صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

التعليم الحضاني التقليدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التعليم الحضاني التقليدي

مُساهمة من طرف ربيع في الإثنين 15 سبتمبر 2008 - 21:58

أخذني والدي إلى كتاب قرآني كان يوجد بمدينة فاس على مقربة من سكناي ويقع
في درب مشماشة، ولا يبعد هذا الكتاب عن منزل والدي إلا بأقل من عشر خطوات.

وإذ كنت أصغر تلميذ (3 سنوات) فقد وضعني فقيه «المسيد» وراء ظهره.
وكان يقتعد دكانة عالية يشرف منها على تلاميذ الكتَّاب وهو يحمل قضيبا
يُشهره في وجه هذا التلميذ أو ذاك، وأحيانا يصوِّبه على رؤوس التلاميذ
المشاغبين تنبيها وردعا غير مؤذ.

} غادرت هذا الكتاب بعد أن حفظت سورة الإخلاص والمعوذتين، وبعد أن
اتصل الفقيه بوالدي واتفقا على إقامة حفل الختمة ببيتنا وكانت تسمى حفل
جايْبوه أو ختمة قل هو الله أحد.

والاحتفال بالختمة كان يجري طبق طقوس كان الفقيه يؤديها على التلميذ
بوضعه في مائدة بعد أن يكون قد ارتدى جلبابا أبيض وطربوشا في حجم صغير
يُلبس عادة في هذه الختمة كما يلبس في حفل الختان الذي يجري عادة في
السنوات الأولى من ميلاد الطفل. لكن لا يُباشر ختان الولد البكر إلا إذا
بلغ سبع سنوات وهذا ما حصل معي. ويمر موكب التلميذ المحتفى به بالشوارع
القريبة لينتهي إلى بيت التلميذ. والتلاميذ يرددون وراء مائدة التلميذ:
أحيانا جايْبوه جايبوه يا فرحة يماه (أمه) وبُوه (أبيه)!

} قراء كتاب الأيام لعميد الأدب العربي المصري المرحوم طه حسين
يلاحظون أن حياة «الكُتَّاب»، كما كان يطلق عليه في مصر، لا تختلف وقائعها
وتقاليدها عما كان يجري في «المسيد» المغربي. وأن تعامل فقيه المسيد مع
تلاميذه لا يختلف عن تعامل شيخ الكتاب المصري، وهذا أحد مظاهر الوحدة
العربية من المحيط إلى الخليج.

} بكل أسف لم تهتم الجامعة العربية بترسيخ مظاهر وحدة المجتمعات
العربية في القاعدة وهي أساس الوحدة السياسية التي أخذت اهتمام الجامعة
العربية وتعثرت مسيرتها للأسف الشديد.

} في جنوب المغرب (كمراكش) يطلق على المسيد اسم «الحْضَار». وفي
مدينة فاس مسقط رأسي كان يطلق على تلميذ الكتاب اسم «المْحَضْري» مثل ما
كان يُسمى في موريتانيا.

} ترى هل يشير هذا التعبير إلى أن الحْضَار لم يكن يفتح في وجه
التلاميذ ليتعلموا تعليما نظاميا، بل ليتهيؤوا لما بعد المسيد. فالمطلوب
من تلاميذ المسيد أن يحضروا ليستأنسوا بالتعليم في مرحلته الأولى: مرحلة
ما قبل الدرس.

المسيد يشبه في تنظيمه مدرسة الحضانة للأطفال.

ما أزال أتذكر فقيه المسيد الذي أخذني والدي إليه «لأحضر» ما يجري
داخله. وأذكر أن فقيهي في المسيد كان يدعى الفقيه الفشتالي نسبة إلى قبيلة
فشتالة المغربية. وكان والد التلميذ عندما يأتي بولده إلى المسيد يقول
للفقيه: خذ هذا الولد عندك. وأفوض لك أن تعامله كما تشاء. فأنا لم أعد
مكلفا به بل أنت مربيه وحاضنه. وحتى لو أنك قتلته فلن يكون لي إلا واجب
دفنه «نتَ تقتلْ وأنا ندْفنْ».
ولم يكن معلمو المسيد في مستوى الفقهاء أو العلماء بل لم يكونوا يزيدون على حفظ القرآن دون أن يفهموا آياته.

وشاعت حول فقهاء المسيد نكات لاذعة عن جهلهم بالقرآن وتحريفهم آياته
وكلماته عن مواضعها أو فهمها بالمقلوب كما نقول بالدارجة المغربية. وكانت
هذه النكات تروج في أوساط هذا التعليم الذي انتهى بعد انتشار المدارس
النظامية، وفتحِ الوطنيين الشباب مدارس للتعليم العصري كانت تسمى المدارس
الوطنية أو الحرة.

لم تكن المدارس الحرة تابعة لسلطة الحماية الفرنسية أو الإسبانية وكان يمولها الشعب بسخاء وتنافس.

وكان معلموها يلقنون تلاميذهم معلومات تؤهلهم لغشيان جامعة القرويين
بفاس وكلية ابن يوسف بمراكش. وكانت بعض برامجها تخصص للتربية على حب الوطن
وكراهية المستعمر.

في مدرسة الفقيه ابن عبد الله، أحد الوطنيين المرموقين، التي التحقت
بها وأنا ابن ست سنوات، كان هذا المعلم الكبير ينتقل بنا نحن التلاميذ من
مرحلة التعليم الأولي إلى التعليم العالي أي إلى المعرفة المفتوحة على
آفاق مختلفة.

كان هذا الفقيه ثائرا على المعتاد من فقهاء جيله. كان لا يلبس
الجلباب والسلهام (لباس الفقهاء والعلماء)، بل يلبس الضَّرَّاعة ويستر
رأسه بعمامة يطيل عذبتها حتى تصل إلى كتفيه. واختارنا مدير هذه المدرسة
ومعلمها الكبير ستة من نجباء مدرسته وكنت أصغرهم سنا ليتبنانا (إن صح
التعبير) في ذات الوقت معلما ومُربِّيا وأبا حنونا. وأكثر من ذلك لتربيتنا
على الثورة على التقاليد.

وفي المناسبات الكبرى كان يحثنا على تغطية رأسنا بطربوش صغير،
ويؤوينا في بيته طول اليوم لتعليمنا. ويحضر لبيوتنا عند طلوع الفجر ليأخذ
كل تلميذ إلى بيته من الفجر إلى صلاة العشاء ثم يعود بنا إلى بيوتنا في
ظلام الليل لا يطلب على ذلك مكافأة. فالعمل محسوب عند الفقيه لله والوطن.

وكان يأخذنا إلى خارج مدينة فاس على مقربة من المدينة ليعلمنا بجوار
مقبرة أو فوق هضبة من الهضبات. كان يعمل ما اشتهر به أرسطو اليوناني (أو
أرِسْطوط أو أرططاليس) الذي كان يسير في الشوارع وهو يعلم تلاميذه إلى حد
أنه سُمي هو وتلاميذه بالمشائين (Péripatéticiens).



الدكتور عبد الهادي بوطالب
المساء
15/9/2008

ربيع

ذكر عدد الرسائل : 1427
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى