صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

توقعات العام الجديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

توقعات العام الجديد

مُساهمة من طرف بديعة في الأربعاء 24 ديسمبر 2008 - 16:01

ماغي فرح: 2009 سنة الأزمات العاطفية





إنها سنة الأزمات والتغيير في الأنظمة والأزمات العنيفة التي تنذر بتعثر
المفاوضات، هكذا تختصر الإعلامية ماغي فرح سنة 2009 في كتاب يحمل عنوان
«ماغي فرح 2009: سنة الازمات العاطفية».
تقول ماغي إنّ سنة 2009 هي
المفاجات العنيفة، تحمل حلولا سحرية من جهة، وتعثراً للمفاوضات من جهة
ثانية، وتنذر بأزمات وعنف وانهيارات. وهي سنة الدلو بامتياز، يعرف
الكثيرون من مواليد هذا البرج حظوظا كبرى وفرصا لتحقيق النجاح.
إنها
سنة المفاجآت التي يكون بعضها جيدا وبعضها الآخر ينذر بظروف وأوضاع مربكة،
ففي حين تنتهي بعض الأزمات الى حلول مفاجئة تأتي كالسحر، نرى العكس
صحيحاً، فتتعثر الخطوات في الدقائق الأخيرة، بعد تسوية شبه نهائية، يعلو
الصوت في كل مكان وتضطر بعض الانظمة، حتى الديموقراطية منها، الى التعامل
بحزم يؤدي الى المواجهة الحقيقية مع الشعوب، ويقترب أداؤها من
الدكتاتوريّة. قد نشهد تظاهرات كثيرة في انحاء العالم ونواجه مشكلة
البطالة التي تتفاقم في الأشهر الستة الاولى.
تشهد هذه السنة تقهقراً
لبعض الاوضاع وتغييرات في السياسة الاستراتجية الاقتصادية والعلاقات بين
الدول. وتحدث تغييرات في بعض الأنظمة والسلوك السياسي والنفوذ العالمي. قد
تتفاقم النزعات المتشددة دينياً وتظهر جماعات جديدة تلفت اليها الأنظار
وتهدد بأعمال ارهابية وعمليات تستهدف بعض القادة في العالم، او محاولات
متعددة لتغيير الانظمة بالقوة، ما يستدعي ضربة حديدية في بعض الاحيان
ومواجهات مذهلة تبلغ حد العنف، فيما يخف دور العلاقات الخارجية، كذلك يشهد
العالم فضائح كثيرة في العالمين السياسي والاقتصادي، فسماء 2009 ملبدة،
وهذا ما يجب ان نعرفه جميعا.
وعن برج الدلو الأكثر حظاً هذا العام
تقول «الدلو هو رمز الثورة والحق والعدالة يحارب الفساد ويصبو الى
التجديد» مستشهدة بالثورة الاميركية والثورة الفرنسية اللتين حدثتا مع
وجود كواكب كبيرة في برج الدلو، والذي يشير الى نهاية الانظمة التعسفية
ويفسح المجال امام الحرية للشعوب وامام المساواة.
تقول ماغي في كتابها «عصر الدلو الذي نطل عليه الآن، ونحن كما نعلم في فترة انتقالية بين عصر الحوت وعصر الدلو، يهيئ لهذه الاجواء».
وعن
منطقة الشرق الأوسط تقول إنها قد تشهد تغييرات كثيرة وربما نسير على طريق
ايجاد حل للقضية الفلسطينية، كذلك تهدد عمليات ارهابية الباكستان،
افغانستان، العراق، وتتعرض دول مثل السعودية واميركا لكوارث طبيعية.
يشهد
العالم فضيحة كبرى، إذ يخشى هذه السنة من عمليات خداع واحتيال كبيرة
ينفذها متخصصون في العالم التكنولوجي، يقومون بعمليات سرقة لمعلومات.
قد
يعاني عام 2009 من مشاكل في السوق العقاري، بحيث يستحيل على الشباب شراء
منازل. وليس بعيداً عن التوقعات العامة، يعطي الكتاب الذي ننشر أهم ما فيه
على أربع حلقات لمحة مفصلة عن توقعات الأبراج للعام الجديد، فماذا تخبىء
سنة 2009 لمواليد الأبراج؟.. الحلقة الأولى نستعرض فيها توقعات ماغي فرح
للأبراج النارية.

الأبراج النارية
الحمل: مفاجآت على طبق من فضة
من
21 مارس الى 20 أبريل: سنة الانتصار على المصاعب. جيدة. إذا ارتكب أخطاء
في الشهور الأربعة الأولى من السنة، فسيعود وينطلق بصورة واضحة في شهر
أبريل، ويرى نفسه في وضع أفضل. أما دخول كوكب ساتورن في الميزان مع شهر
أكتوبر، فسيخلق له إرهاقاً فكرياً وهواجس تستمر حتى شهر نوفمبر. في الشهور
الأولى هو في أفضل حال، لكن عليه الانتباه في الشهرين الأخيرين من السنة.
عنده في خلال العام 2009 مشاريع كثيرة وتنقلات ولقاءات جديدة وبرامج
مشوّقة. عاطفياً، لديه ارتباط أو فراق لأن كوكب ينوس في برجه استثنائياً
من فبراير حتى يونيو، برغم أنه في العادة لا يبقى لأكثر من شهر واحد.
لذلك، هو سيغير مصير الحمل العاطفي. عنده صدف كثيرة، تلعب دوراً في حياته،
الى جانب مفاجآت تأتيه على طبق من فضة.

الأسد: سنة التناقضات المذهلة
من
23 يوليو الى 22 أغسطس: سنة تناقضات مثيرة. فيها كثير من الأشياء الجديدة
واعتراض ومواجهة، لأن كوكبي جوبيتير ونبتون في مواجهة برجه، وعليه
الانتباه خاصة عندما يلتقيان. ابتداءً من الخامس من يناير، ثمة شيء قد
يغيّر مصيره. هي سنة جيدة للمشاركة في إنشاء مؤسسة برفقة شريك، أو في بناء
عائلة، أو الزواج، أو الانتماء الى فريق قوي والاستعانة بالشركاء
النافذين. هو يستقطب مؤيدين، خاصة في الشهور الثلاثة الأخيرة. ابتداءً من
مايو، يجد نفسه أمام خيارات وتجارب لم يرَ مثلها ولم يعهدها سابقاً. عليه
الانتباه منها كي لا يقع نتيجة شراكة مشبوهة أو شركاء مخادعين. الانقلابات
في حياته، التي قد توصله الى فراق أو ارتباط جديد، ستتم في فصل الربيع
المهم عنده، وسيجد الدعم من مؤسسات رسمية ومن مصارف مالية، وسيغير مواقع
مهنية. أما وجود كوكب جوبيتير في برج الدلو، فينبئه عن زواج محتمل جداً
إذا كان عازباً. آخر السنة عنده ينتهي بشراكة أو حلف جديد، لأن كوكب مارس
السريع الذي لا يستقر لأكثر من شهر ونصف الشهر، سيأتي إليه في 26 اكتوبر،
وسيبقى عنده حتى أول سنة 2010. هذا الكوكب سيعطيه الكثير من الحماسة
والدوافع والحيوية، إلا أنه يحذّره من التسرع والحوادث. عاطفياً، تعتبر
الأوقات الأفضل رومنسية عنده بين آخر او 20 سبتمبر، لأنه يتمتع بالجاذبية،
وقد يجد الشريك.

القوس: سنة القفزات الجبّارة
من 22 نوفمبر
الى 20 ديسمبر: سنة القفزات الجبّارة. مميزة بآفاقها ومفاجآتها المذهلة
وفرصها الثمينة. مولود القوس، يستقطب الأنظار، ويصبح نجماً في مجال ما،
خاصة إذا كان يتعاطى مع الجماهير. يستفيد من الفرص للبروز، وعنده نجاح في
الخطابة والكتابة والإعلام والإعلان والترويج والتجارة والتعليم والسياسة
والفن. سنته تحمل التطرف والموالاة. يواصل الدراسة ويفكر في مهنة أخرى.
الشهران الأخيران من السنة سيشكلان أفضل الأوقات عنده منذ أربع سنوات حتى
الآن برغم أن سنته بشكل عام، ستكون جميلة وواعدة، أهمها بين فبراير
ويونيو، لوجود كوكب الحب ينوس في برج الحمل. شهر مايو استثنائي له. كما
لديه وعود في شهر سبتمبر. والفترة الشيقة جداً تبدأ في أكتوبر، وتستمر حتى
آخر السنة. في هذه الشهور الثلاثة، سيحقق قفزات جبّارة، مع أسفار وانتقال
الى موقع جديد. عاطفياً، سنته جيدة جداً ومهمة. أمام العزّاب غرام مفاجئ
وتوطيد علاقات لدى العاشقين

_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6075
العمر : 30
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توقعات العام الجديد

مُساهمة من طرف بديعة في الخميس 25 ديسمبر 2008 - 14:35

إنها سنة الأزمات والتغيير في الأنظمة والأزمات العنيفة التي تنذر بتعثر
المفاوضات، هكذا تختصر الإعلامية ماغي فرح سنة 2009 في كتاب يحمل عنوان
«ماغي فرح 2009: سنة الازمات العاطفية».
تقول ماغي إنّ سنة 2009 هي
المفاجات العنيفة، تحمل حلولا سحرية من جهة، وتعثراً للمفاوضات من جهة
ثانية، وتنذر بأزمات وعنف وانهيارات. وهي سنة الدلو بامتياز، يعرف
الكثيرون من مواليد هذا البرج حظوظا كبرى وفرصا لتحقيق النجاح.
إنها
سنة المفاجآت التي يكون بعضها جيدا وبعضها الآخر ينذر بظروف وأوضاع مربكة،
ففي حين تنتهي بعض الأزمات الى حلول مفاجئة تأتي كالسحر، نرى العكس
صحيحاً، فتتعثر الخطوات في الدقائق الأخيرة، بعد تسوية شبه نهائية، يعلو
الصوت في كل مكان وتضطر بعض الانظمة، حتى الديموقراطية منها، الى التعامل
بحزم يؤدي الى المواجهة الحقيقية مع الشعوب، ويقترب أداؤها من
الدكتاتوريّة. قد نشهد تظاهرات كثيرة في انحاء العالم ونواجه مشكلة
البطالة التي تتفاقم في الأشهر الستة الاولى.
تشهد هذه السنة تقهقراً
لبعض الاوضاع وتغييرات في السياسة الاستراتجية الاقتصادية والعلاقات بين
الدول. وتحدث تغييرات في بعض الأنظمة والسلوك السياسي والنفوذ العالمي. قد
تتفاقم النزعات المتشددة دينياً وتظهر جماعات جديدة تلفت اليها الأنظار
وتهدد بأعمال ارهابية وعمليات تستهدف بعض القادة في العالم، او محاولات
متعددة لتغيير الانظمة بالقوة، ما يستدعي ضربة حديدية في بعض الاحيان
ومواجهات مذهلة تبلغ حد العنف، فيما يخف دور العلاقات الخارجية، كذلك يشهد
العالم فضائح كثيرة في العالمين السياسي والاقتصادي، فسماء 2009 ملبدة،
وهذا ما يجب ان نعرفه جميعا.
وعن برج الدلو الأكثر حظاً هذا العام
تقول «الدلو هو رمز الثورة والحق والعدالة يحارب الفساد ويصبو الى
التجديد» مستشهدة بالثورة الاميركية والثورة الفرنسية اللتين حدثتا مع
وجود كواكب كبيرة في برج الدلو، والذي يشير الى نهاية الانظمة التعسفية
ويفسح المجال امام الحرية للشعوب وامام المساواة.
تقول ماغي في كتابها «عصر الدلو الذي نطل عليه الآن، ونحن كما نعلم في فترة انتقالية بين عصر الحوت وعصر الدلو، يهيئ لهذه الاجواء».
وعن
منطقة الشرق الأوسط تقول إنها قد تشهد تغييرات كثيرة وربما نسير على طريق
ايجاد حل للقضية الفلسطينية، كذلك تهدد عمليات ارهابية الباكستان،
افغانستان، العراق، وتتعرض دول مثل السعودية واميركا لكوارث طبيعية.
يشهد
العالم فضيحة كبرى، إذ يخشى هذه السنة من عمليات خداع واحتيال كبيرة
ينفذها متخصصون في العالم التكنولوجي، يقومون بعمليات سرقة لمعلومات.
قد
يعاني عام 2009 من مشاكل في السوق العقاري، بحيث يستحيل على الشباب شراء
منازل. وليس بعيداً عن التوقعات العامة، يعطي الكتاب الذي ننشر أهم ما فيه
على أربع حلقات لمحة مفصلة عن توقعات الأبراج للعام الجديد، فماذا تخبىء
سنة 2009 لمواليد الأبراج؟.. الحلقة الثانية نستعرض فيها توقعات ماغي فرح
للأبراج الهوائية.

الأبراج الهوائية
الجوزاء: انفراج كامل في شهر اكتوبر
من
21 مايو الى 21 يونيو: سنة التغييرات الإيجابية، وهي أفضل من السنوات
الأربع التي مرت عليه. عنده تأقلم مع التغيرات. سيمحو الماضي وينتقل الى
جديد. ليس لديه سنة تواصل مع الماضي، وربما سيشعر بالغربة والارتباك إزاء
انقلابات، لكنه سيجد آفاقاً جديدة تُفتح أمامه. لديه أرباح مادية سهلة،
لأن كوكب جوبيتير الموجود في الدلو وهو برج هوائي مثله، سيجعله يرتاح أمام
بعض الأمور المالية الجيدة. والحظ المطلق الموجود في الدلو، سيساعده
كثيراً، وسيسهر عليه حتى آخر شهر أغسطس. إذا فوجئ بأزمات، فسيجد أن يداً
سحرية امتدت لتنقذه، وأمامه فرص في عالم الاتصالات والدراسات والإعلام
والتعليم والفكر والمحاماة والأدب. عنده في أول السنة وفي نهايتها،
إطلالات جماهيرية مربحة، وانفراج كامل في شهر اكتوبر، مع وجود فترة
تصاعدية تُشعره بالانفراج. والشهران الأخيران سيكونان أجمل فترة في هذه
السنة. عاطفياً، وضعه جيد، خاصة في الشهور الأربعة الأولى من السنة، لأن
مصيره العاطفي سيبدأ بالتغيير منذ أول السنة.

الميزان: أوقات عاشقة
من
23 سبتمبر الى 23 أكتوبر: سنته جيدة، أفضل من سابقتها. لكنها تتغير مع
دخول شهر اكتوبر، حين يواجهه كوكب ساتورن، فيطلب منه أن يكون جدياً. هذه
السنة تمنحه فرصاً مميزة، مساعدات، تغييرات إيجابية، طموحاً، قوة وقدرة
على تغيير حياة بعض الناس حوله. تتحسّن أوضاعه المالية، ويعرف ترقية أو
مكافأة أو وظيفة أخرى تدر عليه الأرباح. هي سنة الإبداع والولادة للبعض،
يفرحون بطفل في حياتهم. في هذه السنة، تتغير فلسفة الميزان في الحياة،
ويقوم بتوظيفات لها طابع عائلي ودعم يأتيه من المحيطين العائلي والعاطفي.
يتلقى خبراً سعيداً جداً في الأيام العشرة الأخيرة من كانون الثاني، أي،
في مطلع السنة. والحظ الى جانبه بين فبراير ومارس. يمر في فترة إرباك ما
بين الأيام العشرة الأخيرة من شهر أبريل وأواخر شهر مايو. شهر يوليو، جيد
له. في أغسطس، يتلقى دعماً، لكن الصراعات تواجهه منذ سبتمبر وحتى تشرين
الأول. الحب يكون في كل مكان حوله، وهو يسعى الى أن يعيش أوقاتاً عاشقة.
سيترك أثره لدى أناس يلتقيهم لأول مرة، وعنده قضية عائلية خاصة جداً،
ويحتكم في زواج أو ولادة داخل العائلة.

الدلو: إنجازات مهمة ولا زواجات
من
20 يناير الى 18 فبراير: سنة الحظوظ الكبرى. وهي من أفضل السنين التي ستمر
عليه. يبدأ دورة جديدة بعد إحباط سابق. عامه الجديد مليء بالوعود
واللقاءات السحرية، ومفاجآت في المجال المهني. يساهم القدر في إسعاد
مواليد الدلو، ويساعدهم الحظ المطلق على بلوغ أهدافهم حتى شهر أغسطس. وقصة
قديمة قد تكون صحية أو عائلية أو مهنية يعالجونها. ووجود كوكب ساتورن في
برج العذراء حتى 29 أكتوبر سيجعل الدلو أكثر وعياً للتفاصيل. أمامه
تغييرات إيجابية في آخر السنة، وهو سيبرع في مجال الاتصالات والتواصل،
خاصة إذا كان ينتمي الى مؤسسات عالمية وإنسانية. ينجح أيضاً في مجال
التلفزيون، المسرح، الطيران، الراديو، وفي جميع أعمال مشتقات النفط
والبحر. سنته جيدة، لكن عليه الحذر من التلاعب والغش كي لا يكون الثمن
باهظاً. وشهر فبراير، سيكون شهر القرارات الكبرى. حظه قوي في منتصف آذار،
أبحاث مهمة وسفر وأجواء ممتازة في مايو، يوليو وأغسطس، حيث يحقق ترقية
وعملاً كبيراً، أو يبرم عقداً مهماً. يكثر العمل عنده في شهر سبتمبر.
أفكار جيدة وفرص نجاح وتألق في آخر السنة. عاطفياً، لن نشهد زيجات كثيرة
لمواليد الدلو، لكن لديه إنجازات مهمة.



_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6075
العمر : 30
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توقعات العام الجديد

مُساهمة من طرف بديعة في الجمعة 26 ديسمبر 2008 - 6:55

إنها سنة الأزمات والتغيير في الأنظمة والأزمات العنيفة التي تنذر بتعثر
المفاوضات، هكذا تختصر الإعلامية ماغي فرح سنة 2009 في كتاب يحمل عنوان
«ماغي فرح 2009: سنة الازمات العاطفية».
تقول ماغي إنّ سنة 2009 هي
المفاجات العنيفة، تحمل حلولا سحرية من جهة، وتعثراً للمفاوضات من جهة
ثانية، وتنذر بأزمات وعنف وانهيارات. وهي سنة الدلو بامتياز، يعرف
الكثيرون من مواليد هذا البرج حظوظا كبرى وفرصا لتحقيق النجاح.
إنها
سنة المفاجآت التي يكون بعضها جيدا وبعضها الآخر ينذر بظروف وأوضاع مربكة،
ففي حين تنتهي بعض الأزمات الى حلول مفاجئة تأتي كالسحر، نرى العكس
صحيحاً، فتتعثر الخطوات في الدقائق الأخيرة، بعد تسوية شبه نهائية، يعلو
الصوت في كل مكان وتضطر بعض الانظمة، حتى الديموقراطية منها، الى التعامل
بحزم يؤدي الى المواجهة الحقيقية مع الشعوب، ويقترب أداؤها من
الدكتاتوريّة. قد نشهد تظاهرات كثيرة في انحاء العالم ونواجه مشكلة
البطالة التي تتفاقم في الأشهر الستة الاولى.
تشهد هذه السنة تقهقراً
لبعض الاوضاع وتغييرات في السياسة الاستراتجية الاقتصادية والعلاقات بين
الدول. وتحدث تغييرات في بعض الأنظمة والسلوك السياسي والنفوذ العالمي. قد
تتفاقم النزعات المتشددة دينياً وتظهر جماعات جديدة تلفت اليها الأنظار
وتهدد بأعمال ارهابية وعمليات تستهدف بعض القادة في العالم، او محاولات
متعددة لتغيير الانظمة بالقوة، ما يستدعي ضربة حديدية في بعض الاحيان
ومواجهات مذهلة تبلغ حد العنف، فيما يخف دور العلاقات الخارجية، كذلك يشهد
العالم فضائح كثيرة في العالمين السياسي والاقتصادي، فسماء 2009 ملبدة،
وهذا ما يجب ان نعرفه جميعا.
وعن برج الدلو الأكثر حظاً هذا العام
تقول «الدلو هو رمز الثورة والحق والعدالة يحارب الفساد ويصبو الى
التجديد» مستشهدة بالثورة الاميركية والثورة الفرنسية اللتين حدثتا مع
وجود كواكب كبيرة في برج الدلو، والذي يشير الى نهاية الانظمة التعسفية
ويفسح المجال امام الحرية للشعوب وامام المساواة.
تقول ماغي في كتابها «عصر الدلو الذي نطل عليه الآن، ونحن كما نعلم في فترة انتقالية بين عصر الحوت وعصر الدلو، يهيئ لهذه الاجواء».
وعن
منطقة الشرق الأوسط تقول إنها قد تشهد تغييرات كثيرة وربما نسير على طريق
ايجاد حل للقضية الفلسطينية، كذلك تهدد عمليات ارهابية الباكستان،
افغانستان، العراق، وتتعرض دول مثل السعودية واميركا لكوارث طبيعية.
يشهد
العالم فضيحة كبرى، إذ يخشى هذه السنة من عمليات خداع واحتيال كبيرة
ينفذها متخصصون في العالم التكنولوجي، يقومون بعمليات سرقة لمعلومات.
قد
يعاني عام 2009 من مشاكل في السوق العقاري، بحيث يستحيل على الشباب شراء
منازل. وليس بعيداً عن التوقعات العامة، يعطي الكتاب الذي ننشر أهم ما فيه
على أربع حلقات لمحة مفصلة عن توقعات الأبراج للعام الجديد، فماذا تخبىء
سنة 2009 لمواليد الأبراج؟.. الحلقة الأولى نستعرض فيها توقعات ماغي فرح
للأبراج الترابية.

الأبراج الترابية
الثور: عليه الحذر من بائعي الأوهام
من
21 أبريل الى 20 مايو: سنته مربكة قليلاً، لكنها سنة العمل والإنجازات
الشخصية. عليه أن يعمل ولا يتكل على الحظ. وهو، بقدر ما يعمل، يصل الى
مكان ما. وإذا لم يعمل، فلن يصل الى أي هدف. إذاً، سنته مربكة وجيدة في
الوقت ذاته، تعتمد تطوراتها على إرادته وخياراته من خلال تصرفاته وأدائه.
ما يعني أنه إذا أخذ خيارات صحيحة، فسوف ينجح، وإذا أخذ الخيار الخطأ
فسيدفع ثمنه. كوكبا ساتورن وبلوتون يدعمانه، لكن جوبيتير في المقابل لن
يدعمه، لأنه موجود في مربع معاكس له. وعنده تجارب يخوضها للمرة الأولى لم
يعرفها من قبل، الى جانب نجاحات قد تضعه في مركز القيادة في أعماله. أمامه
الكثير من السفر والانطلاق الى الخارج. وسيحقق الترقيات والإنجازات
والمكافآت والتقدير، إذا عرف كيف يشتغل. لكن، في المقابل، عليه مسؤوليات
كبيرة، والأعمال تتراكم وتضغط عليه. تأتيه نصائح من الأصدقاء، وينتصر في
المدى البعيد. لكن، عليه الحذر من المناورين والمتملقين وبائعي الأوهام.
الثور سينتقل الى مكان جديد، أو بيت جديد، أو بلد إقامة مختلف، أو موقع أو
مركز أو مكتب جديد. المهم أن الانتقال سيحصل هذه السنة، مع صداقات جديدة،
وقد يجد نصفه الآخر إذا كان عازباً. أمامه تقلبات وتغييرات واستقرار عاطفي.

العذراء: علاقات حب ومشاريع زواج
من
23 أغسطس الى 22 سبتمبر: سنة التغييرات الجذرية، إذ سينتهي من بعض
الإشكالات، خاصة في شهر اكتوبر. الأقدار ستقول كلمتها، وهو سيتعامل مع
أوضاع جديدة، ومع مغامرات لم يشهدها من قبل. فجأة، سيكتشف حقائق ووقائع
كان غائباً عنها، إذا أحسن التصرف، سيحرز انتصارات كبيرة. وكوكب بلوتون
الموجود في برج الجدي، يناسبه ويدعمه طوال السنة. إلا أن عليه الحذر من
مشاريع وفرص مهنية وهمية، ما يتطلب منه عدم المغامرة. في آخر السنة، يرحل
كوكب ساتورن الى برج الميزان فتحصل مع مولود العذراء فرص جيدة، يتجاوب
معها بإيجابية كبيرة، ويتخلص من كل مشاكله، ويتأقلم مع الجديد وتُفتح
أمامه آفاق واسعة جداً. في هذه السنة، هو أكثر جدية في علاقاته العاطفية.
عنده علاقات حب ومشاريع زواج أو شراكة مهمة جداً. إلا أنه يتمنّع عن قبول
عرض من شخص مناسب، وربما يلتقي بشخص آخر.

الجدي: نزاعات صغيرة وعابرة
من
21 ديسمبر الى 19 يناير: سنة المشاريع، والاستثمارات الناجحة، وسنة الحظوظ
المالية. يفكر مولود الجدي في شراء عقار أو منزل أو مكتب. يستعيد ملكية
قديمة، والحظ المطلق يدعمه أيضاً بين آب وآخر السنة، ومعه في هذه الفترة
يستفيد أيضاً مواليد الثور والعذراء. هذا الحظ المطلق، هو أشبه بعملية
إنقاذ له تحصل في الدقائق الأخيرة. الجدي سيقطف هذه السنة أفكاراً سابقة،
وإذا شعر في شهر مايو، ببعض الانقباض والتراجع، فهو سيستعيد نشاطه في
يونيو، وسيغير اتجاهاته. الفترة الواقعة بين مارس ويونيو، ستكون مسرحاً
لجديد في حياته. وفي سبتمبر، سيعاكسه كوكب مارس، إلا أنه سيشهد جديداً في
نوفمبر. أمامه أسفار مفاجئة، ينتقل من مكان الى آخر، ويتعرف الى أوساط
جديدة. بين فبراير ويونيو قد يكون وضعه العاطفي متعثراً. وثمة قصة قديمة
في حياته ستعود الى الظهور. ربما ينتقل الى وضع جديد نتيجة زواج أو خيار
آخر. أمامه بعض النزاعات الصغيرة العابرة في الشهر الأول من السنة. وأمام
بعض الفترات القادمة التي سيشهدها هذه السنة.



_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6075
العمر : 30
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توقعات العام الجديد

مُساهمة من طرف بديعة في السبت 27 ديسمبر 2008 - 7:01

إنها سنة الأزمات والتغيير في الأنظمة والأزمات العنيفة التي تنذر بتعثر
المفاوضات، هكذا تختصر الإعلامية ماغي فرح سنة 2009 في كتاب يحمل عنوان
«ماغي فرح 2009: سنة الازمات العاطفية».
تقول ماغي إنّ سنة 2009 هي
المفاجات العنيفة، تحمل حلولا سحرية من جهة، وتعثراً للمفاوضات من جهة
ثانية، وتنذر بأزمات وعنف وانهيارات. وهي سنة الدلو بامتياز، يعرف
الكثيرون من مواليد هذا البرج حظوظا كبرى وفرصا لتحقيق النجاح.
إنها
سنة المفاجآت التي يكون بعضها جيدا وبعضها الآخر ينذر بظروف وأوضاع مربكة،
ففي حين تنتهي بعض الأزمات الى حلول مفاجئة تأتي كالسحر، نرى العكس
صحيحاً، فتتعثر الخطوات في الدقائق الأخيرة، بعد تسوية شبه نهائية، يعلو
الصوت في كل مكان وتضطر بعض الانظمة، حتى الديموقراطية منها، الى التعامل
بحزم يؤدي الى المواجهة الحقيقية مع الشعوب، ويقترب أداؤها من
الدكتاتوريّة. قد نشهد تظاهرات كثيرة في انحاء العالم ونواجه مشكلة
البطالة التي تتفاقم في الأشهر الستة الاولى.
تشهد هذه السنة تقهقراً
لبعض الاوضاع وتغييرات في السياسة الاستراتجية الاقتصادية والعلاقات بين
الدول. وتحدث تغييرات في بعض الأنظمة والسلوك السياسي والنفوذ العالمي. قد
تتفاقم النزعات المتشددة دينياً وتظهر جماعات جديدة تلفت اليها الأنظار
وتهدد بأعمال ارهابية وعمليات تستهدف بعض القادة في العالم، او محاولات
متعددة لتغيير الانظمة بالقوة، ما يستدعي ضربة حديدية في بعض الاحيان
ومواجهات مذهلة تبلغ حد العنف، فيما يخف دور العلاقات الخارجية، كذلك يشهد
العالم فضائح كثيرة في العالمين السياسي والاقتصادي، فسماء 2009 ملبدة،
وهذا ما يجب ان نعرفه جميعا.
وعن برج الدلو الأكثر حظاً هذا العام
تقول «الدلو هو رمز الثورة والحق والعدالة يحارب الفساد ويصبو الى
التجديد» مستشهدة بالثورة الاميركية والثورة الفرنسية اللتين حدثتا مع
وجود كواكب كبيرة في برج الدلو، والذي يشير الى نهاية الانظمة التعسفية
ويفسح المجال امام الحرية للشعوب وامام المساواة.
تقول ماغي في كتابها «عصر الدلو الذي نطل عليه الآن، ونحن كما نعلم في فترة انتقالية بين عصر الحوت وعصر الدلو، يهيئ لهذه الاجواء».
وعن
منطقة الشرق الأوسط تقول إنها قد تشهد تغييرات كثيرة وربما نسير على طريق
ايجاد حل للقضية الفلسطينية، كذلك تهدد عمليات ارهابية الباكستان،
افغانستان، العراق، وتتعرض دول مثل السعودية واميركا لكوارث طبيعية.
يشهد
العالم فضيحة كبرى، إذ يخشى هذه السنة من عمليات خداع واحتيال كبيرة
ينفذها متخصصون في العالم التكنولوجي، يقومون بعمليات سرقة لمعلومات.
قد
يعاني عام 2009 من مشاكل في السوق العقاري، بحيث يستحيل على الشباب شراء
منازل. وليس بعيداً عن التوقعات العامة، يعطي الكتاب الذي ننشر أهم ما فيه
على أربع حلقات لمحة مفصلة عن توقعات الأبراج للعام الجديد، فماذا تخبىء
سنة 2009 لمواليد الأبراج؟.. الحلقة الثانية نستعرض فيها توقعات ماغي فرح
للأبراج المائية.

الأبراج المائية
السرطان: ولادة شيء جميل في حياته

من
22 يونيو الى 22 يوليو: سنته المقبلة أفضل من سابقتها، لأن كوكب جوبيتير
غادر المنطقة المواجهة له. ولذلك، هو انتهى من المعارك الكبرى والأحزان
والخضّات. أمامه تحسّن على جميع الأصعدة الصحية والشخصية والمهنية، لأنه
انتهى من الضغوط المتلاحقة التي لازمته طوال السنة الماضية. سينتقل الى
مكان جديد أو عمل مغاير، وسيحقق هذه السنة ثروة، أو قد يحصل على إرث أو
ربح من طريق الزوج أو أحد المقربين. عنده تواصل مع الخارج، أو ربما،
انتقال وفرص مناسبة في الشهور الستة الأولى من السنة. لكن، على مواليد
الأيام العشرة الأولى من هذا البرج الانتباه الى صحتهم. عاطفياً، لدى
مولود السرطان ولادة شيء جميل في حياته رومنسي وشاعري. بعض مواليد هذا
البرج سيعانون تغييراً في مزاج الشريك وطبيعة تصرفاته.

العقرب: يعيش الحنين والذكريات

من
24 أكتوبر الى 21 نوفمبر: سنة الانتفاضة والتجديد، ستقلب شؤونه رأساً على
عقب. عنده أوقات جيدة تتفوق على الأوقات الضاغطة التي ستواجهه منذ دخول
جوبيتير برج الدلو في الخامس من يناير. لمواليد العقرب أقول، إياكم وتحدي
السلطات ومراكز النفوذ، لأن وجود كواكب بلوتون في الجدي، وساتورن في
العذراء، وأورانوس في الحوت، هو وضع جيد لبرجكم. لكن كوكب جوبيتير في
الدلو يعاكسه. إذاً، ثمة من يدعمه ومن يعاكسه، والانتصار يتفاوت بين
الطرفين، بحسب تأثيرات كل فلك، وقوته على الآخر. الفلك يحذر مواليد العقرب
من أشخاص يحاولون تضليلهم هذه السنة، وقد يكونون من داخل العائلة. ومن
الضروري تصحيح العلاقات وتصويبها. لدى مولود العقرب زواج قد ينقله الى
البعيد. وكوكب المفاجآت أورانوس، سيجعله يصوّب في بعض علاقاته، كما تعطيه
الحياة الاجتماعية سعادة وانشراحاً، وتزداد شعبيته كثيراً. الوضع المنزلي
مهم بالنسبة إليه، وقد يعيد اللقاء مع أشخاص ابتعد عنهم، أو قد يعرف
مصالحة عاطفية، أو يعيش الحنين والذكريات.

الحوت: وضع عاطفي مرتبك

من
19 فبراير الى 20 مارس: سنة النهضة والالتزامات الجديدة. وهي سنة الخلاص
والإنقاذ. سيخرج من سنة صعبة، الى أخرى أكثر وعداً. وهي سنة غير اعتيادية،
فيها تطورات وتغييرات لم يحسب لها حساباً، تقوده نحو وضع أفضل. لكنه، كمن
يعيش على بركان ويتكيف مع اللامنتظر واللامتوقع، إلا أنه يحب هذه الأجواء
المشوقة ويميل إليها. يطرأ تعديل مفاجئ في شأن مهم بالنسبة إليه، وتفرض
الظروف عليه خيارات ما. يتعرض لخطر، وعليه الانتباه لتجنبه بهدوء وحكمة.
هو يصنع حظه لهذه السنة، لأن كوكب ساتورن بدأ يخفف من مواجهته، ويقلل من
معاكسته، ما جعل الضغوط تخف عليه حتى إن مر في فترات دقيقة وصعبة قد تحصل
في أوائل السنة. مولود الحوت يسير نحو أهدافه جيداً، ويتخلص من وضع صعب في
خلال فصل الربيع. أمام الحوت اتجاهان، أو قد يمر بين خيارين صعبين. عنده
لقاء مهم بين كوكبي نبتون وجوبيتير. حظ مباغت يأتيه من طريق فرصة لخلق عمل
أو بدء مشروع جديد لم يفكر فيه سابقاً. يحقق الآمال في شهر سبتمبر، وينتهي
من المعاكسات في شهر أكتوبر. عاطفياً، لوجود كوكب ساتورن في برج العذراء،
يعني أن يلتقي مولود الحوت بشخص حلم به طويلاً، أو قد يتعرض لفراق شخص بعد
سنوات معه. إذاً، أمامه إما سنوات من الانتظار انتهت بالوعد، وإما أعوام
من القهر والعذاب حققت له الفراق والخلاص. هو يحسم خياره هذه السنة، وربما
يعاني وضعاً عاطفياً مرتبكاً يتحرر منه آخر السنة. الطابع النهائي لمواليد
الحوت، يكمن في الاستقرار، والخيار النهائي: إما الارتباط وإما الفراق.




_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول

بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6075
العمر : 30
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توقعات العام الجديد

مُساهمة من طرف nezha في الخميس 21 أكتوبر 2010 - 21:08

ان السنوات والايام تتشابه لا فرق بين الماضي والحاضر

nezha

ذكر عدد الرسائل : 6220
العمر : 53
Localisation : s/a/g
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى