صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

اللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اللغة العربية

مُساهمة من طرف المخلوطي في الأربعاء 27 فبراير 2008 - 20:10

اللغة العربية والهوية

أحمد الميداوي

أخشى حال اطلاعهم على رأيي بشأن لغتنا العربية، أن يقفز بعض رجال اللغة وصناع الإبداع الثقافي بلغة الضاد، فيمطروني بأرذل النعوت بعد أن يمتشقوا سلاح الذاكرة والهوية الوطنية.. ورأيي، مهما سيقال، هو أن اللغة العربية لغة أجنبية في وطننا المغرب، وإن لم تكن كذلك، فهي على الأقل لغة غريبة بالنسبة إلى عامة الناس ومعظم المثقفين أيضا. فكم من المغاربة يستطيعون الكلام باللغة العربية الفصحى بطلاقة دون أن يترددوا في التفكير والبحث عن شكل الكلمة التي سيتلفظون بها بدلا من التركيز على فحوى الخطاب؟ وإذا كانت القدرة على التفكير والتخيل مرتبطة فكرا وروحا باللغة، وبحدود التمكن منها، كما يجزم اللسانيون، فكم منا قادر على أن يؤسس لخياله وأفكاره دون الالتصاق بجذور اللهجة الدارجة المستنبتة من صميم بيئته، والمتجذرة في عمق هويته اللغوية.
وليس من العبث أو الاستهتار أن يلجأ بعض المبدعين من روائيين وشعراء وصحفيين إلى انتقاء مفردات من اللغة العامية وسبكها لتشكل شحنة مكثفة ومعبرة بشكل أعمق عن الواقع الذي يعتمل في نفوسهم. تماما كما يفعل الرسام في اختيار الألوان التي تبدو له أكثر عمقا وتعبيرا من غيرها في لوحاته. قد يرى البعض في ذلك هلاكا بطيئا للغة العربية، وقد يعتبره البعض الآخر سمة من سمات الفكر العامي، والحقيقة أن التحاور بين اللغتين عند هؤلاء ليس سببه أن الأولى جامدة في طور الانقراض، والثانية ذات إيقاعات متميزة، ولكن لينفذوا أكثر إلى عمق مجتمع نما وترعرع في أحضان الدارجة، وليحدثوا الناس بما يفهمون.
وما نفهمه جميعا هو أنه عندما دخلنا إلى المدرسة في سن السادسة، كانت حصيلتنا من مفردات العربية الفصحى ضئيلة جدا إذا لم أقل منعدمة. اكتشفنا أن لغة القراءة والكتابة المراد لنا تعلمها لغة غريبة علينا وإن كانت تسمى بالعربية.. بدأنا نفهم أن «خيزو» هو الجزر وأن «الجرانة» هي الضفدعة، ومعظم المفردات التي كنا نتداولها في الحومة وفي البيت لا تمت بصلة إلى لغتنا، بينما كانت حصيلة الأطفال الأجانب قبل دخولهم إلى المدرسة 17.000، كلمة معظمها لا يختلف عما سيجده في الكتب المدرسية.
وإذا صدقنا الأبحاث العلمية الحديثة التي تقول إن الطفل يركز طاقة هائلة في السنوات الأولي من عمره حتى الخامسة، لإتقان اللغة التي سيتكلم بها ويعبر من خلالها عن نفسه، وإذا ضيع هذه الفرصة فلن يتعلمها بإتقان مهما حاول ذلك فيما بعد، فإننا نتصور جميعا المسافة التي تفصلنا عن لغة امرئ القيس قولا وإنشاء وتعبيرا. وحينما نضيف إلى ذلك مجتمعا نصفه أمي يتجلى أكثر الطابع الغريب والأجنبي للغتنا الفصحى في قلب المجتمع. ولعل الكثيرين من أمثالي استحضروا، ولو مرة، طلب الآباء ترجمة رسالة يتوصلون بها من الأقارب، من العربية إلى الدارجة.
ولما كان كل جيل تسبقه أجيال تترك له كنوزا ثمينة من التراث الشفوي والمكتوب، فإننا حينما نستقرئ رصيدنا من هذا التراث بصنوفه المختلفة (شعر، موسيقى، أمثال، حكم...)، نجد أن معظمه مصاغ أو منسوج باللغة الدارجة التي شكلت على امتداد العصور جزءا مهما من ملامح الإنسان المغربي وقسماته وأسلوب عيشه ومعتقداته. وفي كل ما صادفته من كتب حول الحكم والأمثال الشعبية المغربية التي هي تعبير عفوي بليغ عن نبض الأمة وروحها، لم أعثر سوى على قلة قليلة جدا من الأمثال المغربية الصرفة المنقولة بالعربية الفصحى. والسبب ببساطة هو أن الأمثال المأثورة مثل الحكايات الشعبية التي كنا، قبل النوم، نكوّن بها وجداننا كأطفال، ولا يمكن للفصحى آنذاك أن تنفذ في غربال الأذن المتعودة على الدارجة المنسابة والمعبرة.
[/justify]
المساء 26-02-2008

المخلوطي

ذكر عدد الرسائل : 376
العمر : 51
Localisation : Salé
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى