة
1997 في الدار البيضاء•"


عدل سابقا من قبل في السبت 15 ديسمبر 2007 - 14:58 عدل 1 مرات

لبنى

انثى عدد الرسائل : 171
العمر : 28
Localisation : بوزنيقة
Emploi : طالبة
تاريخ التسجيل : 15/12/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شقارة

مُساهمة من طرف لبنى في السبت 15 ديسمبر 2007 - 14:57

أداء مزدوج اللغة، لكنه نابع من نفس الأصل

ويضيف
المساري: "استحسن الذوق المغربي عطاء شقارة منذ أوائل الستينيات• واختص
هذا الفنان بدوره بلون متميز لا يحيد عنه• وسجل أغنية "بنت بلادي" في 1979
في استويوهات الإذاعة المغربية• وبعد سنتين من انتشارها، أضافت إلى هويتها
بعدا إضافيا، إذ استهوت الجمهور الأندلسي الذي وجد أنه يسمع شيئا قريبا
إلى ذوقه، فغناها شقارة برفقة الفنان الأندلسي ريكي مورينطي• وحدث أن
أبياتا أنشأها خوصي إيريديا، أضيفت إلى المقطوعة، وبدا أن الكلمات التي
أضيفت بالإسبانية كانت تركب المتن الشعري والموسيقى بسلاسة• وظهر (•••) أن
مقام السيكا والفلامينكو بديا متناغمين في هذه المقطوعة• وبالفعل، فقد
انمحت المسافات وظهر في سلاسة أن ما يتم أداؤه بالعربية وبالإسبانية نابع
من أصل مشترك• ويدل على ذلك هتاف "أي ياي ياي" الذي ضمنه شقارة في اللازمة
منذ الخلق الأول، وهو من المميزات البارزة للأغنية• "وبعد تلقيح "بنت
بلادي" بالشطر الإسباني، أصبحت المقطوعة منتشرة في كل من الأندلس والمغرب،
وتلت ذلك أعمال أخرى مشابهة لفنانين ومجموعات موسيقية أخرى تزاوج فيها
الكلام بالعربية والإسبانية، وتم إدماج جمل موسيقية متناغمة بلا افتعال•
"وقد راق لشقارة هذا التلقيح والانفتاح، فأبدع عملا صاحبه بالبيانو
الموسيقار الانجليزي ما يكل نايمن• وقد حظيت مقطوعة أنشأها على هذا النمط
بإقبال في كل إنجلترا وفرنسا وإيطاليا والدانمارك•"

العلمي: كتبت "بنت بلادي" في عشرة دقائق!

أما
عبد الرحمان العلمي، صاحب القصيدة الأصل، فيقول في إحدى حلقات برنامج
"عندي ميعاد" التي عرضتها التلفزة المغربية سنة 2002 : "السي عبد الصادق
شقارة الله يجود عليه بالرحمة، هذاك الفنان العظيم اللي مشى مسكين يدو على
قلبو كيف كيقولوا• واحد الليلة قال لي أشريف ما يمكن ليكشي تعلمي شي بركة
نتبرك بها ديالك، لأني تنسمع الكلام ديالك••• قلت ليه إيوا كول بعد اعمل
البركة• دخلت للبيت وكتبت لو، فظرف عشرة دقائق، "يا بنت بلادي سلبوني
عينيك"• لما عطيتها لو مشى، لحنها••• شي خمسطاش اليوم وأنا نسمعها في
الإذاعة• جاء الصيف طلعنا لتطوان• طلعنا تبارك الله والعائلة ووليداتي
وانسابي وداكشي• طلعنا، عاوتني تلاقيتو• هو جا عندي واحد العيشة، قال لي
أهلا السي العلمي، بخير، يا الله تشمي عندي• قلت ليه احنا بنا تسعطاش
دناس، راه ما يمكنش نمشيو عندك• قالي ويلا كنتو تسعطاش، قول عشرين وعبيني
معاكم•" "تكمن عظمة عبد الصادق شقارة، يشهد حاييم لوك، في كونه كان يقرب
بين الشباب والمتقدمين في السن، ويحتفي بهم بدون تمييز ديني"، مضيفا "لم
يكن لي سوى معلمين اثنين، الحاخام الكبير داوود بوزاغلو والأستاذ عبد
الصادق شقارة"•

بنت بلادي

يا بنت بلادي
سلبوني عينيك
والزين اللي فيك
قلبي تايبغيك
يا بنت بلادي
اشعرها مطلوق
طويل ومغلوق
قلبي عليها محروق
يابنت بلادي
صغيرة و مزيانة
قارية وفنانة
هكداك حبيت أنا
يا بنت بلادي
العرض الجود
قابطة الحدود
والورد في الخدود
يا بنت بلادي


مسار حياة

-
1931: ميلاد عبد الصادق شقارة بتطوان - 1945: الانضمام إلى جوق الشيخ سيدي
عرفة الحراق - 1957: أنشأ عبد الصادق شقارة جوق المعهد الموسيقي بتطوان
وعرفت أغنيته "الحبيبة اجرحتيني" نجاحا كبيرا في افتتاح مسرح محمد الخامس
- 1958: حصل على جائزة أحسن عازف كمان خلال مباراة نظمت بالموازاة مع معرض
الدار البيضاء - 1961: المساهمة في تسجيل النوبات الإحدى عشر للموسيقى
الأندلسية والحصول على شهادة حقوق المؤلفين بباريس - 1968: رئاسة جمعية
موقع الأذواق لشباب زاوية الحراق - 1975: المشاركة في المهرجان الإسلامي
للموسيقى بلندن بحضور الملكة إيليزابيت الثانية - 1977: رئاسة الجمعية
التطوانية للموسيقى الأندلسية - 1978: تعيينه حارسا عاما للمعهد الموسيقي
بتطوان - 1982: رئاسة الجمعية التطوانية لعشاق الطرب الأندلسي والمزج بين
الموسيقي الشعبية التطوانية والفلامينكو في أغنية "بنت بلادي" - 1988:
سهرة مشتركة مع الحاخام حاييم لوك بباريس - 1991: سهرة مشتركة مع الموسيقي
الإنجليزي مايكل نيمان، الحاصل على جائزة الأوسكار لأحسن موسيقى لفيلم
"البيانو"، بالمعرض الدولي لإشبيلية - 1992: المساهمة في مشروع التسجيل
الكامل للإحدى عشر نوبة للموسيقى الأندلسية على الأقراص المدمجة، والحصول
على وسام العرش من درجة فارس - 1998: وفاة عبد الصادق شقارة

2007/12/15






لبنى

انثى عدد الرسائل : 171
العمر : 28
Localisation : بوزنيقة
Emploi : طالبة
تاريخ التسجيل : 15/12/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى