صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

صلاة القيام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صلاة القيام

مُساهمة من طرف ادريس في الثلاثاء 23 سبتمبر 2008 - 10:57

عن أبي هريرة رضي الله عنه. عن رسول الله - صلي الله عليه وسلم - قال: "من
صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه" وعن عبدالرحمن بن
عوف رضي الله عنه. أن رسول الله - صلي الله عليه وسلم - ذكر شهر رمضان.
فقال: "إن رمضان شهر فرض الله صيامه وإني سننت للمسلمين قيامه فمن صامه
وقامه إيماناً واحتساباً خرج من الذنوب كيوم ولدته أمه" أخرجه النسائي..
فقيام رمضان سنة مؤكدة سنها رسول الله - صلي الله عليه وسلم - وحث
المسلمين عليها. ورغب فيها. وعمل بها خلفاؤه الراشدون. وسائر الصحابة.
والتابعون لهم بإحسان. فينبغي للمسلم أن يحافظ علي صلاة التراويح في
رمضان. وعلي صلاة القيام في العشر الأواخر منه طلباً لليلة القدر. وقيام
الليل مشروع في جميع ليالي السنة. وفضله عظيم وثوابه جسيم. قال الله
تعالي: "تتجافي جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم
ينفقون" "السجدة: الآية 16" وهذا مدح وثناء للقائمين لصلاة التهجد في
الليل. ومدح قوماً آخرين فقال تعالي: "كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون
وبالأسحار هم يستغفرون" "الزاريات: الآيتان 17-18" وقال تعالي: "والذين
يبيتون لربهم سجداً وقياماً" "الفرقان 64".
avatar
ادريس

ذكر عدد الرسائل : 539
العمر : 52
Localisation : سلا الجديدة
Emploi : نشيط مشتغل
تاريخ التسجيل : 17/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

فضل قيام الليل

مُساهمة من طرف abdelhamid في الإثنين 13 أكتوبر 2008 - 19:56

عن عائشة رضي الله عنها. قالت: "كان النبي صلي الله عليه وسلم. يصلي من الليل ثلاث عشرة ركعة يوتر من ذلك بخمس لا يجلس في شيء منهن إلا في آخرهن وله أن يوتر بسبع فيسردها لخمس. لقول أم سلمة رضي الله عنها: "كان النبي صلي الله عليه وسلم يوتر بسبع وبخمس لا يفصل بينهن سلام ولا كلام" رواه أحمد والنسائي وابن ماجة وله أن يوتر بسبع أو باحدي عشرة أو بثلاث عشرة ركعة والأفضل أن يسلم من كل ركعتين ثم يوتر بواحدة. وصلاة الليل في رمضان لهافضيلة وميزه علي غيرها وقيام رمضان شامل للصلاة في أول الليل وفي آخره. فالتراويح من قيام رمضان. فينبغي الحرص عليها. والاعتناء بها واحتساب الأجر والثواب من الله عليها. وما هي إلا ليال معدودة ينتهزها المؤمن العاقل قبل فواتها. ولا ينبغي أن نتخلف عن صلاة التراويح. لينال ثوابها وأجرها. ولا ينصرف متي ينتهي الامام منها. ومن الوتر ليحصل له أجر قيام الليل كله لقول النبي صلي الله عليه وسلم من قام "من الإمام حتي ينصرف كتب له قيام ليلة" والتراويح سنة. وفعلها جماعة أفضل. وفعل الصحابة لها مشهور. وتلقته الأمة عنهم خلفا بعد سلف. وليس لها حد معين. فله أن يصلي عشرين ركعة. أوستة وثلاثين ركعة أو احدي عشرة. أو ثلاث عشرة ركعة. وكلا حسن. فيكون تكثير الركعات وتقليلها بحسب طول القيام وقصره. والمطلوب في الصلاة الخشوع. والطمأنينة. وحضور القلب وترتيل القراءة وذلك لا يحصل مع السرعة والعجلة ولعل الاقتصار علي احدي عشرة ركعة يكون أولي وصلوات الله وسلامة علي أشرف خلقه نبينا محمد وعلي آله واصفيائه وخلفائه وأتباعه إلي يوم الدين.

_________________
أحمد الله وأشكره
avatar
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4743
العمر : 60
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى