صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

روائع من شعر عبد الرحمان المجدوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

روائع من شعر عبد الرحمان المجدوب

مُساهمة من طرف صدورعبد العظيم في السبت 22 نوفمبر 2008 - 12:08

عبد الرحمن المجذوب
هو الشيخ أبو زيد سيدي عبد الرحمن المجذوب ابن عياذ بن يعقوب بن سلامة الصنهاجي الدكالي و قد لقبه بالمجذوب أهل زمانه و بقي معروفا به إلى يومنا هذا. كان صوفيا زهد في الدنيا و ساح في البلاد من أجل الوعظ و الإرشاد.

من أجمل ما قال:

يا صَاحب كُن صَبّاراُصبر على ما جرَى لَك
اُرقد علَى الشُوك عريان حَتّى يَطلع نهَارك


لا تْخَمّمْ لا تْدَبَّر لا تَرْفَدْ الهَمْ دِيمَة
الفلك ما هو مسَمَّر و لا الدنيا مقيمة

لا تخمم في ضيق الحال شف عند الله ماوسعها
الشدة تهزم الأرذال أما الرجال لا تقطعها


سافر تعرف الناس و كبير القوم طيعه
كبير الكرش و الراس بنص فلس بيعه


لا تسرج حتى تلجم و اعقد عقدة صحيحة
لا تتكلم ختى تخمم لا تعود لك فضيحة


الصمت الذهب المسجر و الكلام يفسد المسالة
الا شفت لا تخبر و اذا سالوك قل لا لا

يا ذا الزمان يا الغدار يا كاسرني من ذراعي
طيحت من كان سلطان و ركبت من كان راعي

الشر ما يظلم حد غير من جبده لراسه
في الشتاء يقول البرد و في الصيف يغلبه نعاسه

يا الى تعيط قدام الباب عيط و كن فاهم
ما يفسد بين الاحباب غير النساء و الدراهم


لا يعجبك نوار دفلى في الواد داير ظلايل
لا يعجبك زين طفلة حتى تشوف الفعايل

صدورعبد العظيم

ذكر عدد الرسائل: 312
العمر: 48
تاريخ التسجيل: 21/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: روائع من شعر عبد الرحمان المجدوب

مُساهمة من طرف ابن الأطلس في السبت 22 نوفمبر 2008 - 13:22

الســــــــــــــــلام عليكـــــــــم ورحمة الله تعـــــــــالــــى وبــركــــــــــاته
أحسنت اخي عبد العظيم فهذا الرجل كلامه كله حكم وعبر ويجب أن نأخذ منه ما يفيدنا في حياتنا الدنيوية وإليكم بعضا من أبيات شعره الحر إن صح التعبير:
سوق النساء سوق مطيار يا الداخل رد بالك
يوريو لك من الربح قنطار ويديو لك راس مالك
يا قلب نكويك بالنار و ادا بريت نزيدك
ياقلبي خلفتي لي العار وتريد من لا يريدك
الدنيا يسميوها ناقة ادا عطفت بجليبها ترويك
وادا عطفت ما تشد فيها الباقة يتكفح ولو يكون فيديك
شفيتيني يا المسكين وشفاني حالك
الزين ما تاخدوا والدين ما ينعطى لك
يا صاحبي كن صبار اصبر على ما جرى لك
ارقد على الشوك عريان حتى يطلع انهارك
نوصيك يا حارث القديح بالك من دخانها لا يعميك
لا تخدش المراة المعفونة تتعاون هي والزمان عليك
نوصيك يا واكل الخوخ من عشرة رد بالك
فالنهار الضل منفوخ وبالليل تبات هالك

_________________
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
ابن الأطلس

ابن الأطلس
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل: 3557
تاريخ التسجيل: 21/07/2008

http://www.seghrouchni.skyrock.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: روائع من شعر عبد الرحمان المجدوب

مُساهمة من طرف ابن الأطلس في السبت 22 نوفمبر 2008 - 13:33

الســـــــــــــــــلام عليكــــــــم ورحمـــة الله تعـــــــــــالــــى وبــركــــــــــــــاته

حين يقع المغربي في شدة أو يحتدم به الأمر وتعوزه الحكمة أو تلجئه الحال، تراه يلوذ تلقائيا إلى مأثورات سيدي أو مولاي المجدوب.. لا يختلف في ذلك رجل أو امرأة، مثقف أو أمي. بحيث يصح القول بأننا أمام ظاهرة "سيدي المجدوب" تستحق التعرف عليها.
والمجذوب هو سيدي عبد الرحمن المجذوب بن عياد بن يعقوب بن سلامة الصنهاجي الدكالي، ولقب المجدوب أطلقه عليه أهل زمانه، وبقي معروفا به إلى الآن؛ نظرا لسيرته في حياته، فكان - كما تصوره كتب التاريخ - صوفيا زاهدا في الدنيا، وساح في البلاد للوعظ والإرشاد، وعاش غير مبال بالمال ولا الجاه، متنقلا من مكان إلى مكان، ليس له مأوى يستقر به على الدوام، وهو بلباس بسيط. وكان يداوم على إقامة الشعائر الدينية والفروض الشرعية وتأدية الحقوق وعدم الإخلال بشيء منها.
وتذكر كتب التاريخ أن الشيخ المجذوب كان له أهل وأولاد وزاوية يطعم فيها الطعام للواردين عليها من الغرباء وأبناء السبيل وغيرهم، وكان يُجري على لسانه كلاما موزونا وملحنا يأتي على نسق أهل الشعر وأوزانهم الشعرية، ويحفظ الناس كثيرا منه ويتبادلونه بينهم في مجامعهم وأذكارهم، وقد اشتمل على حقائق وإشارات سنية وعبارات ذوقية يفهمها الذائقون، ويعترف بغور مغزاها العارفون، وكذلك أمور غيبية من الحوادث والقضايا الاستقبالية، وقد وقع كثير مما أخبر وأشار إليه!
وأصل المجذوب من تيط، وهي قرية توجد بقرب أزمور التي هي في شمال مرسى الجديدة على ساحل المحيط الأطلسي، ثم انتقل إلى مكناس إحدى كبريات مدن المغرب الأقصى، وهي واقعة على مسافة 60 كيلومترا من مدينة فاس، وفيها القصور الفاخرة والبنايات العظيمة من عصر السلطان مولاي إسماعيل العلوي المعاصر للملك الفرنسي لويس الرابع عشر في القرن السابع عشر الميلادي، وتحيط بها البساتين الزاهرة والأشجار الكثيرة الملتفة، وأجمات الزيتون؛ ولهذا سموها بمكناسية الزيتون. وقد سبق أنه قرأ في أول الأمر بمدينة فاس، وحضر على بعض الشيوخ المشاهير حينذاك كسيدي علي الصنهاجي، وسيدي أبي رعين، وسيدي عمر الخطابي الزرهوني.
عاش المجذوب مدة في غرب المغرب، ولما أحس بقرب الأجل طلب أن يُذهب به إلى مكناس، فتوفي في الطريق بجبل عوف، أو بين ورغة واد سبو، ودفنوه بخارج مدينة مكناس بجوار باب عيسى وضريح مولاي إسماعيل، وذلك سنة 976 هـ، وما زال قبره موجودا إلى الآن، وبقيت أقواله سائرة على ألسن الناس في جميع أقطار أفريقيا الشمالية، ويبدأ القصاصون عند سردها بقولهم: "قال سيدي عبد الرحمن المجذوب".
ولهذه الأقوال نفع وإفادة؛ فهي ناتجة عن تجارب دنيوية كثيرة ومعاملات مع الخلق، كما أنها جزء مهم وثروة من جملة التراث الأدبي العامي الأفريقي، وكان رحمه الله يردد هذه الأمثال في أواسط القرن العاشر الهجري؛ لأنه أراد ألا يحرمنا مما جرب وتعلم ومن حوادث زمانه، زيادة على التغيرات التي طرأت عليها أثناء القرون التي مرت عليها، ويقولون إنه كان يتكلم بأقوال لا يفهمها عنه الناس، رغم أنها كانت لغة الأدب العامي، لغة التحدث والتخاطب، كان يلقي هذه الأمثال في المناسبات للتربية والتعليم والنصيحة والموعظة الحسنة، وقد كتب عنه الشيخ أبو المحاسن، والشيخ المهدي الفاسي المتوفى سنة 1109 كتابا اسمه "ابتهاج القلوب" (وهو نسخة مخطوطة)، كما رويت أقواله بروايات كثيرة مختلفة فيها بعض من التغيير المحسوس في المعنى، وهناك مؤلفات المستشرق الفرنساوي إنري ذو كاكا، والمرحوم الشيخ محمد بن شنب وغيرهم، كما وردت في قصص تحكى عنه بمضمونها في الكتب التي تعنى بالمأثور من الكلام، وقد تطورت هذه الأقوال الآن في سردها، وأدخل عليها بعض المغنيين الشعبيين ألحانا فصارت تغنى في حفلات وأعراس ومهرجانات، مثلما يحدث في ساحة جامع الفنا بمراكش، ويقومون بأدائها على شكل معان في الغناء والطرب، وكذلك يقوم البعض الآخر بالحكي عنه للناس والاستفادة من تجاربهم بهذا الكلام الموزون.

منقول عن **عائشة بابوي**

_________________
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
ابن الأطلس

ابن الأطلس
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل: 3557
تاريخ التسجيل: 21/07/2008

http://www.seghrouchni.skyrock.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: روائع من شعر عبد الرحمان المجدوب

مُساهمة من طرف elbouari_tetouan في الأحد 23 نوفمبر 2008 - 6:33

شكرا لك أخي العزيز فعلا فهذا الرجل كل كلامه كان صحيح وبامكان كل شخص أن ينجح في بعض خطوات حياته بالرجوع الى ديوانه الواضح في الصورة أعلاه
ويعجبني أن شخصيا هذا البيت الذي يقول فيه
لا يعجبك نوار دفلى في الواد داير ظلايل
لا يعجبك زين طفلة حتى تشوف الفعايل


وتقبل مروري مع تحياتيييييييييييييييي

_________________
الحيــــــــاة محطـــــــات: أعذبـــــــــها: الحـــــــــب. ?..أصعبـــــــــــــــها: الفـــــــــــراق..أحزنـــــــــــها: الــــــــــوداع..أمرهـــــــا :الخيـــــــــــانة...أجمـــــــــلها: اللقـــــ...ــــــاء.....? أملـــــــــــها:.. الانتـــــــــظار.. وأحلاهــــــ...ـــــا :الوفـــــاء..!...

elbouari_tetouan

ذكر عدد الرسائل: 676
العمر: 24
تاريخ التسجيل: 12/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: روائع من شعر عبد الرحمان المجدوب

مُساهمة من طرف ابن الأطلس في الأحد 23 نوفمبر 2008 - 10:27

الســــــــــــــــلام عليكـــــــــم ورحمة الله تعـــــــــالــــى وبــركــــــــــاته
لا شكر على واجب أخي ومشكوووور جدا على الرد، أرجو أن تشاركنا دائما لأننا في حاجة إليكم جميعا لنثري هذا المنتدى الرائع. تحياتي والســـــــــــلام.

_________________
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
ابن الأطلس

ابن الأطلس
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل: 3557
تاريخ التسجيل: 21/07/2008

http://www.seghrouchni.skyrock.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى