صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

هدايا رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هدايا رمضان

مُساهمة من طرف abdelhamid في الجمعة 29 أغسطس 2008 - 13:32




الواحد منا حينما يزور صديقا له.. فإنه يشتري له هدية واحدة.


لكن رمضان المبارك قادم إلينا.. لزيارتنا.. ومعه خمس هدايا لكل صائم..
وهذه الهدايا ليست من البشر ولكنها من رب البشر سبحانه وتعالي.. فهل
تقبلون أيها الأحبة عطايا الله عز وجل لعباده في هذا الشهر الفضيل.

يقول النبي صلي الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: "أعطيت أمتي في شهر
رمضان خمسا لم يعطهن نبي من قبلي: الأولي: أنه إذا كان أول ليلة من رمضان
نظر الله إلي عباده. ومن نظر الله إليه لا يعذبه أبداً. والثانية: فإن
خلوف أفواههم حين يمسون أطيب عند الله من ريح المسك. والثالثة: فإن
الملائكة تستغفر لهم في كل يوم وليلة ماداموا صائمين لله عز وجل.
والرابعة: فإن الله عز وجل يأمر جنته ويقول لها: ياجنتي استعدي وتزيني
لاستقبال عبادي الصائمين. والخامسة: فإنه إذا كان آخر ليلة من رمضان غفر
الله عز وجل لهم جميعا".

هذه خمس هدايا من الله الأولي أن الله عز وجل ينظر إلي عباده. نظرة
رحمة. حيث يرحمهم ويعطيهم الثواب الجزيل وفي هذا درس عظيم لنا أن نتراحم
فيما بيننا يقول عليه الصلاة والسلام: "ارحموا من في الأرض يرحمكم من في
السماء" كما أن النبي صلي الله عليه وسلم كان يصلي بالمسلمين اماما.
وبينما هو يأمرهم بمساواة الصفوف إذا بأعرابي أراد أن يجامل النبي صلي
الله عليه وسلم: فرفع يديه إلي السماء قائلاً: اللهم ارحمني. وارحم معي
محمداً. ولا ترحم بعدنا أحداً أبداً يارب العالمين. فماذا فعل النبي عليه
أفضل الصلاة والسلام: إن النبي عليه الصلاة والسلام غضب وكان لا يغضب
لنفسه. وإنما كان يغضب إذا انتهكت حرمات الله عز وجل. قال النبي صلي الله
عليه وسلم للاعرابي: لقد ضيقت واسعا. أو ما علمت أن رحمة الله عز وجل قد
وسعت كل شيء.

والهدية الثانية في رمضان فإن رائحة أفواههم حين يمسون أطيب عند الله
من ريح المسك لأن الصائم ترك شهوته من أجل الله ولذلك يقول الفقهاء:
والسواك مستحب في كل حال إلا بعد الزوال للصائم. وهو في ثلاثة مواضع أشد
استحبابا: عند تغير رائحة الفم. وعند القيام من النوم وعند القيام إلي
الصلاة.

أما الهدية الثالثة: فإن الملائكة اللهم ارزقنا محبتهم تستغفر
للصائمين في كل يوم وليلة ماداموا صائمين لله عز وجل. وإذا استغفرت لنا
الملائكة استجاب الله عز وجل حيث يقول الله تعالي عن الملائكة: "يسبحون
بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما.
فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم".

والهدية الرابعة: يأمر الله عز وجل جنته ويقول لها: ياجنتي استعدي
وتزيني لاستقبال عبادي الصائمين. أما الهدية الخامسة فإنه إذا كان آخر
ليلة من رمضان غفر الله عز وجل لهم.

ان رمضان فرصة للصلح مع الله. فعلينا أن نجدد التوبة. وأن نصوم لله
عز وجل صياما حقيقيا حيث يقول صلي الله عليه وسلم "من صام رمضان ايمانا
واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر".

نسأل الله عز وجل أن يغفر لنا وأن يهدينا إلي ما يحب ويرضي إنه نعم المولي ونعم النصير.

د . محمد وهدان


_________________
أحمد الله وأشكره
avatar
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4743
العمر : 60
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى