صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

التتابع.. ليس شرطاً في الستة "البيض"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التتابع.. ليس شرطاً في الستة "البيض"

مُساهمة من طرف abdelhamid في الأربعاء 1 أكتوبر 2008 - 13:28

*هل يشترط في صيام الستة أيام من شوال التتابع.

؟
**يجيب عن هذا السؤال فضيلة الدكتور عبدالرحمن العدوي أستاذ الفقه بجامعة الأزهر وعضو مجمع البحوث الاسلامية بقوله:


قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: "من صام رمضان وأتبعه ستاً من شوال
فكأنما صام الدهر كله". وقد فسر العلماء هذا الحديث بأن الله تعالي أخبر
أنه يجزيء بالحسنة عشرة أمثالها.. قال الله تعالي: "من جاء بالحسنة فله
عشر أمثالها" فيكون شهر رمضان ثوابه عشر أمثاله أي عشرة شهور وستة من شوال
ثوابها عشر أمثالها أي ستين يوماً وهي تساوي شهران فيكون المجموع اثني عشر
شهراً.. وهذا معني صيام الدهر كله أي ان الذي يصوم رمضان ويصوم ستاً من
شوال فكأنما صام السنة كلها وهذا من فضل الله تعالي علي الصائمين وعلي
الذين يطيعون الله عز وجل في أداء ما فرض الله عليهم.

ولم يشترط أي من العلماء ان يكون صيام الأيام الست من شوال متتابعة..
بل يجوز لمن يصومها ان يجعلها متفرقة في الشهر كله أو يصومها علي طريقة
الاثنين والخميس حتي يكمل الأيام الستة ويكون قد أدي السنة بذلك وهذا
تيسير من الله عز وجل علي عباده.

والله أعلم


_________________
أحمد الله وأشكره
avatar
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4743
العمر : 60
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حكمة صيام الأيام البيض

مُساهمة من طرف abdelhamid في السبت 4 أكتوبر 2008 - 15:05


* ما هي الحكمة من صيام ستة أيام من شوال؟ وهل يشترط التتابع فيها؟


** يجيب فضيلة الدكتور "يوسف القرضاوي" رئيس الاتحاد العالمي لعلماء
المسلمين فيقول: حث النبي صلي الله عليه وسلم علي اتباع صيام رمضان بست من
شوال فقد روي عنه أبو أيوب الأنصاري: "من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال
فكأنما صام الدهر كله".

والمراد بالدهر هنا: السنة. أي كأنما صام السنة كلها. فإذا حافظ علي صيام ذلك طوال السنين فكأنما صام الدهر.


وقد جاء تفسير ذلك في حديث آخر يقول:


"صيام شهر بعشرة أشهر وصيام ستة أيام بشهرين فذلك صيام العام".


أما تتابع صيام هذه الأيام فهذا ما اختلف فيه الفقهاء. ولكنني أميل إلي عدم اشتراط التتابع لأن شوال كله تابع لرمضان.


وقد انفرد الإمام مالك رضي الله عنه بالقول بكراهة صيام هذه الأيام
الستة خشية أن يعتقد الناس أنها جزء من رمضان. ويلزموا بها أنفسهم.
وينكروا علي من تركها. فكرهها من باب سد الذرائع.

وذكر مالك في الموطأ أنه ما رأي أحداً من أهل العلم يصومها. قال
الشوكاني: ولا يخفي أن الناس إذا تركوا العمل بسنة لم يكن تركهم دليلاً
ترد به السنة ولكن إذا صح الحديث بصومها فلا مجال للرأي هنا خصوصاً إذا
رجحنا عدم إلصاقها برمضان مباشرة ولعل السر في استحباب صيام هذه الأيام من
شوال أن يظل المسلم موصول الحبال بطاعة ربه فلا تفتر عزيمته بعد رمضان.

والله أعلم


_________________
أحمد الله وأشكره
avatar
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4743
العمر : 60
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى