صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

أنــــواع من التعلــيم فــي خدمة الحمايــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أنــــواع من التعلــيم فــي خدمة الحمايــــة

مُساهمة من طرف said في الإثنين 6 أكتوبر 2008 - 9:06

كانت مهمة الإصلاح التي التزمت فرنسا أمام الدول بإدخالها في المغرب ونصّ
عقد الحماية في مادته الأولى عليها، تستدعي الإسراع في تكوين جيل عصري
قادر على مواجهة متطلبات المعاصرة بفتح آفاق واسعة أمامه في ميدان التربية
والتعليم.

كما تضمنت هذه المادة التزام فرنسا باحترام التقاليد المغربية التاريخية، والإبقاء على الهُوية المغربية الثقافية.

لكن فرنسا طبقت في واقع الأمر منهجية مخالفة تستهدف طمس الشخصية
المغربية وإحداث تعليم نخبوي مقسم على مناطق المغرب التي يمكن القول معها
إن التعليم خلق الفرقة والخلاف بين المناطق بقصد تكوين أجيال متعددة
مختلفة التكوين.

في العقدين الأول والثاني من بسط الحماية على المغرب كان هذا التعليم موزعا كما يلي:

تعليم فرنسي

خططت له الحماية الفرنسية على ألا تجود به إلا بمقدار. ويقتصر على
النخبة أو ما يسمى بأبناء الأعيان، أي أبناء رجال المخزن من وزراء وباشوات
وقياد.

وقد دشنت الحماية هذا التعليم بفتح مدارس في العواصم المغربية الكبرى
أطلقت عليها بصريح العبارة اسم «مدارس أبناء الأعيان». وكانت إدارة
التعليم الفرنسية تعلم هذا الجيل في كتب خاصة أعِدَّت لهم لدمجهم في شخصية
الحامي الفرنسي، إلى درجة أن هذه الكتب كانت تحمل محفوظات تتحدث عن فرنسا
«أمنا الحنون»، وتقول عن المغاربة إنهم ينحدرون من أسلافنا الغوليين كما
لو كان المغاربة أبناء فرنسا من أصولها القديمة. وكان المطلوب أن يُلقن
تلاميذ المدارس تعليما محدودا يؤهلهم للعمل كأطر متوسطة داخل الإدارة
المغربية المسيرة من أعلى بأطر فرنسية. ولم تحدِث إدارة التعليم الفرنسية
لهذا التعليم لا معاهد عليا ولا جامعة. وكانت اللغة الفرنسية هي اللغة
الوحيدة في هذه المدارس.


وعن ذلك، قال ليوتنان كولونيل دولاتور الذي ارتقى إلى رتبة جنرال
وأصبح في آخر عهد الحماية مقيما عاما لفرنسا بالمغرب: إن على المعلم أن
يلقن تلاميذه المغاربة أنهم فرنسيون وألا يلقنهم من المعارف الفرنسية إلا
القليل.

ولهذه المدارس أنشئ تعليم فرنسي خاص بالليسيات، وخصِّصَ للمغاربة
بالثانويات (collèges). وكان الجنرال ليوطي المقيم العام الأول بالمغرب
يقول عن المدرسة: «إنها أداة كل اضطراب مجتمعي ويجب أخذ الحذر منها».

كان التفكير الفرنسي المسيطر على اختيار نوع التعليم هو خدمة أغراض الحماية بإدماج المتعلمين المغاربة في الذهنية الفرنسية.

وطعِّم هذا التعليم في المدارس بتعليم عربي هزيل كان مقتصرا على
مُسْكة من اللغة العربية. ولم يكن يشكل في مجموعه حتى ثلث الحصة
التعليمية.

2 - وتعليم إسباني في منطقة الشمال المغربي التابع لإسبانيا

وكان تعليما ينقل عن التعليم الفرنسي بالجنوب بحكم التقائه مع النهج
الفرنسي في أهدافه المتمثلة في الاستلاب الفكري والتغريب ومسخ شخصية
المواطن وتربيته على قيم المستعمِر الإسباني.

3 - وتعليم فرنسي أمازيغي

أطلق عليه الفرنسيون نعت البربري، وهو النعت الذي أعطاه الفرنسيون
للظهير البربري. وأنشئ هذا التعليم لخلق جيل أمازيغي فرنسي في ظل الأعراف
الأمازيغية. واستبْعِد من هذا التعليم تلقين اللغة العربية والدين
الإسلامي دين أكثرية الأمازيغيين.
وعن هذا التعليم، كتب المقيم العام ليوطي في نشرة وجهها إلى رؤساء
الضواحي الفرنسية جاء فيها: «إن الهدف من إنشاء المدارس في بلاد البربر هو
تطويع العنصر البربري، والاحتفاظ له بكيفية سرية -ولكن مؤكدة- بالفوارق
اللغوية والدينية التي توجد بين «بلاد المخزن» المتميزة بإسلامها وبين
الجبال البربرية التي لا تعرف العربية.

4 - وتعليم خاص باليهود المغاربة

وأطلقت عليه الحماية الفرنسية نعت الإسرائيلي وكان خاصا باليهود. حرصت
الحماية على فتح مدارسه في وجه اليهود المغاربة لتعميق الهوة بينهم وبين
وطنهم، وخلقت له مدارس ابتدائية فثانوية. ومنه كان اليهود يقبلون في
التعليم الثانوي الذي كان يعطى في الليسيات. وكانت الليسيات لا يلجها
المغاربة المسلمون إلا بحساب النقط.

5 - وتعليم إسلامي تقليدي

يُعْطى للمغاربة المسلمين في مستوى الابتدائي والثانوي، وبه حافظ
المغرب على أصالته وهُويته. ويتخصص في أصول وفروع الفقه والعلوم الإنسانية
أو علوم القرآن والشريعة، وما كان يمتزج به من بقايا عهد النهضة الفكرية
الإسلامية، وما يمكن تسميته بعلم التراث الذي عرفه الإسلام في عهد ازدهاره
واتساع رقعة الأراضي الإسلامية.

وخُصّص لهذا التعليم جامع القرويين ثم جامعته، وما كان يتبعها أو
يتأثر بها من روافد من مختلف عواصم المغرب الكبرى في الجنوب والشمال ككلية
ابن يوسف بمراكش. كما كان مقر هذا التعليم هو مختلف المساجد عبر المغرب
طولا وعرضا.

وكانت الحماية الفرنسية تلازم الحذر واليقظة من هذا التعليم وتراقبه
عن كثب، خاصة بعدما أخذت الحركة الوطنية تنتشر عبر المغرب وكان أغلب
قادتها من علماء أو طلبة هذه المدارس عامة وجامع القرويين خاصة.


د. عبد الهادي بوطالب
المساء
05/10/2008

said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى