صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

النوَّار امرأة الفرزدق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

النوَّار امرأة الفرزدق

مُساهمة من طرف بديعة في الإثنين 29 سبتمبر 2008 - 10:15



(من قال «لا إله إلا الله» مخلصاً بها قلبه دخل الجنة)
صحيح رواه البزار عن أبي سعيد الخدري
جلس
الحسن البصري، رحمه الله، في جنازة النوار امرأة الفرزدق، وهي النوَّار
بنت اعين المجاشعية وقد اعتم بعمامة سوداء واسدلها بين كتفيه والناس بين
يديه ينظرون اليه فوقف عليه الفرزدق وقال: يا ابا سعيد، يزعم الناس انه
اجتمع في هذه الجنازة خير الناس وشرهم، فقال: من ومن؟ قال: أنت وأنا، قال
الحسن: ما أنا بخيرهم ولا أنت بشرهم، لكن ما اعددت بهذا اليوم؟ قال: شهادة
ان لا اله الا الله منذ سبعين سنة! قال: نعم والله العدة.
في هذه القصة
دلالة على ايمان الفرزدق، وانه لالقائه الشعر احس في نفسه ذلك! ولكنه ليس
بشرهم، وذلك بتزكية سيد التابعين الامام الحسن البصري له، وانه كان يردد
الشهادتين طوال سبعين سنة من عمره، كما ذكر ذلك، وان زوجه، وهي النوار، من
المؤمنات، وذلك لوجود الحسن البصري في جنازتها، ومن المؤكد لعلمه بطاعتها
وحسن دينها.
وللفرزدق ابيات شعر تدل على توحيده قالها في خالد القسري وامه:
ألا قبح الرحمن ظهر مطية
اتتنا تهادي من دمشق بخالد
وكيف يوم الناس من كان أمه
تدين بأن الله ليس بواحد
بنى بيعة فيها الصليب لأمه
ويهدم من بغض منار المساجد
والنوَّار
من ربات الفصاحة والبلاغة والعقل والرأي والادب والشعر خطبها رجل من قومها
فجعلت امرها الى الفرزدق وكان ابن عمها دنية ليزوجها منه فأشهد عليها بذلك
وبان امرها اليه شهوداً عدولاً، فلما اشهدتهم على نفسها قال الفرزدق فإني
اشهدكم اني قد تزوجتها فمنعته النوار وخرجت الى الحجاز الى عبدالله بن
الزبير فاستجارت بامرأته بنت منظور بن زبان وخرج الفرزدق فعاذ بابنه حمزة
وقال يمدحه:
يا حمز هل لك في ذي حاجة غرضت
انضاؤه بمكان غير ممطور
فأنت اولى قريش ان تكون لها
وانت بين بكر ومنظور
فجعل امر النوار يقوى وامر الفرزدق يضعف، فقال الفرزدق في ذلك:
اما بنوه فلم تنفع شفاعتهم
وشفعت بنت منظور بن زبانا
ليس الشفيع الذي يأتيك مؤتزرا
مثل الشفيع الذي يأتيك عريانا
فبلغ الزبير شعره ولقيه على باب المسجد وهو خارج منه فضغط حلقه حتى كاد يقتله ثم خلاه وقال:
«لقد اصبحت عرس الفرزدق ناشزاً
ولو
رضيت رمح استه لاستقرت» ثم دخل الى النوار فقال لها: ان شئت فرقت بينك
وبينه ثم ضربت عنقه فلا يهجونا ابداً، وان شئت امضيت نكاحه فهو ابن عمك
واقرب الناس اليك، فقالت: او ما غير هذا؟ قال: لا، قالت: ما احب ان يقتل
ولكني امضي امره فلعل الله ان يجعل في كرهي اياه خيراً. ثم اذنت النوار
لعبدالله بن الزبير في تزويجها بالفرزدق، وحكم لها عليه بمهر مثلها عشرة
آلاف درهم، فسأل الفرزدق: هل بمكة احد يعينه، فدل على مسلم بن زياد فدخل
عليه فأنشده شعراً فقال له: هي لك ومثلي نفقتك، ثم امر له بعشرين الفاً
فقبضها، ثم خرجت معه الى البصرة.
والفرزدق هو همام بن غالب بن صعصعة،
ابو فراس البصري (ت110 هـ – 728م)، وقد قارب عمره المائة، وقد توفي في
بادية البصرة، وقيل في كاظمة الكويت، ولعلها البادية المقصودة. ومما يدل
كذلك على حرص الفرزدق على الاسلام وشعائره وحملته مع تقصيره ما ذكره من
شعر في زين العابدين رضي الله عنه، وهو من اكابر اهل البيت ومن اجلة
التابعين واعلامهم، وذلك عندما رآه الناس في الحرم يريد ان يتسلم الحجر
الاسود فهابوه فسألوا الفرزدق عنه فأنشد قائلا:
هذا الذي تعرف البطحاء وطأته
والبيت يعرفه والحل والحرم
هذا ابن خير عباد الله كلهم
الى مكارم هذا ينتهي الكرم
يكاد يمسكه عرفان راحته
ركن الحطيم اذا ما جاء يستلم
هذا ابن فاطمة ان كنت تجهله
بجده انبياء الله قد ختموا
مقدم بعد ذكر الله ذكرهم
في كل امر ومختوم به الكلم
وليس قولك من هذا بضائر
العرب تعرف من انكرت والعجم
يغضى حياء من مهابته
فلا يكلم الا حين يبتسم
• المصادر:
أعلام النساء – كحالة
الاعلام – الزركلي
فيض القدير – المناوي
سير اعلام النبلاء ــ الذهبي

محمد بن إبراهيم الشيباني

_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6090
العمر : 31
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى