صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

مؤسسة ابن رشد تحتفل بمنحها جائزة العام للجابري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مؤسسة ابن رشد تحتفل بمنحها جائزة العام للجابري

مُساهمة من طرف said في السبت 13 ديسمبر 2008 - 21:02

في عيد ميلادها العاشر وفي ذكرى وفاة الفيلسوف ابن رشد
منحت جائزة ابن رشد للفكر الحر هذا العام 2008 للمرة العاشرة على التوالي
في ذكرى وفاة فيلسوف العرب الأكبر ابن رشد وذكرى الاعلان عن حقوق الإنسان
الصادر عن الأمم المتحدة الذي صادف امس الاول العاشر من شهر كانون الاول
(ديسمبر) الجاري للمفكر المغربي د .محمد عابد الجابري لانه تقصّى في
دراساته أسباب تعثّر النهضة العربية، باعتباره أحد رواد الفكر العربي
المعاصرين الذين أثروا المكتبة العربية بالعديد من المؤلفات والدراسات،
فيما اعتذر المفكر الجابري عن الحضور إلى برلين لتسلم الجائزة لأسباب صحية
.
وقد بدأ المشروع الفكري النهضوي للجابري 1980 وأدى صدور كتبه
المتعاقبة في هذا المجال إلى إثراء مجال الدراسات النهضوية. وقد انتشرت
أفكار الجابري في أنحاء الوطن العربي في ذات الوقت الذي لاقت أفكاره
انتقادات ودارت حولها المناقشات في العديد من الندوات والمحافل الفكرية.
وشهد
عقد الثمانينات من القرن المنصرم أهم الأعمال الفكرية للجابري والتي بدأت
بـ 'نحن والتراث، 1980' الذي مهّد لرباعيته 'نقد العقل العربي' 'تكوين
العقل العربي 1984، بنية العقل العربي 1986، العقل السياسي العربي 1990،
العقل الأخلاقي العربي 2001'.
كما صدرت له في عقد التسعينيات كتابات
هامة تناول فيها بدقة إشكاليات الفكر العربي المعاصر. ولا بد من الإشارة
هنا إلى كتبه التي واصل فيها نقد العقل العربي في قضايا معاصرة مثل
'الديمقراطية وحقوق الإنسان، 1994' و'المسألة الثقافية في الوطن العربي،
1994' و'الدين والدولة وتطبيق الشريعة، 1996' و'قضايا في الفكر العربي
المعاصر،1997' و 'المثقفون في الحضارة العربية، 1996'. والذي كان هدف
الجابري الأساسي في هذا الكتاب هو الحد من اغتراب المثقف العربي وإثبات
النهج المستقل في تحليل حوادث التاريخ وتداخل السياسي في الديني كما جاء
في تفسيره لمحنة المفكر ابن حنبل في الشرق الإسلامي ونكبة ابن رشد في
الغرب الإسلامي .
وتجب الإشارة في هذا السياق الى أنّ الجابري قام
بالإشراف على تحقيق علمي ونشر الكتب الأصيلة لابن رشد أي تلك التي ألفها
'خارج شروحه على أرسطو' مع تزويدها بمدخل ومقدمة تحليلية وشروح وذلك للكتب
التالية: 'فصل المقال فيما بين الشريعة والحكمة من الاتصال' الذي يدافع
فيه ابن رشد عن الفلسفة موظفاً فهمه العقلاني للعلاقة بين الدين والفلسفة
و'الكشف عن مناهج الأدلة في عقائد الملة' الذي انتقد فيه طريقة المتكلمين
الأشاعرة في إثبات العقيدة الإسلامية، و'تهافت التهافت' الذي رد فيها على
كتاب الغزالي 'تهافت الفلاسفة' وكتاب 'الكليات في الطب' وكتاب 'الضروري في
السياسة' وهو تلخيص السياسة لأفلاطون الذي تعاون الجابري فيه مع زميل له
بترجمة النسخة الوحيدة المتبقية من الكتاب من اللغة العبرية إلى العربية
وإعادة صياغة عبارات الكتاب وفق أسلوب ابن رشد واصطلاحه.
وقد ختم
الجابري تحقيقه لأعمال ابن رشد بكتاب خاص بعنوان: 'ابن رشد سيرة وفكر' شرح
فيه مراحل حياة ابن رشد ومشاريعه الإصلاحية في الفقه والنحو والعقيدة
والطب والفلك والفلسفة والسياسة .
وفي مقالة للجابري وزعتها مؤسسة
ابن رشد على الصحافيين قال فيها الجابري 'اشتهر ابن رشد بشروحه الأصيلة
لكتب أرسطو، وبمؤلفاته الأصيلة في قضايا العقيدة والشريعة في الإسلام 'فصل
المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال، الكشف عن مناهج الأدلة في
عقائد الملة، تهافت التهافت، بداية المجتهد ونهاية المقتصد'! ولم يكن
كتابه 'الكليات في الطب' أقل أصالة ولا أقل أهمية في تاريخ الطب. والغرض
من هذه المقالة هو وضع هذا الكتاب في مكانه في سياق تاريخ الطب العربي، بل
التاريخ العام للطب. وهذا أمر ضروري لفهم هذا الكتاب، لا بوصفه كتاب
معلومات في الطب، فطب اليوم غير طب الأمس؛ والطب كما أراده ابن رشد 'علم'،
وتاريخ العلم كما يقول باشلار هو 'تاريخ أخطاء العلم'. إن أهمية هذا
الكتاب، إذن، ليست فيما يقرره من آراء طبية في هذا المرض أو ذاك، أو في
هذا المظهر أو ذاك من مظاهر الصحة ووسائل الحفاظ عليها، بل تكمن أهميته من
وجهة نظرنا على الأقل- في كونه يدشن لحظة جديدة في تاريخ التفكير العلمي
في الطب عموما، فهو ينتمي إلى مجال الفكر العلمي أكثر من انتمائه إلى
الممارسة الطبية، وهذا ما أكد عليه ابن رشد نفسه مرات عديدة في فصول هذا
الكتاب ' .
وتابع الجابري يقول ' كتاب 'الكليات في الطب' لابن رشد يفرض
نفسه كأول كتاب يطرح للنقاش موضوع التفكير العلمي في الطب. ذلك أن فيلسوف
قرطبة، 'الذي كان يُفزع إلى فتواه في الطب كما يُفزع إلى فتواه في الفقه'،
كما يقول عنه كتاب التراجم، يتخذ لنفسه في هذا الكتاب، بالفعل وبوعي
وإلحاح، موقف المفتي فيما يجب أن يكون عليه الطب حتى يرتفع من مجرد مجموعة
معارف تراكمت عبر الممارسة التي تقوم على الخبرة، إلى مرتبة العلم الذي
تؤسسه 'كليات'، أي أسس ومبادئ ومناهج، يجب أن تعرف وتؤخذ كأساس للفكر
الطبي. من هذه الزاوية يمكن القول إن هذا الكتاب غير مسبوق، ولم يظهر ما
يماثله في موضوعه إلا في القرن التاسع عشر، حين أصبحت فلسفة العلم موضوع
اهتمام. وإذن فالكتاب الذي بين أيدينا هو أقرب إلى أن يكون كتابا في فلسفة
علم الطب، أو الايبستيمولوجيا، بالمعنى المعاصر، منه إلى كتاب في الطب
كممارسة، علما بأنه يلخص بصورة كافية ومركزة الممارسة الطبية في عصره، لا
كمجرد ناقل بل كطبيب مجتهد صاحب رأي' .
واستطرد د . الجابري قائلا
'صناعة الطب هي صناعة فاعلة عن مبادئ صادقة، وبلغة عصرنا: علم تطبيقي يرمي
إلى تغيير حال بحال. وهذا العلم يقوم على مبادئ صحيحة، بمعنى أن التغيير
الذي يحدثه هو نتيجة تدبير علمي يعتمد معطيات التجربة والاستدلال العقلي
ولا مجال فيه لذلك 'التغيير' الذي يُعتقََد حصولُه بمبادئ غير صادقة
كالسحر والتنجيم الخ. ويعبر ابن رشد عن ذلك في مكان آخر بقوله: 'الطب هو
صناعة فعلُها، عن العلم والتجربة، حفظُ الصحة وإبراء المرض'، ثم يضيف:
'وإنما قلنا في الحدِّ: 'عن العلم والتجربة'، لأنه ليس يكتفي في هذه
الصناعة بالعلم دون التجربة ولا بالتجربة دون العلم بل بهما معا'
وكان
محمد عابد الجابري قد اكد في احدى كتاباته 'إن بلدا متخلفا لا يمكن أن يشق
طريقه نحو التنمية الحق إلا مع نشر الثقافة والتعليم على أوسع نطاق وفي كل
مجال: لنترك مائة وردة تتفتح وحينئذ سنقطف من الثمار ما لا يقدر ثمنه'.
ويعتبر
الجابري أن الفلسفة العربية الحقة هي التي تفصل ما بين خصوصية الفلسفة
وخصوصية الدين كما تتمثل في فلسفة ابن باجة وابن طفيل، وفي فلسفة ابن رشد
بصفة خاصة .
اما ميخائيل جيبيل فقد كرم د. الجابري من خلال كلمة وزعت على الصحافيين جاء فيها
'
إن أزمة تجربة النهضة التي بدأت مع رفاعة رافع الطهطاوي وجمال الدين
الأفغاني ومحمد عبده ورشيد رضا في القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين
والتي كانت في جوهرها حركة استنهاض تنويرية تهدف إلى تحرير الإسلام من
الشوائب التي لحقت به تاريخياً وإعادته إلى أصوله مدعماً بنتائج التطور
العالمي في مجال التقنية والعلوم بما يعزز التوجه الجديد، تساءل الجابري
ومثله الكثيرون من معاصريه عن أسباب تعثر قيام نهضة حقيقية في الدول
العربية على خلاف ما حدث في أوروبا؟ وجاء جوابه ليشمل الماضي البعيد خارج
نطاق التجربة في ظل الحكم الاستعماري وما تلاها من قيام أنظمة شمولية بكل
تعثراتها السياسية والاقتصادية والثقافية. ولا يرى الجابري، خلافاً
للكثيرين من معاصريه بأن السبب يكمن في الانحراف عن العقيدة وواجباتها بل
يكمن في تفسخ العقل والفكر العربيين. وبالتالي لا يمكن أن يكون الحل في
تقديم طريق ثالث متجلياً في الحنين الرومانسي والنمطية الهجينة
إيديولوجياً لإعادة بناء مجتمع سياسي يرتكز على التعاليم الدينية وإنما
بالمراجعة النقدية للتراث'.
وتابع جيبيل بالقول 'الطريق الذي سلكه
الجابري لم يكن بالطريق الهيّن. فبالنسبة للفيلسوف والمربي لم يكن الطريق
السهل هدفاً أو نهجاً له. لقد اعتقل عدة مرات بسبب موقفه السياسي وبالتالي
ضحى بمناصب مرموقة مادياً ومعنوياً لصالح مناصبٍ أكثر مصداقية سياسياً
وفكرياً، إنه مثقف ملتزم بكل ما تعنيه هذه العبارة، إذ لا يعتبر نفسه
مراقباً ومحللاً بل يوظف حياته وفعله في صميم الحدث السياسي والثقافي
المعاش'.
وتكرس مؤسسة ابن رشد جهدها لدعم حرية الرأي وممارسة
الديمقراطية في العالم العربي مهتدية بذلك بفكر الفيلسوف ابن رشد ودوره
البارز، وقد قدّمت المؤسسة جوائزها حتى الآن للمبدعين العرب في حقول:
الصحافة والإعلام، تحرر المرأة، الفكر النقدي، السياسة، الفلسفة، الأدب
الملتزم، الإصلاح الديني وحقوق الإنسان والإخراج السينمائي.
13/12/2008

said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4527
العمر : 52
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى