صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

مراكش فيها وفيها !!!

صفحة 5 من اصل 8 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الخميس 20 نوفمبر 2008 - 22:14





_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الخميس 20 نوفمبر 2008 - 22:17



_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الخميس 20 نوفمبر 2008 - 22:18



_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الخميس 20 نوفمبر 2008 - 22:20



_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الخميس 20 نوفمبر 2008 - 22:21



_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الخميس 20 نوفمبر 2008 - 22:24



_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الخميس 20 نوفمبر 2008 - 22:25



_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الخميس 20 نوفمبر 2008 - 22:32



_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الخميس 20 نوفمبر 2008 - 22:33



_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الخميس 20 نوفمبر 2008 - 22:36



_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

" السوليما "

مُساهمة من طرف said في الأربعاء 26 نوفمبر 2008 - 16:57



بينما
ينهمك الفرنسيون المشرفون على مهرجان مراكش السينمائي في تفكيك شاشاتهم
العملاقة, يقوم هذا المواطن المراكشي بدفع عربته بعيدا عن هذه «السوليما»






said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عائلات تعيش مع الحيوانات في 'فنادق' مراكش

مُساهمة من طرف iswal في الأربعاء 17 ديسمبر 2008 - 20:01

كانت الفنادق الشعبية الواقعة بالمدينة العتيقة لمراكش الحمراء، القريبة من الأسواق، تؤدي وظيفة تجارية بامتياز، على مدى العصور..
حسب الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي
عاشتها مدينة مراكش, إذ كانت في عهد الموحدين فضاء للتجارة الموسمية،
ومكانا لمبيت القوافل التجارية الصحراوية.

وكان جل سكان نواحي
مدينة مراكش، والزوار المتحدرون من مدن الجنوب على الخصوص، يزورون أسبوعيا
هذه الفنادق من أجل عرض منتوجاتهم وبيعها وشراء سلع أخرى، حتى أصبحت بعض
الفنادق تحمل أسماء الأشخاص الوافدين عليها، مثل فندق "مولاي المختار"
الموجود بحي الموقف، وفنادق أخرى تحمل اسم "أهل فاس" و"أهل الجنوب". وكانت
هذه الفنادق، وما زالت، تحظى باهتمام بعض المنظمات الإنسانية والعالمية،
من خلال إعادة هيكلة وترميم بعضها، بالنظر إلى المكانة التاريخية، والتراث
الإنساني، والهندسة المعمارية، التي تزخر بها، والتي شملتها الرعاية
السامية لجلالة الملك محمد السادس، الذي سبق له أن أشرف على تدشين فندق
"الميزان" الخاص بالحرفيين والصناع التقليديين، بحي سيدي عبد العزيز، بعد
إعادة ترميمه.

إن الزائر لعمق المدينة النابض، والجامع بين روح
التاريخ والانفتاح على ثقافة العصر، من خلال تلاقح الأجناس والثقافات،
وتحديدا فندق "مولاي المختار" بحي الموقف، يخيل إليه أنه يعيش في القرون
الوسطى، حيث يعيش الإنسان إلى جانب الحيوان، حيث توجد مجموعة من الأسر،
تعيش مع البهائم والأغنام، ويشترك أفرادها مع الحيوانات في كل ما يتعلق
بحياتهم اليومية، حتى أصبحت رهينة بهم، رغم انعدام وسائل النظافة والوقاية
من الأمراض، التي تنتج عن تراكم الأزبال والنفايات، التي تخلفها الحيوانات.

ما
إن يقف الزائر أمام فندق "مولاي المحجوب"، المفتوح على بهو تغزوه الأتربة
ونفايات الحيوانات، حتى يحس بمعاناة الأسر القاطنة بالفندق، والإهمال الذي
ظل ملازما للمرفق، بسبب تهالك معظم مرافقه وجدرانه المتسخة والآيلة
للسقوط، إذ تعمد بعض الأسر القاطنة في الطابق العلوي إلى نصب أعشاش
بلاستيكية تحميها من شدة البرد.

يقول محمد الغيادي (60 سنة) أب
لأربعة أبناء "أعيش بفندق مولاي المحجوب منذ 30 سنة، في غرفة لا تتعدى
ثلاثة أمتار، رفقة زوجتي وأربعة أبناء، مقابل درهم واحد لكل يوم، أتمنى من
المسؤولين الذين أحصونا عدة مرات أن ينظروا إلى حالنا".

وذكر مصطفى
الجاوي (50 سنة)، الذي كان مشغولا بجمع بعض أغراضه في الغرفة التي يقطنها،
وهو يتحدث عن لجنة خاصة مكلفة بإحصاء الأسر القاطنة بالفندق، جاءت لتقديم
الدعم للقاطنين "من نهار عقلت على راسي وأنا كنعيش في هاذ الفندق مع
البهايم، هاذي 50 عام وأنا كنعيش في هاذ الفندق مع أمي وأختي".

وللوصول
إلى فندق "مولاي المحجوب" انطلاقا من جامع الفناء، أو من جل الأبواب
التاريخية للمدينة، سواء عبر الحواري أو مختلف الدروب، على الزائر أن يقطع
العديد من الأزقة الضيقة والملتوية، إذ بمجرد ولوجك لبهو الفندق، يثير
انتباهك مجموعة من الحيوانات خاصة الأغنام، التي تنبعث رائحتها من باب
الفندق بـ "سويقة الموقف"، ويستعين بعض المواطنين بخدمات الفندق لمبيت
خراف العيد، وقال أحدهم إنه اقتنى الخروف خصيصا للعيد (المنصرم). وتتحدث
بعض الأخبار أن بعض الأسر تعمد إلى إيداع الأغنام التي تقتنيها من السوق
في الفندق، مقابل مبالغ مالية يقدمونها لصاحب الفندق.

ويتوفر فندق
مولاي المحجوب على 15 غرفة، تتراوح مساحتها ما بين مترين وثلاث أمتار،
ومرحاض واحد، يتناوب عليه قاطنو وزوار الفندق، وتعيش فيه حوالي 13 أسرة في
ظروف مزرية، تنعدم فيها كل وسائل العيش الكريم، إضافة إلى التهميش وانعدام
الضمان الصحي والاجتماعي، إذ أصبحت جل الغرف الموجودة بالطابق العلوي
معرضة لخطر الانهيار في كل لحظة، ففي الوقت الذي ترتفع فيه أصوات المجتمع
المدني للاهتمام بالوضعية الاجتماعية لهؤلاء المواطنين، الذين مازالوا
قابعين في الفندق منذ أزيد من 40 سنة، يتساءل متتبعو الشأن المحلي عن
الغاية من إقدام الجهات المختصة على إحصاء الأسر القاطنة بالفندق المذكور.



20:57 | 17.12.2008

مراكش: عبد الكريم ياسين | المغربية


_________________
"Un homme n'est jamais aussi grand que lorsqu'il est à genoux pour aider un enfant"
(Philosophe Pythagore)

iswal
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1025
Localisation : CASA
Emploi : j'ai 1 travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ألوان مراكش/عبد الكبير الميناوي

مُساهمة من طرف izarine في الخميس 25 ديسمبر 2008 - 16:23

رغم التحولات المتسارعة التي طالت النخل والبشر والحجر، يرى الكثير من
الأصدقاء، ممن ينزلون ضيوفاً على مراكش، بين الحين والآخر، أن مدينة
السبعة رجال لازالت وفية لمتعتها وألوانها. إنها مدينة حمراء بتراب
ذاكرتها، تحولت مع الأيام إلى لوحة تمتع العين وتدخل البهجة إلى نفوس
أهلها وزوارها، كلما فتحت دكاكين وأسواق مدينتها القديمة أمام زوارها
وزبنائها.

تبدو «البهجة» فاتنة، تتعلق بها الأفئدة وتهفو إليها النفوس، بسمائها
صافية الزرقة وطقسها الساخن وليلها الساحر. من ينزل في ضيافتها، بعد أن
تقبل به زائراً وسائحاً، لا يطيق فراقها، ومن يسمع عنها يعيش مُـنتظراً
زيارتها. أما اسم «مراكش» فصار، اليوم، وعبر العالم، ماركة سياحية مسجلة،
وعنواناً يرادف راحة البال ومتعة السفر والاستجمام.

ومنذ تأسيسها على يد قائد المرابطين وأميرهم، يوسف بن تاشفين، انطلقت
المدينة تحفر هيبتها وقيمتها بين مدن المغرب. ومع السنوات، ظلت حكايات
التأسيس تتحول إلى أسئلة ترافق التأريخ لها: فهي «البهجة» لدى المغاربة
و«الحمراء» لدى سياحها والعالم. لونها أحمر يحاكي لون ترابها وحجرها، لكنه
لون يتعدد في أشكاله ليصل إلى أكثر من عشرين تنويعاً، منها ما يقترب
بالحمرة إلى صفرة معدن الفوسفاط، ومنها ما يحاكي لون صومعة الكتبية
والمامونية.

وقبل أن تتحول مراكش، في حاضرها، إلى وجهة مفضلة، يهيم بها زوار
الداخل والخارج، كانت عاشت ماضيها بكل البهاء المطلوب. دروبها وأزقتها
القديمة شاهدٌ وعنوانٌ على أسـر حاكمة تعاقبت على حكم المغرب، الذي ما كان
عرش الجالس على حكمه يستوي ويستقيم ويأخذ تمام هيبته من دون إخضاعها
لسطوته وحكمه. تألق فيها العلماء والشعراء والأطباء والفلاسفة، أمثال ابن
رشد وغيره، هي المدينة التي بناها المرابطون على بـُرج العقرب لكي تبقى
دار بهجة وسرور.

ومراكش هي «وْريدة بين النخيل»، كما تقول إحدى الأغاني المغربية،
ورغم أن الشمس تسكنُ سطحها وسماءَها على مدار العام، فإن حدائق وعرْصات
البيلك والمنارة وأكَدال وماجوريل ومولاي عبد السلام ظلت تثير التعجب
والحيرة لدى كل من يؤمن بأن الشمس مُرادفٌ للجفاف والأرض الجرداء القاحلة.

وفي مراكش، كلما ضاقت الأزقة على المارة انفتح في الماضي بابٌ يقود
نحو عوالم من فتنة العمارة وبهاء النقش، تتناسق وألون البضائع التقليدية
المعروضة للبيع.

وفي داخل البنايات التاريخية للمدينة، نكون مع عوالم من التشكيل
الفاتن: مدارسها العتيقة بزليجها وأقواسها، ومساجدها بصوامعها، أما دورها
العتيقة فتحولت إلى دور ضيافة ومساكن يجد فيها سكان جدد، أتوا مدينة
تعشقها الشمس من مدن يسكنها الضباب، بعضاً من الدفء المفتقد.

والواقع أن التجول بين أزقة المدينة العتيقة، قبل أن يكون راحة بال،
هو متعة عين، أيضاً. محلاتٌ تفيضُ بمعروضاتها وتحفها، فيما يجلس أصحابها
على كراسيهم في انتظار الرزق، عارضين لوحات تشكيلية وأواني نحاسية وخزفية
وزرابي، وأشياء أخرى لا يفهم في معناها سوى الراسخين في أسرار الحضارات
والثقافات الباذخة. «المحلات متقاربة ومتشابهة في معروضاتها ... والرزق
على الله»، هكذا يُـردد أصحاب «البازارات»، أما السياح فيـغوصون في الدروب
الضيقة ويمرون بين الأزقة وجنب المعروضات، فيما أعينهم ضاحكة تستمتع بفتنة
الألوان وبساطة الحياة ودفء العلاقات الإنسانية.

كل شيء في المدينة القديمة يذكر بتاريخ الحمراء وأيامها، أما حين
يرتفع الأذان فإن وقت الصلاة يصير وقتاً مستقطعاً من زمن البيع، منتصراً
لعلاقة العبد بخالقه: وضوءٌ، ثم كـُرسي يسد باب المحل، فيما المعروضات
مُعلقة أو مـُرتبة في أماكنها دون خوف من أن تمتد إليها يـَد سارق.

تنتهي الصلاة بالدعاء والاستغفار، فيعود الجميع صافيي السريرة
ابتغاءً للرزق. وفي انتظار ذلك، يقتلُ بعض الباعة وقتهم في تبادل
المستملحات والنكت، فيما ينشغل آخرون بفتح أحاديث مع السياح، عارضين عليهم
لوحة أو زربية أو آنية خزف .. فيما عبارة «اللي ما اشْـرا يتْنزّه»، تقال
بكل لغات العالم.

المساء

izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

marrakech-ville

مُساهمة من طرف منصور في السبت 21 فبراير 2009 - 12:10

marrakech-ville

منصور
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1944
العمر : 37
Localisation : loin du bled
تاريخ التسجيل : 07/05/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مراكش .. هذه الأيام/عبد الكبير الميناوي

مُساهمة من طرف izarine في الثلاثاء 24 مارس 2009 - 19:50

مراكش، هذه الأيام .. سيارات ودراجات نارية وهوائية وراجلون لا يقلون هوائية، تتقاذفهم الأرصفة والطرقات.
مراكش، هذه الأيام .. حاضر يقتلُ ماضيه .. يتعاون عليه بالإسمنت وجشع البعض.
مراكش، هذه الأيام .. مدينة تغيرت جغرافيتها وتبدلت ملامحها بسرعة قياسية : عماراتٌ تسابق بعضها، فيما تعاند بساطة الماضي لتخفي جمال النخيل وهيبة الكتبية.
مراكش، هذه الأيام .. فنادق ومطاعم راقية، ومحلاتٌ باذخة تعرض عطورها وملابسها وأحذيتها، و«شاطئ أحمر» في مدينة لا تطل على البحر الأبيض المتوسط ولا على البحر الأحمر.
في مراكش، يتقوى الاقتناع، هذه الأيام، لدى معظم المراكشيين، بحقيقة أن العيش في مدينتهم لم يعد سهلاً، وأنه لم يعد كافياً أن تكون مراكشياً، في مراكش، لكي تضمن راحة البال وهناء الحال.
في مراكش، هذه الأيام .. الحاضر يقتل الماضي، في سعي حثيث لمسحه وطمسه، حتى أن زيارة المدينة الحمراء صارت تعني، بالنسبة للكثيرين، «دخان» جامع الفنا، و«عصير» مقاهي شارع فرنسا، و«رغوة» ليل المدينة.
المراكشيون، هذه الأيام .. حائرون، يتساءلون .. منهم من يقول «إن الأمور قد تغيرت كثيراً بين الأمس واليوم، والمراحل الانتقالية بمراكش، ربما، تطول أكثر من اللازم، ولا أحد سيعرف، غداً، كيف ولمن ستؤول هذه المدينة ؟ ومم ستتشكل ساكنتها ؟ وكيف ستكون ثقافتها ؟ وما الغرض منها أصلاً : هل هي مدينة للتاريخ ؟ للاقتصاد ؟ للسياحة الثقافية ؟ للسياحة الجنسية ؟ للفولكلور ؟ للسينما ؟ أم لأشياء أخرى؟». ومنهم من يقول إنه، «في الماضي، كان المراكشي يظل مراكشياً من صباحه إلى مسائه، ومن يقظته إلى نومه، بل حتى في أحلامه. أما اليوم، فقد شتـّـتت تحولات المدينة تفكيره، فهو قد يصبح مراكشياً، لكنه يعبـُر، في يوم واحد، أساليب مختلفة في العيش، وأشكال متنوعة في ابتكار الذات. في دماغه تتزاحم أسواق لغوية متنافرة، وفي إحساسه تكتظ أنماط متناقضة. إنه مراكشي الآن، وأميركي أو فرنسي، بعد حين، محافظ في البيت، وليبرالي في السوق والعمل!».
والمفارق أنه، بعد ألف عام من تأسيس مراكش، اكتشف البعض أن المدينة في حاجة إلى إعادة ترتيب وبناء، ولذلك «قشروا» الأرصفة و«حفروا» الأزقة، ثم تركوا السياح القادمين من برشلونة وبروكسيل وميلانو وسيدني وطوكيو يغرسون أحذيتهم في «فراغات» شوارعها ودروبها.
وعلى عكس المراكشيين، يبدو «السكان الجدد»، كما لو أنهم «شـمتوا» باختيار السكن في المدينة الحمراء. الكاتب الإسباني خوان غويتصولو مثلا، الذي استقر بمراكش، منذ سنوات طويلة، ومنحته اليونسكو شرف كتابة نص إعلان اعتبار ساحة جامع الفنا ضمن التراث الشفوي الإنساني، اعترافاً منها بجهوده في الدفاع عن حق الساحة في إعمال الخيال والتحلي بكثير من الحس الجمالي عند كل محاولة لتوسيعها أو التغيير في ملامحها، لا يخفي تعبه من تنكر بعض المراكشيين لهذا «الحق».
هذا الصباح، أقرأ أن غويتصولو غادر مراكش «مرغما» إلى إسبانيا، «هرباً من استمرار الأشغال التي يشهدها حي «القنارية»، الذي يسكن به، والتي تستهدف إعادة هيكلة الواد الحار في هذه المنطقة»، وأنه «أكد أن الورش، الذي بدأ ولم ينته، منذ أمد بعيد، في الطريق المؤدية بين منزله وساحة جامع، والمخاطر التي يطرحها المرور على خشب ومعابر خاصة، جعلته يغير وجهته عبر طريق آخر، غير أن بُعدَه والتعب الذي يحس به عندها، دفعه إلى التفكير في التخلي «المؤقت» عن المدينة الحمراء والهرب إلى إسبانيا، إلى حين الانتهاء من الأشغال المذكورة».
في المساء، أزور مقهى «فرنسا» لأتأكد من حكاية «هرب» غويتصولو. وجدت أن أرضية ممر «البرانس» لم تعد تختلف كثيراً عن أزقة وشوارع أي قرية هامشية، وأن جبلا ترابيا قد نبت مابين مقهى «فرنسا» ومقهى «الحمراء».
لم أجد غويتصولو، لكني جالست بعض المراكشيين، ممن اعتاد مجالستهم بالمقهى، فأكدوا لي تضايق خوان من الأشغال المفتوحة بـ«القنارية»، دون آجال محددة لانتهائها.
أغوص في دخان الساحة .. عربات عصير.. مشويات.. رؤوس مبخرة .. وأصوات مبحوحة تردد «فين غادي بيا آخويا»، قبل أن أتعثر في تراب ممر «البرانس»،. مجدداً.
لم أملك إلا أن أتذكر الشاعر السوري أدونيس، الذي ترك لقصيدته أن تلبس قفطانها وأن تطرح أسئلتها، بقوله :
«وماذا يقول ماسحُ الأحذية لهذا القفطان المذهب ؟ وماذا يوسوس
بائع اللبن لتلك الناطحة من الإسمنت ؟ وما لهذه
الأرصفة كأنها خيول أرهقت، تنكس البيارق ؟».

المساء

izarine

ذكر عدد الرسائل : 1856
العمر : 57
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مع تحياتي للحاج بوهالي..

مُساهمة من طرف said في الأربعاء 25 مارس 2009 - 16:17

حلايقية جامع الفنا يهيئون أكبر طنجية



أكبر طنجية مراكشيةاستعملت فيها كمية من الطين قدرت بحوالي 75 كلغ


باشرت جمعية حرفيي الحلقة للفرجة والتراث بساحة جامع الفنا في مراكش،
استعداداتها المكتفة من أجل تحضير أكبر طنجية مراكشية، يبلغ طولها مترين
وعرضها مترا واحدا.
سيجري طهيها بواسطة لحم عجلين يبلغ وزنهما حوالي 420 كلغ في محل "فرناطشي" بحي رياض الزيتون.

وسيجري
نقل الطنجية عبر موكب فلكلوري بمشاركة مجموعة من الفرق الفلكلورية من
التراث المحلي، أو ما يعرف عند المراكشيين بـ "تاراكت" إلى وسط ساحة جامع
الفنا، التي أعلن عنها كتراث شفوي للإنسانية من طرف منظمة اليونسكو، بعد
إحداث فضاء مصمم على شكل "فرناطشي".

وأفاد عبد الحي النافعي،
الكاتب العام للجمعية، أن الطنجية، التي يجري صنعها بمحل للفخارة، بمنطقة
تمصلوحت المتميزة بجودة تربتها على الصعيد الوطني، ستكون جاهزة يوم 26
مارس الجاري، وستنقل إلى مدينة مراكش استعدادا لتحضيرها، يوم 04 أبريل
المقبل، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للحلقة، بمشاركة مجموعة من
المتخصصين في إعداد وتحضير الطنجية، التي من المنتظر أن تحظى بمتابعة
إعلامية وطنية ودولية.

وأضاف النافعي أن الجمعية ستنظم، بالمناسبة،
القافلة الأولى لساحة جامع الفنا، ابتداء من يوم الاثنين المقبل في اتجاه
مدينتي الدارالبيضاء والرباط، بتنسيق مع مدرسة عليا للتدبير
بالدارالبيضاء، والمجلسين الجماعيين للمدينتين، بمشاركة أزيد من 80
حلايقيا يمارسون مختلف الأنشطة الفنية بساحة جامع الفنا، الهدف منها
التعريف بساحة جامع الفنا، من خلال تجسيد الساحة العالمية بكل من ساحة
الأمم المتحدة بالدارالبيضاء، وباب الأحد بالرباط، بمشاركة الحلايقية،
الذين يمارسون مختلف الأنشطة بجامع الفنا، مؤكدا أنها ستبقى تقليدا سنويا،
تخليدا لليوم الوطني للحلقة بساحة جامع الفنا، والمساهمة في حماية التراث
الثقافي بمدينة مراكش.

وأضاف المصدر نفسه أن القيمة المالية لتحضير
أكبر طنجية مراكشية حددت في مبلغ 36 ألف درهم، موضحا أن الجمعية خصصت 1200
تذكرة للراغبين في أكل الطنجية بقيمة 100 درهم للوجبة سيحول نصف ريعها إلى
جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان، والنصف الآخر إلى صندوق الجمعية
للمساهمة في دعم حرفيي الحلقة اجتماعيا من أجل جعلهم قادرين على الاستمرار
والإبداع.

وقال محمد التيهي، صانع تقليدي، أشرف على صنع أكبر
طنجية، إذ تطلب إنجازها 20 يوما من العمل المتواصل بمساعدة ثلاثة عمال،
واستعملت فيها كمية من الطين قدرت بحوالي 75 كلغ.

وأضاف التيهي أن
الطنجية سيجري طهيها خلال مرحلتين في فرن خاص بالفخار بمنطقة تامصلوحت
لمدة 12 ساعة في كل مرحلة لتتخذ شكلها العادي والطبيعي مثل باقي الأواني
الفخارية الأخرى.
25.03.2009 مراكش: عبد الكريم ياسين | المغربية










said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المحطة الجديدة للقطار - مراكش

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الأحد 5 أبريل 2009 - 15:38







_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كلية الطب - مراكش

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الأحد 5 أبريل 2009 - 15:47





_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الطنجية المراكشية

مُساهمة من طرف said في الثلاثاء 7 أبريل 2009 - 7:09

تمكن «احلايقية» جامع «الفنا» بمراكش من طهو أكبر طنجية بتكلفة مالية بلغت 36 ألف درهم. وينتظر أن تجوب قافلة الطنجية المراكشية مجموعة من المدن المغربية منها الدار البيضاء والرباط، حيث ستباع منها وجبات بسعر 100 درهم للواحدة، على أن يخصص ريع هذه «الطنجية» لجميعة للا سلمى لمحاربة داء السرطان.



said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الطنجية المراكشية تدخل كتاب غينيس للأرقام القياسية

مُساهمة من طرف said في الثلاثاء 7 أبريل 2009 - 8:22

الطنجية المراكشية تدخل كتاب غينيس للأرقام القياسية
حلايقية جامع الفنا يحتفلون بأكبر طنجية في العالم

عاشت ساحة جامع الفنا بمراكش، مساء أول أمس السبت، على إيقاع الاحتفالات
بأكبر طنجية في العالم، بلغ طولها مترين وعرضها مترا واحدا، من خلال إقبال
جماهيري كبير على الساحة العالمية، المصنفة كتراث شفوي للإنسانية من طرف
منظمة اليونسكو.

وشهدت الساحة، منذ الصباح، إقبالا من طرف السياح الأجانب، والمراكشيين،
وزوار المدينة الحمراء، الذين اقتنوا التذاكر المخصصة من جمعية حرفيي
الحلقة للفرجة والتراث بساحة جامع الفنا، بقيمة 100 درهم للتذكرة، لتناول
وجبة الطنجية العالمية، التي دخلت كتاب غينيس للأرقام القياسية.

وأهم
ما ميز الاحتفالات، التي حظيت بمتابعة إعلامية لمختلف وسائل الإعلام، وبعض
القنوات التلفزية الوطنية والدولية، "الفوضى والارتباك وسوء التنظيم"، ما
أثار حفيظة جل المتتبعين، والزائرين، ووسائل الإعلام، خصوصا طاقم قناة
"المغربية"، الذي انسحب "احتجاجا على سوء الاستقبال من طرف أعضاء جمعية
حرفيي الحلقة".

انطلقت الاحتفالات حوالي الثانية بعد ظهر أول أمس
السبت، من محل (فرناطشي)، بحي بريمة، في المدينة العتيقة، بعد إخراج
الطنجية، التي جرى تحضيرها بلحم عجلين، بلغ وزنهما 420 كلغ، وتقسيمها إلى
84 طنجية صغيرة، ونقلها إلى الساحة العالمية، عبر موكب فلكلوري، مكون من
مختلف الفرق الفنية، التي تمارس أنشطتها بساحة جامع الفنا، على متن 30
كوتشي.

واستمرت الاحتفالات بتنظيم سهرة فنية، بتعاون مع مؤسسة
خاصة للتدبير بمدينة الدار البيضاء، المحتضن الرسمي للاحتفال، وبمشاركة
مختلف الفرق الفلكلورية بساحة جامع الفنا.

وكانت حوالي 1200
تذكرة وضعتها جمعية حرفيي الحلقة رهن إشارة الزائرين لتناول وجبات من
الطنجية، بيعت بكاملها قبل يوم من الاحتفال بأكل أكبر طنجية، الذي يصادف
الاحتفال باليوم الوطني للحلقة.

وسبق لجمعية الحلايقية أن نظمت،
بداية الأسبوع الماضي، القافلة الأولى لساحة جامع الفنا في اتجاه مدينتي
الدارالبيضاء والرباط، بتنسيق مع المدرسة العليا للتدبير بالدارالبيضاء،
والمجلسين الجماعيين للمدينتين، بمشاركة أزيد من 80 حلايقيا، يمارسون
مختلف الأنشطة الفنية بساحة جامع الفنا، الهدف منها التعريف بالساحة، من
خلال تجسيد هذه المعلمة العالمية بكل من ساحة نيفادا، بالدارالبيضاء وباب
الأحد، بالرباط..

وأكد محمد باريز، رئيس جمعية حرفيي الحلقة للفرجة
والتراث بساحة جامع الفنا، أن هذه التظاهرة ستبقى تقليدا سنويا تخليدا
لليوم الوطني للحلقة، من خلال تنظيم قافلة أخرى لبعض الأقاليم الصحراوية،
للتعريف بالتراث الثقافي لساحة جامع الفنا.

من جانبه، عبر عبد
الحي النافعي، الكاتب العام للجمعية، عن سعادته بنجاح التجربة الأولى،
التي أقدمت عليها الجمعية، رغم الصعوبات والإكراهات، التي اعترضت عملية
تنظيم التظاهرة، مؤكدا أن الجمعية ستحاول الاستفادة من بعض الهفوات، التي
رافقت الاحتفالات لتجاوزها خلال تنظيم الدورة الثانية.

وتطلب صنع
الطنجية المراكشية، التي دخلت كتاب غينيس للأرقام القياسية، 20 يوما من
العمل المتواصل من طرف ثلاثة صناع تقليديين متخصصين في الفخار، بمنطقة
تامصلوحت، بضواحي مراكش، المعروفة بجودة تربتها على الصعيد الوطني،
واستعملت فيها كمية من الطين، قدرت بحوالي 75 كلغ، وجرى طهيها خلال
مرحلتين في فرن خاص بالفخار بالمنطقة المذكورة لمدة 12 ساعة في كل مرحلة،
لتتخذ شكلها العادي والطبيعي، مثل باقي الأواني الفخارية الأخرى.

20:31 | 06.04.2009 مراكش: عبد الكريم ياسين | المغربية







said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تحية الى الصديق عبدالباري البوهالي

مُساهمة من طرف القيطي في السبت 25 أبريل 2009 - 9:04



القيطي

ذكر عدد الرسائل : 1885
العمر : 51
Localisation : maghreb
تاريخ التسجيل : 30/06/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

البَـاب ورُبُـع البَـاب... يُوجد فقط بمُراكش الحَمـراء!

مُساهمة من طرف abdelhamid في الأربعاء 29 أبريل 2009 - 17:58

البَـاب ورُبُـع البَـاب... يُوجد فقط بمُراكش الحَمـراء!

كان ممرا داوم شاعر الحمراء على عبوره وبه بيعت كؤوس الكريستال وصحون الطاووس

المهدي الكراوي

بمُراكش التي كانت عاصمة المغرب الأقصى وآوت السلالات الحاكمة التي تعاقبت
على أرضها حتى الأندلس وتينبوكتو وتلمسان، يوجد ممر بالمدينة القديمة يطلق
عليه تاريخيا اسم «دفة واربع»، أي الباب ورُبع الباب! وهو الذي يفصل
عموديا توازي ممر السمارين وممر المواسين، حيث المنازل القديمة لأعرق
العائلات المراكشية الثرية، وحيث أقدم سوق سياحي تراثي دولي تجمعت به أولى
متاجر البازارات منذ بداية القرن العشرين .

بحي وممر المواسين بمراكش شيدت النخبة المخزنية والتجارية والعلمية
دورها منذ عدة قرون، وبالحومة ذاتها توارثت أجيال كثيرة من أعرق العائلات
المراكشية هذه المعالم العمرانية والهندسية قبل أن تسقط في غفلة من الجميع
بأيدي أجانب عرفوا في لحظة تيه مغربية كيف يشترون تاريخا بأكمله بحفنة
متسخة من الأورو والدولار.

ممر السمارين الذي لا يُذكر اسمه إلا وذكر الازدحام، يعتبر معلمة
تجارية تراثية مغربية، لا تقل شبها في هندستها وفضاءاتها وروائحها وأناسها
وأركانها وطقوسها بأسواق وبازارات خان الخليلي بالقاهرة، وسوق المدينة في
حلب، وسوق سمسرة في صنعاء، وبازار شاه بأصفهان، وسوق بازارات اسطنبول، هنا
وهنالك وبينهما تجمعت نوادر القطع المتحفية، من بيض المهر وعود القماري
وسيوف البربر والعرب وأواني الفضة والأحجار النفيسة والعطور النادرة وصحون
خزف وسيراميك كامل عهود ملوك بريطانيا وفرنسا.

السمارين والمواسين ممران عريضان وطويلان ينطلقان من قلب المدينة
القديمة لمراكش وينتهيان كمجرى مائي في ساحة جامع الفنا، السد الذي تفرغ
فيه مدينة مراكش داخل السور ازدحام وتشعب دروبها وأزقتها و«صابات» منازلها
الفريدة والبديعة، وعلى بعد أمتار قليلة من ساحة جامع الفنا يفصل ممر «دفة
واربع» عموديا السمارين والمواسين، وبالجهة المؤدية جنوبا لهذا الأخير كان
شاعر الحمراء محمد بن إبراهيم السراج المراكشي يقضي معظم أوقاته جالسا
ومتكئا على واجهة بازارا مشهور هناك.

بممر «دفة واربع» تجاور تاريخيا ومنذ نهاية القرن التاسع عشر التاجر
الفاسي والأمازيغي والمراكشي في ألفة اجتماعية وتوادد إنساني عميق، وهنالك
بيعت كؤوس الكريستال وأواني الفضة البريطانية والفاسية، مع جلابيب أرفع
الأثواب المغربية والشرقية وصحون الطاووس الصيني والإنجليزي والنحاس
والمعدن، وبالممر وجد أول بازار سياحي جمع تحف المغرب النفيسة كان في
ملكية الحاج البارودي، وهناك باع الحاج أحمد برادة كؤوس البلار وصحون
الطاووس الحر، وأمامه الحاج المختار السميج الذي جاوره 40 سنة في بيع
البلاغي والجلابيب المغربية .

المار اليوم من هذا الممر سيحسب نفسه في ممر ضيق من أزقة بيكين أو
شانغاي، فالسلع الصينية الرديئة والرخيصة التي لا تصلح حتى صدقة
للمحتاجين، احتلت الفضاء وملأت الدكاكين، أما كؤوس الكريستال وصحون
الطاووس والبلاغي والجلابيب والتحف والزرابي، فقد اختفت مع اختفاء
أصحابها.... وحدها الرداءة تعرف كيف تحيى لما يتوقف قلب الحضارة والمجد عن
الخفقان .

المساء المغربية

_________________
أحمد الله وأشكره

abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4740
العمر : 59
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف بنت جبالة في السبت 2 مايو 2009 - 12:29

جامع الفنا في بداية القرن20



_________________

بنت جبالة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 1429
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 11/07/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الخميس 7 مايو 2009 - 15:33

باب اكناو bab agnou







اختفى الحمار وبقي الباب

_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مراكش فيها وفيها !!!

مُساهمة من طرف عبدالبارئ بوهالي في الجمعة 8 مايو 2009 - 23:47



_________________


عبدالبارئ بوهالي
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 1786
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 23/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 5 من اصل 8 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى